موضوع تعبير عن العلم والأخلاق جناحا التقدم بالعناصر

نقدم لكم موضوع تعبير عن العلم والأخلاق جناحا التقدم بالعناصر، يتعلق العلم بالأخلاق إرتباط وثيق، فليس الممكن أن يتوافق العلم على قدم واحدة دون النهوض على القدم الأخرى، ويعد العلم والأخلاق من أفضل ركائز المجتمع، حيث أن العلم ينهي الأخلاق ومع إقتران العلم والأخلاق يتحقق تقدم الشعوب والمجتمعات، فلا تستطيع أن تجد عالم في مجاله لا يتحلى بالأخلاق الحميدة، لذا نقدم موضوع تعبير عن العلم والأخلاق جناحا التقدم بالعناصر بالعناصر والخاتمة للصف الرابع و الخامس والسادس الإبتدائي، موضوع تعبير عن العلم والأخلاق جناحا التقدم بالعناصر بالعناصر والأفكار للصف الأول و الثاني و الثالث الإعدادي و الثانوي ولجميع الصفوف التعليمية.

عناصر موضوع العلم والأخلاق جناحا التقدم :-

  1. مقدمة الموضوع.
  2. العلم والأخلاق سبيل تقدم المجتمع.
  3. فوائد العلم واالأخلاق.
  4. بالعلم والعمل والإيمان تبنى الأمم نهوضها.
  5. خاتمة الموضوع.

مقدمة موضوع العلم والأخلاق جناحا التقدم :-

إن للعلم والأخلاق ضرورة هائلة في مجتمعنا، حيث لا من الممكن أن نستغني عن العلم، أو عن الأخلاق فكلاهما مكمل للآخر، وسنعرض فيما يأتي ضرورة الأخلاق والعلم في المجتمع:

  • الإسلام يعد الجامع والشامل لكافة محاسن الأخلاق، وقد تحميس الدين الإسلامي الحنيف على ضرورة الأخلاق وفضائل الأخلاق، مضمون هذا بالعديد من المقالات القرآنية والأحاديث الشريفة، بإعتبار مقدار الأخلاق مقدار وطيدة وأساسية للمجتمعات وتعود ضرورة وجود الأخلاق في المجتمع ما يلي:
  • تعتبر صفة الأخلاق الحميدة من أفضل الصفات التي يلزم أن يتسم بها الإنسان المسلم، حيث تعتبر مقدار الأخلاق مقدار لا تتغير مع مرور الزمان، فلسفة الأخلاق أكثر أهمية ما يميزها الإستمرارية والبقاء.
  • تمتاز الأخلاق بصفة الصدق، فهي صفة ربانية فالأخلاق كانت صفة مهمة لنزول الوحي على الرسول عليه الصلاة والسلام، أفاد تعالى:” وإنك لعلى خلق هائل”.
  • الأخلاق هي المكملة والمتممة لباقي الأخلاق صرح تعالى:” إنما أرسلت لأتمم محاسن الأخلاق”.
  • الأخلاق تعتبر من الفطرة الصحيحة، حيث لا من الممكن أن يناقضها أي ذهن، أو ينفيها، فهي صالحة لكل زمان ومكان.
  • الأخلاق متعلقة كل الارتباط بباقي الفضائل التي يتمتع بها الأفراد، فهي المكملة للعلم والأدب، فالأخلاق هي المكملة للإيمان.
اقرأ أيضًا :-  موضوع تعبير عن الامانة بالعناصر والمقدمة والخاتمة

شاهد ايضًا : موضوع تعبير عن الام المثالية بالعناصر والافكار

العلم والأخلاق سبيل تقدم المجتمع :-

إن للعلم فضل كبير جدًا وكبير على المجتمع، فالعلم هو الركيزة الأساسية التي يرتكز جيدًا عليها المجتمع، وهي الأساس تقدمه وتفوقه ونهوضه وسط المجتمعات ومن فؤاد العلم للمجتمع ما يلي:

  • العلم هو الركيزة الرئيسية والعامل الرئيسي لتقدم المجتمع، حيث تبنى على قاعدة العلم الحضارات، فلا من الممكن أن يتقدم المجتمع ويزدهر بلا ساق العلم، التي يقف عليها المجتمع وهى من أهم النقاط في موضوع تعبير عن العلم والأخلاق جناحًا التقدم بالعناصر.
  • العلم يقوي الدول، فبالعلم تحل كل مشاكل المجتمع، في ميدان الإستثمار والزراعة والصناعة، وايضًا التميز العسكري، في الدولة التي تهتم بالعلم تكتفي بنفسها للتقدم وتتفوق في مختلف الساحات.
  • بالعلم يمكنه المجتمع أن يجهز على ظاهرة البطالة، التي تعتبر المعوق العظيم لتنمية المجتمع، وهذا لإخفاء التخلف والجهل، وإستبداله بالعلم والعمل.
  • بالعلم يمكنه المجتمع أن يستعمل مختلف موارده الطبيعية والإقتصادية خير تسخير، والتقليل من الموارد المهدرة داخل المجتمع.
  • العلم هو الحل للقضاء على مختلف المشاكل التي يواجها المجتمع في مختلف الميادين، حيث تعتمد الجمهورية على العلم لمجابهة مختلف المشاكل وحلها.

كما ذكرنا أن العلم والأخلاقية أما الكيفية الأولى بهدف تقصي الرخاء والإزدهار داخل الجمهورية وموائمة الريادة الذي قد بلغت إليه كثيرًا من الدول ولذلك فإن على الجمهورية أصدر ثقافة العلم والأخلاق وأهميتهما وزيادة وعي الأشخاص بأثرها الهائل على الشخص والمجتمع، ويمكن هذا بواسطة وسائل زيادة الوعي التي توضح للناس أثر العلم والإلتزام بالأخلاق الحميدة، أيضًا الميديا المتغايرة لها دور هائل في أصدر هذه الثقافة وتحميس الأشخاص على الشغل بها.

اقرأ أيضًا :-  كيفية كتابة موضوع تعبير مميز جدا باللغة العربية

شاهد ايضًا : موضوع تعبير عن الام وفضلها وواجبنا نحوه بالعناصر

فوائد العلم واالأخلاق :-

يعد العلم هو هذا المصباح الذي يضئ الطريق للمجتمع لأجل أن يتقدم وينمو، فلا من الممكن أن ينمو المجتمع بلا وجود العلم، وبدون البيانات والخبرات العظيمة التي تضيف إلى فرص الإبداع في المجتمعات.

ويرتبط العلم بالأخلاق إرتباط وثيق، فلا من الممكن أن نعتمد على إحداهما بلا الآخر، فالأخلاق الحسنة هي التي الأساس لأي تقدم لأي مجتمع، الأخلاق هي التي تجبر الإنسان على الالتزام بعمله وتطبيقه على أحسن حال، فلا يمكن أن نجد طبيب ناجح لديه العلم ولا لديه الأخلاق الحميدة، التي تساعده على التوفيق والتمييز في مجاله.

الأخلاق والعلم وجهان لعملة واحدة لا من الممكن أن نستغني عن أحدهما لتقدم المجتمع، فبدون الأخلاق غير ممكن للعلم أن يبلغ لأية شيء، بوجود العلم بلا الأخلاق، فإن المجتمع تسوده الهمجية والشرور.

لقد تشجيع الدين الإسلامي الحنيف على البحث عن العلم وطلب العلم صرح النبي صلى الله عليه وسلم: “من سلك طريقا يلتمس فيه علما يسير الله له به طريقا إلى الجنة” صدق النبي صلى الله عليه وسلم ويدل ذلك الحديث النبوي على أهمية مناشدة العلم، وتعلم مختلف العلوم وكافة اللغات فقال الرسول(صلى الله عليه وسلم)” اطلبوا العلم ولو في الصين”.

وعن الأخلاق فقد أكد الإسلام على أهمية التمتع بالأخلاق الحميدة، أفاد الرسول الكريم “إنما أرسلت لأتمم محاسن الأخلاق” وتحدث تعالى “قلْ هلْ يسْتوي الذين يعْلمون والذين لا يعْلمون “، كما يقول الرسول عليه الصلاة والسلام: ” التماس العلم فريضة على كل مسلم ومسلمة “، لذلك كان من الهام أن يؤكد الدين الإسلامي على اهمية العلم والأخلاق سويا.

بالعلم والعمل والإيمان تبنى الأمم نهوضها :-

إن العلم هو بصيص الأمل الذي ينير للإنسان دربه، فالعلم هو النافذة التي سيعبر بها الإنسان بقدميه إلى المستقبل، وذلك ما يجعل العلم والتعليم من أفضل الخطوات الضرورية في حياة كل طالب، فإن يلزم أن يقدر كل طالب ضرورة العلم، لأن هناك الكثيرون يشاهدون أن العلم عسير ومراحل كثيرة حتى يكمل هذه المراحل التعليمية.

اقرأ أيضًا :-  موضوع تعبير عن النجاح والتفوق بالعناصر والافكار

ولكن يلزم أن يكون هناك مقصد هائل يعمل على إليه كل طالب، بحيث أن يكون العبور من النوافذ التي يعبرها في جميع لعام حديث، ومرحلة حديثة، أمر يسير فلن يبلغ الإنسان لغايته سوى عندما أن يكون قد أنهى حياته الدراسية، فقوموا بحب كل فترة في حياتكم ولا تسعون إلى إنهائها لأنها من أجمل المراحل التي ستمر عليكم في حياتكم.

وتعود ضرورة الأخلاق في طريقة الطالب في مدة التعليم إلى حب الآخرين له، والأهم هو حب المدرسين له، فإذا كان الطالب يملك أخلاق حميدة فستكون المعاملة له جيدة، وسيكون مرغوب من الأخرين، ولن ينفر منه الاخرين، لأن أخلاقه ظاهرة، وسيجعل كل من يشاهده سيرى الأهل بمجرد مشاهدته، إن تربية الأهل سوف تظهر على طريقة وأسلوب الأبن نحو التداول مع الآخرين وهكذا نكون انتهينا من موضوع تعبير عن العلم والأخلاق جناحًا التقدم بالعناصر.

شاهد ايضًا : موضوع تعبير عن الإسلام وأثره في نهضة المجتمع ورخائه بالعناصر

خاتمة عن موضوع العلم والأخلاق:-

وبالتالي في ختام موضوع تعبير عن العلم والأخلاق جناحا التقدم، أن العلم والأخلاق هما وجهان لعملة واحدة، فلا من الممكن أن نستغني عن أي منهما لأجل أن يتقدم المجتمع، فبدون الأخلاق تنهار الشعوب ولا تتقدم، وبدون العلم ينكمش المجتمع ويتخلف عن ركب الريادة.

الأخلاق هي التي تجبر الإنسان على الإلتزام بعمله وتطبيقه على أحسن حال، فلا يمكن أن نجد طبيب ناجح لديه العلم ولا لديه الأخلاق الحميدة، التي تساعده على التوفيق، لذلك فإن على الجمهورية أن تهتم بالتربية الصحيحة للأجيال المقبلة، كما تهتم بتعليم الأجيال المقبلة، فلا يتوافق العلم بلا أخلاق.

أترك تعليق