مقال عن انجازات توسعة الحرمين الشريفين

متى تنتهي توسعة الحرمين الشريفين

مقال عن انجازات توسعة الحرمين الشريفين، الحرمين الشريفين هما من أفضل وأهم المواقع على سطح الأرض، لهذا يجب الاهتمام بهما وتوسيعها من وقت إلى آخر لأن هذه الأماكن يأتي إليها الملايين من الناس على مدار العام، لهذا سوف نوضح لكم مقال عن انجازات توسعة الحرمين الشريفين.

المسجد الحرام

المسجد الحرام هو من أعظم المساجد على سطح الأرض لأنه يحتوي على الكعبة المشرفة وهي بيت الله تعالى، يقع المسجد الحرام في قلب مكة المكرمة في غرب المملكة العربية السعودية.

الكعبة المشرفة هي أول بيت لله في الأرض، وهي المكان الذي يؤدي فيها المسلمين مناسك الحج والعمرة، بالإضافة إلى أن الكعبة المشرفة هي قبلة المسلمين في كل أنحاء العالم في صلاتهم، تجرى كل فترة توسعات في الحرم الشريفين حتى تستقبل أكبر عدد ممكن من المسلمين.

شاهد أيضاً: أهم المعالم السياحية الموجودة في مراكش المغرب

انجازات توسعة الحرمين الشريفين

  • في الوقت الحالي تجرى المرحلة الأخيرة من مرحلة توسع الحرميين الشريفين، فإن هذا الوسع يهدف إلى توسيع المطاف وجعله يسع لأكثر من 105 ألف طائف في الساعة.
  • صرح (الشيخ عبد الرحمن السديس) الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام أن التوسعات الأخيرة التي تجرى في الحرم المكي سوف تسير وفق المدة الزمنية المتفق عليها، والوقت المحدد لهذه التوسعات بالكامل تنتهي في عام 2030 م حتى يتسع الحرم المكي إلى 30 مليون معتمر.
  • كما أنه أفاد بأن المسجد الحرام سوف يستفيد من هذه التوسعات في خلال شهر رمضان المقبل، كذلك أفاد (الشيخ عبد الرحمن السديس) أن الحجاج والمعتمرين سوف يستفيدون من أحدث التقنيات والأنظمة المضافة إلى الحرم المكي بعد التوسعات والتي سوف تساعدهم على أداء مناسك العمرة بكل سبل الراحة واليسر.
  • أن تكلفة توسع الحرم المكي سوف تبلغ حوالي 100 مليار دولار على الأقل، لأن هذه التكلفة تشتمل على البنية التحتية وكذلك امتلاك العقارات المجاورة للحرم المكي، سوف تجرى تلك التوسعات على خمسة مشاريع أساسية.
  • المشاريع الخمسة التي سوف تقام في الحرم المكي من أجل التوسعات هي:
  1. مبنى التوسعة الرئيسي.
  2. مشروع الساحات.
  3. مشروع أنفاق المشاة.
  4. مشروع محطة الخدمات المركزية للحرم.
  5. الطريق الدائري الأول الذي يحيط بالمسجد الحرام.

تفاصيل توسعة الحرم المكي الجديدة

تفاصيل توسعة الحرم المكي الجديدة تتمثل في التالي:

  • سوف تضاف مساحة كبيرة مقدارها تمثل حوالي الثلثان من المساحة الحالية المتوفرة في الآن، بحيث تصل مساحة الحرم المكي إلى حوالي مليون ونصف متر مربع.
  • تهدف التوسعات الأخيرة إلى تطوير المبنى الرئيسي للحرم كذلك تطوير المسعى، تطوير المطاف، تطوير الجسر، الساحة الخارجية، المساطب، محطات النقل وغيرها من الأماكن الموجودة في الحرمين الشريفين.
  • يحتوي هذا المشروع الذي يتم فيه توسيع الحرم المكي على حوالي 78 باب أوتوماتيكي تغلق وتفتح عن بعد في الدور الأرضي من الحرم المكي.
  • هذه التوسعات التي تقام في الوقت الحالي هي استكمال للتوسعات التي بدأت منذ عهد الملك عبد العزيز آل سعود السابقة وتوسعات الملك خالد، أيضًا بعد توسعات الملك فهد في الجانب الغربي من المسجد الحرام.

توسعات الحرم المكي في فترة الصحابة

عمر بن الخطاب

  • أول فترة بدأت فيها التوسعات في الحرم المكي كانت في فترة الصحابة في عهد عمر بن الخطاب رضي الله عنه، كان ذلك في العام السابع عشر من الهجرة، في هذه الفترة كانت توسعات الحرم بمقدار 560 متر.
  • في عهد عمر بن الخطاب أتى سيل جارف على الحرم المكي أدى إلى اقتلاع مقام سيدنا إبراهيم عليه السلام، فأقم سيدنا عمر بن الخطاب برد الحجر ووضعه في مكانه مرة أخرى، وأنشأ للمسجد جدران تحيط به.
  • بعد فترة ضاق المكان على الناس، فقام عمر بن الخطاب بشراء بعض المنازل المجاورة وقام بعمل أول توسيع للحرم المكي، أحاط المسجد بجدار قصير.

شاهد أيضاً: أحلى المعالم التاريخية في الأردن للعائلات والأطفال

 عثمان بن عفان

قام أمير المؤمنين عثمان بن عفان بعمل توسعات في الحرم المكي في عام 26 هجري حتى يصبح مساحة الحرم بمقدار 2،4390 متر، قد تم في هذه المرحلة هدم المنازل المجاورة للحرم، دخلت الأرض الخاصة بهذه المنازل ضمن توسعات الحرم المكي.

كان عثمان بن عفان هو أول صحابي قام بإدخال الأروقة المسقوفة والأعمدة المصنوعة من الرخام إلى الحرم المكي، في هذا الوقت لم يوافق السكان في البيوت المجاورة للحرم على بيع منازلهم فأمر عثمان بن عفان بهدم هذه المنازل لإجراء توسعات الحرم.

توسعات الحرم المكي في الدولة الأموية

مرت توسعات الحرم المكي في الدولة الأموية بعدة مراحل كالتالي:

عبد الله بن الزبير

قام عبد الله بن الزبير بعمل توسعات في الكعبة بعد الحريق الذي حدث من جيش معاوية، كانت هذه التوسعات في عام 60هـ.

الوليد بن عبد الملك

قام الوليد بن عبد الملك بعمل بعض التوسعات للحرم الشريف في عام 91 هجري كان ذلك بعد السيل الجارف الذي أصاب الحرم الشريف، فقام الوليد بن عبد الملك بعمل مظلات في الحرم المكي حتى يستظل بها المحرمون من حرارة الشمس العالية.

توسعات الحرم المكي في الدولة العباسية

مرت توسعات الحرم المكي في الدولة العباسية بالمراحل التالية:

أبي جعفر المنصور

زادت التوسعات في عهد أبي جعفر المنصور في عام 140هـ في الجزء الشمالي من الحرم، بنى بئر زمزم.

المعتضد بالله

قام المعتضد بالله بعمل ترميمات في عام 284هـ، حين أمر بعدم دار الندوة وزادت أبواب الحرم المكي حتى وصلت ستة أبواب، أقام عدد إضافي من الأعمدة، بنى سقف من خشب الساج.

شاهد أيضاً: بحث عن معالم مصر السياحية القديمة والحديثة

وبهذا نكون تناولنا معكم مقال عن انجازات توسعة الحرمين الشريفين، كما وضحنا لكم المراحل التي مر بها الحرم المكي منذ عهد الصحابة والدولة الأموية والعباسية في توسعات الحرم المكي.

أترك تعليق