أين أجريت أول عملية زرع قلب بالعالم؟

أين أجريت أول عملية زرع قلب بالعالم؟، انتشرت في الآونة الأخيرة الكثير من الأمراض التي تصيب القلب وتؤثر على وظائفه داخل الجسم، لذلك قد لجأ الأطباء إلى عمليات زراعة القلب، التي تتيح للإنسان فرصة أخرى لكي يمارس حياته بشكل طبيعي.

قلب الإنسان

  • القلب هو العضو الرئيسي داخل جسم الإنسان، وهو من الأعضاء التي لا يمكن الاستغناء عنها، فيمكن أن يستكمل الإنسان إذا فقد عضو من أعضائه مثل اليد أو القدم مثلاً.
  • ولكنه لا يمكن أن يستكمل حياته بأي حال من الأحوال إذا فقد قلبه، لأن القلب هو العضو الذي يعطي الحياة للجسم كله.
  • إن حجم القلب يماثل حجم قبضة يد الإنسان ويتراوح وزنه ما بين مائتين إلى أربعمائة وخمسة وعشرون جراماً.
  • يقع القلب داخل منطقة الصدر وبالتحديد بين الرئة اليمنى والرئة اليسرى، وراء عظمة القص.
  • هناك غشاء داخل جسم الإنسان يسمى غشاء التامور وهو غشاء مزدوج له طبقة داخلية، وطبقة أخرى خارجية.
  • تحيط الطبقة الخارجية من غشاء التامور أو كما يسميه الأطباء شغاف القلب، بالأوعية الدموية الرئيسية بالقلب، أما الطبقة الداخلية من هذا الغشاء فهي تتصل مباشرة بعضلة القلب.
  • وتحتوي المنطقة التي تفصل بين الطبقة الداخلية والخارجية من هذا الغشاء على نوع من أنواع السوائل التي تسهل على القلب أن يتحرك بسهولة عند الانقباض.
  • وينقسم قلب الإنسان إلى أربعة أقسام هي الأذين الأيمن ويقع في الجزء العلوي، والأذين الأيسر ويقع أيضاً في نفس الجزء، والبطين الأيمن ويقع في المنطقة السفلية، يرافقه البطين الأيسر أيضاً في نفس المنطقة.
  • يحتوي القلب أيضاً على أربعة من الصمامات، المسئولة عن عملية تدفق الدم داخل القلب.
  • بمعنى أن هذه الصمامات مسئولة عن توصيل الدم بين أقسام القلب الأربعة، وأيضاً تقوم بتوصيل الدم بين هذه الأقسام وشرايين القلب.
  • وتبلغ عدد نبضات قلب الإنسان الطبيعي ألف نبضة تقريباً خلال كل أربعة وعشرون ساعة، كما أنه يقوم بضخ كمية هائلة من الدم يومياً تصل إلى ألف وثمانمائة وتسعون لتراً من الدماء.
  • وينتقل الدم الذي يضخه القلب إلى أجزاء الجسم المختلفة من خلال مجموعة كبيرة جداً من الشعيرات الدموية والشرايين، ويرجع مرة أخرى إلى القلب من خلال الأوردة الدموية والوريدات.

شاهد أيضًا: معلومات عن عمليات ربط عنق الرحم

ما هي وظائف القلب؟

  • يقوم القلب بوظائف هامة جداً في جسم الإنسان، بل هي الأهم على الإطلاق، لأنه إذا توقف القلب عن أداء وظائفه، توقف الإنسان عن الحياة، وفيما يلي أهم الوظائف التي يقوم بها القلب داخل الجسم.
  • يقوم القلب بإمداد الجسم بالأكسجين اللازم للحياة.
  • يقوم بتوصيل الدم إلى الدورة الدموية بالجسم وذلك من خلال ما يسمى بالأوعية الدموية.
  • يخلص الجسم من المخلفات التي تنتج بسبب عملية الاستقلاب.
  • يخلص الجسم من غاز ثاني أكسيد الكربون.
  • يقوم بضخ الدم إلى جميع الخلايا والأنسجة الموجودة داخل الجسم وذلك حتى يمدها بالغذاء اللازم لها، حتى تستطيع إتمام الوظائف الخاصة بها بشكل صحيح.

أين أجريت أول عملية زرع قلب بالعالم؟

  • إن أول مرة في تاريخ العالم يتم فيها إجراء عملية زرع قلب كانت في جنوب أفريقيا، وبالتحديد خلال سنة ألف وتسعمائة وسبعة وستين ميلادياً.
  • حيث قام دكتور إفريقي الجنسية يدعى كريستيان برنارد، بإجراء هذه العملية لمريض كان يحتاج قلباً جديداً، وقد رافقه في إجراء هذه العملية الصعبة ثلاثة آخرين من الأطباء.
  • كان عمر المريض في ذلك الوقت خمسة وخمسون عاماً وكان مصاباً بمرض السكري، واحتاج الطبيب وزملاءه تسعة ساعات كاملة للقيام بزراعة القلب الجديد في صدر الرجل المريض.
  • وكانوا قد حصلوا على هذه القلب الجديد من سيدة كانت قد توفيت للتو بعد اصطدامها بسيارة أثناء سيرها في الطريق.
  • إلا أن هذا الرجل لم يستطع أن يعيش أكثر من ثمانية عشر يوماً بعد قيامه بزراعة القلب الجديد، ولا نستطيع أن نجزم، هل موت الرجل جاء بشكل طبيعي، أم أن هذه العملية هي السبب في وفاته في هذه التوقيت.

شاهد أيضًا: خطورة عملية زراعة نخاع العظم لمرضى السرطان والمتبرعين

كيف يتم إجراء عملية زراعة القلب؟

  • يجب أولاً أن يحصل الطبيب على قلب سليم قد توفى صاحبه بسبب ما يسمى الموت الدماغي.
  • يقوم الطبيب بعمل تعقيم لصدر المريض.
  • يقوم بقص منطقة الصدر على نفس قياس عظمة القص.
  • يقوم بفصل عظمة القص حتى يستطيع أن يتعامل مع عظام منطقة الصدر دون عائق.
  • يقوم الطبيب بوضع جهاز صناعي شبيه بالقلب بدلاً من قلب المريض التالف، وذلك حتى لا تتوقف الدورة الدموية للمريض مما يؤدي إلى وفاته، أو إلى أضرار بالغة في بعض الخلايا فيما بعد.
  • يبدأ الطبيب في زراعة القلب الجديد بدلاً من القديم داخل صدر الشخص المريض، ويقوم بإخراج القلب القديم تدريجياً بعدما يقوم بإيصال الأوعية الدموية بالقلب الجديد.
  • يعمل الطبيب على تحفيز الدورة الدموية حتى تبدأ تسير في مسارها الطبيعي ولكن داخل القلب الجديد.
  • يقوم الطبيب بإغلاق الغشاء الخاص بالقلب، وبعد ذلك يبدأ في إغلاق الصدر أيضاً.
  • يثبت الطبيب بعد الانتهاء من عملية زراعة القلب مجموعة من الأنابيب في صدر المريض، وذلك للتخلص من السوائل الزائدة والدم المتبقي داخل الأنسجة.
  • ثم يقوم بإعطاء المريض الأدوية التي تساعده في تخطي الآثار الجانبية التي يمكن أن تصيبه بسبب عملية زراعة القلب.

شاهد أيضًا: أضرار عملية ربط المعدة بالمنظار ومخاطرها

وهكذا يأتي الطب كل يوم بما هو جديد بغرض علاج الإنسان من جميع الأمراض، وإعطاءه فرصة للحياة بشكل أفضل، وبعد الانتهاء من موضوعنا عن أين أجريت أول عملية زرع قلب بالعالم؟، انتظروا منا المزيد من المعلومات الطبية والصحية على موقعنا.

أترك تعليق