متى يظهر نبض الجنين في السونار البطني؟

متى يظهر نبض الجنين في السونار البطني؟

نبض الجنين من أكثر الأشياء التي تجعل الأم تطمئن على جنينها، كما أن تلك اللحظات من أكثر اللحظات السعيدة التي تشعر بها الأم أثناء سماع نبض جنينها، ويتم استخدام العديد من الأجهزة في عملية الاستماع إلى صوت نبض الجنين وحساب معدلات نبضه، والتي سوف نعرضها بشكل مفصل خلال هذا المقال وكذلك سوف نوضح الأسباب التي قد تؤدي إلى تأخير الاستماع إلى النبض فتابعوا معنا هذا المقال.

متى يظهر نبض الجنين في السونار البطني؟

يمكن القول بأن موعد سماع النبض الخاص بالحنين يعود بصورة كاملة إلى الموعد الذي قد تمت فيه عملية الإصابة وكذلك يتم الاعتماد على مواعيد الدورة الشهرية للأم وهل كانت منتظمة أم لا، حيث أن الحمل في أول أيامه يتم فيه تكوين بعض الأوعية والسعرات الدموية للحنين، والتي يتم تطورها بصورة كبيرة وذلك تقوم بتكوين القلب، والذي يكون في هذا الوقت قد أخذ شكل أنبوب وهذا الأمر في أول مرحلة للتكوين.

بعد ذلك يتم ظهور تقسيمات القلب والتي تتكون من حجرات وهذا الأمر يتم مع وصول الجنين للأسبوع الخامس في رحم الأم، حيث في تلك المرحلة يبدأ القلب بالقيام بالنبضات، وبالرغم من تواجد النبضات وقيام القلب بها إلا أنها لا يتم سماعها، ثم يتم بعد ذلك تطور القلب حتى يتم تشكيل كلا من صمامات القلب ويأخذ القلب شكله المعروف.

ويتكون كذلك الأوردة والشرايين التي يتم من خلالها دخول الدم إلى القلب وخروجه منه، وبعد فترة من الوقت يزيد عدد النبضات بشكل كبير حتى يصل إلى ١٩٠ نبضة خلال الدقيقة الواحدة، كما أن تلك النبضات يمكن سماعها من خلال جهاز السونار البطني في الفترة ما بين كلا من الاسبوع السادس وكذلك الأسبوع العاشر.

وهذا الأمر يعود إلى السرعة التي تصل إليها تلك النبضات، ولكن تلك السرعة لن تستمر لفترة طويلة وانما سوف تبدأ بالهدوء حتى تصل إلى معدل يتراوح ما بين  ١٢٠ نبضة إلى ١٦٠ خلال الدقيقة الواحدة.

شاهد أيضًا: أعراض وفاة الجنين في الشهر التاسع

صوت نبض الجنين

يمكن تشبيه صوت نبض الجنين بصوت المدير الخاص بالخيول، وذلك لأن في بداية الاستماع النبض يكون سريع بشكل كبير، وهذا إذا كان الجنين ينمو بشكل طبيعي فإن معدلات نبضه لا تزيد عن ١٦٠نبضة خلال الدقيقة الواحدة ولا تقل عن ١٢٠ نبضه، فإذا زادت النبضات عن ها العدد أو قلت فهذا دليل على أن الطفل لا ينمو بشكل جيد وأن لديه مشكلة ما في قلبه.

 أعراض توقف نبض الجنين في الشهر الثالث

قد يحدث توقف لنبض الجنين دون أن تشعر به الأم، حيث أن هذا الأمر في حالة حدوثه في الثلث الأول من الحمل فإن الأم لا تشعر بذلك وذلك بسبب استمرار شعورها بأعراض الحمل، وهو السبب في عدم قدرة معرفة الأم بوفاة الجنين داخل الرحم وتوقف نبضه، ولكن من الطبيعي انه مع مرور المزيد من الأيام سوف تبدأ الأم بتوقف الشعور بمختلف أعراض الحمل وخاصة في المرحلة الانتقالية ما بين بداية الحمل ومنتصف الحمل.

ومن أجل هذا الأمر فإن الأمر تشعر ببعض الخلط بين توقف تلك الأعراض بسبب الانتقال إلى مرحلة منتصف الحمل والمعروفة لأكثر وقت مستقر في الحمل والتي يختفي فيه الأعراض إلى حد ما، وبين توقف تلك الأعراض بسبب فقدان حياة الجنين، ولكن يجب توضيح أن تلك المشكلة قد يصاحبها بعض النزيف الذي قد يحدث في بعض الحالات وبالرغم من هذا سوف نوضح بعض الأعراض التي تدل على توقف النبض ومنها ما يلي:

  • شعور الأم بتوقف جميع أعراض الحمل التي كانت تشعر بها في بداية الحمل والتي تتمثل في الدوحة والدوار.
  • عدم الرغبة في القيء والغثيان وخاصة القيء الصباحي.
  • توقف الشعور بالألم الذي يتواجد في أسفل منطقة الظهر.
  • ظهور عدد من الإفرازات والتي تتكون من مجموعة من السوائل وكذلك الأنسجة.

الإجهاض المفقود

يمكن تعريف الإجهاض المفقود على أنه عملية يتم من خلالها توضيح توقف النبض الخاص بالحنين داخل رخم الأم، وتلك العملية توضح بصورة كبيرة أن الجنين تم فقده وأنه قد مات، حيث أن النبض الخاص بالجنين والذي تم سماعه في فترة سابقه قد توقف بصورة مفاجئة، بالرغم من مأن الجنين كان ينمو بشكل جيد.

ويتم إطلاق اسم الإجهاض الصامت على هذا النوع من الإجهاض وذلك بسبب عدم الشعور بأي أعراض له، حيث أن الجنين يموت داخل الرحم ويبقى الجنين والمشيمة بالداخل دون شعور الأم بأي أذى أو نزيف، كما أن الجسم لا يقوم بطردهم بصورة تلقائية، ولا تشعر الأم بأي نوع من الآلام التي تصاحب الإجهاض العادي والمعروف، وفي تلك الحالة على الأم أن تقوم بتناول بعض أنواع من الأدوية التي يقرها طبيب النساء والتوليد لها، أو القيام بعملية جراحية حتى يتم التخلص من المشيمه وكيس الجنين.

شاهد أيضًا: ما هي علاقة ألم جهة اليسار للحامل وجنس الجنين؟

أسباب تأخر سماع النبض

نظراً لأهمية الفترة التي تقوم فيها الأم بسماع نبض الجنين وذلك للاطمئنان على نموه وأن قلبه قد تم تكوينه وأنه يسير في الطريق الصحيح للنمو، ومن المعروف أن النبض يظهر بأقصى حد في الأسبوع الثاني عشر من عملية الإخصاب وإتمام الحمل، قد تتواجد بعض الأسباب التي تساهم في تأخر سماع النبض وتتمثل تلك الأسباب فيما يلي:

  • الخطأ في حساب وقت الحمل: حيث أنه قد يكون الوقت مبكر إلى حد ما أسماه صوت النبض وأن عملية حساب توقيت الحمل خطأ وهذا السبب من أكثر الأسباب المنتشرة، ومن أجل ذلك يتوجه الطبيب إلى استخدام جهاز خاص من أجل معرفة عمر الجنين بشكل مؤكد حتى يتم معرفة الوقت الطبيعي لسماع النبض.
  • إذا كان حجم الجنين صغير إلى حد كبير وفي تلك الحالة يلجأ الأطباء إلى استخدام جهاز يطلق عليه جهاز الدوبلر والذي يتمكن من خلاله رؤية الجنين والاستماع لنبضات قلبه بشكل افضل.
  • الوزن الزائد: حيث أن هذا الأمر يتسبب في تواجد طبقة بين كلا من الجنين وجهاز السونار البطني مما يجعل عملية الاستماع لنبض الجنين صعبه إلى حد كبير، وفي تلك الحالة يقوم الطبيب باستخدام السونار المهبلي للاستماع لصوت النبض.

عدم انتظام النبض

قد يلاحظ الطبيب أثناء سماع نبض الجنين بعض التغيرات وان معدل النبض غير ثابت، فهذا الأمر لا يستدعي الخوف طالما النبض يسير في معدلاته الطبيعية، فالجنين يكون ما زال في المرحلة الخاصة بالنمو، وأن معدل نبضات الجنين تتغير حسب نشاط الجنين وقيامه ببعض الحركات، مثله مثل الإنسان الكبير الذي يتعرض لتغيير في معدلات نبضاته إذا قام بأي نشاط بدني مثل المشي أو القيام بأي نشاط رياضي.

شاهد أيضًا: نبض الجنين وعلاقته بجنسه

وبهذا الأمر نكون قد توصلنا إلى نهاية مقالنا اليوم والذي عرضنا فيه بصورة كاملة مختلف المعلومات حول سماع نبض الجنين باستخدام جهاز السونار البطني أو نظيره المهبلي، والأسباب التي تستدعي اللجوء إلى استخدام السونار المهبلي، نتمنى أن يكون الله سبحانه وتعالى قد وفقنا في عرض تلك المعلومات، مع تمنياتنا لكم بدوام الصحة والعافية.

أترك تعليق