العوامل المؤثرة في قيام النهضة العربية

العوامل المؤثرة في قيام النهضة العربية

العوامل المؤثرة في قيام النهضة العربية، النهضة العربية أو كما يشار إليها باسم التنوير، كانت عبارة عن حركة ثقافية ازدهرت في المناطق الناطقة بالعربية في العثمانية الإمبراطورية، ولا سيما في مصر ولبنان وسوريا، خلال النصف الثاني من القرن التاسع عشر وأوائل القرن العشرين؛ تابعوا موقع معلومة ثقافية للتعرف على العوامل المؤثرة في قيام النهضة العربية.

النهضة العربية

في الدراسات التقليدية، يُنظر إلى النهضة العربية على أنها مرتبطة بالصدمة الثقافية التي أحدثها غزو نابليون لمصر عام 1798م، والدافع الإصلاحي للحكام اللاحقين مثل محمد علي ملك مصر؛ ومع ذلك، فقد أظهرت المنح الدراسية الحديثة أن برنامج الإصلاح الثقافي لحركة النهضة كان “ذاتي المنشأ” كما كان مستوحى من الغرب، بعد أن ارتبط بالتنظيمات – وهي فترة الإصلاح داخل الإمبراطورية العثمانية التي جلبت نظامًا دستوريًا للسياسة العثمانية و ولدت طبقة سياسية جديدة – وكذلك ثورة الشباب التركى اللاحقة، مما سمح بانتشار الصحافة والمنشورات الأخرى، كذلك التغيرات الداخلية في الاقتصاد السياسي والإصلاحات المجتمعية في مصر وسوريا ولبنان.

بدأت النهضة نفسها في وقت واحد في كل من مصر وبلاد الشام؛ ونتيجة لخلفياتهم المختلفة، اختلفت الجوانب التي ركزوا عليها أيضًا؛ فمع مصر ركزوا على الجوانب السياسية للعالم الإسلامي، بينما سوريا الكبرى ركزت على الجوانب الثقافية؛ كما أنه لم تكن المفاهيم حصرية حسب المنطقة، وهذا التمييز ضبابي مع تقدم النهضة.

شاهد أيضًا: موضوع تعبير عن العصر العباسي

بعض القامات المبكرة للنهضة العربية

رفاعة الطهطاوي

يُنظر إلى العالم المصري رفاعة الطهطاوي (1801م-1873م) على نطاق واسع على أنها الشخصية الرائدة في النهضة؛ أرسلته حكومة محمد علي إلى باريس عام 1826م لدراسة العلوم الغربية وأساليب التعليم، على الرغم من أنه كان في الأصل إمامًا للطلاب العسكريين المصريين الذين يتدربون في أكاديمية باريس العسكرية؛ لقد جاء ليتبنى نظرة إيجابية للغاية عن المجتمع الفرنسي، وإن لم يخلو من الانتقادات؛ فتعلم الطهطاوي الفرنسية، وبدأ بترجمة الأعمال العلمية والثقافية الهامة إلى اللغة العربية.

أحمد فارس الشدياق

وهو العالم المسيحي اللبناني الذي شارك في ترجمة الكتاب المقدس في بريطانيا العظمى باللغة العربية، والذي نُشر عام 1857م، وعاش وعمل هناك (بريطانيا) لمدة 7 سنوات، وأصبح مواطنًا بريطانيًا؛ انتقل بعد ذلك إلى باريس لمدة عامين في أوائل خمسينيات القرن التاسع عشر، حيث كتب ونشر بعضًا من أهم أعماله.

في وقت لاحق في خمسينيات القرن التاسع عشر، انتقل فارس إلى تونس، حيث اعتنق الإسلام عام 1860م، واسمه الأول أحمد؛ وبالانتقال إلى اسطنبول في وقت لاحق من ذلك العام للعمل كمترجم بناءً على طلب الحكومة العثمانية، أسس فارس أيضًا صحيفة باللغة العربية، والتي كانت مدعومة من قبل العثمانيين ومصر وتونس، ونشرت حتى أواخر ثمانينيات القرن التاسع عشر.

واصل فارس الترويج للغة والثقافة العربية، وقاوم “التتريك” في القرن التاسع عشر الذي دفعه العثمانيون المتمركزون في تركيا الحالية؛ يعتبر الشدياق من الآباء المؤسسين للأدب العربي الحديث، كما قام بكتابة معظم رواياته في سنوات شبابه.

بطرس البستاني

أهمية البستاني لا تكمن فقط في تكهناته بالثقافة العربية أو فخره الوطني، ولا دعوته لتبني المعرفة والتكنولوجيا الغربية بشكل تمييزي لإيقاظ قدرة العرب المتأصلة على النجاح الثقافي، فريد من نوعه بين جيله، بل تكمن مساهمته في فعل التخاطب، أي أن كتاباته توضح صيغة محددة للتقدم المحلي تعبر عن رؤية تركيبية لمصفوفة الحداثة داخل سوريا العثمانية وغيرهم من القامات المميزة، مثل خير الدين بربروس، وفرنسيس مراش، وغيرهم.

سياسة ومجتمع النهضة العربية

دعم أنصار النهضة الإصلاحات بشكل نموذجي؛ بينما دعا البستاني والشدياق إلى الإصلاح بدون ثورة، كان “الاتجاه الفكري الذي دعا إليه فرانسيس مرّاش […] وأديب إسحاق (1856م-1884م) راديكاليًا وثوريًا.

في عام 1876م، أصدرت الإمبراطورية العثمانية دستوراً، باعتباره تتويجاً لإنجاز إصلاحات التنظيمات (1839م-1876م) وافتتاح العصر الدستوري الأول للإمبراطورية، والتي كانت مستوحاة من أساليب الحكم الأوروبية وصُممت لإعادة الإمبراطورية إلى مستوى القوى الغربية؛ عارض السلطان الدستور، الذي فحص صلاحياته، لكن كان له أهمية رمزية وسياسية كبيرة.

أدى إدخال البرلمانية أيضًا إلى إنشاء طبقة سياسية في المقاطعات التي يسيطر عليها العثمانيون، والتي ظهرت فيما بعد نخبة قومية ليبرالية من شأنها أن تقود العديد من الحركات القومية، ولا سيما القومية المصرية؛ حيث كانت القومية المصرية غير عربية، مؤكدة على الهوية العرقية المصرية والتاريخ رداً على الاستعمار الأوروبي والاحتلال التركي لمصر، وقد تزامن ذلك مع صعود حركة “تركيا الفتاة” في المقاطعات والإدارة العثمانية المركزية.

اندمج الاستياء من الحكم التركي باحتجاجات ضد استبداد السلطان، وارتفعت المفاهيم العلمانية إلى حد كبير للقومية العربية كرد فعل ثقافي على مزاعم الخلافة العثمانية بالشرعية الدينية؛ نشأت العديد من الجمعيات السرية القومية العربية في السنوات التي سبقت الحرب العالمية الأولى، مثل الفتات والعهد المتمركزة في الجيش.

وقد استكمل ذلك بظهور حركات وطنية أخرى، بما في ذلك القومية السورية، التي كانت مثل القومية المصرية في بعض مظاهرها غير عربية بشكل أساسي وترتبط بمفهوم سوريا الكبرى؛ المثال الآخر الرئيسي لعصر النهضة المتأخر هو القومية الفلسطينية الناشئة، والتي تم فصلها عن القومية السورية من خلال الهجرة اليهودية إلى فلسطين الانتدابية وما نتج عن ذلك من خصوصية فلسطينية.

شاهد أيضًا: موضوع عن الأدب في العصر العباسي

النهضة العربية في المجال الديني

في المجال الديني، أعطى جمال الدين الأفغاني (1839م-1897م) الإسلام تفسيراً حداثياً ودمج التمسك بالإيمان بعقيدة مناهضة للاستعمار تدعو إلى التضامن الإسلامي في مواجهة الضغوط الأوروبية؛ كما فضل استبدال الأنظمة الملكية الاستبدادية بالحكم التمثيلي، وندد بما اعتبره دوغمائية وركود وفساد الإسلام في عصره؛ وادعى أن التقليد قد خنق الجدل الإسلامي وقمع الممارسات الصحيحة للعقيدة.

ستصبح قضية الأفغاني لإعادة تعريف التفسيرات القديمة للإسلام، وهجماته الجريئة على الدين التقليدي، مؤثرة إلى حد كبير مع سقوط الخلافة في عام 1924م؛ وقد خلق هذا فراغًا في العقيدة الدينية والبنية الاجتماعية للمجتمعات الإسلامية التي كانت أعيد عبد الحميد الثاني لمنصبه مؤقتًا فقط في محاولة لتعزيز الدعم الإسلامي العالمي، واختفى فجأة؛ وبالتالي، أجبر المسلمين على البحث عن تفسيرات جديدة للدين، وإعادة فحص العقيدة السائدة؛ بالضبط ما حثهم الأفغاني على القيام به قبل عقود.

النهضة العربية في المجال التعليمي

ذهب العديد من البعثات الطلابية من مصر إلى أوروبا في أوائل القرن التاسع عشر لدراسة الفنون والعلوم في الجامعات الأوروبية واكتساب المهارات التقنية.

كما بدأت المجلات العربية في نشر مقالات علمية مبتذلة.

النهضة العربية في الأدب الحديث

خلال القرن التاسع عشر وأوائل القرن العشرين، بدأ ظهور عدد من التطورات الجديدة في الأدب العربي، حيث تمسكت في البداية بشكل وثيق بالأشكال الكلاسيكية، ولكنها تناولت الموضوعات الحديثة والتحديات التي يواجهها العالم العربي في العصر الحديث؛ كان لفرانسيس مرّاش دور مؤثر في إدخال الرومانسية الفرنسية إلى العالم العربي، لا سيما من خلال استخدامه النثر الشعري والشعر النثري، وكانت كتاباته أولى الأمثلة في الأدب العربي الحديث، بحسب سلمى خضرة الجيوسي وشموئيل موريه.

وفي مصر، بدأ أحمد شوقي (1868م-1932م)، من بين آخرين، في استكشاف حدود القصيدة الكلاسيكية، على الرغم من أنه ظل شاعرًا كلاسيكيًا جديدًا بشكل واضح؛ بعده، بدأ آخرون، بمن فيهم حافظ إبراهيم (1871م–1932م) في استخدام الشعر لاستكشاف مواضيع مناهضة الاستعمار وكذلك المفاهيم الكلاسيكية؛ وفي عام 1914م، نشر محمد حسين هيكل (1888م-1956م) زينب، التي غالبًا ما تعتبر أول رواية مصرية حديثة، وبدأت هذه الرواية حركة تحديث الرواية العربية.

هذا ويعود الفضل للكاتب الحلبي قسطاكي الحمصي (1858م-1941م) في تأسيس النقد الأدبي العربي الحديث، مع أحد أعماله، مصدر الباحث في علم النقد.

طرق نشر الأفكار للنهضة العربية

الصحف والمجلات

كانت أول مطبعة في الشرق الأوسط في دير مار أنطونيوس قزحيا في لبنان وتعود إلى عام 1610م؛ وطبع الكتب باللغتين السريانية والكرشونية (العربية باستخدام الأبجدية السريانية)، كما تم بناء أول مطبعة بالأحرف العربية في دير القديس يوحنا في خنشارة بلبنان على يد “الشماس عبد الله زاخر” عام 1734م، وعملت المطبعة من عام 1734م حتى 1899م

في عام 1821م، جلب محمد علي ملك مصر أول مطبعة إلى مصر؛ انتشرت تقنيات الطباعة الحديثة بسرعة وأدت إلى ظهور مطبعة مصرية حديثة، جعلت التيارات الإصلاحية في النهضة في اتصال مع الطبقة الوسطى المصرية الناشئة من الكتبة والتجار.

الموسوعات والقواميس

أدت الجهود المبذولة لترجمة الأدب الأوروبي والأمريكي إلى تحديث اللغة العربية؛ تم دمج العديد من المصطلحات العلمية والأكاديمية، وكذلك كلمات الاختراعات الحديثة، في المفردات العربية الحديثة، وصُيغت كلمات جديدة وفقًا لنظام الجذر العربي لتغطية الآخرين؛ وأدى تطوير الصحافة الحديثة إلى توقف استخدام اللغة العربية الفصحى واستبدالها بالكامل باللغة العربية الفصحى الحديثة، والتي لا تزال مستخدمة اليوم في جميع أنحاء العالم العربي.

في أواخر القرن التاسع عشر، أنشأ بطرس البستاني أول موسوعة عربية حديثة، مستندة على كل من علماء العرب في العصور الوسطى والأساليب الغربية في المعاجم؛ كما أنشأ أحمد رضا (1872م–1953م) أول قاموس حديث للغة العربية، “متن اللغة”.

الصالونات الأدبية

ظهرت صالونات مختلفة، وكانت ماريانا مرّاش أول امرأة عربية في القرن التاسع عشر تحيي تقاليد الصالون الأدبي في العالم العربي، مع الصالون الذي أدارته في منزل عائلتها في حلب؛ وكان أول صالون في القاهرة للأميرة نازلي فاضل.

شاهد أيضًا: موضوع تعبير عن عصر النهضة

في النهاية، كانت هذه نبذة عن العوامل المؤثرة في قيام النهضة العربية حيث دعت النهضة العربية إلى إدخال الديمقراطية التمثيلية مع الاقتراع على قدم المساواة، والمساواة أمام القانون، وتطوير البنية التحتية، ودعم التجارة، وأموال الدولة للمخترعين، والصيانة المنتظمة للمباني والأماكن العامة، بالإضافة إلى النهوض بالعلم في المجتمعات العربية؛ لذا تعد النهضة العربية من أهم الأشياء في تاريخ العرب، فمن دونها، لما وصلنا لما نحن فيه الآن!

أترك تعليق