بحث كامل عن أهوال يوم القيامة بالتفصيل

بحث كامل عن أهوال يوم القيامة بالتفصيل

إن أهم ركن من أركان الإسلام والإيمان بالله، و الإيمان باليوم الأخر والذي قد جعله الله سبحانه وتعالى عقاب وثواب، فسوف يكون نهاية العالم الذي نعيش فيه هو يوم الحساب من الخالق سبحانه وتعالى، سوف يخلد المؤمنون في الجنة والكفار في النار بعدل الله وحكمته، فما هي أحداث وأهوال يوم القيامة؟ هذا ما سوف نتعرف عليه في موضوعنا التالي فتابعوا معنا تلك المقالة.

مقدمة بحث كامل عن أهوال يوم القيامة

لقد خلق الله سبحانه وتعالى كافة العباد من أجل أن يعبدوه فمنهم من يشكر الله سبحانه وتعالى ومنهم من يكفر بالله والعياذ بالله، فقد أعد الله سبحانه وتعالى الصبر والشكر والأجر العظيم والمقام العالي للمؤمنين أما للكفار فقد توعد الله لهم بالنار يتمنوا أن يخرجوا منها ولا يجدوا منها مخرج.

ولكن لم نجد ذلك إلا نتاج لما قام به العبد في حياته من خلال إختيارهم لمصائرهم في الحياة الدنيا قبل الوصول إلى الآخرة، فالله عز وجل قد قدم لهم البرهان والحجة من خلال الأديان السماوية وبالتالي فلم يكن لأحد أي عذر أن لم تصله الرسالة الموجهة له في الأرض وكانت الرسالة هي ضرورية للإيمان بالله وحده لا شريك له.

وحينما يأتي يوم القيامة فيقف الناس للعرض والحساب فقد يعطي الله عز وجل كل ذي حق حقه ولكن هذا اليوم له مقياس خاص بك فهو لا نجده مثله كمثل أي يوم أخر، حيث إن هذا اليوم له مراحل مختلفة وأحداث حتى يتمكنوا من الوصول إلى النتيجة النهائية والتي تتمثل في الجنة أو النار.

شاهد أيضاً: بحث عن الإيمان بالملائكة والرسل

معنى يوم القيامة في القرآن

يوم القيامة مذكور في القرآن الكريم ومعناه في اللغة هو مصدر لقام يقوم قواما وقد تم تعديلها إلى كلمة قياما وقد دخلت عليها تاء التأنيث في القيامة من أجل المبالغة، وقد سميت بيوم القيامة لما فيها من أهوال وأحداث كثيرة ومتراكمة والتي يعجز العقل عن فهمها.

من أهم تلك الأعمال في هذا اليوم والتي يصعب على عقل بشر فهمها هو قيام الناس ووقوفهم واحدا واحدا من أجل أن يحاسبهم الله على أعمالهم بالتفصيل، ولقد ذكرت يوم القيامة في القرآن الكريم في حوالي سبعين موضعا وأية.

أحداث يوم القيامة بالترتيب

تبدأ من خلال مراحل عظيمة ومواقف هائلة والتي تم ذكرها في نصوص القرآن الكريم والسنة ومن أهم تلك المراحل هي بعث الناس من قبورهم، يكونوا جميعهم حفاة وعراة ويأتي الأنبياء من أجل الفصل فيما بينهم ولكن الشفاعة الكبرى تكون من خلال سيدنا النبي محمد صلى الله عليه وسلم.

تتطاير الصحف وكل إنسان يأخذ كتابه إما بيمينه أو بيساره ومن ثم تنصب الموازين ويتم موازنة الأعمال وكل أمة تتبع ما كانت تعبده في الدنيا ومن ثم يمر الناس على الحوض مع المرور على الصراط ومن ثم يقف الناجين من تلك المراحل حتى يصلوا إلى قنطرة المظالم.

يتم المقاصة فيما بينهم ومن ثم دخول النار أو الجنة وسوف نتحدث بالتفصيل عن كل نقطة بمفردها بالتفصيل فيما يلي فتابعوا معنا :-

النفخ في الصور

حينما يأتي يوم القيامة يتم النفخ في الصور والتي تدل على إنتهاء الحياة في الأرض وفي السماء وبالتالي يموت كل من في السماء وفي الأرض ماعدا الله سبحانه وتعالى ومن يشاء من ملائكته وفقاً لوظيفة كل واحد منهم، تلك النفخة تكون هائلة ومدمرة حينما يسمعها الإنسان لا يستطيع أن يتحرك من مكانه ولا يستطيع أن يفعل شئ.

البعث والنشور

البعث أي إحياء الميت الموجود في القبور بعد موته أما النشور فهي مرادفة لكلمة البعث فهي إحياء الله سبحانه وتعالى للموتي بعد موتهم، فعندما يريد الله سبحانه وتعالى يحيي عباده بأمر إسرافيل حتى ينفخ في الصور مرة أخرى فتعود الأرواح إلى الأجساد ويقوم الناس للقاء رب العالمين.

شاهد أيضاً: بحث عن الأعمال التطوعية وأثرها على الفرد والمجتمع

أرض المحشر

حينما يبعث الناس مرة أخرى وتعود أرواحهم إليهم فيتجمعوا كلهم في أرض المحشر ويقوموا فيها قيامًا طويلا ومن ثم يتم توجههم إلى حوض النبي الكريم صلى الله عليه وسلم هو وأمته فيشرب من هذا الحوض كل من مات على نهجه الكريم، وبالتالي يرفع لكل نبي حوض له يشرب منه هو وأمته الذي يصلح منهم.

الشفاعة

حينما يشتد الكرب على أمة المؤمنين في هذا الموقف الكبير والعظيم فيبدأ الله سبحانه وتعالى بمحاسبة الناس حتى تنتهي أهوالهم ومتاعبهم، فيبدأو في الذهاب إلى كل نبي بالترتيب بداية من أدم ونوح وحتى رسولنا الكريم فكلهم يقولوا نفسي نفسي إلا رسولنا الكريم هو من يقول أمتي أمتي.

الحساب والجزاء

حيث يقف جميع الناس بين يدي الله سبحانه وتعالى ويقوم بتعريفهم بكل أعمالهم في الحياة الدنيا وعرض كل صغيرة وكبيرة عليهم، ومن الحساب ما يكون سهلاً وبسيطا ومنهم من يكون حسابه عسيرا.

الميزان

بعد محاسبة الله للأعمال الخاصة بالناس، يتم وزن تلك الأعمال على ميزان عادل لا يعلم عنه شيئا إلا الله من أجل تقديم الجزاء لهم، بعد الحساب يتوزع الجميع على الجنة أو النار والتي يدخلها نبينا محمد عليه الصلاة والسلام ومن بعده فقراء المهاجرين ومن ثم فقراء الأنصار والأمة وأخر الأشخاص هم الأغنياء التي يتم محاسبتهم على ما للعباد عندهم ومن ثم يدخلون الجنة تباعًا.

شاهد أيضاً: بحث عن أهمية الأحجار الكريمه الروحانيه والنفسيه للإنسان

خاتمة بحث كامل عن أهوال يوم القيامة

في النهاية لقد قدمنا لكم بحث شامل يخص أهوال وأحداث يوم القيامة بالتفصيل وما يخصها،  لذلك نرجو أن تكونوا قد أستفدتم من هذا الموضوع وننتظر تعليقاتكم وآرائكم حول تلك المقالة وترك ما ترغبون به من تساؤلات في التعليقات أسفل الموضوع.

أترك تعليق