كيفية علاج السمنة الوراثية

كيفية علاج السمنة الوراثية

كيفية علاج السمنة الوراثية، تسمى السمنة الآن بالأمراض الوبائية، لأنها تساهم في العديد من الأمراض الخطيرة التي قد تسبب الموت بشكل كبير، بسبب عدم التوازن في استهلاك الطاقة بحيث تكون الطاقة المنتجة أكبر من الطاقة المستهلكة.

كيفية علاج السمنة الوراثية

  • الشخص المصاب بالسمنة هو الشخص الذي يمتلك نسبة دهون أعلى من ٣٠ ومؤشر كتلة الجسم هو مؤشر يقيس الوزن مقارنة بالطول.
  • يمكن أن يكون للأنسجة الدهنية الزائدة عواقب صحية خطيرة مثل مرض السكري وارتفاع ضغط الدم وارتفاع مستويات الدهون في الدم وانسداد الشرايين فيؤدي إلى حدوث مشاكل قلبية.
  • تحدث السمنة الوراثية نتيجة وجود عوامل وراثية والاستعدادات الجينية التي يمتلكها الشخص من أحد أقاربه وأيضاً هرمون الليبيتين يكون سبباً رئيساً في مشكلة السمنة الوراثية.
  • يمكن علاج السمنة الوراثية بممارسة الرياضة بشكل منتظم واتباع نظام غدائي سليم وصحي يحتوي على كافة العناصر الغذائية المتكاملة مثل البروتين، والنشويات، والخضروات.

شاهد أيضًا: نقص فيتامين د وعلاقتها بالسمنة

تعريف السمنة الوراثية

  • تُعرف السمنة الوراثية بأنها زيادة في الوزن من خلال تأثير العوامل الوراثية لدى الأشخاص الذين لديهم استعداد وراثي لتراكم الدهون.
  • ويمكن تفسير ذلك من خلال وجود طفرات جينية تؤثر على هرمونات الجوع.

السمنة الوراثية لدى الأطفال

  • إن التأثير على أحد الأبوين أو كليهما يعاني من السمنة لا يعني الاستسلام لنفس المصير حيث تشير الدراسات إلى أن الأطفال والمراهقين يمكن أن يتجنبوا السمنة.
  • السمنة في مرحلة الطفولة مقلقة بشكل خاص لأن الوزن الزائد يضع الأطفال في كثير من الأحيان في بداية مسار من المشاكل الصحية التي كانت تعتبر في السابق مشاكل للبالغين.
  • ليس كل الأطفال الذين يعانون من الوزن الزائد يعانون من زيادة الوزن أو السمنة ولكن بعض الأطفال لديهم أشكال جسم أكبر من المتوسط عادة ما يحمل الأطفال كميات من دهون الجسم في مراحل النمو.
  • واحدة من أفضل الاستراتيجيات للحد من السمنة لدى الأطفال هي تحسين عادات الأكل وممارسة الرياضة للطفل لحماية صحة الطفل من السمنة المفرطة الآن وفي المستقبل.

الجينات الوراثية التي تسبب السمنة

  • قد يؤدي التنوع في هذه الجينات إلى السمنة الشائعة، على الرغم من أن العيوب الجينية نادرة حاليًا. العديد من الجينات المتوقع أن تسبب السمنة واضحة في الجهاز العصبي المركزي.
  • ركزت بعض الدراسات على أنماط الميراث دون التركيز على جينات محددة. وجدت إحدى الدراسات أن 80 ٪ من ذرية دين يعانون من السمنة المفرطة، على عكس أقل من 10 ٪ من ذرية والدين ذوي وزن طبيعي.
  • تفترض فرضية الجين الأثرياء أن الناس عرضة للسمنة بسبب الندرة الغذائية أثناء التنمية البشرية وقدرتهم على الاستفادة من فترات وفرة نادرة من خلال تخزين الطاقة كدهون ستكون مفيدة في أوقات التفاوت في الطعام.
  • لكن الأرجح أن الأفراد الذين لديهم احتياطيات دهون أكبر هم أكثر عرضة للنجاة من الجوع. ومع ذلك، فإن هذا الاتجاه لتخزين الدهون لن يكون قادراً على التكيف في المجتمعات التي لديها إمدادات غذائية مستقرة.
  • يتم تحديد خطر السمنة ليس فقط من خلال الأنماط الجينية المحددة ولكن أيضًا من تفاعلات علم الوراثة. ومع ذلك، لا تزال التحديات مرتبطة باكتشاف التفاعلات الجينية للسمنة.

السعرات الحرارية والسمنة

  • عندما يستهلك الشخص سعرات حرارية أكثر من استهلاك الطاقة، فإن الجسم يخزن السعرات الحرارية الزائدة في شكل دهون.
  • ويمكن أن يؤدي ذلك إلى زيادة الوزن والسمنة، ويمكن لبعض الأطعمة أن تساهم أيضًا في زيادة الوزن.
  • الأطعمة السريعة.
  • الأطعمة المقلية مثل البطاطس المقلية.
  • اللحوم الدهنية والمعالجة.
  • العديد من منتجات الألبان.
  • الأطعمة التي تحتوي على سكريات مثل الكاتشب.
  • العصائر، والمشروبات الغازية، والكحوليات.
  • الأطعمة المصنعة عالية الكربوهيدرات.
  • بعض المنتجات الغذائية المصنّعة بشراب الذّرة عالي الفركتوز، ومنها المشروبات الغازيّة، ومشروبات الطّاقة، والمشروبات الرّياضية.
  • الحلوى، والمثلّجات، وكريمة القهوة، والصّلصات، والتّوابل، والأطعمة المحلّاة مثل الزّبادي، والعصائر، والأطعمة المعلّبة.

الأدوية والسمنة

  • توجد بعض الأدوية التي يمكن أن تؤدّي إلى زيادة الوزن بالإضافة إلى السمنة الوراثية.
  • مضادّات الذهان غير التقليديّة مثل الكويتابين، والريسبيريدون.
  • مضادّات الاختلاج ومثبّتات الحالة المزاجيّة، على وجه التّحديد جابابنتين.
  • أدوية سكّر الدّم مثل تولبيوتاميد، والجلوكوكورتيكويد المستخدمة لعلاج التهاب المفاصل الروماتويدي.
  • بعض مضادات الاكتئاب.

مضاعفات السمنة

  • هناك العديد من المشاكل والمضاعفات التي قد تسببها السمنة.
  • ارتفاع الدهون الثلاثية وانخفاض نسبة الكوليسترول الحميد.
  • داء السكري من النوع الثاني.
  • ارتفاع ضغط الدم.
  • متلازمة التمثيل الغذائي، وهي مزيج من ارتفاع نسبة السكر في الدم وارتفاع ضغط الدم وارتفاع الدهون الثلاثية وانخفاض نسبة الكوليسترول.
  • أمراض القلب.
  • هجوم دماغي.
  • السرطان، بما في ذلك سرطان عنق الرحم وسرطان بطانة الرحم والمبيض والثدي والقولون والمستقيم والمريء والكبد والمرارة والبنكرياس والكلى والبروستاتا.
  • اضطرابات الجهاز التنفسي، بما في ذلك توقف التنفس أثناء النوم.
  • أمراض المرارة.
  • مشاكل للنساء مثل: العقم، وعدم انتظام الدورة.
  • ضعف الانتصاب ومشاكل جنسية أخرى.
  • تراكم الدهون في الكبد.
  • مشاكل العمود الفقري.
  • الاكتئاب.
  • العزل الاجتماعي.

شاهد أيضًا: أسباب السمنة المفرطة وعلاجها

علاج السمنة الوراثية

  • لا يعني وجود جينات السمنة الوراثية الاستسلام لها والسماح لها بلعب دورها في اكتساب الوزن. بدلاً من ذلك، يجب أن نقوم بالدور الذي يلعبونه في جعلهم مجرد جرس خطر يحذرنا دائمًا من العيش بأسلوب حياة صحي.
  • تغيير جميع العادات الخاطئة التي كنت تمارسها فورًا بعد ملاحظاتك لأن هناك الكثير من الأشخاص الذين يعانون من زيادة الوزن في عائلتك.
  • تجنب تناول الأطعمة عالية السعرات الحرارية.
  • قسّم الوجبات إلى 5 وجبات يوميًا.
  • تجنب المخبوزات المصنوعة من الدقيق الأبيض.
  • تناول المخبوزات المصنوعة من الحبوب الكاملة.
  • تناول مجموعة متنوعة من الخضار والفواكه.
  • تجنب شرب المشروبات الغازية.
  • الحد من استخدام السكر الأبيض قدر الإمكان واستبداله بسكر غذائي خالي من الأسبارتام.
  • الاهتمام بالتمارين والنشاط.
  • التأكد من تناول اللحوم الحمراء بسبب بروتينها يساعد على تحفيز حرق الدهون في الجسم.
  • تأكد من أن الإفطار يحتوي على بيضة واحدة على الأقل لأنه يساعد على الشعور بالشبع طوال اليوم.
  • تناول حفنة من المكسرات يوميًا بسبب مضادات الأكسدة والأوميجا 3.
  • يساعد شرب منتجات الألبان منزوعة الدسم على إنقاص الوزن واستقراره وتقليل مخاطر السمنة.
  • تناول الشاي الأخضر فهو يساعد على فقدان الوزن الزائد ويحفز عملية حرق الدهون باستمرار.
  • الحاجة للذهاب إلى الطبيب إذا لاحظت وجود أشخاص يعانون من السمنة المفرطة في الأسرة.
  • إجراء التحاليل لمعرفة هل يوجد إصابة بالمرض السكرى لأنه أحيانًا يكون مصاحب للسمنة الوراثية.

علاج السمنة الوراثية بالعمليات الجراحية

  • العمليات الجراحية الخاصة بالسمنة ممكن أن تكون جراحية أو غير جراحية وذلك بهدف القضاء على السمنة.
  • وتختلف هذه العمليات الجراحية ويتم اختيار العملية وفقًا للمريض وحالته الصحية وعاداته الغذائية.

عملية تكميم المعدة

  • هي أول عملية للقضاء على السمنة وتتم عن طريق إزالة ٧٥٪من المعدة، مما يقلل من حجم المعدة ويتسبب في تناول المريض لكمية صغيرة من الطعام.
  • ويتم إجراؤها للعديد من مرضى السمنة ولكن لا يمكن إجراء هذه العملية لعشاق العصائر، والشكولاتة، والحلوى.
  • إجراء تكميم المعدة من خلال منظار جراحي مما يجعل الجراحة لا تترك أي أثر. بعد أسبوعين من العملية.

عملية التحويل المصغر للمعدة

  • أنها تتم عن طريق عزل جزء من المعدة، وربط المعدة بالأمعاء في بعد معين وهي طريقة فعالة في القضاء على السمنة.
  • يتم تحديد طول المعدة والأمعاء من خلال وزن المريض قبل العملية وعادات الأكل والوزن الذي يريد الوصول إليه.
  • في عملية التحويل المصغر، يتم استئصال الجزء الذي يحتوي على هرمون لتقليل الحرق.
  • هذه العملية هي العملية الأولى في علاج مرض السكري من النوع الثاني، بعد تناول فيتامين، يأخذ المريض فيتامين لمدة 6 أشهر، وعملية التحويل المصغر مناسبة لكثير من المرضى البدينين.
  • تعمل عملية التحويل المصغر للمعدة على عدم امتصاص 70٪من الطعام وهي مناسبة جداً لعشاق الحلويات.

عملية بالون المعدة

  • عملية غير جراحية ولا تستغرق وقتًا داخل غرفة العمليات وتتم هذه العملية بوضع بالون داخل المعدة في مكان محدد وحجم معين حسب حالة كل مريض، ويعمل بالون المعدة على احتلاله مساحة كبيرة من المعدة.
  • يشعر المريض بالشبع عند تناول القليل من الطعام، ويتم إزالة بالون المعدة بعد 6 أشهر من الإجراء، كم يمكن إزالته عندما يصل المريض إلى الوزن الذي يريده سواء كان شهرين أو ثلاثة أشهر.
  • لكن عملية بالون المعدة تعتمد على نجاحها على المريض وإرادته، واستمرارها على العادات الغذائية التي كان يواصلها بينما كان البالون داخل المعدة.

شاهد أيضًا: كيفية علاج السمنة بالأعشاب

بذلك نكون قد أوضحنا في هذا المقال كيفية علاج السمنة الوراثية المزيد من المعلومات عن السمنة الوراثية، وأضرارها، وكيفية علاجها.

أترك تعليق