بحث عن ظاهرة بالانقراض وكيفية حمايتها

بحث عن ظاهرة بالانقراض وكيفية حمايتها

بحث عن ظاهرة بالانقراض وكيفية حمايتها، تعد الكرة الأرضية موطناً للملايين من الكائنات الحيّة بمختلف أشكالها؛ فهو الكوكب الأوحد في ذلك الكون الذي تتوفّر فيه جميع الأحوال والعوامل المناسِبة لمعيشتها؛ فالعالم من حولنا ممتلئ بالكائنات الحيّة المتغيرة والمتنوعة، إن كلّ كائن منها له مواصفات وأسلوب وكيفية معيشة متنوعة عن الآخرين، ولكلٍ منها مكان يناسبه.

مقدمة بحث عن ظاهرة بالانقراض وكيفية حمايتها

إنّنا نجد قليل من الأشكال تسكن على اليابسة، والبعض الآخر منها يسكن في الماء، فيما أنّ بعضها يوجد متنقلاً بين اليابسة والماء، فيما ثمة الكثير من الأشكال التي تفضّل العيش جواً محلقةً في السماء، وحتى يتمكّن العلماء من دراسة الكائنات الحيّة وخصائصها ببساطة أضخم قاموا بتقسيمها إلى الكثير من المجموعات تُدعى الممالك؛ بحيث إنّ كل مجموعة منها تُدعى مملكة، ومن داخل تلك الممالك مملكة الحيوانات.

شاهد أيضًا: بحث عن أضخم الحيوانات اللافقارية والفقارية

مملكة الحيوانات

  • هي واحدة من ممالك الكائنات الحيّة الأساسيّة والمهمة، ومن الممكن أن يتم وصف أفراد تلك المملكة حيثّ إنهم كائنات حية متعدّدة الخلايا، ولهم قدرة على التحرك والتنقل والاستجابة لما يدور في الظروف البيئية المحيطة بهم من متغيّرات وأحوال.
  • مثلما تعدّ الحيوانات من الكائنات الحية المستهلكة كونها تتغذّى على غيرها من الكائنات، سواءً كانت تتغذّى على النباتات أو غيرها من الحيوانات، أو الاثنين في آنٍ واحد.
  • وثمة ملايين الأشكال من الحيوانات، وذلك لكل فئة منها مواصفات وأساليب معيشة وشكل وهيئة يميّزه عن غيره من بقية الأشكال.
  • مثلما أنّ لكل فئة من تلك الأشكال دور هام في الإطار البيئي من حولنا، ففي حين اختفاء أو فناء أيٍّ منها فإنّ هذا سيقع خللاً كبيراً في الإطار البيئي.
  • بسبب ما شهده العالم من حروب ونزاعات واستخدام الأسلحة بمختلف أشكالها، والتغيّرات المناخيّة والجيولوجيّة، والزيادة المتواصلة والكبيرة في أعداد الأهالي.
  • صارت العديد من أشكال الحيوانات مهدّدةً بالانقراض، الموضوع الذي يتطلّب من البشر العثور على الإجابات والأساليب المناسبة لحمايتها.

أساليب تأمين الحيوانات من الانقراض

الأنشطة الفردية التي من الممكن أن تؤدي إلى الانقراض، تتمثل في الآتي:

هنالك عدد من الخطوات البسيطة التي يمكن تتبعها من قبل الأشخاص والتي تعاون على تأمين الكائنات من الانقراض، ومن تلك الخطوات:

  1. نشر الإدراك بين الناس بشأن أشكال تلك الحيوانات وأساليب حمايتها إضافة إلى ذلك ضرورة الحفاظ عليها؛ ويكون هذا بواسطة الشركات التي تُعنى بالبيئة وايضًا عن طريق الشركات التعليمية المتنوعة.
  2. زيارة المحميات الطبيعية التي تهتم بالدفاع عن تلك الأشكال من الكائنات، وايضاً تُشارك في تأمين مواضع تواجدها؛ ومن الممكن الانضمام إلى تلك المحميات بواسطة الشغل التطوعي، ومن هنا يمكن الحصول على بيانات كافية عنها.
  3. عدم شراء البضائع التي يتم صنعها من تلك الحيوانات والجلود والفراء؛ فالإقبال على شراء تلك السلع يضيف إلى حرص الصيادين على قتلها.
  4. حماية وحفظ الظروف البيئية المحيطة، وهذا لأجل أن تحصل تلك الكائنات المهددة بالانقراض على مناخ وحياة برية آمنة؛ فمثلاً يمكن الإنقاص من قطع الأشجار وعدم رمي الزبالة في الغابات والحفاظ على مصادر المياه.
  5. مبادرات الشركات يلزم أن تبدأ الشركات والجهات الحكومية التي تُعنى بالحياة البرية بإدراج الأشكال المهددة بالانقراض وتحديد عوامل انقراضها.
  6. ثم البدء بتنفيذ خطوات لحمايتها، ومن أبرز تلك الأساليب:

وضع غايات وخطط مبدئية.

النظر في عوامل الانقراض من قبل علماء الأحياء، ومعرفة ما لو أنه هنالك فرصة لتقليص تلك التهديدات التي تعترض سبل عيشها مثل الصيد.

اقتراح عدد محدود من تدابير حراسة تلك الحيوانات، وتنفيذ أفكار علماء الأحياء والمختصين في هذا.

رصد تلك أشكال الحيوانات المهددة بالانقراض دائمًا.

  1. توضيح مفهوم انقراض الحيوانات يُعرّف علم الأحياء الانقراض إلى أنّهُ اختفاء فئة محدد من الكائنات الحية وموتها معاً؛ ويكون هذا نتيجةً للعديد من عوامل أبرزها:

الاستغلال الضخم من قبل البشر سواءً للتجارة أو كمصدرٍ للغذاء، وايضاً عدد محدود من العوامل البيولوجية الأخرى، وقد يكون ذلك الانقراض لأعداد كبيرة من نفس الصنف من الكائنات في الوقت نفسه ويطلق عليه اسم الانقراض الجماعي.

شاهد أيضًا: معلومات عن الحيوانات المفترسة والاليفة

حيوانات مهددة بالانقراض

  • من منّا لم يسمع عن الديناصورات التي عاشت على تلك الأرض قبل ملايين الأعوام، وبصرف النظر عن أنها كانت عظيمة الكمية وكبيرة بشكل كبيرً، مضاهاة بباقي المخلوقات الأخرى، سوى أنها نفدت من تلك الحياة، وانقرضت بصورة كاملة.
  • وما أصبح لها أي وجود، وعلى الرغم من هذا تمَكّن علماء الآثار الاستدلال على الهياكل الكبيرة جدًا التي اندثرت أسفل الأرض منذ الأزل، وعملوا على رسم مجسمات تقريبية لها.
  • وأثارت هذه الأمور جدلًا بالنسبة إلى هؤلاء العلماء، فكيف لحيوانات بتلك الضخامة أن تنتهي كأنها لم تكن متواجدة أصلاً.
  • وذلك ما يحصل حاليًا، فهناك الكثير من الحيوانات التي عهدنا وجودها في حياتنا، ومع اختلاف الأوضاع والبيئات وجدنا أنها اندثرت تماماً، وما أصبح لها وجود.
  • وقد قيل قبل مدة ليست بالقصيرة إن القطط على وشك الانقراض، الشأن الذي عزا بالقائمين عليها على جمعها في محميات، وعملوا على تزاوجها بأسلوبٍ ضخمٍ.
  • واستطاعوا انقاذها من النفاذ والضياع، ومن أبرزّ الحيوانات المهددة بالانقراض، مثلما ذكرت عدد محدود من الجهات الحكومية وبعد دراسة عميقة، ما يلي:
  • الدب القطبي الأبيض والبني، والبطريق، ويعود المبرر في احتمالية انقراضها إلى اندثار البقعة الجغرافية التي يعيشون عليها.
  • فالقطب الشمالي والجنوبي يومياً يعاني من حدوث من تسرب في المياه، وقلة الأرض البيضاء، وذوبان الثلوج، الموضوع الذي إن دام بهذا، قد يترك تأثيره على الإنسانية عامتها، ويجعلها معرضةً هي الأخرى للانقراض.
  • عدد محدود من الطيور الجارحة التي عهدتها أنحاء الغابات الاستوائية، والتي ما أصبح موجوداً منها إلّا عدداً قليلاً منها، الموضوع الذي ينوه بضياع الصنف منها بشكل ملحوظ، وهنالك العديد من الحيوانات المهددة فعلاً بالانقراض، والتي صارت نادرة الوجود في الحياة.

الحيوانات على الأرض

  • هناك الكثير من أشكال الحيوانات على تلك الأرض، وقد أودعها الله لحكمة لا يعلمها سوى هو، وفي المقابل، فإنّك تنظر لكل حيوان، لتجد أنه في موقعه السليم.
  • الذي يكفل له مكوث العيش والتكاثر والاستمرار، فمثلاً الطيور الجارحة قد أودعها الله في الصحاري وفي المواضع القاحلة، وجعلها قادرةً حتّى تخطط أمورها.
  • وأعطاها الحنكة والقوة بهدف التأقلم، بينما العصافير مثلاً فخلقها الله في نطاق مريح، وظروف بيئية تعين تلك المخلوقات في التأقلم مع الجو.
  • والتعامل معها على نحوٍ طبيعيٍ للغايةً، وذلك أمر خلقه الله كغريزة المكوث المتواجدة في الإنسان، وذلك عز وجل القادر على صنع جميع الأشياء، ولحكمته نصلي ونسجد.
  • بصرف النظر عن أنّ ثمة الكثير من الحيوانات غير النافعة بالنسبة لنا أو للإنسان بشكل عام، إلّا أنّنا نشعر أنّ لا جدوى منها، ولا نعلم ما الحكمة من خلقها.
  • وهي القوارض والفئران، إلا أن بعدما توصل العلم الحديث في دراسة الحيوانات الضئيلة، فقد توصل ذلك العلم على أن تلك الحيوانات باستطاعتها أن تخلصك من الجثث المتحللة.
  • والتي تعين كذلكً في القضاء على الكثير من الحشرات التي لو لم تكن القوارض متواجدة انتشرت بشكل ملحوظ، مسببةً لنا فئة من الأمراض التي غير ممكن مداواتها، أو القضاء عليها ببساطة.

شاهد أيضًا: كيفية حماية النباتات والحيوانات من الإنقراض

خاتمة بحث عن ظاهرة بالانقراض وكيفية حمايتها

في ختام رحلتنا مع بحث عن ظاهرة بالانقراض وكيفية حمايتها ، ومن المهم أن نوضح أنه لتنعم الحيوانات بالحياة الكريمة التي أرادها الله لهم ينبغي ألا يتدخل الإنسان في شؤونهم، ويتركهم يعيشون حياتهم مثلما كتب الله لهم، واعرف أنهم هم الأساس في حماية وحفظ استقرار الأرض وحظر زعزعتها، فلو كانوا بدون ضرورة مثلما يظن العديد من البشر لما أراد الله وجودهم في المنشأ على تلك الأرض، غير أن لله في خلقه أمور، وعليه أن يكون واثقًا مؤمنًا بالله عز وجل.

أترك تعليق