ما هو الجلوتين وأين يوجد

ما هو الجلوتين واين يوجد

ما هو الجلوتين واين يوجد الجلوتين هو عبارة عن البروتين الذي يكون موجود في بعض الحبوب مثل، القمح والشعير والجادورا، هو عبارة عن ماده تشبه الغراء في أنه يساهم في الحفاظ على شكل الأكل، وهو يحتوى على العديد من البروتينات، ولكنه يحتوى على نوعين وهما من أهم أنواع البروتين وهم الغليادين، فهو يعمل على مساعدة الخبز على الارتفاع خلال الخَبز، والنوع الثاني هو الجلوتامين، فهو يساعد في إعطاء العجين المرونة، ولكن لابد ذكر أمر مهم أن وجود الجلوتين ليس أمر ضروري في كل الخبر، ولكن يوجد حبوب لا تحتوي على مادة الجلوتين، ومثل هذه الحبوب التي لا تحتوى على الجلوتين الذرة والشوفان.

أين يوجد الجلوتين

هناك أطعمة تحتوي على الجلوتين مثل:

حبوب القمح

  • هو استخراج الدقيق من حبوب القمح والذي يدخل في كثير من الصناعات مثل الخبز والكعك والكيك والفطائر، وأيضًا يدخل في صناعة المكرونة ومقابلات السلطة.

شاهد أيضًا : ما أثار دواء كالميبام البرومازيبام على الصحة

حبوب الجاودار

  • فهو يكون موجود في خبز الجاودار وبامبر نيكل وبيرة الجاودار.

الشعير

  • فيكون داخل حليب الشعير، ودقيق الشعير، وتوابل الشعير.
  • يوجد في طحين النخالة.
  • وأيضًا يوجد في البرغل.
  • ويوجد في الحنطة.

هل يسبب الجلوتين حساسية؟

  • يوجد العديد من الناس الذين يصابون من حساسية الجلوتين، فتناول الجلوتين يسبب تلف في الأغشية المخاطية التي تكون مغلفة الأمعاء الدقيقة، وهؤلاء الناس من الصعب لديهم أن يهضموا مادة الجلوتين، لأنهم يعانون من صعوبة في امتصاص الطعام وهضمه، وفي الغالب يكون سبب هذه الحساسية (حساسية الجلوتين) تكون جينات وراثية، أو حدوث طفرة جينية، فلابد علي\ى الأشخاص المصابين به أن يمتنعون عن تناول أي طعام أو مادة غذائية تحتوى على الجلوتين بشكل كامل، لأنها تسبب لهم تأثير سلبي على أجسامهم، وأيضًا تصيبهم بأمراض كبيرة في الجهاز الهضمي.
  • يوجد اختلاف في أسماء مادة الجلوتين علي حسب المادة التي تحتوي عليها، يطلق على جلوتين القمح: الجليادين، ويطلق على جلوتين الشعير: الأردن، ويطلق على جلوتين الشوفان: بأفنين، ويطلق على الشوفان الجاودار، سكالين.

شاهد أيضًا : علاج مرض الجرب عند الإنسان

أعراض حساسية الجلوتين

  • يمكن أن يصاب الشخص بالإسهال أو الإمساك، مع الشعور باضطراب كبير في القناة الهضمية، وصعوبة في امتصاص المواد الغذائية.
  • نلاحظ تغير لون البراز إلى اللون الأسود، وتكون رائحته كريهة جدًا.
  • وأيضًا من الأعراض ضعف في نمو الجسم بالكامل، ويمكن أن يسبب ذلك للمريض الإصابة بالتقزم وعدم بناء البنية.
  • من أعراضه مرض الكساح وذلك بسبب نقص نسبة كبيرة من عنصر الكالسيوم.
  • يمكن أن يكون من أعراضه فقر الدم “الأنيميا” وذلك بسبب فقد الكثير من العناصر الغذائية التي تكون ضرورية حتى تنتج كريات الدم الحمراء.
  • نلاحظ ظهور طفح على الجلد والشعور تهيج وحكة في الجلد.
  • تأخر البلوغ.
  • الانفعال بشكل سريع وزائد.
  • ظهور حب الشباب.
  • حدوث تقلصات مؤلمة جدًا في عضلات البطن.
  • الشعور بالصداع النصفي والصداع الكامل.
  • الشعور بألم شديد في المفاصل والعظام والشعور بهشاشة في العظام الذي ينتج عنها الكسر بسهولة.

كيفية تشخيص حساسية الجلوتين

  • يقوم الأطباء بتشخيص حساسية الجلوتين، عن طريق البحث عن أعراضه التي يمكن أن تصيب الشخص، ويبدأ لإقصاء المصاب الأخطر بإجراء الفحوصات اللازمة، ويبدأ يلاحظ هل الأعراض كانت تظهر على المصاب بعد أكل أطعمه تحتوي على الجلوتين أم لا، فإن تأكد أن الكثير من الأعراض وتأكد من أنه غير مصاب بأي مرض آخر، حينها يتأكد بأن الشخص مصاب بحساسية الجلوتين، ومن الممكن أن يتم إجراء بعض الفحوصات حتى نعرف هل الشخص مصاب بالداء البطني، ومثل هذه الفحوصات:
  • فحص الدم: وحينها يقوم الطبيب بفحص دم المصاب حتى يبحث عن وجود أجسام مضادة، فإن لم يجد حينها يكون الشخص مصاب بالداء البطني.
  • الخزعة: وتكون عن طريق أخذ خزعة من بطانة الأمعاء، عن يبحث عن تلف في الأمعاء، وذلك بسبب أن الجسم المناعي استجاب للجلوتين، بمهاجمة أنسجة الأمعاء، وإذا كان هذه التلف موجود ففي الغالب يكون هذا الشخص مصاب بالداء البطني.

فوائد الجلوتين

  • قامت أبحاث ودراسات عام 2017 وأكد فيها الباحثون أنه قد قام البحث على أكثر من مأتى شخص غير مصابين بمرض الاضطراب الهضمي التي تتعلق بالجلوتين، وتوصلوا أنه لا يوجد أي علاقة بين خطر الإصابة بأمراض القلب، وتناول كمية كبيرة من الجلوتين على المدى الطويل، ولكن أشارت الأبحاث أن الأفراد الذين غير مصابين بالحساسية الجلوتين، ويبتعدون عن تناول الجلوتين هم أكثر الناس عرضة للإصابة بمرض القلب، وذلك بسبب عدم استهلاكهم الحبوب الكاملة.
  • وأيضًا أشارات بعض الأبحاث والدراسات العلمية أن تناول الحبوب الكاملة يعمل على تحسين الصحة العامة، فالأشخاص الذين يستهلكون أكثر من حصتين أو ثلاث في اليوم من الحبوب الكاملة ومن ضمنها القمح، تقل خطر إصابتهم بمرض السكتة الدماغية، وأيضًا أمراض القلب، والسكري، من الدرجة الثانية، ومن المعروف أن الجلوتين يعتبر غذاء للبكتيريا النافعة في الأمعاء، ونجد أن هناك ارتباط بين هذه البكتيريا النافعة وبين الإصابة بمشاكل الجهاز الهضمي، مثل: سرطان القولون، وسرطان المستقيم، ومتلازمة القولون العصبي، والتهاب الأمعاء.

أضرار الجلوتين

  • من الممكن أن يسبب الجلوتين الكثير من المشاكل عند بعض الأشخاص الذين يشتكون من بعض الظروف الصحية المعنية، مثل: الاضطراب الهضمي، وأيضًا حساسية الجلوتين، حساسية القمح، وهنا تعتبر أن الإضراب الهضمي من أكثر الأمراض التي يمكن أن تسبب في عدم قدرة تحمل الجلوتين في المعدة، لأنه يعتبر اضطراب في الجهاز المناعي الذاتي.
  • وحينها يعامل جهاز مناعة الجسم الجلوتين على أنه جسم غريب، في سبب ذلك حرب في محاربة، ينتج عنه تأثير على جدار الأمعاء، ويتسبب في نقص المغذيات، ويمكن أن يسبب فقر الدم، والكثير من المشاكل الهضمية الأخرى، ونضيف على ذلك أن هناك بعض الأشخاص الذين يعانون من حساسية الجلوتين، ويظهر عليهم بعض الأعراض التي تقول إن لديهم حساسية الجلوتين مثل الإسهال، الإمساك، ألم شديد في المعدة، الإرهاق والتعب، وحدوث انتفاخ، والشعور بالاكتئاب دائمًا.

شاهد أيضًا : علاج القوباء الجلدية والتناسلية بالثوم والأعشاب الطبيعية

ومن خلال تلك المقال نكون ختمنا معكم مقالنا اليوم عن ما هو الجلوتين واين يوجد ونرجو أن يكون المقال قد نال إعجابكم، لا تنسوا مشاركة المقال لتعم الفائدة على الجميع.

أترك تعليق