مكونات الثوم وفوائده

مكونات الثوم وفوائده

مكونات الثوم وفوائده، يعتبر الثوم من الأطعمة المفيدة صحيًا بشكل كبير للإنسان، وقد اكتشف القدماء المصريين هذه الحقيقة العلمية منذ خمسة ألاف عام وتوارثتها الأجيال حتى أثبت العلم صحتها، ولذلك كان ضروريًا معرفة مكونات الثوم وفوائده الصحية للإنسان.

الثوم

  • يعتبر الثوم من النباتات الحولية كالبصل والكرات، ويطلق على رأس نبات الثوم أسم المصباح كما يطلق على فص الثوم منفرد أسم القرنفلة، وهو من النباتات التي تستخدم بنطاق واسع في طبخ الوجبات الغذائية.
  • كما أنه يستخدم في العلاجات الطبية بصورة كبيرة جدًا حيث أستخدمه الأطباء في عمل أبحاث علمية كثيرة، واستخلص منه العديد من المواد الطبيعية التي دخلت في صناعة الكثير من العقاقير الصحية.
  • استخدمه قدماء المصريين كغذاء في وجباتهم الأساسية بشكل كبير جدًا كما استخدموه في علاج بعض الأمراض، كما عرف فوائده علماء العصر الحديث بصورة كبيرة واستخدموه كمكون أساسي في العلاجات الطبية.
  • كما قام ريتشارد ريفلين بنشر مقالة في مجلة التغذية أن والد الطب الغربي أبقراط وهو طبيب يوناني قديم استخدم الثوم لعلاج مجموعة كبيرة من الأمراض والحالات، من أهمها عسر الهضم والطفيليات واضطرابات الجهاز التنفسي والإرهاق العام.
  • كما أن الثوم قد ذكر في القرآن الكريم في قوله تعالى: وَإِذْ قُلْتُمْ يَا مُوسَىٰ لَن نَّصْبِرَ عَلَىٰ طَعَامٍ وَاحِدٍ فَادْعُ لَنَا رَبَّكَ يُخْرِجْ لَنَا مِمَّا تُنبِتُ الْأَرْضُ مِن بَقْلِهَا وَقِثَّائِهَا وَفُومِهَا وَعَدَسِهَا وَبَصَلِهَا ۖ قَالَ أَتَسْتَبْدِلُونَ الَّذِي هُوَ أَدْنَىٰ بِالَّذِي هُوَ خَيْرٌ ۚ اهْبِطُوا مِصْرًا فَإِنَّ لَكُم مَّا سَأَلْتُمْ ۗ وَضُرِبَتْ عَلَيْهِمُ الذِّلَّةُ وَالْمَسْكَنَةُ وَبَاءُوا بِغَضَبٍ مِّنَ اللَّهِ ۗ ذَٰلِكَ بِأَنَّهُمْ كَانُوا يَكْفُرُونَ بِآيَاتِ اللَّهِ وَيَقْتُلُونَ النَّبِيِّينَ بِغَيْرِ الْحَقِّ ۗ ذَٰلِكَ بِمَا عَصَوا وَّكَانُوا يَعْتَدُونَ (61)، حيث وقد أوضح علماء التفسير أن المقصود بفومها الثوم.

شاهد أيضًا: فوائد الجاز والثوم للشعر

مكونات الثوم وفوائده

  • يحتوي الثوم على عناصر غذائية كثيرة لها قيمتها الغذائية الكبيرة مما جعله من النباتات الهامة، والتي تستخدم في الكثير من العلاجات الطبية وذلك لفاعليتها الكبيرة التي أثبتها العلماء في أبحاثهم العلمية.
  • يحتوي الثوم على ٤ سعرات حرارية، و٠.٢ جرام من البروتين، وجرام من الكربوهيدرات، و٠.٩ جرام من فيتامين سي، و٠.١ جرام من الألياف الطبيعية، و٠.١ جرام من المنجنيز، و٥.٤ ملي جرام من الكالسيوم، و٠.٤ ميكروجرام من السيلينيوم.
  • كما أنه يحتوي على عدد كبير جدًا من المواد الغذائية التي تعطي حيوية كبيرة للجسم، كالكبريت والفلافونويد والأليسين والأحماض الأمينية ومادة اليجوساكاريدس، كما أنه يحتوي على نسبة ٠.١% من الزيوت.
  • ولأن الثوم يحتوي على كل هذا الكم من العناصر المفيدة لجسم الإنسان بشكل كبير جدًا فكان من الضروري أن نتعرف على هذه الفوائد الصحية والغذائية، التي تجعله من أهم الأطعمة على المستوى الغذائي والطبي.
  • من أهم فوائد الثوم أنه يقوي الجهاز المناعي بشكل كبير جدًا مما يجعله يكافح الكثير من الأمراض فيستطيع أن يقلل من معدل الإصابة بمرض البرد والزكام، كما أنه يقلل من الإصابة بمرض الزهايمر والخرف المبكر.
  • كما أنه يساعد على تقليل مستوى ضغط الدم مما يجعله سبب في تقليل الإصابة بالأمراض المميتة مثل السكتة الدماغية ضيق الشرايين وانسدادها ونوبات القلب والجلطات، كما أنه يعلي من المستوى الرياضي وقدرة الإنسان على العمل.
  • كذلك فهو يقوم بضبط نسبة الكولسترول داخل جسم الإنسان، وبذلك يقلل من نسبة إصابة الشخص بأمراض القلب، وكذلك فهو يحمي من أمراض الدماغ والتي قد تحدث بسبب تلف الخلايا الدماغية.
  • كما أنه يزيل السموم التي قد تدخل إلى جسم الإنسان وكذلك المعادن الثقيلة التي تضره بشكل كبير عند تراكمها، كما أنه يفيد العظام بصورة عالية جدًا ويحمي من الإصابة بهشاشة العظام.
  • كذلك فهو يحمي من بعض الأمراض السرطانية وسرطان المعدة وسرطان القولون، وكذلك سرطان الدماغ وسرطان الثدي، وأيضًا سرطان البروستاتا وسرطان المستقيم وكذلك سرطان الرئة.

استخدام الثوم في التخسيس

لا يوجد دليل علمي صريح على أن الثوم أو المركبات التي تحتوي عليه وحدها تساعد على التخسيس بصورة كبيرة، ولكن من الممكن أن يكون فعال لأنه يقلل نسبة الكولسترول والدهون في الجسم، ولكن لا يمكن اتخاذه كمنهج أساسي لفقد الوزن.

فوائد تناول الثوم على الريق

  • لم تثبت أي أبحاث علمية أن تناول فص من الثوم على الريق في الصباح يجعله سبب فعال بصورة أكبر، ولكن الأبحاث العلمية أثبتت أن تناول الثوم في أي وقت يجعله فعال بنفس الصورة.
  • ولكن تناوله على الريق قد يسبب أضرار بسيطة كالرائحة الكريهة للفم الناتجة عن عنصر الكبريت الموجود فيه، وكذلك قد يسبب انتفاخ المعدة وقد يسبب لبعض الأشخاص إسهال وحرقان في المعدة.

ضرر الإفراط في استخدام الثوم

  • رغم أن للثوم الكثير من الفوائد الصحية التي أثبتها العلماء عن طريق الأبحاث العلمية والتي يفيد بها جسم الإنسان، إلا أن كثرة الإفراط في استخدامه قد تتسبب في حدوث أضرار لبعض الأشخاص.
  • حيث من الممكن أن يصاب بعض الأشخاص بحساسية من الثوم والتي تؤدي لحدوث صعوبة في التنفس وظهور طفح جلدي، وكذلك حدوث تورم ملحوظ في الوجه والفم والحلق، مما يجعل من الضروري الرجوع للطبيب المعالج بصورة سريعة.
  • كما أنه من الممكن أن يكون سببًا في حدوث نزيف في اللثة والأنف، وكذلك ظهور الكدمات بشكل أسهل بكثير من المتوقع، ولذلك فيجب على كل شخص عدم الإفراط في استخدام الثوم للاستفادة من فوائده فقط وعدم حدوث أي أضرار.

متى يفقد الثوم فوائده؟

  • من الممكن أن يفقد الثوم العديد من فوائده الصحية أثناء مراحل الطهي عند استخدامه في الطعام وذلك خلال مراحل التقشير والتقطيع والفرم، وبذلك قد يفقد مجموعة من قيمه الغذائية، ويعود ذلك لأن مكونات الثوم من المكونات المتطايرة.
  • ولذلك فإن الثوم الخام يعتبر أكثر أهمية وفاعلية من الثوم المستخدم في الطعام، وذلك لأن عناصر الكبريت المتواجدة به تتطاير في خلال عشر دقائق من تقطيعه أو فرمه، فلا يمكن الاستفادة منها بالشكل الصحيح.

شاهد أيضًا: فوائد الثوم للبشرة الحساسة

فوائد واضرار الثوم للحوامل

  • يعتبر الثوم من الأطعمة الآمنة على المرأة في مرحلة الحمل، حيث أن له الكثير من الفوائد في هذه المرحلة كالحد من خطر الوصول لمرحلة ما قبل تسمم الحمل، كذلك علاج عدوى الخميرة المهبلية وتقليل التهابات الجلد.
  • كذلك يساعد الثوم على تحسين وزن الجنين عند الولادة وخاصة للأطفال التي تولد قبل موعد الولادة الطبيعي، وأيضا تقليل نسبة تساقط الشعر التي تحدث عند النساء خلال فترة الحمل والولادة.
  • ولكن كما له فوائد كثيرة في مرحلة الحمل إلا أنه له مخاطر أيضًا في حالة استخدامه بمعدل كبير فقد يتسبب في حدوث آثار جانبية، حيث أن تناول الثوم بكميات كبيرة في مرحلة الحمل قد يساعد على حدوث المخاض في غير موعده.
  • كذلك فإنه يتسبب في ميوعة الدم التي قد تسبب نزيف للمرأة في عمليات الإنجاب القيصرية، كما أنه من الممكن أن يتفاعل مع بعض الأدوية التي تتناولها المرأة في هذه الفترة يسبب نقص في معدل سكر الدم.
  • لذلك على المرأة في مرحلة الحمل مراجعة الطبيب دائمًا وتحديد النسبة التي تتناولها من نبات الثوم، حتى لا تتعرض مع أي علاجات يعطيها له وكذلك حتى لا يتسبب بأي ضرر لها أو للجنين.

أسباب تجعلك تتوقف عن تناول الثوم

  • توجد أسباب تجعل تناول الثوم ضار على جسم الإنسان ولا تفيده فيجب وقتها التوقف نهائيًا عن تناوله، من أهم هذه الأسباب تناول العلاجات المضادة لتجلط الدم ومشاكل الكبد أيضًا من الأسباب الهامة للتوقف عن تناول الثوم.
  • كذلك حساسية المعدة من الأمراض التي يجب تجنب تناول الثوم معها حيث أنه يعتبر من الأطعمة الثقيلة على الجهاز الهضمي، كذلك في حالات محددة من الحمل، وأيضًا مع تناول عقاقير معينة، وكذلك في حالات ضغط الدم المنخفض.

فوائد الثوم قبل النوم

أن من أهم العناصر الموجودة في الثوم عنصري الزنك و الأليسين، والتي تتسبب بنسبة كبيرة في الارتخاء وسرعة النوم، كما يساعد على تقليل نسبة الشخير بشكل ملحوظ وأيضًا علاج مشاكل التنفس أثناء النوم.

فوائد الزبادي بالثوم للأطفال

  • من الصحي جدًا للطفل أن تقدم له الأم القليل من الثوم المفروم بالزبادي في سن ستة أشهر أو ثمانية، وذلك لما يحتويه الثوم من فوائد كثيرة تفيد الطفل وتقلل من إصابته لأمراض كثيرة، ولا يجب إجبار الطفل علي تناوله نتيجة مذاقه ورائحته.
  • كذلك لا يجب الإفراط في إعطائه للأطفال حتى لا يتسبب لهم بحساسية المعدة فيقدم لهم يوم بعد يوم، ويجب منعه عنهم نهائيًا إذا شعرت الأم وحدوث تهيج لمعدة الطفل أو إصابته بإسهال بنسبة كبيرة.
  • ومن هذه الفوائد احتوائها على نسبة كبيرة من الفيتامينات ونسبة قليلة من الدهون والسعرات الحرارية، كذلك فأنه يقوي جهاز المناعة لديهم ويقلل من حدة مرض الصفراء عندهم، كما أنها تخلصهم من الديدان المعوية الضارة.
  • كذلك فهو يقلل من الإصابة بأدوار البرد والزكام ويمنح الأسنان قوة ومتانه ويحميها من التسوس، ولذلك تعتبر وجبة الزبادي بالثوم من الوجبات المفيدة جدًا لصحة الأطفال وتحميهم من أمراض كثيرة.

شاهد أيضًا: مواعيد زراعة الثوم في مصر بالتفصيل

لقد تعرفنا بشكٍل كبير على مكونات الثوم وفوائده الصحية على جسم الإنسان، وكذلك الفوائد الكثيرة التي يحملها للأطفال والحوامل، وتوصلنا في النهاية بأنه من الجيد تناول الثوم بمعدل طبيعي حتى نستفيد من فوائده فقط حيث أن الإفراط منه قد يضر.

أترك تعليق