الهرم الأكبر وألغازه الكونية

الهرم الأكبر وألغازه الكونية

تعتبر أهرامات الجيزة من أهم الأهرامات، وهي تحتوي على الكثير من الألغاز، هذه الألغاز التي تخص أهرامات الجيزة يواجها البشر من بداية مطلع الحضارة، وخاصة ألغاز الهرم الأكبر (هرم خوفو)، حيث أن الهرم خوفو به الكثير من الألغاز والأسرار التي لا يصدقها عقل البشرية، وهذه الألغاز تضم حقائق رياضية، وفلكية كثيرة، ومدهشة، والكثير من العلماء يقررون أن أهرامات الجيزة أعظم بكثير من أهرامات المكسيك بسبب الألغاز الرياضية والفلكية.

الهرم الأكبر وألغازه الكونية

إن الهرم الأكبر يحتوي على العديد من الألغاز الكونية، ومن هذه الألغاز، ما يلي:

  • أين ذهبت الأدوات الهندسية والفلكية التي استخدمت في بناء الهرم الأكبر، حيث أن المقاييس دقيقة جدًا، إن ارتفاع الهرم الأكبر مضروب بمليار يساوي المسافة بين الأرض والشمس، والمدار الذي يمر بمركز الهرم الأكبر يقسم قارات العالم إلى نصفين متساويين، وأساس الهرم مقسوم على ضعف ارتفاعه، وأركان الهرم تتجه إلى الجهات الأصلية.
  • يعتبر بناء الهرم الأكبر هو أحد الألغاز، فهو يحتوي على ثلاثة ملايين حجر، هذه الأحجار، جميع الأحجار مقاسها نصف مليمتر، وجميعها لا يدخل منها ماء أو هواء، وذلك بالرغم أنها لا تحتوي على أسمنت في تكوينها، وأيضًا كيف يتم رفع هذه الأحجار، لأنها كانت عملاقة، ووضعها في مكانها المناسب بدقة ومتماشية مع القواعد الهندسية والفلكية، دون ظهور أخطاء.
  • من ضمن الألغاز في الهرم الأكبر، أنه ليس هو صاحب الهرم الأكبر، وأنه لا يتم بناءه في عهد الحضارة المصرية القديمة، حيث أن هناك مخطوطة أثرية، توضح أن الذي أمر ببناء الهرم الأكبر هو الملك سوريد، وهو أحد ملوك مصر قبل الطوفان، وقد أمر الكهنة ببناء الهرم الأكبر وأن يضعوا داخل الهرم جميع الأسرار الكونية التي عرفوها حتى لا تندثر عبر الزمان.
  • من ضمن الألغاز في الهرم الأكبر أنه عند عمل مسح حرار ي باستخدام الأشعة تحت الحمراء داخل الهرم الأكبر، يتم ملاحظة وجود شذوذ حراري في ثلاث أحجار داخل الهرم.

شاهد أيضًا: موضوع تعبير عن الأهرامات وبعض الحقائق الغريبة عن الأهرامات المصرية

نبذة عن الأهرامات

تعتبر الأهرامات من أعظم الظواهر التاريخية التي تشهدها البشرية، فهي عبارة عن هياكل خارقة ضخمة، وهذه الأهرامات مليئة بالأسرار، فهي بنيت قديمًا في أماكن متفرقة في العالم، دون معرفة كيف تم بنائها، أو الأدوات التي استخدمت في بنائها.

من الممكن أن يكون بناء الأهرامات في العصور القديمة كان ظاهرة عالمية في العالم، حيث أنهم كانوا يمتلكون المعرفة الفيزيائية والرياضية، والهندسية، والفلكية، وهذه المعرفة استخدموها في بناء الأهرامات في العالم.

والحقيقة التي ظهرت أن الأهرامات لم تستخدم كمقابر للملوك، حيث إنه لم يتم العثور على أية مومياوات داخل الأهرامات، أو من الممكن أن المومياوات كانت موجودة ولكنها سرقت.

يعتقد بعض العلماء أن هرم جونونج بادانج الذي يوجد في أندونسيا هو يعتبر أقدم الهياكل الهرمية التي بناها البشر على كوكب الأرض، وبه الكثير من الغرف والسلالم والبوابات، وهو كان مخصص للعبادة، واستخدم أيضًا كأداة فلكية.

الهرم الأكبر

يعتبر الهرم الأكبر هو الأكثر شهرة على كوكب الأرض، في مختلف القرون، لأن هذا الهيكل الحجري الضخم ترك انطباع محير لكل من يراه ويشاهده سواء كان من السياح أو من العلماء أو المهندسين، وهو مليء بالكثير من الأسرار والألغاز.

الهرم الأكبر تم بناءه في عهد الملك خوفو، في عامي 2509 و2483 قبل الميلاد، ويبلغ ارتفاع الهرم الأكبر 140متر، لذلك هو الأكبر بيم الأهرامات الثلاثة.

ويحتوي الهرم الأكبر على ثلاث غرف داخلية، وبه سلسلة من الممرات، وهناك تجويف ضخم، مبني فوق سلسلة تسمى البهو الكبير يبلغ ارتفاع هذه السلسلة 8أمتار، وطولها 47متر، وهذا التجويف له نفس أبعاد البهو الكبير.

بالهرم الأكبر العديد من الغرف الصغيرة، يوجد خمس من هذه الغرف فوق الغرفة العليا للملك، يغطى الهرم الأكبر بطبقة ملساء من الأحجار، تسمى هذه الأحجار باسم طرة البيضاء، الجزء الداخلي للهرم تكون مرئية بسبب هذه الحجارة، وقلب الهرم تكون أحجاره جيرية.

أوجه الهرم الأكبر

تختلف أوجه الهرم الأكبر هوم خوفو عن جميع الأهرامات الأخرى، حيث أن الهرم الأكبر يحتوي على ثمانية أوجه، وليس أربعة فقط كباقي الأهرامات، وهذه الأربع أوجه الزائدة تظهر مقعرة بعض الشيء، فتظهر لنا وكأنها منقسمة.

تأثير الأربع أوجه على الهرم الأكبر لا تكون مرئية على الأرض ولكنها تظهر في الجو، وفي وقت معين، وهذا الوقت يكون في الفجر، ووقت غروب الشمس، وذكرت برديات المصريين القدماء أن الهرم الأكبر يتم انشطاره إلى شطرين في يوم معين من أيام الربيع.

شاهد أيضًا: نصائح مهمة عند زيارة الأهرامات

قمة الهرم الأكبر

إن قمة الهرم الأكبر مفقودة، بعض العلماء يعتقدون أن قمة الهرم الأكبر كانت مصنوعة من معدن معين، أو من الذهب أو من الفضة، وكانت تسمى تاج الهرم، وهي ذات أهمية كبيرة للهرم.

يعتقد بعض العلماء أن قمة الهرم الأكبر كانت تحتوي على كرة كبيرة غامضة، هذه الكرة ترمز إلى عين حورس، وهي ترتبط فلكيًا بالنجم سيريوس، وهي لها مجال كهرومغناطيسي غامض، وصنعت قمة الهرم من المعدن حتى تمتص الطاقة الشمسية وتحولها إلى طاقة إيجابية يتم استخدامها داخل الهرم .

وبعض آخر من العلماء يعتقد أن قمة الهرم كانت على شكل الهرم ولكن بحجم أقل من حجم الهرم، وهي أهم جزء في الهرم، حيث أنها يعطي الهرم الغرض الفعلي، وهي بمثابة تاج، وتم سرقتها أو تدميرها، ومن الممكن أن تكون قد فقدت زمن سيدنا عيسى عليه السلام.

بعض النظريات التي حاولت معرفة كيف تم بناء الأهرامات؟

هناك العديد من النظريات التي حاول من خلالها معرفة كيف بنيت الأهرامات، ومن هذه النظريات:

  • استخدام المصاطب الرملية: حيث أنه تم قطع أحجار الهرم من المحاجر القريبة من الأهرامات، وهذه المحاجر لا تزال آثارها موجودة الآن، وبعد ذلك يتم سحب الأحجار الثقيلة على المصاطب رملية حول الهرم حتى ترفع وتوضع في مكانها.
  • الروافع الخشبية: تم استخدام مائة ألف عامل شارك في بناء الهرم الأكبر، وكان يتم استبدالهم كل ثلاثة أشهر، وأخذ الهرم الأكبر حوالي عشرين عامًا في البناء، ومن المعتقد أنه تم رفع الأحجار بواسطة عروق خشبية، ترفع الأحجار درجة درجة.
  • السحر والجن: وبسبب البناء العجيب للأهرامات، وحجم الحجارة المستخدم في بناء الأهرامات، اعتقد البعض أن هذه الأهرامات هي نتاج لكائنات سفلية أو كائنات علويه، والذي جعلهم يملوا إلى ذلك أن المعروف أن القدماء المصريين قد برعوا في السحر.
  • سكان الفضاء: يعتقد البعض أن بناء الأهرامات هو إنجاز من إنجازات سكان الفضاء، وهم من قاموا ببناء الأهرامات، بسبب وجود معجزة هندسية، ومعجزة فلكية في بناء الأهرامات، وذلك بسبب وجود نقش موجود بمعبد أبيدوس الذي يظهر فيه هليكوبتر ودبابة وطبق طائر.

شاهد أيضًا: أسرار لم تعرفها من قبل عن الأهرامات الثلاث وأبو الهول

لقد تعرفنا على الهرم الأكبر هرم خوفو، وعرفنا أنه مليء بالألغاز والأسرار، التي يحاول فيها العلماء والمهندسين حتى يومنا هذا اكتشافها، وأن الذين قاموا ببناء هذا الهرم استخدموا أدوات هندسية وفلكية عظيمة، ولكن لا يمكن معرفة إين ذهبت هذه الأدوات حتى الآن.

أترك تعليق