نبض الجنين وعلاقته بجنسه

نبض الجنين

نبض الجنين يبدأ في الظهور في غضون شهر ونصف من الحمل، وفي هذا التوقيت بالتحديد يمكن للأم أن تقوم بسماع دقات قلب جنينها وذلك عن طريق زيارتها لطبيب النساء والولادة الذي يتابع معها حملها وأثناء الفحص بأشعة الموجات فوق الصوتية يمكنها تمييز وسماع دقات القلب بدقة بالغة، ويتم تكرار هذا في كل مرة تزور فيها الأم الطبيب للمتابعة، وترغب الكثير من الأمهات الحوامل في معرفة نوع الجنين هل هو ذكر أم أنثى، وتبدأ في السؤال عن ذلك في كل مرة يتم فيها عمل أشعة سونار، ولكن في بعض الأحيان يمكن أن يكون الأمر صعب، حيث أن الجنين في أغلب الأحيان يكون في وضع لا يسمح للطبيب برؤية أعضائه التناسلية، وقد اعتقد البعض أن هناك علاقة ما بين جنس الجنين وعدد دقات قلبه وهو نوع من الطرق التي يمكن من خلالها معرفة نوع الجنين، لذا من خلال ما يلي سوف نتعرف معًا على مدى صحة هذه المعلومة من عدمه.

أبرز الطرق التي يمكن من خلالها معرفة نوع الجنين

هناك العديد من الطرق التي يمكن من خلالها أن تتعرف الأم على نوع الجنين الذي يوجد في بطنها، ومن أهم وأبرز هذه الطرق ما يلي:

شاهد أيضًا: كيف يمكن إسقاط الجنين ؟

الفحص بأشعة السونار:

  • حيث أن هذا الفحص في بعض الأحيان يمكن طبيب النساء والولادة من معرفة نوع الجنين وذلك عن طريق رؤية الأعضاء التناسلية للجنين ومعرفة نوعه، وذلك عند وصول الحمل للشهر الخامس، ولكن من المؤسف أنه في بعض الأحيان لا يمكن للطبيب أن يتمكن من معرفة نوع الجنين وذلك لأن الجنين يكون في وضع لا يسمح بذلك.

المادة الوراثية:

  • حيث أن فحص المادة الوراثية يمكن الطبيب من معرفة نوع الجنين عن طريق الكروموسومات، حيث أنه عند القيام بفحص عينة الدم وقد وجد بها كروموسوم Y كان الجنين في هذه الحالة ذكر، أما في حالة ظهور الكروموسوم X فقط كان الجنين أنثى.

فحص السائل الأمينوسي:

  • بعض الأمهات اللاتي يرغبن في معرفة نوع الجنين يلجأن للطبيب ويطلبن منه عمل فحص لعينة من السائل الأمينوسي المحيط بالجنين وذلك محاولة منه لمعرفة نوع الجنين، ولكن لم يتم عمل هذا الفحص إلا في بعض الحالات النادرة والتي يكون فيها الفحص خاص ببعض المخاطر والأمراض التي تتعلق بالأم والطفل نظرًا لخطورة هذا الفحص على كل منهم.

زغابات المشيمة:

  • وهو عبارة عن القيام بعمل فحص لبعض من الزغابات التي توجد في منطقة المشيمة والتي تحمل في تركيبها جميع المعلومات الوراثية التي تخص الجنين بما فيها نوعه ولكن هذا الفحص يعد من أخطر الفحوصات التي في حالة عملها يمكن أن تتسبب في تخلف أضرار بالغة الخطورة على كل من الأم والجنين في وقت واحد، لذا لا يتم اللجوء لمثل هذا الفحص إلا في أضيق الحدود والتي يكون الفحص فيها شيء ضروري لمعرفة المشاكل الصحية التي يمكن أن يعاني منها الجنين بجانب أبرز العيوب الخلقية التي يمكن أن تحدث للأجنة خصوصًا في الآونة الأخيرة.

شاهد أيضًا: ما هي أضرار نقص الحديد على الجنين

الاعتقاد الخاطئ حول جنس الجنين

هناك الكثير من المعتقدات التي يعتقدها الكثيرون ولكنها كانت خاطئة في تحديد جنس الجنين، ومن هذه المعتقدات التي أثبتت خطئها الدراسات والأبحاث العلمية ما يلي:

الغثيان في بداية اليوم:

  • يعتقد أن الغثيان المصحوب بقيء شديد في فترة الصباح يعود إلى الحمل ببنت، وذلك حيث أن الهرمونات الأنثوية في جسم الأم تكون في حالة ارتفاع كبير، ولكن قد أثبتت الدراسات العلمية أن الغثيان والقيء في فترة الصباح يعتمد فقط على طبيعة المرأة ذاتها والتغير الهرموني لديها وليس له علاقة بطبيعة المولود نهائيًا.

تغيير لون الجلد:

  • هناك اعتقاد بأن في حالة الحمل بولد تكون الأم في أبهى صورها الجمالية على العكس مع الحمل بأنثى، وكانوا يعتقدون أيضًا أن الحمل بأنثى يساعد على ظهور حب الشباب وبهتان لون الجلد لديها على العكس في حالة الحمل بولد، ولكن الحقيقة أن هذه الاعتقادات ليس لها أساس من الصحة، فكل هذه الأعراض التي تظهر على جلد الأم ما هي إلا نوع من التغير الهرموني الغير منتظم الذي يحدث في جسم الأم على مدار فترة الحمل.

الوحم:

  • هناك بعض الاعتقادات بأن السيدات اللواتي يحملن في ولد يفضلون الأطعمة التي تتمتع بطعم مالح زيادة عن اللازم، ولكن الحوامل ببنات يفضلن الأطعمة ذات الطعم الحلو، ولكن العلم أثبت أنه لا صحة أبدًا عما تم اعتقاده عن صلة الوحم وطبيعته بجنس الجنين الموجود ببطن الأم الحامل.

هل حقًا نبض الجنين له علاقة بجنسه أم لا؟

  • لقد بات الكثير من الأمهات الحوامل يعتقدن أن نبض الجنين وسرعة دقات قلبه له علاقة وثيقة بنوع الجنين، حيث أنهم كانوا يعتقدون أن النبض الذي يتعدى ال 140 دقة في الدقيقة الواحدة هو حمل بأنثى، وأن النبض الذي يقل عن 140 نبضة في الدقيقة الواحدة هو حمل بولد، ولكن لقد قامت الدراسات والأبحاث العلمية أن هذا الاعتقاد خاطئ تمامًا ولا يوجد له أساس من الصحة، وقامت أيضًا بإثبات أن نبض الجنين ليس له أي علاقة بجنس الجنين.

شاهد أيضًا: ما طرق تحديد نوع الجنين قبل الحمل

قرائنا الأعزاء وبهذا نكون قد حسمنا الأمر في هذا الشأن وهو موضوع هل هناك علاقة بين نبض الجنين وجنسه، ووجدنا أنه لا علاقة بينهما بشكل نهائي وكلها ما هي إلا اعتقادات خاطئة واهية لا أساس لها من الصحة، ونرجو أن نكون قد أضفنا لحضراتكم معلومات جديدة ومفيدة من خلال موقعنا معلومة ثقافية رجاء نشر هذا المقال عبر مواقع التواصل الاجتماعي المختلفة حتى تعم الفائدة، مع تمنياتنا لحضراتكم دوام الصحة والعافية.

أترك تعليق