ما هي أحداث الجمعة العظيمة

ما هي أحداث الجمعة العظيمة

ما هي أحداث الجمعة العظيمة، الجمعة العظيمة هي يوم مقدس مناسبة مهمة بالنسبة للمسيحيين، حيث يقوم جميع الأقباط حول العالم بالتواجد في الكنائس للتعبير عن حزنهم، والتوبة عن الذنوب والمعاصي، وفي هذا المقال نوضح ما هي أحداث الجمعة العظيمة، والطقوس التي يقوم بها الأقباط أحتفالاً بهذا اليوم.

الجمعة العظيمة

الجمعة العظيمة أو كما تعرف أيضًا بـالجمعة الحزينة، هو اليوم الذي تقوم فيه جميع الطوائف المسيحية على مستوى العالم بإحياء ذكرى صلب عيسى عليه السلام، حيث يجتمعون في الكنيسة للتعبير عن أحزانهم، والتوبة عن الأخطاء والمعاصي.

حيث أن يوم الجمعة العظيمة هو اليوم الذي يسبق الاحتفال بعيد الفصح، ويقوم الأقباط في هذا اليوم بالصيام بنية التوبة، كما يقوم الأقباط الأرثوذكس، والكاثوليك بممارسة بعض الطقوس، والتي من أبرزها الصلاة وتقديس الصليب.

شاهد أيضًا: أصل سكان فلسطين القدماء

ما هي أحداث الجمعة العظيمة

القبض على يسوع

جاء يهوذا أحد تلاميذ السيد المسيح الإثني عشر، ومعه الكثير من الرجال والجنود من الرومان، يحملون السيوف والعصي، حيث قام يهوذا بتسليمه مقابل مبلغ من المال.

محاكمة المسيح أمام كهنة اليهود

حيث قاموا بأخذ يسوع والتوجه به إلى بيت كبير الكهنة، والذي حكم عليه بعقوبة الموت، ويذكر أنه تم ضربه وإهانته وتعذيبه، وتلفيق الشهود الزور، وأن هذه المحاكمة لم تكن شرعية، وذلك وفقًا للشريعة اليهودية.

المحاكمة المدنية

تشاور كبار الكهنة والشيوخ، وسلموا يسوع إلى بيلاطس لاستجوابه، حيث قام بيلاطس باستجوابه مرتين، وقرر جلده، ثم سلمه حتى يصلب، وذلك تحت ضغط من الأحبار.

صلب يسوع

خرج يسوع من دار الولاية متجهًا إلى تل الجلجلة، حاملاً الصليب بين ذراعيه، إلا أنه لم يقوى على حمله والاستمرار في المشي، بسبب التعذيب والجلد الذي تعرض له.

وبعد وصول يسوع إلى تل الجلجلة، تم صلبه إلى جانب لصين، وطلب أن يشرب الماء إلا أنهم رفضوا، كما رفض يسوع أن يشرب مزيج الخل والمر حتى يخفف من آلامه، ووضعوا فوق رأسه إكليل من الشوك، ولافتة خشبية مكتوب عليها “هذا هو ملك اليهود”.

استمر صلب يسوع لمدة 3 ساعات، ثم مات، وتم إنزاله من على الصليب صباح يوم السبت، بأمر من يوسف الرامي، وتم دفنه في قبر في بستان الزيتون، وتزامن مع موته حدوث بعض الظواهر الغريبة، منها ظلام الأرض بالكامل، وانشقاق حجاب الهيكل.

الجمعة العظيمة تاريخ

الجمعة العظيمة هي الليلة التي اجتمع فيها المسيح مع تلاميذه للعشاء، وهو اليوم السابق ليوم احتفال اليهود بعيد الفصح، وهناك ثلاثة أقاويل مختلفة حول تاريخ يوم الجمعة العظيمة بالتحديد، فهناك أقاويل تشير أنه يوم 7 نيسان، وهناك أقاويل أخرى تفيد بأنه في 14 نيسان، وهناك أقاويل أخرى ترجح أنه 15 نيسان.

وبناءً على هذه الاختلافات في الأقاويل بالنسبة لتاريخ الجمعة العظيمة، فأصبح أول تاريخ متوقع لموعده هو 20 مارس(آذار)، وآخر تاريخ هو 23 أبريل (نيسان).

شاهد أيضًا: معلومات دينية لأطفال الروضة

طقوس الاحتفال بالجمعة العظيمة

  • يقوم الأقباط بالتجمع في الكنيسة بحضور كبار رجال الدين، ويبدؤون بالوقوف أمام الصليب وخفض رؤوسهم إلى الأسفل، تعبيرًا عن الحزن والذنب، لما حدث في هذا اليوم.
  • ثم يبدأ رجال الدين في الكنيسة بالقيام ببعض الصلوات، وإقامة بعض الطقوس تأملاً في الآلام التي تعرض لها السيد المسيح.
  • ثم يقوم كبير الحضور في الكنيسة بإقامة صلاة النيابة عن جميع الحضور، ليذكر فيها محاسن المسيح وصفاته الطيبة، ثم ينهي الصلاة بتمني شيء معين، ليردد الجميع من خلفه (آمين).
  • ثم يبدي الجميع التوقير والاحترام للصليب، على اعتباره التركة التي تركها لهم السيد المسيح عليه السلام، ويعتبرون أن هذا التبجيل هو تعبير عن حبهم للإله.
  • وفي الليلة التي تسبق الاحتفال بيوم الجمعة العظيمة، يتم الاحتفال بيوم الخميس المقدس، على اعتبار أنه يوم العشاء الأخير الذي جمع بين سيدنا عيسى وتلاميذه، فيقوم كبار رجال الدين بالصلاة والذبح لتقديم القربان، ومن ثم ترك المذبح خاليًا، والانصراف في هدوء.
  • ويقوم المسيحيين في يوم الخميس المقدس بأكل الخبز، تعبيرًا عن حب المسيح.

معلومات عن الجمعة العظيمة

  • يعد يوم الجمعة الحزينة أو العظيمة يوم صيام إجباري على جميع الأقباط بكافة المعتقدات والطوائف، حيث ذكر ذلك في الأناجيل الأربعة، وذلك تعبيرًا عن الحزن على السيد المسيح، الذي تم القبض عليه وصلبه في هذا اليوم.
  • حيث يمتنع الأقباط عن الأكل والشرب بدء من ليلة الجمعة.
  • ثم يبدأ المسيحيين بتناول الطعام يوم السبت، ويجب أن يكون غير محلى وغير مطبوخ، كما أنه طعام نباتي فقط، مع الابتعاد عن اللحوم أو أي مأكولات كانت حية.
  • كما أن هناك ملابس معينة يتم ارتدائها في هذا اليوم تعبيرًا عن الحزن، فيقوم الكهنة من الأقباط والسريان بارتداء اللون الأسود أو الأرجواني، أما الكهنة من الرومان أو اللاتين، فـيرتدون اللون الأحمر.
  • مذكور في كتاب الإنجيل، أن أحد تلاميذ السيد المسيح، والذي يدعى يهوذا، هو الذي قام بتسليم السيد المسيح بعد انتهاء العشاء الأخير مع تلاميذه، والذي يبلغ عددهم إثنى عشر.
  • كما ذكر أن السميح تمت محاكمته بشكل غير شرعي، حيث تم تعذيبه وضربه، وهتف الجميع مطالبين بصلبه، على الرغم من التهليل له عند دخوله أورشليم يوم أحد الشعانين.

تابع أيضًا

  • ويقال أن السيد المسيح صلب إلى جانب شخصين، الأول آمن به، والثاني كذبه وسخر منه.
  • ويقال أنه عند صلبه، تم وضع خشبة كبيرة أعلى الصليب، مكتوب عليها “هذا هو ملك اليهود”، وتم وضع إكليل من الشوك فوق رأسه.
  • وكانت آخر كلمات المسيح في هذا اليوم، “إلهي بين يديك أستودع روحي”.
  • ويقال أن الظلام ساد جميع أنحاء الأرض بعد صلب السيد المسيح.
  • لكن الرواية حسب الشريعة الإسلامية غير ذلك فقد قال الله تعالى ” وَقَوْلِهِمْ إِنَّا قَتَلْنَا الْمَسِيحَ عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ رَسُولَ اللَّهِ وَمَا قَتَلُوهُ وَمَا صَلَبُوهُ وَلَٰكِن شُبِّهَ لَهُمْ ۚ وَإِنَّ الَّذِينَ اخْتَلَفُوا فِيهِ لَفِي شَكٍّ مِّنْهُ ۚ مَا لَهُم بِهِ مِنْ عِلْمٍ إِلَّا اتِّبَاعَ الظَّنِّ ۚ وَمَا قَتَلُوهُ يَقِينًا (157) بَل رَّفَعَهُ اللَّهُ إِلَيْهِ ۚ وَكَانَ اللَّهُ عَزِيزًا حَكِيمًا (158) وَإِن مِّنْ أَهْلِ الْكِتَابِ إِلَّا لَيُؤْمِنَنَّ بِهِ قَبْلَ مَوْتِهِ ۖ وَيَوْمَ الْقِيَامَةِ يَكُونُ عَلَيْهِمْ شَهِيدًا “.

شاهد أيضًا: 8 معلومات دينية عن كيفية حساب زكاة المال وشروطها الدينية

وفي ختام مقال ما هي أحداث الجمعة العظيمة، نود أن ينال المحتوى الذي تم عرضه إعجابكم، حيث قدمنا موضوع شامل عن الجمعة العظيمة وتاريخها والطقوس التي يقوم الأقباط باتباعها في هذا اليوم، إحياءً ذكرى صلب سيدنا عيسى عليه السلام.

أترك تعليق