ما أفضل وقت لخروج زكاة الفطر

ما أفضل وقت لخروج زكاة الفطر

ما أفضل وقت لخروج زكاة الفطر، زكاة الفطر هي فريضة فرضت على كل مسلم قبل انتهاء شهر رمضان وقبل الدخول في عيد الفطر، هذا النوع من الزكاة يخرج عن كل شخص في المنزل وليس عن المال مثل الزكاة المعروفة، لهذا سوف نتعرف معكم بتفاصيل أكثر حول زكاة الفطر و ما أفضل وقت لخروج زكاة الفطر.

ما هي زكاة الفطر ؟

  • زكاة الفطر هي تلك الزكاة التي تخرج بعد انتهاء شهر رمضان وقبل دخول عيد الأضحى المبارك، هذه الزكاة هي زكاة مفروضة على كل مسلم حتى يقبل الله تعالى بها صيام شهر رمضان.
  • من المعروف أن الزكاة التي هي من أركان الإسلام الخمسة تكون على نصيب معين من الأملاك، لكن زكاة الفطر هي تلك الزكاة التي تخرج على عدد أشخاص كل أسرة ويكون مسئول عنها رب الأسرة.
  • زكاة الفطر مفروضة على جميع المسلمين مهما كانت حالتهم الاجتماعية، والحكمة في ذلك هي تطهير نفس المسلم خاصة أن المسلم قد يكون تعرض خلال شهر رمضان لبعض مفسدات الصوم مثل السب، القذف، النميمة وغير ذلك من الأمور التي تفسد الصيام، فهذه الزكاة تصلح ما أفسده الإنسان.
  • هذه الزكاة تجب على الصغير والكبير وعلى الصائم والغير صائم حتى وإن كان سبب الصيام غير شرعي تجب على الإناث والذكور، الحر والعبد فهي تجب على كل المسلمين.

شاهد أيضًا: علامات قبول العمل الصالح في رمضان

ما أفضل وقت لخروج زكاة الفطر

  • أفضل وقت لخروج زكاة الفطر يكون من بعد غياب الشمس في آخر يوم من أيام رمضان إلى وقت صلاة العيد ويجب إخراجها قبل إتمام صلاة عيد الفطر.
  • هذا القول الراجح وفقًا لحديث الرسول عليه الصلاة والسلام: ((من أدَّاها قَبلَ الصلاة فهي زَكاةٌ مقبولةٌ، ومن أدَّاها بعدَ الصلاة فهي صَدَقةٌ مِن الصَّدقات)).
  • لهذا يجوز إخراج زكاة الفطر قبل العيد بيومٍ أو يومين على الأكثر، لكن أفضل الأوقات في إخراجها يكون قبل صلاة العيد.
  • لهذا فإن أنسب وقت لخروج هذه الزكاة قبل صلاة العيد وذلك لقول ابن عمر رضي الله عنه : ((وأمر أن تؤدى قبل خروج الناس إلى الصلاة)).
  • وكذلك لحديث ابن عباس رضي الله عنه : ((من أداها قبل الصلاة فهي زكاة مقبولة، ومن أداها بعدها فهي صدقة من الصدقات)).
  • لهذا فقد أجاز الكثير من أهل العلم إخراج الزكاة قبل العيد بيوم واحد أو يومين فقط على الأكثر لو وجد المسلم الشخص الذي بحاجة أكثر لهذه الزكاة.

وقت إخراج زكاة الفطر في رأي المذاهب الأربعة

كما نعلم هناك أربعة مذاهب للشريعة الإسلامية ولهذا سوف نستعرض رأي كل مذهب منها في تحديد وقت خروج زكاة الفطر وهما كالتالي:

المذهب الحنفي

يقول جمهور أهل العلم في هذا المذهب إن هذه الزكاة يجب أن تخرج ما بين وقت صلاة الفجر بعد انتهاء شهر رمضان وقبل موعد صلاة العيد ولهذا فهي تسمى زكاة الفطر.

المذهب الشافعي والحنبلي وبعض من المالكية

اتفق كل من المذهب الشافعي والحنبلي على وقت إخراج زكاة الفطر أنه يكون في آخر يوم من أيام شهر رمضان بعد غروب الشمس إلى ما قبل صلاة العيد.

الاستناد في هذا الرأس على الحديث النبوي الشريف (فرضَ رسولُ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ زكاةَ الفطرِ طُهرةً للصَّائمِ منَ اللَّغوِ والرَّفثِ وطُعمَةً للمساكينِ من أدَّاها قبلَ الصَّلاةِ فهيَ زكَاةٌ مقبولةٌ ومن أدَّاها بعدَ الصَّلاةِ فهيَ صدَقةٌ منَ الصَّدقاتِ).

شاهد أيضًا: شهر رمضان وعيد الفطر

مقدار زكاة الفطر

المقدار المحدد لزكاة الفطر لما نصت عليه الشريعة الإسلامية كالتالي:

  • صاع وذلك استنادًا لقول قال ابن عمر ـ رضي الله عنهما: ((فرض النبي صلى الله عليه وسلم زكاة الفطر من رمضان صاعاً من تمر، أو صاعاً من شعير)).
  • كما قال ابن عباس رضي الله عنهما: ((فرض النبي عليه الصلاة والسلام صدقة الفطر طهرة للصائم من اللغو والرفث، وطعمة للمساكين)).
  • قال أبو سعيد الخدري ـ رضي الله عنه : ((كنا نخرجها على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم صاعاً من طعام، وكان طعامنا التمر، والشعير، والزبيب والأقط)).

الحكمة من إخراج زكاة الفطر

لم يفرض الله تعالى على المسلم شيء إلا وكانت له حكمه سبحانه وتعالى، البعض منها يعرفه المسلم وبعض الحكم تكون مخفية عن البشر، من الحكمة في إخراج زكاة الفطر ما يلي:

  • تعمل هذه الزكاة على تطهير الصائم بعد انتهاء شهر رمضان بحيث يعود أي خلل قد حدث له في أثناء صيام هذا الشهر و أفسد صومه وهذا ما أكده حديث الرسول عليه الصلاة والسلام وهو:

(فرضَ رسولُ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ زكاةَ الفطرِ طُهرةً للصَّائمِ منَ اللَّغوِ والرَّفثِ وطُعمَةً للمساكينِ من أدَّاها قبلَ الصَّلاةِ فهيَ زكَاةٌ مقبولةٌ ومن أدَّاها بعدَ الصَّلاةِ فهيَ صدَقةٌ منَ الصَّدقاتِ).

  • الهدف الأساسي أيضًا من هذه الزكاة هي الإحسان إلى الفقراء والمساكين لأن الصدقة تسعد الفقير وتساعده على سد احتياجاته وتدخل الفرحة إلى قلبه خاصة لو كانت تعينه على قضاء العيد بوضع أفضل.
  • الغرض أيضًا من زكاة الفطر حمد الله تعالى على نعمه الكثيرة التي أنعم على المسلم بها.
  • كسب الثواب من الله تعالى.
  • الأصل في إخراج زكاة الفطر هو الامتثال لأوامر الله تعالى والامتثال لسنة الرسول صلى الله عليه وسلم فلا يجوز على المسلم مخالفة ذلك.

شاهد أيضًا: فضل الدعاء في العشر الأواخر من رمضان

بهذا نكون وضحنا لكم ما أفضل وقت لخروج زكاة الفطر، ورأي المذاهب الأربعة في توقيت إخراج زكاة الفطر وكذلك وضحنا لكم مقدار هذه الزكاة والحكمة من فرض هذه الزكاة على المسلمين، نرجوا أن يكون الموضوع أعجبكم.

أترك تعليق