بحث قصير عن الدولة الفاطمية

بحث قصير عن الدولة الفاطمية

بحث قصير عن الدولة الفاطمية، سلالة الفاطميين هي الأسرة السياسية والدينية التي سيطرت على إمبراطورية شمال إفريقيا، ثم في الشرق الأوسط في الفترة من 909 إلى 1171، وحاولت دون جدوى الإطاحة بالخلافة العباسية كقادة للعالم الإسلامي، وقد اخذت اسمها من فاطمة، ابنة النبي محمد صلى الله عليه وسلم.

مقدمة بحث قصير عن الدولة الفاطمية

قبل الفاطميين، كان هناك حكام آخرون في شمال إفريقيا ومصر نجحوا في جعل أنفسهم مستقلين تقريبًا عن الخلفاء العباسيين في بغداد، لكنهم كانوا مسلمين من فرع السنة في الإسلام، وهم على استعداد للاعتراف بالسلامة الرمزية للخليفة كرئيس للمجتمع الإسلامي.

شاهد أيضًا: أشهر المكتبات في العالم الإسلامي

من هم الفاطميون؟

  • الفاطميون هم من نسل النبي محمد (صلى الله عليه وسلم) من خلال ابنته فاطمة وابن عمه علي، وفهم أهمية هذا الادعاء، من الضروري أن نتذكر الأيام الأولى للإسلام والجدل الدائر حول خلافة النبي.
  • بعد وفاة النبي (632 ميلادي)، انقسمت الشعوب المسلمة إلى حزبين رئيسيين: الشيعة والسنة، لأن السنة اعتقدوا أن النبي لم يكن له خليفة، ومن ثم انتخبوا أبو بكر ليكون أول خليفة للإسلام.
  • ومع ذلك، لم يقبل الشيعة هذه النظرية لأنهم رأوا بحزم أن النبي اختار علي لخلافته كزعيم ديني (إمام) والرئيس الزمني (الخليفة)، وأيد الشيعة ادعاء أحفاد علي بالخلافة وانتظروا الوقت الذي سيتم فيه إعادة الخلافة إلى أصحابها الشرعيين.
  • حقق قيام الدولة الفاطمية هذه الرغبة التي كانت مدعومة بحماس من قبل الشيعة الإسماعيليين في جميع أنحاء الأراضي الإسلامية.

بداية الدولة الفاطمية

  • خلال القرن التاسع، تم تأسيس المبشرين الإسماعيليين في أجزاء كثيرة من الإمبراطورية الإسلامية، حيث كانوا يبشرون بمذهب الثورة ضد النظام السني والدولة العباسية.
  • بعد عدد من الانهيارات غير الناجحة، تمكن الإسماعيليون من تأسيس قاعدة ثابتة في اليمن؛ ومن هناك أرسلوا مبعوثين إلى شمال إفريقيا، حيث حققوا نجاحًا كبيرًا.
  • خلال النصف الأول من القرن، حكم الخلفاء الفاطميون فقط في شمال أفريقيا وصقلية، حيث كان عليهم التعامل مع العديد من المشكلات ومعظم رعاياهم كانوا من السنة في مدرسة المالكي وآخرون وهم أقلية كبيرة كانوا من الخوارج.
  • لم يكن أي من الفريقين يميل بشكل جيد نحو مذاهب الإسماعيلي للحكام الجدد، وقدّموا مقاومة عنيدة لهم حتى بين الإسماعيليين أنفسهم، نشأ صراع قريب بين الدولة والثورة، أي بين الخليفة المهدي (حكم 909-934) والمبشرين الذين أتوا به إلى السلطة.
  • كانت هناك أيضًا مشاكل سياسية مع قبائل البربر والحكام المسلمين المجاورين، فضلاً عن الحرب ضد البيزنطيين في صقلية وإيطاليا التي ورثها حكام الفاطميون عن أسلافهم في شمال إفريقيا.
  • انبثقت الدولة الفاطمية إلى الوجود وسرعان ما توسعت لتصبح إمبراطورية نتيجة للدعاية الإسماعيلية الواسعة النطاق التي قامت بها الدعوة (حركة التبشير).

غزو مصر

  • الأسرة الفاطمية أسست نفسها لأول مرة في تونس، شمال إفريقيا، في 303 ديسمبر / 909 هـ، ومن أجل توسيع نطاقها وجعلها أكثر فاعلية، احتاج الفاطميون إلى عاصمة أكثر مركزية من تونس.
  • أثناء التغلب على هذه الصعوبات، لم يفقد الفاطميون أبداً هدفهم النهائي المتمثل في التوسع نحو الشرق، حيث كان مركز قوة العبّاس، وكانت الخطوة الأولى هي غزو مصر.
  • وكان أول خليفة هو المهدي الذي أسس عاصمته في المهدية (التي تأسست عام 920) على الساحل الشرقي لتونس، وخليفته آل القائم (حكم 934-946)، المنير (حكم 946-953)، والمعز (حكم 953-975).
  • أخيرًا، في عام 969، تحت حكم الخليفة المعز، اكتملت المرحلة الأولى من التقدم نحو الشرق ,احتلت القوات الفاطمية وادي النيل وتقدمت عبر سيناء إلى فلسطين وجنوب سوريا.
  • بالقرب من الفسطاط، المركز الإداري القديم لمصر الإسلامية، بنى الفاطميون القاهرة، التي أصبحت عاصمة لإمبراطورية، وفيها مسجد جديد وكاتدرائية، تسمى الأزهر.
  • لأكثر من قرن من الزمان، سعى الحكام الفاطميون في القاهرة إلى تحقيق هدفهم وفي بعض الأحيان كانت تجبرهم مشاكل أخرى مثل الحرب على الحدود، ومشكلة في البحر الأبيض المتوسط، اضطرابات في الداخل أو في المقاطعات للتوصل إلى اتفاق ما مع خصومهم السنة.

شاهد أيضًا: معلومات عن ثاني اكبر عاصمة للخلافة الاسلامية

الخلافة الفاطمية

  • كانت الخلافة الفاطمية نظامًا إمبراطوريًا وثوريًا في آنٍ واحد، في الداخل، كان الخليفة ملكًا يحكم إمبراطورية شاسعة ويسعى إلى توسيعها بالوسائل العسكرية والسياسية العادية، وكان قلبها مصر.
  • شملت محافظاتها في ذروتها شمال أفريقيا، صقلية، ساحل البحر الأحمر في أفريقيا، سوريا، فلسطين، اليمن، والحجاز، مع المدينتين المقدستين مكة المكرمة والمدينة المنورة.
  • كانت السيطرة على هذه الأمور ذات قيمة هائلة للحاكم المسلم، حيث تمنح مكانة دينية كبيرة وتمكنه من استغلال الحج السنوي لصالحه.

قوة الدولة الفاطمية

في مشاريعهم بالخارج، حقق الفاطميون العديد من النجاحات، وأبرزها غزو مصر نفسها، لكنهم عانوا من نكسات متكررة في فلسطين وسوريا حيث اضطروا، بالإضافة إلى المعارضين المحليين، إلى مواجهة هجمات كبيرة من الخارج من قبل البيزنطيين والأتراك ومن ثم الصليبيين الأوروبيين.

براعة زعماء الدولة الفاطمية

  • كان التفوق الفاطمي في البحار ممكنًا بسبب معرفتهم والفلك والجغرافيا، حيث كان الخلفاء الفاطميون رعاة عظيمين للعلوم والتعلم، مما شجع البحث في علم الفلك والجغرافيا.
  • كانت هناك مراصد كبيرة في القاهرة حيث يمكن للعلماء متابعة حركة النجوم ويعتبر ابن يونس، الذي عمل في هذه المراصد، أحد أعظم علماء الفلك في العالم الإسلامي.
  • ما زال هناك إسطرلاب (أداة لقياس ارتفاع الشمس والنجوم في البحر) تم تطويره في زمن الإمام معز في المتحف البريطاني في لندن، وشكلت الجغرافيا جزءًا مهمًا من المنهج في الأزهر.
  • كان الخليفة المعز مهتمًا جدًا بالجغرافيا وأثنى على قطعة من الحرير تُصنع في توستار في بلاد فارس، وهي تمثل خريطة العالم بالذهب والألوان، والتي كلفته 22000 دينار.

الفن في الدولة الفاطمية

أثارت الفخامة في البلاط الفاطمي نهضة في الفنون الزخرفية، مما جعل القاهرة المركز الثقافي الأكثر أهمية في العالم الإسلامي، وفي وقت قريب، أصبحت القاهرة القديمة، والمعروفة باسم الفسطاط، مركزًا رئيسيًا لإنتاج الفخار والزجاج والأعمال المعدنية ونحت الصخور والعاج والخشب؛ وقامت مصانع النسيج التي يديرها مسؤولون حكوميون بإنشاء أقمشة تيراز باسم الخليفة في أماكن أخرى من المنطقة المصرية، وخاصة دلتا النيل.

سقوط الدولة الفاطمية

  • في العهد الطويل للخليفة الفاطمي الثامن المستنير (427-87 / 1036-94)، شرعت الدولة الفاطمية في الانخفاض السريع، في حين وصلت أنشطة الدعوة خارج السيادة الفاطمية إلى ذروتها.
  • مثل العديد من السلالات الإسلامية الأخرى، واجه الفاطميون الآن تهديدًا متزايدًا الأتراك السلجوقيين، الذين كانوا يثبتون بسرعة تفوقهم على بلاد فارس وغيرها من الأراضي الشرقية، ليحلوا محل البوذيين بوصفهم قادة حقيقيين للخليفة العباسي.
  • بعد وقت قصير من دخول أوروبا بغداد في 447/1055، أعلن بالفعل عن نيته إرسال حملة استكشافية ضد الفاطميين في سوريا ومصر.
  • ومع ذلك، فإن المعارضة داخل معسكر السلجوقي والأنشطة المؤيدة للفاطميين لارسلان السوري في العراق منعت مؤسس سلطنة السلجوقي من تنفيذ حملته ضد الفاطميين، الذين حققت قضيتهم الآن نجاحًا غير مسبوق وإن كان قصير الأجل في العراق.
  • حصل باسوري على الدعم المالي والعسكري من الفاطميين، واستفاد من نجاح الدعوة الفاطمية في العراق، وحصل على دعم من مختلف الأمراء، وفي عام 448 / 1056-57، تمت قراءة جوقة باسم مستنير في الموصل، وأماكن أخرى في العراق.

شاهد أيضًا: بحث عن الدولة العباسية جاهز للطباعة

خاتمة بحث قصير عن الدولة الفاطمية

وأخيرا في نهاية رحلتنا مع يمكن القول إنه بلغت أنشطة الدعوة الفاطمية خارج الإمبراطورية الفاطمية ذروتها في عهد المستنير حيث كانت الدعوة الآن نشطة بشكل خاص في العراق وفي أجزاء مختلفة من بلاد فارس.

أترك تعليق