تنظير الجهاز الهضمي باستخدام الكبسولات

تنظير الجهاز الهضمي باستخدام الكبسولات

تنظير الجهاز الهضمي باستخدام الكبسولات، يعد تنظير الكبسولة هو إجراء يستخدم كاميرا لاسلكية صغيرة لالتقاط صور للجهاز الهضمي، توجد كاميرا تنظير كبسولة داخل كبسولة بحجم الفيتامينات التي تبتلعها، واليوم سوف نتعرف على أحدث ما قدمته التكنولوجيا لنا وهو كبسولات الجهاز الهضمي.

التنظير الكبسولي

  • بينما تنتقل الكبسولة عبر الجهاز الهضمي، تلتقط الكاميرا آلاف الصور التي يتم إرسالها إلى مسجل ترتديه على حزام حول الخصر.
  • يساعد تنظير الكبسولة الأطباء على رؤية داخل الأمعاء الدقيقة، وهي منطقة لا يمكن الوصول إليها بسهولة من خلال إجراءات التنظير التقليدية، حيث يتضمن التنظير التقليدي تمرير أنبوب طويل مرن مزود بكاميرا فيديو أسفل حلقك أو عبر المستقيم.
  • تم اعتماد تنظير الكبسولة أيضًا لفحص القولون عن الأورام الحميدة لدى أولئك غير القادرين على إكمال تنظير القولون، مع تحسن التكنولوجيا، قد يصبح التنظير الداخلي للكبسولة أكثر شيوعًا.
  • تم اعتماد تنظير الكبسولة أيضًا لتقييم الأنبوب العضلي الذي يربط فمك وبطنك (المريء) البحث عن الأوردة غير الطبيعية والمكبرة (الدوالي).
  • نادرًا ما يستخدم لهذا الغرض نظرًا لوجود خبرة محدودة فيه، كما أن التنظير العلوي التقليدي متاح على نطاق واسع.

قد يهمك أيضًا: التنظير الرحمي والبطني

تنظير الجهاز الهضمي باستخدام الكبسولات

تلتقط الكاميرا المستخدمة في تنظير الكبسولة آلاف الصور الملونة أثناء مرورها في الجهاز الهضمي، حيث يتم نقل الصور المحفوظة على المسجل إلى جهاز كمبيوتر مع برنامج خاص يقوم بربط الصور معًا لإنشاء فيديو، حيث يشاهد طبيبك الفيديو للبحث عن خلل في الجهاز الهضمي.

أسباب إجراء التنظير الكبسولي

قد يوصي طبيبك بإجراء تنظير كبسولة من أجل:

  • العثور على سبب نزيف الجهاز الهضمي إذا كنت تعاني من نزيف غير معروف في الجهاز الهضمي، فيمكن أن يساعد التنظير الداخلي للكبسولة في العثور على السبب.
  • تشخيص أمراض الأمعاء الالتهابية، مثل مرض كرون، حيث أن كبسولة التنظير يمكن أن تكشف عن مجالات الالتهاب في الأمعاء الدقيقة.
  • تشخيص السرطان، حيث أن تنظير كبسولة الجهاز الهضمي يمكن أن تظهر الأورام في الأمعاء الدقيقة أو أجزاء أخرى من الجهاز الهضمي.
  • رصد مرض الاضطرابات الهضمية، حيث يستخدم تنظير الكبسولة في بعض الأحيان في مراقبة رد الفعل المناعي للأكل من الغلوتين.
  • الكشف عن الأورام الحميدة، حيث أن الأشخاص الذين ورثوا متلازمات يمكن أن تسبب الأورام الحميدة في الأمعاء الدقيقة قد يخضعون في بعض الأحيان للتنظير كبسولة.

مخاطر تنظير الجهاز الهضمي

  • كبسولة التنظير الداخلي هو إجراء آمن يحمل مخاطر قليلة، ومع ذلك، من الممكن أن توضع الكبسولة في الجهاز الهضمي بدلاً من ترك جسمك في حركة الأمعاء خلال عدة أيام.
  • إذا كنت تعاني من آلام في البطن أو كنت عرضة لحدوث ضيق في الأمعاء، فمن المحتمل أن يحصل طبيبك على فحص بالأشعة المقطعية للبحث عن الضيق قبل استخدام التنظير الداخلي للكبسولة، حتى لو كانت دراسة التصوير سلبية، فلا تزال هناك فرصة صغيرة أن تتعطل الكبسولة.
  • الصور الأخيرة التي التقطتها الكبسولة تساعد طبيبك على تحديد متى تصل الكبسولة إلى القولون، في معظم الأحيان، تتحرك الكبسولة عبر الجهاز الهضمي بسهولة ومن المحتمل أن تمر عبر البراز.
  • ومع ذلك، إذا قرر طبيبك أن الكبسولة عالقة في الأمعاء الدقيقة، لكنها لا تسبب أي أعراض، فقد تنتظر فترة أطول حتى تغادر الكبسولة جسمك.
  • إذا لم ترَ الكبسولة تمر في البراز، فقد يطلب طبيبك الأشعة السينية في البطن للتأكد من أنها خارج جسمك، لكن هذا ليس ضروريًا بشكل عام إلا إذا كان لديك أعراض.
  • كما يجب إزالة الكبسولة التي تسبب العلامات والأعراض التي تشير إلى انسداد الأمعاء، إما عن طريق الجراحة أو من خلال إجراء التنظير، وهذا يتوقف على مكان تواجد الكبسولة.

شاهد أيضًا: الجراحة النسائية بالمنظار

كيف تستعد من أجل التنظير الكبسولي

للتحضير لتنظير الكبسولة، من المحتمل أن يطلب منك طبيبك:

  • التوقف عن الأكل والشرب قبل 12 ساعة على الأقل من العملية، يضمن ذلك أن تلتقط الكاميرا صوراً واضحة لجهازك الهضمي.
  • وقف أو تأخير تناول بعض الأدوية، لمنع الدواء من التدخل في الكاميرا، قد يطلب منك طبيبك عدم تناول بعض الأدوية قبل العملية، في حالات أخرى، يرغب طبيبك في تناول الدواء قبل ساعتين أو بعد ابتلاع الكبسولة التي تحتوي على الكاميرا.
  • في بعض الحالات، قد يطلب منك طبيبك أن تأخذ ملينًا قبل تنظير الكبسولة لطرد ما يعلق في الأمعاء الدقيقة.
  • وقد ثبت أن هذا لتحسين جودة الصور التي تم جمعها بواسطة كاميرا الكبسولة، اتبع تعليمات طبيبك في التحضير لتنظير الكبسولة، حيث أن عدم اتباع الإرشادات قد يعني إعادة الاختبار.
  • يجب أن تحافظ على نتيجة التنظير الكبسولي، حتى لا تضطر إلى الخضوع إلى هذه العملية مرات عديدة.

ما بعد التنظير الكبسولي

  • انتظر ساعتين بعد ابتلاع الكبسولة لاستئناف شرب السوائل الصافية، بعد أربع ساعات، يمكنك تناول وجبة غداء خفيفة أو وجبة خفيفة ما لم يخبرك طبيبك خلاف ذلك.
  • اكتمل إجراء التنظير الداخلي للكبسولة بعد ثماني ساعات أو عندما ترى كبسولة الكاميرا في المرحاض بعد حركة الأمعاء، أيهما أقرب.
  • قد يطرد جسمك كبسولة الكاميرا في غضون ساعات أو بعد عدة أيام، حيث أن الجهاز الهضمي لكل شخص مختلف عن الآخر بشكل كبير.

اقرأ أيضًا: ما هي جراحة المنظار؟

وفي نهاية مقال تنظير الجهاز الهضمي باستخدام الكبسولات، نشير إلى انه إذا لم ترَ الكبسولة في المرحاض خلال أسبوعين، فاتصل بطبيبك، وهنا قد يطلب طبيبك الأشعة السينية لمعرفة ما إذا كانت الكبسولة لا تزال في جسمك، حيث قد يستغرق الأمر بضعة أيام إلى أسبوع أو أكثر لتلقي نتائج تنظير الكبسولة.

أترك تعليق