موضوع تعبير عن فاروق جويدة

موضوع تعبير عن فاروق جويدة

موضوع تعبير عن فاروق جويدة، يعتبر الشعر بمثابة غذاء للروح، ويجعلك في حالة من الشجن بسبب ما يحتويه من كلمات تنجذب لها الأذان، ولذلك يوجد مكانة خاصة للشعراء في العالم أجمع بسبب كتاباتهم، لذا من خلال السطور التالية سوف نتحدث اليوم عن موضوع تعبير عن فاروق جويدة بالعناصر والخاتمة للصف الرابع والخامس والسادس الابتدائي، موضوع تعبير عن فاروق جويدة بالعناصر والافكار للصف الاول والثاني والثالث الاعدادي والثانوي ولجميع الصفوف التعليمية.

عناصر موضوع تعبير عن فاروق جويدة

  • نبذه عن حياة فاروق جويدة.
  • مجموعة من قصائد فاروق جويدة الشعرية.
  • أشعار فاروق جويدة.
  • معلومات عن شعر جويدة.
  • مجموعة من قصائد فاروق جويدة.
  • جوائز الشاعر فاروق جويدة.
  • بعض الاقتباسات الشعرية لفاروق جويدة.
  • خصائص شعر فاروق جويدة.
  • قضايا ساخنة جدًا.
  • خاتمة موضوع تعبير عن فاروق جويدة.

شاهد أيضًا: موضوع تعبير عن شعراء المعلقات

نبذه عن حياة فاروق جويدة

  • ابن محافظة كفر الشيخ ولد فيها يوم العاشر من شهر فبراير عام 1936، ولكنه عاش في محافظة البحيرة، من ثم التحق في عام 1968 بجامعة الآداب قسم الصحافة.
  • بالطبع أبدى تفوق كبير فيها وذلك بسبب غرامه الكبير بالكتابة والقراءة، ومن الطبيعي بعد التخرج يبحث عن عمل في نفس المجال الذي درس فيه.
  • كانت أولى الوظائف التي التحق بها فاروق جويدة بعد التخرج من الجامعة هي محررًا في القسم الاقتصادي بجريدة الأهرام الشهيرة.
  • بعد الجهد والتعب ترقى لمنصب سكرتيرًا لتحرير الأهرام، واستمر هذا التعب لسنوات حتى أصبح رئيس القسم الثقافي لجريدة الأهرام حاليًا.
  • في نوفمبر عام 2012 أصبح عضو عام في الفريق الرئاسي ولكنه لم يستمر مع هذا الفريق كثيرًا وتركهم بسبب رفضه واحتجاجه على الدستور المكمل.
  • لكنه لم يتوقف فقط عند كتابة المقالات بل كان له دور هام ورئيسي في الشعر، كان له تأثير كبير في حركة الشعر العربي المعاصر، وعمل على تنظيم ألوان عديدة من الشعر حيث بدأ بتطوير في القصيدة العمودية من ثم المسرح الشعري.

مجموعة من قصائد فروق جويدة الشعرية

  • كتب فاروق جويدة عدد كبير وقيم من الشعر، وكان عددهم هو عشرون كتابًا من بينهم ثلاثة عشر مجموعة شعرية كاملة.
  • لم يتوقف عند كتابة الأشعار فقط بل كتب ثلاث مسرحيات ولاقوا نجاحًا كبيرًا عند عرضهم في المهرجانات المسرحية هم الوزير العاشق ودماء على ستار الكعبة والخديوي.
  • بعد النجاح الكبير الذي جاء عقب طرح المسرحيات الثلاث للشاعر فاروق جويدة، أخذت تترجم هذه المسرحيات لعدة لغات مثل اللغة الإنجليزية والفرنسية والصينية واليوغوسلافية.
  • حيث درست هذه الأشعار والمسرحيات في المناهج الدراسية بالمرحلة الجامعية مثل بعض الجامعات المصرية بعض الجامعات العربية.

1-من قصائده الشهيرة “في رحاب الحسين”

  • في الأفق تهفو دمعتان.
  • والقلب يخفق بين أشلائي فتسري آهتان.
  • وحبيبتي وسط الزحام حمامة.
  • مهزومة الأشواق.
  • غصن أسقطته الريح من عمر الزمان.
  • الأرض ضاقت حولنا.
  • ما عاد للعشاق في الدنيا مكان.
  • القلب يحضن بين أشلائي بقايا من أمل.
  • وهمست فيه بحسرة: ما زلت تحتضن الأمل.
  • حلم لقيط تاه منا في خريف.
  • اليأس يلقيه على الدرب المخيف.
  • وحبيبتي ضوء حزين خلف قضبان الظلال.
  • وربيعها المهزوم عدل منهك الأنفاس في ليل الضلال.
  • عمر ترنح فوق درب الحزن.
  • حلم ينزوي خلف المحال.
  • وحملت قلبي في سكون.
  • والدمع نار في الجفون.
  • الحلم مقطوع اليدين.
  • وأنا أداري الدمعتين.
  • همست عيون حبيبتي.
  • هيا لنشكو. للحسين.
  • أنا في رحابك كلما ضاق الزمان.
  • أو ضاع مني الصبر أو تاه الأمان.

2-قصيدة ثانية باسم “لقاء الغرباء”

  • علمتني الأشواقَ منذ لقائنا.
  • فرأيتُ في عينيكِ أحلامَ العُمر.
  • وشدوتُ لحناً في الوفاءِ لعله.
  • ما زال يؤنسني بأيامِ السهر.
  • وغرستُ حُبكِ في الفؤادِ وكلما.
  • مضت السنينُ أراهُ دوماً يزدهر.
  • وأمامَ بيتكِ قد وضعتُ حقائبي.
  • يوماً ودعتُ المتاعبَ والسفر.
  • وغفرتُ للأيامِ كُلَّ خطيئةٍ.
  • وغفرتُ للدنيا وسامحتُ البشر.
  • علمتني الأشواقَ كيف أعيشُها.
  • وعرفتُ كيف تهزني أشواقي.
  • كم داعبت عينايَ كل دقيقةٍ.
  • أطياف عمرٍ باسمِ الإشراقِ.
  • كم شدني شوق إليكِ لعله.
  • ما زال يحرق بالأسى أعماقي.
  • أو نلتقي بعد الوفاءِ كأننا.
  • غرباءُ لم نحفظ عهوداً بيننا.
  • يا من وهبتُكِ كل شيء إنني.
  • ما زلتُ بالعهد المقدسِ مؤمنًا.
  • فإذا انتهت أيامُنا فتذكري.
  • أن الذي يهواكِ في الدنيا أنا.
  • حيث تغنى بأشعار فاروق جويدة مجموعة كبيرة من المغنيين الكبار والفرق الغنائية مثل فرقة الجلاد السودانية بقصيدة له بعنوان” عذرًا حبيبي”، وفرقة الخلود اليمنية باسم “اغضب”.
  • غنت له سمية قيصر قصيدة بعنوان “في عينيك عنواني”، وغنى له كاظم الساهر قصيدة بعنوان “لو أننا لم نفترق”.

3-قصيدة لو أننا لم نفترق

  • لو أننا لم نفترق.
  • لبقيتُ نجماً في سمائكِ ساريا.
  • وتركتُ عمري في لهيبكِ يحترق.
  • لو أنني سافرتُ في قمم السحاب.
  • وعُدتُ نهراً في ربوعكِ ينطلق.
  • لكنَّها الأحلامُ تنثرنا سراباً في المدى.
  • وتظلُّ سرّاً في الجوانح يختنق.
  • لو أننا لم نفترق.
  • كانت خُطانا في ذهولٍ تبتعد.
  • وتشدُّنا أشواقنا.
  • فنعودُ نمسك بالطريق المرتعد.
  • تُلقي بنا اللحظات.
  • في صخب الزحام كأننا.
  • جسدٌ تناثر في جسد.
  • جسدان في جسدٍ نسيرُ وحولنا.
  • كانت وجوه الناس تجري كالرياح.
  • فلا نرى منهم أحد.
  • ما زلت أذكر عندما جاء الرحيل.
  • وصاح في عيني الأرق.
  • وتعثّرت أنفاسنا بين الضلوع.
  • وعاد يشطرنا القلق.
  • ورأيت عمري في يديكِ.
  • رياح صيفٍ عابثٍ.
  • ورماد أحلامٍ. وشيئاً من ورق.
  • هذا أنا. عمري ورق. حلمي ورق.
  • طفلٌ صغيرٌ في جحيم الموج حاصره الغرق.
  • ضوءٌ طريد في عيون الأفق.
  • يطويه الشفق.
  • نجمٌ أضاء الكون يوماً واحترق.
  • لا تسألي العين الحزينة.
  • كيف أدمتها المقل.
  • لا تسألي النجم البعيد.

4- هذه البلاد لم تعد كبلادي

كـم عشـتُ أسـألُ: أيـن وجــهُ بــلادي     أيـــن النـخـيـلُ وأيـــن دفءُ الـــوادي.

لا شيء يـبـدو فــي السَّـمَـاءِ أمـامـنـا     غــيــرُ الــظــلام ِوصــــورةِ الــجـــلاد.

هــو لا يـغـيـبُ عـــن الـعـيـون ِكـأنــه      قـــدرٌ. كــيــوم ِ الـبـعــثِ والـمـيــلادِ.

قَــدْ عِـشْـتُ أصْــرُخُ بَيـنَـكُـمْ وأنَـــادي     أبْـنِــي قُـصُــورًا مِـــنْ تِـــلال ِ رَمَــــادِ.

أهْــفُــو لأرْض ٍلا تُــسَــاومُ فَـرْحَــتِــي    لا تَسْـتِـبـيـحُ كَـرَامَـتِــي. وَعِــنَــادِي.

أشْـتَــاقُ أطْــفَــالا ً كَـحَـبَّــاتِ الــنَّــدَي      يتَـرَاقـصُـونَ مَـــعَ الـصَّـبَـاح ِالـنَّــادِي.

أهْــفُــو لأيَّــــام ٍتَـــــوَارَي سِـحْــرُهَــا       صَـخَـبِ الـجِـيـادِ. وَفـرْحَــةِ الأعْـيــادِ.

اشْـتَـقْـتُ يــوْمًــا أنْ تَــعُــودَ بِــــلادِي      غـابَـتْ وَغِبْـنَـا. وَانْـتـهَـتْ بـبـعَـادِي.

فِــي كُــلِّ نَـجْـم ٍ ضَــلَّ حُـلْــم ضَـائِــع   وَسَـحَـابَــة ٌ لَـبـسَــتْ ثــيَــابَ حِــــدَادِ.

وَعَلَـي الْـمَـدَي أسراب طَـيـر ٍرَاحِــل ٍ       نَـسِـي الغِـنَـاءَ فـصَـارَ سِـــربَ جَــ.

هَــذِي بِــلادٌ تَـاجَــرَتْ فِـــي عِـرْضِـهَـاٍ     وَتَـفَــرَّقَــتْ شِـيــعًــا بِــكُـــلِّ مَــــــزَادِ.

لَمْ يبْقَ مِنْ صَخَبِ الِجيادِ سِوَي الأسَيٍ       تَـاريـخُ هَــذِي الأرْضِ بَـعْــضُ جِـيــادِ.

فِــي كُــلِّ رُكْــن ٍمِــنْ رُبُـــوع بِـــلادِيٍ     تَــبْــدُو أمَــامِــي صُـــــورَة ُالــجَـــلادِ.

لَمَحُـوهُ مِـنْ زَمَــن ٍ يضَـاجِـعُ أرْضَـهَـاٍ     حَـمَـلَـتْ سِـفَـاحًـا فَاسْـتـبَـاحَ الـــوَادِي.

لَـمْ يبْـقَ غَيـرُ صُـرَاخ ِ أمْـس ٍ رَاحِــل ٍ   وَمَـقَـابِــر ٍ سَـئِـمَــتْ مِــــنَ الأجْـــــدَادِ

وَعِصَـابَـةٍ سَـرَقَــتْ نَـزيــفَ عُيُـونِـنَـاٍ     بِـالـقَـهْـر ِ والـتَّـدْلـيِـس ِ. والأحْــقَــادِ.

مَــا عَــادَ فِيـهَـا ضَــوْءُ نَـجْـم ٍ شَــاردٍ    مَــا عَــادَ فِيـهـا صَــوْتُ طَـيــر ٍشَـــادِ.

تَمْـضِـي بِـنَـا الأحْــزَانُ سَـاخِـرَة ًبِـنَــاٍ    وَتَــزُورُنَـــا دَوْمًـــــا بِـــــلا مِــيــعَــادِ.

شَــيءُ تَكَـسَّـرَ فِـــي عُـيـونِـي بَـعْـدَمَـاٍ     ضَــاقَ الـزَّمَــانُ بِـثَـوْرَتِـي وَعِـنَــادِي.

أحْبَـبْـتُـهَـا حَــتَّــي الـثُّـمَـالَـة َ بَـيـنَـمَـاٍ      بَـاعَــتْ صِـبَـاهَـا الــغَــضَّ لــلأوْغَــادِ.

لَــمْ يـبْـقَ فِيـهـا غَـيـرُ صُـبْــح ٍكَـــاذِبٍ     وَصُــرَاخ ِأرْض ٍفــي لَـظـي اسْتِـعْـبَـادِ.

أشعار فاروق جويدة

  • تميزت أشعار وكتابات فاروق جويدة في جريدة الأهرام بالنقد اللاذع عن أي شيء يجد فيه نوع من الغرابة.
  • كما تحدث فاروق جويدة وكتب الكثير من الأشعار حول مصر وما يدور بها من أحداث مفرحة وأزمات محزنة ومخيبة للآمال أحيانًا.
  • لكنه لم ينسى التحدث عن الظروف الصعبة التي تمر بها كل من فلسطين والعراق وما يشاهدونه من احتلال ظالم لبلادهم.
  • يحب فاروق جويدة المشاركة في المناسبات المصرية الهامة، ولم يكتفي عند ذلك بل شارك في المناسبات الثقافية في آسيا وأوروبا أيضًا، وشارك في المهرجانات الشعرية.
  • شارك في مؤتمر “اليونسكو” الذي قامت منظمة التربية والعلوم والثقافة على تنظيمه، واليوم العالمي للشعر في باريس.
  • نشر مجموعة كبيرة من الأشعار له في أوقات متفرقة مثل: ديوان شعر باسم “ويبقى الحب” عام 1977، وديوان شعر “وللأشواق عودة” عام 1978، وديوان شعر “في عينيك عنواني” عام 1979، ديوان شعر “الوزير العاشق” عام 1981.

شاهد أيضًا: شعر رومانسي جدًا قصير للحبيب

معلومات عن شعر جويدة

  • يتميز شعر فاروق جويدة بحبه الكبير والواضح لبلده مصر وظهر ذلك في العديد من قصائده، وظل قلمه سيف يدافع عن وطنه من خلال أشعاره وكتاباته في جريدة الأهرام.
  • حيث كان يكتب عن كل ما يحدث في الدولة، من أخبار وأحداث مفرحة وأحداث محزنة مثل الهجرات الغير شرعية الوسيلة القاسية التي اتبعها عدد كبير من الشباب المصري بحثًا عن فرص عمل ومعيشة أفضل.
  • في عام 2007 كتب قصيدة عن ذلك الموضوع بعنوان.

مجموعة من قصائد فاروق جويدة

  • قام فاروق جويدة بكتابة ديوان شعر باسم “أوراق من حديقة أكتوبر” عام 1974، وكتب ديوان شعر باسم “حبيبتي لا ترحلي” عام 1975، وكتب قصيدة تتحدث عن الأحوال الاقتصادية في مصر باسم “أموال مصر: كيف ضاعت” عام 1976.
  • كما كتب قصيدة مهداه على روح عدد كبير من الشباب الذين راحوا على أثر غرق العبارة القادمة من المملكة العربية السعودية لمصر باسم “عم فرج”.

1_ قصيدة عمي فرج

  • عمي فرج‏
  • قـد حان ميعاد الرجوع إلى الوطـن.
  • الكـل يصرخ فـوق أضواء السفينة.
  • كـلـما اقـتـربت خيوط الضوء عاودنا الشـجن.
  • أهواك يا وطني‏. ‏
  • فلا الأحزان أنـستني هواك ولا الزمن.
  • عمي فرج‏.
  • وضع القميص على يديه.
  • وصاح‏: ‏ يا أحباب لا تتعجبوا.
  • إني أشم عبير ماء النـيل فوق الباخرة.
  • هيا احملـوا عيني على كفي.
  • أكاد الآن ألمح كل مئذنة.
  • تطـوف على رحاب القاهرة‏.
  • هيا احملوني كي أرى وجه الوطن.
  • دوت وراء الأفق فرقعة.
  • أطاحت بالقلوب المسكينة.
  • والماء يفتح ألف باب.
  • والظلام يدق أرجاء السفينة.
  • غاضت جموع العائدين.
  • تناثرت في الليل صيحات حزينة.
  • عمي فرج.

جوائز الشاعر فاروق جويدة

  • حاز فاروق جويدة على العديد من الجوائز الهامة، مثل جائزة الدولة التقديرية في الآدب من المجلس الأعلى للثقافة في عام 2001، وفي اليونان بالأخص مدينة “قولة” حصل على جائزة كفافيس الدولية في عام 2007.
  • في عام 2017 قام الشاعر الكبير فاروق جويدة بالإعلان عن جائزة “باديب للهوية الوطنية”، برئاسة الدكتورة ملحة عبد الله.
  • ألقى كلمة في هذا الحدث الكبير قائلًا إن هذه الجائزة بمثابة حدث كبير وهام في عالم الأدب والثقافة العربية، وتعتبر محفز كبير للشباب العربي من سن 18 لـ 40 عام.
  • أكمل حديثه بضرورة تكاتف الدول العربية ضد الظروف والأزمات التي تواجهها، ومساندة الجائزة لتحقيق هدفها، وتدور الجائزة حول خمسة اتجاهات فنيه، وقيمتها المالية 750 ألف جنية مصري.

بعض الاقتباسات الشعرية لفاروق جويدة

  • ترجمت العديد من الأشعار لفاروق جويدة بعدة لغات، ومن أبرز الأشعار التي لاقت انتشارًا كبيرًا هي قصيدة باسم “حبيبتي لا ترحلي”.

1- قصيدة حبيبتي لا ترحلي

  • تركوا لنا وطنا حزينا ضائعا تركوا الربيع ممزق الأغصان.
  • إذا ما جاء الفراق يوماً.
  • وجاء بعد الفراق العيد.
  • فلا تنسَ أن تفرح.
  • ولا تنسَ أن تضحك.
  • ولا تنسَ أن تلبس الجديد.
  • قدر بأن نمضي مع الأيام أغرابا نطارد حلمنا.
  • ويضيع منا العمر يا عمري. ونحن على سفر.
  • أصحاب الأحلام الكبيرة لا تهمهم متاعب الرحلة ولكن المهم أن يصلوا.
  • لماذا نُطارد من كل شيء وننسى الأمان على أرضنا.
  • ويحملنا اليأس خلف الحياة فنكره كالموت أعمارنا.
  • لماذا أراك على كل شيء.
  • كأنكِ في الأرض كل البشر.
  • كأنك درب بغير انتهاء.
  • وأني خلقت لهذا السفر.
  • إذا كنت أهرب منكِ إليكِ.
  • فقولي بربك أين المفر؟
  • فلا البعد يعني غيابَ الوجوه ولا الشوقُ يعرفُ.
  • قيدَ الزمانْ.
  • إن العيون ترى كل يوم وجوهاً جميلة.
  • ولكن القلب لا يفتح أبوابه إلا لوجه واحد.
  • شعب يموت وما للموت أسباب.
  • شيء إليك يشدني لم أدر ما هو. منتهاه؟
  • يوماً أراه نهايتي يوماً أرى فيه الحياة.
  • كان في عينيكِ شيءٌ لا يخون لستُ أدري كيف خان.

خصائص شعر فاروق جويدة

  • يتميز شعر فاروق جويدة بالجودة الإنتاجية الكبيرة.
  • تحدث وكتب كثيرُا عن مصر في أشعاره حيث أنه لم يغفل عن أي حدث من الأحداث التي تمر بها مصر.
  • لم يغفل أبدًا عن التحدث عما يحدث في الدول العربية المجاورة وعن احتلالها مثل فلسطين والعراق.
  • تميز شعره أيضًا بالتنوع في أساليبه، وفي شكل القصائد التي يكتبها.
  • عمل على تنظيم الشعر العمودي وشعر التفعيلة.
  • نجح نجاحًا ساحق في كتابة المسرحيات حيث لم ينجح جميع الشعراء في ذلك والجمع بين كتابة قصائد الشعر والمسرحيات.
  • ترجمت عدد كبير من قصائد فاروق جويدة لعدة لغات مثل اللغة الفرنسية والإنجليزية والصينية.
  • تكلم جويدة عن الأحداث السياسية والاقتصادية في مصر، حيث شملت هذه الكتب على مجموعة من المقالات الجريئة واللاذعة.
  • اهتم جويدة اهتمامًا كبيرًا بالغزل في شعره، ومن القصائد الشعرية المليئة بالحب والغزل الجميل قصيدة بعنوان “لأني أحبك”.

قصيدة تعالي أحبك

  • تعالي أحبك قبل الرحيل.
    فما عاد في العمر إلا القليل.
  • أتينا الحياة بحلمٍ بريءٍ.
    فعربد فينا زمانٌ بخيل.
  • حلمنا بأرضٍ تلم الحيارى.
    وتأوي الطيور وتسقي النخيل.
  • رأينا الربيع بقايا رمادٍ.
    ولاحت لنا الشمس ذكرى أصيل.
  • حلمنا بنهرٍ عشقناهُ خمراً.
    رأيناه يوماً دماءً تسيل.
  • فإن أجدب العمرُ في راحتيَّ.
    فحبك عندي ظلالٌ ونيل.
  • وما زلتِ كالسيف في كبريائي.
    يكبلُ حلمي عرينٌ ذليل.
  • وما زلت أعرف أين الأماني.
    وإن كان دربُ الأماني طويل.
  • تعالي ففي العمرِ حلمٌ عنيدٌ.
    فما زلتُ أحلمُ بالمستحيل.
  • تعالي فما زالَ في الصبحِ ضوءٌ.
    وفي الليل يضحكٌ بدرٌ جميل.
  • أحُبك والعمرُ حلمٌ نقيٌّ.
    أحبك واليأسُ قيدُ ثقيل.
  • وتبقين وحدكِ صبحاً بعيني.
    إذا تاه دربي فأنتِ الدليل.
  • إذا كنتُ قد عشتُ حلمي ضياعاً.
    وبعثرتُ كالضوءِ عمري القليل.
  • فإني خُلقتُ بحلم كبير.
    وهل بالدموع سنروي الغليل؟
  • وماذا تبقّى على مقلتينا؟ شحوبُ الليالي وضوء هزيل.
  • تعالي لنوقد في الليل ناراً.
    ونصرخ في الصمتِ في المستحيل.
  • تعالي لننسج حلماً جديداً.
    نسميه للناس حلم الرحيل.

قضايا ساخنة جدًا

  • قضايا ساخنة جدًا هو اسم يطلق على نص روائي لفاروق جويدة نشر له عام 1997.
  • كان له أحد الكتب السياسية التي كانت تتحدث عن ثورة يوليو وتاريخها وأحداثها الكاملة، وكان يحتوي هذا الكتاب على مجموعة من المقالات التي أثارت جدل كبير في هذا الوقت، وعن الملك فاروق ومؤيديه ومعارضيه.
  • حيث كان يجاوب فاروق جويدة في هذا الكتاب على سؤالين وهما ماذا حدث؟ ولماذا حدث؟، كان له عدد كبير من الكتب التي تناقش قضايا كثيرة في المجتمع المصري والعربي ومنها.
  • هوا مش حر: تناول فاروق جويدة مجموعة من الأزمات الاجتماعية والسياسية، ومحاولة لإيجاد حلول لها، والتحدث حول هموم ومشاغل الناس.
  • موقف وقضية “هو مش حر 2”: تحدث مرة أخرى حول الأزمات والقضايا السياسية والاقتصادية الهامة التي تحدث مصر، وتميزت هذه المقالات بالجرأة الشديدة التي عودنا عليها فاروق جويدة.
  • اغتصاب وطن: أخذ يكتب عن الأراضي الزراعية التي تقسم بغير حق وتعرض كثير من المصريين للظلم بسبب ذلك، وتحدث عن اختلال القرارات والقيم في عدد كبير من الدول العربية.
  • شباب في الزمن الخطأ: تحدث عن الشباب والمشاكل والمعوقات التي تقابلهم في حياتهم بسبب البطالة وطريقة المعيشة والتعليم وغيره، وتحدث أيضًا عن كارثة الإدمان التي أصبحت منتشرة بشكل كبير في حياتنا.
  • أموال مصر كيف ضاعت؟ تحدث فيه فاروق جويدة بخصوص الاقتصاد المصري وما يتعرض له من تدهور كبير، نشره في كتاب “الاقتصاد يتناول” في عام 1976، وتحدث فيه نحو الأموال المصرية الكثيرة التي تدهورت.

شاهد أيضًا: أفضل ما قاله الشعراء عن المملكه العربيه السعوديه بالفصحي

خاتمة موضوع تعبير عن فاروق جويدة

في ختام رحلتنا مع موضوع تعبير عن فاروق جويدة، الشعر له مكانة كبيرة في قلوبنا، بسبب كلماته العذبة الرنانة وإحساسه الجميل، قد يقرأ معظمنا الشعر ولكن قد يجهل بعض المعلومات حول كاتبه لذلك يجب علينا القراءة الكثيرة حول الشاعر وحياته.

أترك تعليق