معلومات عن أشهر القراء المصريين للقرآن الكريم

معلومات عن أشهر القراء المصريين للقرآن الكريم

القرآن الكريم هو نعمة من نعم الله تعالى علينا فقد نغفل عن مدى أهميته في كافة المجالات مع كسب ثواب قراءته وحفظه أيضًا وبالتالي هناك مجموعة من القراء المشهورين بقراءة القرآن الكريم وتلاوته وترتيله بالأسس العربية والنحوية المنضبطة والتي يعشقها المستمعون فمن هما أفضل القراء المصريين ومشاهيرهم في بلدنا أو في العالم ككل هذا ما سوف نتعرف عليه في موضوعنا التالي فتابعوا معنا.

الشيخ عبد الباسط عبد الصمد

  • وهو واحد من أشهر القراء للقرآن الكريم حول العالم ككل وله مجموعة كبيرة من المحبين والعاشقين لصوته نظرًا لجمال صوته وأدائه المتميز والفريد، لقد أطلق عليه أسمين الحنجرة الذهبية وصوت مكة وحينما قد اقبل عبد الباسط عبد الصمد كقارئ زاد الإقبال بشكل كبير على شراء أجهزة الراديو والكاسيت في البيوت بشكل كبير لسماع صوته والاستمتاع به.
  • من أشهر البرامج التي قد شارك بها البرنامج العام يوم السبت من الساعة الثامنة وحتى الثامنة والنصف مساءًا مع مشاركته في حفلات خارجية، والتي كان يتم إذاعتها على الهواء مباشرًة من مجموعة من أهم المساجد حول العالم.
  • لقد قام بقراءة القرآن في مجموعة من المساجد ومن أشهرها المسجد الأقصى في القدس والمسجد الحرام في مكة المنورة والمسجد النبوي الشريف، الذي يتواجد في المملكة العربية السعودية والمسجد الإبراهيمي في الخليل في فلسطين والمسجد الأموي في دمشق.

شاهد أيضًا: دعاء الشيخ الشعراوي لفك السحر

الشيخ محمد صديق المنشاوي

  • قد لقب بمقرئ الجمهورية المصرية المتحدة واشتهر في مصر بشكل كبير حيث كان والده مقرئ أيضًا ولقد قام مجموعة من رؤساء دول العالم بدعوته، للقراءة في خارج مصر ومن أهم هؤلاء الرؤساء الرئيس الإندونيسي أحمد سوكارنو وقد دعاه مع عبد الباسط عبد الصمد.
  • لقد تم منحه وسام الاستحقاق من الطبقة الأولى من إندونيسيا كما حصل على وسام الاستحقاق من الطبقة الثانية من سوريا وقد توفى في عام 1969، بعد إصابته بداء دوالي المريء في عام 1966.

الشيخ مصطفى إسماعيل

  • واحد من أهم أصوات القراء حول العالم كله فقد كان لديه قوة في الأداء مع عذوبة الصوت كما قد تم اختياره كقارئ للقصر الملكي من قبل الملك فاروق، حيث سمع صوته في الحفل الذي قد تم نقله من مسجد الإمام الحسين عبر الإذاعة مما جعله يعجب به وأصدر قرار ملكي لكي يكون قارئًا للقصر في المناسبات الدينية كليالي رمضان في قصر رأس التين والمنتزه في الإسكندرية.
  • ترك خلفه حوالي 1300 تلاوة والتي لا تزال تبث عبر محطة القرآن الكريم تم تكريمه من قبل جمال عبد الناصر وكانت وسام الاستحقاق بمناسبة عيد العلم عام 1965 وتم اصطحابه مع السادات خلال زيارته إلى القدس، حيث كان يحبه كثيرًا كما كان عاشقًا لصوته.
  • حصل على وسام الفنون عام 1965 مع وسام الامتياز 1985 من الرئيس السابق حسني مبارك وأعلى وسام من ماليزيا ووسام الفنون من تنزانيا عام 1978، ووسام الأرز من لبنان من رئيس الوزراء اللبناني تقي الدين الصلح عام 1958م.

شاهد أيضًا: دعاء الشيخ ماهر المعيقلي مكتوب

الشيخ طه الفشني

  • يتسم بعذوبة صوته حيث كان والده تاجر للأقمشة وحاله ميسور وبالتالي جعله يحصل على التعليم من خلال الكتاب ومن ثم حفظ القرآن الكريم وحصوله على مدرسة المعلمين 1919، وقد تم تعيينه كقارئ لمسجد السيدة سكينة من عام 1940 وحتى وفاته.
  • أول قارئ قد ظهر على التلفزيون المصري من القراء وصار القارئ المفضل لدى جمال عبد الناصر وسافر معه عدة أماكن حول العالم، حتى يحيي الليالي بها كما تم تكريمه من قبل كم كبير من الرؤساء وتعامل مع كم كبير من الملحنين لما في صوته من قوة وعلى رأسهم زكريا أحمد ومرسي الحريري.
  • له مجموعة من التواشيح التي قد تميز بها وعلى رأسها حب الحسين ويا أيها المختار وابتهالات السلام عليك يا شهر رمضان، وقد قام بإنشاء فرقة خاصة به بجانب عمله كمقرئ وهي فرقة للإنشاد الديني عام 1942 كما توفى في عام 1971.

في النهاية مصر كانت متميزة بقرائها من قاموا بتعليم العالم الإسلامي فن التلاوة وأصولها حيث يمتازوا بمجموعة من الصفات في أصواتهم وهي حلاوة الصوت وقوته مع عذوبته ووضوح مخارج الألفاظ والحروف فقد كانوا ولازالوا قدوة تفتخر مصر بهم.

أترك تعليق