صناعة الزجاج وانواعه

صناعة الزجاج وانواعه

صناعة الزجاج وأنواعه، تمر الأيام سريعًا وتتطور البيئة بشكل ممتاز، تصنع الوسائل والأدوات الحديثة، نتقدم في توظيف التكنولوجيا، مجال صناعة الزجاج وأنواعه من أفضل التطورات التي عاصرها الإنسان، ولا زالت في تقدم باهر، تضيف هذه الصناعات لحياتنا مزيد من الجمال والأناقة والراحة أيضًا، تساهم بشكل عظيم في متطلبات المنازل والمطاعم والمؤسسات وكافة المنشآت التي يتواجد بها الجنس البشري، ثقف نفسك وتعرف بعمق على هذا المجال الممتع.

 ما هو الزجاج؟

  • صناعة الزجاج وأنواعه تعد من المواد المتصفة بالصلابة، مادة غير بلورية وغير عضوية، قد تتباين بين الشفاف أو النصف شفاف، يتحول هذا المكون عند التعرض للدرجات العالية من الحرارة للهشاشة والقابلية للكسر والتشكيل، على عكس الصلابة التي يكون عليها عند تعرضه لدرجات المنخفضة من الحرارة.
  • تتعدد مجالات استخدامه، فقد يستخدم في صناعة الكثير من متطلبات المنشآت كصناعة النوافذ والأواني وغيرها، انتشرت بكل واسع في عصرنا الحالي، فهي تدخل في كثير من المنتجات أيًا كان حجمها واستخدامها ومجالها.
  • تم اكتشاف هذه المواد في الألفية الثالثة من قبل الميلاد، فقد عثر عليه من خلال مجموعة أشخاص بحارين، كانت حالته على هيئة رمال متكونة من السيليكا المنتشرة على ضفاف البحر، عندما قام البحارة بشن النيران رأوا سائلًا شفاف اللون لامعًا، ومن هنا تم اكتشاف الزجاج.

شاهد أيضًا: طريقة تنظيف الزجاج والمرايا بالتفصيل

مكونات الزجاج

  • لا نجد الزجاج بنفس الهيئة التي يراها الإنسان وقت الشراء، فهو خليط من المواد المختلفة الخصائص والمزايا، تساعد هذه المكونات الداخلة في الزجاج على تماسكه وتقويته وتشكيله، تعطي هذه المواد في النهاية نتائج مبهرة، كالجير وأكاسيد البوريك والألومنيوم والجير وغيرهم.

المكون الأصلي في صناعة الزجاج وأنواعه هو الرمل، والذي يتألف من مزيج من المكونات، والتي تتمثل في:

  • سيليكا: أو ما يقال عنه تنائي الأكسيد من مادة السيليكون، شديد القسوة والصلابة، يمكننا العثور عليه من خلال الطبيعة يمكن الحصول عليه أيضًا من الدياتوم، والمتوفرة بشكل كبير على القشرة الأرضية.
  • البوتاس: ملح قلوي مستخلص من الرماد الناتج من الأخشاب الخاصة بالنباتات، حينما عثر عليه لم يكن نقيًا لكربونات البوتاسيوم كوضعه اليوم، يستخدم في تصنيع مادة الصابون والأسمدة، قيل إنه استبدل بأملاح البوتاسيوم في الوقت الراهن.
  • الصودا: من المركبات الكيميائية، على هيئة مسحوق أبيض اللون، يصنف من المواد التي تتقبل الرطوبة بنسبة عالية، كما يعد من المركبات الخاضعة للتبلور، قد يتحلل فور التعرض لدرجة حرارة تبلغ 400 درجة سيليزية.

أنواع الزجاج

  • تتعدد صناعة الزجاج وأنواعه وتختلف فيما بينها، فالزجاج المستخدم في أواني الطهي لا يمكن أن يكون نفسه المستخدم في النوافذ، لكل نوع خصائصه ومزاياه وعيوبه، كما أنه يختلف في تركيبه الكيميائي والفيزيائي ودرجات الحرارة المختلفة من حيث الارتفاع والانخفاض لكل مكون من مكوناته الداخلية.
  • الصودا والجير وهو النوع الزجاجي المنتشر بكثرة في المجتمعات حاليًا، فتبلغ نسبة انتشاره 90 %، أملاح وكربونات الصوديوم من المواد الداخلة في التركيب.
  • الزجاج الرصاصي هو نوع كريستالي يمتاز بالبريق العالي، له معامل انكسار مرتفع للضوء، تدخل في صناعات الزينة كاللإكسسورات والتحف.
  • الكوارتز أو بمعنى آخر السيليكا والتي تمثل 90% من الزجاج، لابد من إخضاعه لدرجة حرارة مرتفعة حتى يتشكل.
  • البيركس: لا يستغني أي بيت من هذا النوع من الزجاج، فمصنوع منه أكواب الشاي وأواني الطهي والزجاجيات الخاصة بالمختبرات، فهو يتحمل التسخين العالي، وذلك لاحتوائه على أكسيد البورون.
  • الزجاج الصواني: يلين عند التسخين، يحوي نسب مرتفعة من أكسيد الرصاص، تصنع منه المجوهرات والأجهزة البصرية، له نوع آخر صافي بدون لون، كما تصنع منه الأجهزة الكهربائية، أكسيد البوتاسيوم يأخذ منه نسبة عالية.
  • الضبابي الغير شفاف: يدخل في تصنيع الزجاج المستخدم في نشر الضوء.
  • الزجاج الذكي: من أحدث أنواع الزجاج، لها قدرة عالية ليتحول من الشفافية إلى عكسها “الإعتام” باستخدام الطرق الإلكترونية، يمكن التحكم به من خلال الطبقة الكريستالية الموجودة به، وذلك بالنقر على زر التشغيل، من الابتكارات الجذابة حاليًا إلا أن ارتفاع ثمنه يعتبر عقبة لشرائه.
  • الزجاج المفضض: مخصص لصنع المرايا، فبالرغم من جودته ونقائه إلا أن ثمنه مقبول للناس، فالمرايا جزء مهم في أي مكان سواء المنازل أو المطاعم أو الشركات وغيرهم.
  • الزجاج المطلي: صناعة الزجاج وأنواعه وفرت لنا الكثير من الراحة، فهذا النوع من الزجاج من الأنواع الحديثة التي ظهرت حاليًا، هيئته مطلي من الخارج بالدهانات، فبالتالي لا تتواجد رؤية من خلاله، له درجات ألوان كثيرة جدًا، يستخدم مع الديكورات الأماكن التجارية الحديثة.

كيف يتم صنع الزجاج؟

  • عند البدء في عمل أي شيء لابد من إحضار كافة المكونات والمتطلبات اللازمة لإتمام العملية، كذلك في صناعة الزجاج فبدايًة لابد من إحضار المواد الأولية التي يتكون منها للزجاج، والتي تأتي على هيئة بودرة كالمسحوق أو حبيبات تخلط مع بعضها بنسب معينة يحددها المختص في صناعة الزجاج وأنواعه.
  • بعدها يتم تعرض الخليط للدرجة العالية جدًا من الحرارة، والتي تقوم بصهر الرمل، وهنا يوضع القليل من كربونات الصوديوم المساهمة في التقليل من درجة الانصهار، فيحدث التفاعل بينها وبين الرمل فينتج سيليكات الصوديوم أو الزجاج المائي، سمي بالمائي لأنه يذوب عند دخوله للماء.
  • يضاف الحجر الجيري للخليط حتى يتكون مزيج سليكات الصوديوم ومعها الكالسيوم حتى يقاوم هذا الخليط الذوبان في الماء، أثناء هذه العملية يتم تزويد الخليط ببعض المواد الكيماوية الأخرى للحصول على الألوان المختلفة للزجاج حسب المكونات التي تم وضعها.
  • يترك الخليط ليبرد، عندها يكون في مرحلة قابلة للتشكيل، فيستخدم التشكيل باليد أو الآلي أو النفخ أو الأسهل من كل ذلك صب الخليط في أشكال مختلفة من القوالب، بعد التشكيل يجب ترك الخليط للوصول لدرجة مناسبة من البرودة البطيئة المانعة للتشقق أو الكسر والضعف، توضع الأدوات المستخدمة والمصنوعات بداخل فرن التبريد بين 400،600 درجة حتى تبرد، يتم إخراجها وتقطيعها وتصنيفها.

شاهد أيضًا: الزجاج المعشق وأنواعه

خصائص الزجاج

لا يوجد اختلاف على أن الزجاج جزء مهم في الحياة، فهو يمتلك العديد من المزايا التي تجعله الاختيار الأول في المؤسسات والشركات والمنازل، يضيف للأماكن بهجة وأناقة توحي بالراحة النفسية وعلو مكانة المؤسسات.

  • الشفافية وهو في الأساس يوجد شفافًا صافيًا ومتجانسًا ولكن بتفاوت الدرجات
  • انعكاس الضوء وانكساره
  • القساوة التي يمتلكها والتي لها الفضل في حفاظه على نفسه من الخدوش والاحتكاك
  • مقاومته للمواد الكيميائية التي قد تخضعه للانصهار والتلف

استخدامات الزجاج

  • الإنشاءات والمؤسسات كالأبواب والمكاتب والسيارات
  • الآنية والزجاجات المستخدمة في الأدوية
  • للأغراض البصرية كالعدسات
  • العوازل الكهربائية وأيضًا الحرارية
  • الصناعات الميكروبية
  • تساهم صناعة الزجاج وأنواعه في صناعة المواد الخاصة بالزخرفة والزينة

مراحل صناعة الزجاج

  1. الصهر ويتم عند مزج المكونات مع بعضها بالنسب المحددة
  2. التشكيل التالي بعد الصهر قبل برود الزجاج بشكل كامل
  3. التبريد والتهذيب للخليط حتى لا تفسد العملية بالتشقق أو الكسر

شاهد أيضًا: أنواع الزجاج المعماري واستخداماته

أعتقد أننا تعمقنا في صناعة الزجاج وأنواعه وكل ما يتعلق به، مما أضاف لمعلوماتنا الكثير عن هذه الصناعة الجذابة والممتعة، إن كنت تفكر في بدء مشروع جديد كتأسيس منزل ما أو شركة أو حتى أدوات الزينة، لا تترد في اقتناء الزجاج بأي نوع منه مما يوفر لك الراحة، عددنا لك أنواع الزجاج حتى تختار ما هو مناسب لمشروعك، لتكون لديك خلفية عن النوع الذي سوف تقتنيه.

أترك تعليق