ما هو هبوط الرحم وما هي أسبابه

ما هو هبوط الرحم وما هي أسبابه

ما هو هبوط الرحم وما هي أسبابه الرحم هو جزء أساسي في جسم أي أمراه، يتواجد عندهم ينمو فيه الجنين الناتج من عملية تخصيب البويضة، وهو عبارة عن كيس عضلي مجوف، يشبه الكمثرى المقلوبة ويكون عنقه مفتوح على المهبل ويعرف باسم قناة الولادة، ويتكون من ثلاث أجزاء جسم الرحم وبرزخ الرحم وعنق الرحم، وبطانة الرحم عبارة عن غشاء مخاطي رطب، وهنا سوف نتعرف سويًا على هبوط الرحم الذي يصيب بعض النساء وما هي أعراضه وما هي أسباب حدوثه، في البداية سوف نتعرف على ما هو هبوط الرحم وكيف تتعرف المرأة عليه.

ما هو هبوط الرحم وما هي أسبابه؟

  • هبوط الرحم أو تدلي الرحم أو سقوط الرحم كل هذه الأسماء تطلق عليه، وهي حالة خاصة تصيب الجهاز التناسلي للمرأة، وذلك يحدث للمرأة عندما تضعف عضلات الحوض وهذا الضعف يؤدي إلى تمددها فعندما تواجه المرأة مشكلة عدم توفر الدعم اللازم لرفع الرحم.
  • ومن ثم يتسبب هذا في بروز الرحم من المهبل وأحيانًا سقوطه بالكامل، وهذا يحدث لأي امرأة ولكن الذي تتعرض له أكثر المرأة التي تنجب طفلًا أو أكثر عن طريق الولادة المهبلية (الولادة الطبيعية)، ويتعرضن له أكثر في تقدم العمر.

شاهد أيضًا : ما هي عوارض الكلاميديا

أعراض هبوط الرحم

في حالة الإصابة البسيطة لا تظهر أعراض ولكن الأعراض تظهر بوضوح أكثر عندما تزداد الحالة سوءًا ومن هذه الأعراض:

  1. زيادة في الإفرازات المهبلية ومن الممكن أن تصل في بعض الأحيان إلى النزيف المهبلي.
  2. آلام أسفل الظهر.
  3. الشعور بثقل شديد في منطقة الحوض أو الإحساس بالسحب لأسفل.
  4. صعوبة في حركة الأمعاء مثل الإمساك.
  5. ضعف في الأنسجة المهبلية.
  6. نتوء الرحم من الناحية المهبلية.
  7. صعوبة وألم أثناء الجماع.
  8. الشعور بأن شيء يسقط من المهبل.
  9. الإحساس في بعض الحالات وخاصة الحالات المتأخرة بأن المرأة تجلس على كرة.
  10. صعوبة في التبول.
  11. التهابات في المثانة.
  12. صعوبة في المشي.
  13. رؤية الرحم أو عنق الرحم من المهبل.
  14. من تشعر بأي من هذه الأعراض لابد من الذهاب للدكتور مباشرة.

درجات هبوط الرحم

تختلف درجات هبوط الرحم حيث أنها تنقسم إلى أربعة درجات وهي:

  1. الدرجة الأولى: وهي تكون أبسط الحالات حيث أن يهبط عنق الرحم فيها إلى المهبل ولكن بشكل بسيط.
  2. الدرجة الثانية: وفيها تزداد الخطورة قليلًا حيث أن الهبوط في عنق الرحم يكون قريب من فتحة المهبل.
  3. الدرجة الثالثة: وفي هذه المرحلة تبدأ الخطورة حيث أن عنق الرحم يكون فيها خارج المهبل ولكن بشكل بسيط.
  4. الدرجة الرابعة: وهي أخطر المراحل حيث أن في هذه المرحلة يكون الرحم بأكمله خارج المهبل، وهنا يكون حدث ضعف في جميع العضلات التي تدعم الرحم وهنا نكون وصلنا إلى حالة تدني الرحم.

شاهد أيضًا : ما هو ضعف التبويض وعلاجه ؟

أسباب سقوط الرحم

تعددت الأسباب لحدوث سقوط أو هبوط الرحم الذي يصيب بعض السيدات ومن هذه الأسباب:

  1. الولادة المتكررة تسبب ضعف الرحم وهبوطه وخاصًا الولادة المهبلية (الولادة الطبيعية).
  2. الدفع الشديد أثناء الولادة الطبيعية يؤدى ذلك إلى حدوث هبوط في الرحم.
  3. الخلل في هرمونات الجسم وخاصة مع تقدم العمر، ومن هذه الهرمونات هرمون الاستروجين وهذا الهرمون يحافظ على عضلات الحوض قوية.
  4. بعض الأمراض التي تصيب الرحم مثل الأورام الليفية واللحمية.
  5. عند بعض النساء تكون عضلات الرحم ضعيفة بالفعل (عيب خلقي).
  6. بعض السيدات أثناء الولادة يصابون ببعض التمزق وإذا لم يعالجوا منها هذا يجعلهم أكثر عرضة إلى التعرض إلى هبوط الرحم.
  7. أيضًا من الأسباب التي تؤدى للإصابة بهبوط الرحم التقدم في العمر، لان مع التقدم في العمر تضعف عضلات الحوض مما يجعل المرأة أكثر عرضة لهذا.
  8. زيادة الوزن لها عامل كبير حيث أن الوزن الزائد يقوم بالضغط على الحوض ويجعل المرأة عرضة للإصابة بهبوط في الرحم.
  9. بعض النساء يعانون من سعال مزمن أو إمساك وهؤلاء يكون عرضة للإصابة بهبوط الرحم، لأن يقوموا بشد عضلات البطن والحوض مما يزيد الضغط داخل البطن.
  10. القيام بعمليات جراحية داخل منطقة الحوض أيضًا يضعف هذه المنطقة.
  11. أيضًا ولادة الطفل بوزن كبير والتوأم يجعل هؤلاء النساء معرض إلى الإصابة بهبوط الرحم.
  12. بعض النساء يحدث لهم هبوط الرحم بسبب عوامل وراثية تؤدي إلى ضعف النسيج الضام.
  13. حمل الأشياء ذات وزن ثقيل.

علاج هبوط الرحم

يوجد طريقتين لعلاج هبوط الرحم:

أولًا: علاج هبوط الرحم بدون جراحه

  • فقدان الوزن الذي يعمل بالضغط على الحوض وهذا يؤدى إلى عدم سوء الحالة واستقرار الوضع.
  • ممارسة تمارين قاع الحوض التي تساعد على تقوية عضلات الحوض، مثل تمارين كيجل.
  • استخدام العلاج ببدائل الاستروجين تقوية عضلة الحوض.
  • قد يقوم بعض الأطباء باستخدام الأجهزة الخاصة بهم عن طريق وضع الجهاز في فتحة المهبل تحت عنق الرحم، والقيام بدفع الرحم وعنق الرحم ليستقر في مكانه.
  • الابتعاد عن حمل الأشياء الثقيلة والمجهود الزائد.

ثانيًا: العلاج بالجراحة

قد يلجأ بعض الأطباء إلى العلاج بالجراحة في حالتين:

  1. أولًا: إذا كانت المرأة تريد الإنجاب ثانيًا في المستقبل، وذلك لأن الحمل والولادة يعملان على ضغط عضلات الحوض بسبب ثقل الرحم وهذا من الممكن أن يؤدى إلى سقوط الرحم بعد إجراء عملية تعليق الرحم.
  2. ثانيًا: إذا كانت الحالة شديدة الخطورة أي من الدرجة الرابعة لأن في هذه المرحلة يكون الرحم بأكمله خارج فتحة المهبل، وفى هذه الحالة فهو يسبب الم شديد للمرأة لذلك يفضل إجراء الجراحة، بالنسبة لاستئصال الرحم فهذا يؤدى إلى عدم الإنجاب مرة ثانية.

شاهد أيضًا : ما هو الهيستامين في الجسم

الوقاية من حدوث هبوط الرحم

  • أولًا حافظي على وزنك ويجب تخفيف الوزن بشكل مستمر.
  • الابتعاد نهائيًا عن التدخين.
  • استخدام عادات صحية مثل المشي.
  • تجنب رفع الأشياء الثقيلة.
  • محاولة السيطرة على السعال.
  • تناول الألياف التي تقلل من حدوث الإمساك.
  • ممارسة التمارين الرياضية وخاصة تمارين كيجل، وذلك لتقوية عضلات الحوض بعد الإنجاب.
  • استخدام علاج الاستروجين أثناء انقطاع الطمث.

هكذا نكون قد تعرفنا على ما هو هبوط الرحم وما هي أسبابه وما مدى خطورة الاصابة به ونرجو أن نكون قد أفدناكم.

أترك تعليق