أين توجد الزائدة في الجسم

أين توجد الزائدة في الجسم ؟، الزائدة هي من أعضاء جسم الإنسان، والتي تتسم بشكلها المميز، ونظرا لأن الكثير منا قد لا يعرف ما هي الزائدة وأين توجد في جسم الإنسان فعملنا على تقديم مقالة اليوم لشرح كل ما يتعلق بالزائدة.

وظيفة الزائدة

  • وظيفة الزائدة غير معروفة، إحدى النظريات تقول أن الزائدة تعمل كمخزن للبكتيريا الجيدة، وتقوم بإعادة تشغيل الجهاز الهضمي بعد أمراض الإسهال.
  • تشير فرضية أخرى إلى أن الزائدة تعمل منطقة تخزين البكتيريا المفيدة في أوقات المرض، حيث يمكن أن تعيش البكتيريا المفيدة التي تعيش في الزائدة الدودية من الأمعاء الغليظة بسبب الإسهال.
  • وبالتالي فإن الزائدة سوف تساعد الشخص على التعافي بسرعة أكبر من المرض عن طريق تمكين البكتيريا من إعادة استعمار الأمعاء بعد انتهاء المرض.
  • بينما يعتقد خبراء آخرون أن الزائدة هي مجرد بقايا عديمة الفائدة من ماضينا التطوري، لا تسبب الإزالة الجراحية للزائدة أي مشاكل صحية ملحوظة.
  • الزائدة ليست عضوًا حيويًا ولا يزال الباحثون الطبيون يناقشون وظيفتها بالضبط في أجسامنا، كما تشير إحدى الفرضيات إلى أنها بقايا أثرية لعنصر أكبر، كان يستخدم بواسطة الأسلاف النباتيين هضم السليلوز من النباتات.
  • حيث يستنتج مؤيدو هذه الفرضية أن الزائدة لم تعد تخدم أي غرض من أهدافنا.

اقرأ أيضًا: أعراض ما بعد عملية الزائدة

أين توجد الزائدة في الجسم؟

تقع الزائدة عند تقاطع الأمعاء الدقيقة والأمعاء الغليظة، إنها أنبوب رفيع يبلغ طوله حوالي أربع بوصات، عادةً، تقع الزائدة في أسفل البطن الأيمن.

التهاب الزائدة الدودية

  • لأسباب غير واضحة، غالباً ما تصبح الزائدة الدودية ملتهبة ويمكن أن تتلف، وهذا يسبب ألما شديدا في الجزء السفلي الأيمن من البطن، جنبا إلى جنب مع الغثيان والقيء.
  • التهاب الزائدة هو التهاب يحدث في الزائدة الدودية، وهو عبارة عن أنبوب طوله 3 1/2 بوصة يمتد من الأمعاء الغليظة، حيث تشير إحدى الدراسات إلى أن الزائدة قد يكون لها دور ما في مناعة الأمعاء، لكن لا يوجد شيء محدد.
  • التهاب الزائدة الدودية هو حالة طوارئ طبية تتطلب دائمًا إجراء جراحة عاجلة لإزالة الزائدة الدودية، إذا لم يتم علاجها، فسوف تنتهي الزائدة الملتهبة في النهاية، أو تثقب، فيسكب المواد المعدية في تجويف البطن.
  • ويمكن أن يؤدي هذا إلى التهاب الصفاق، وهو التهاب خطير في بطانة تجويف البطن، وهو يمكن أن يكون قاتلاً ما لم يتم علاجه بسرعة بمضادات حيوية قوية.

كيفية اكتشاف أنك تعاني من الزائدة؟

  • الفحص الطبي: الاختبار الأصلي لالتهاب الزائدة الدودية، من خلال الفحص البسيط للبطن وهو ما يبقى مهمًا في إجراء التشخيص، حيث تساعد فحوصات البطن على معرفة ما إذا كان التهاب الزائدة الدودية يتقدم أم لا.
  • الأشعة المقطعية (التصوير المقطعي المحوسب): يستخدم ماسح الصور المقطعية المحوسبة الأشعة السينية وجهاز كمبيوتر لإنشاء صور مفصلة، في التهاب الزائدة الدودية، يمكن أن تظهر الأشعة المقطعية الزائدة الدودية الملتهبة، وما إذا كانت قد تمزقت.
  • الموجات فوق الصوتية: تستخدم الموجات فوق الصوتية موجات صوتية للكشف عن علامات التهاب الزائدة الدودية، تمثل الزائدة الدودية المنتفخة.
  • صورة دم كاملة (CBC): غالبًا ما يتم مشاهدة عدد متزايد من خلايا الدم البيضاء وهي علامة على العدوى والالتهابات في اختبارات الدم خلال التهاب الزائدة الدودية.
  • اختبارات التصوير الأخرى: عند الاشتباه في وجود ورم نادر في الزائدة، قد تحدده اختبارات التصوير، وتشمل هذه التصوير بالرنين المغناطيسي (MRI)، التصوير المقطعي بالإصدار البوزيتروني (PET)، والأشعة المقطعية.

طريقة علاج الزائدة

  • استئصال الزائدة الدودية: الجراحة هي العلاج الوحيد لالتهاب الزائدة الدودية، حيث يمكن للطبيب استخدام التقنية التقليدية أو منظار البطن (عدة جروح صغيرة واستخدام كاميرا الرؤية من الداخل).
  • حيث يكون هناك حاجة أيضًا لعملية جراحية لإزالة أورام الزائدة، إذا كان الورم كبيرًا، فقد يتطلب إجراء جراحة أكثر عدوانية مع إزالة جزء من القولون.
  • عادةً ما يقوم الأطباء بإزالة الزائدة إذا أصبحت ملتهبة، ويمكن هنا أن تقوم بإزالة الزائدة بشكل صحي أثناء العمليات الجراحية في البطن مثل استئصال الرحم.
  • مبرر الطبيب لهذا الإزالة هو أن الزائدة الدودية معرضة للعدوى البكتيرية التي تؤدي إلى التهاب الزائدة الدودية، وهو التهاب شائع وخطير إلى حد ما في الزائدة الدودية.
  • المضادات الحيوية: بينما يكون التشخيص موضع تساؤل، تعالج المضادات الحيوية أي عدوى محتملة قد تسبب الأعراض، بشكل عام، لا تستطيع المضادات الحيوية وحدها علاج التهاب الزائدة الدودية بشكل فعال.

شاهد أيضًا: أين تقع الدودة الزائدة في الجسم؟

أعراض الزائدة بالتفصيل

الأعراض الكلاسيكية لالتهاب الزائدة الدودية تشمل:

  • ألم خفيف بالقرب من السرة أو الجزء العلوي أو السفلي من البطن يصبح حادًا أثناء انتقاله إلى أسفل البطن الأيمن؛ عادة ما تكون هذه هي العلامة الأولى، ولكنها تحدث في أقل من نصف حالات التهاب الزائدة الدودية.
  • فقدان الشهية.
  • الغثيان أو القيء بعد فترة وجيزة من بدء آلام البطن.
  • انتفاخ البطن.
  • الإمساك أو الإسهال مع غازات، مع عدم القدرة على تمرير الغاز.
  • ألم خفيف أو حاد في أي مكان في الجزء العلوي أو السفلي من البطن أو الظهر أو المستقيم.
  • تبول مؤلم.

نصائح عند التعامل مع التهاب الزائدة

اتصل بطبيبك حول التهاب الزائدة الدودية إذا:

كان لديك أي من الأعراض المذكورة أعلاه؛ التهاب الزائدة الدودية الحاد هو حالة طبية طارئة قد تكون قاتلة، وبالتالي فان إجراء جراحة عاجلة غالبا ما تكون ضرورية.

لا تأكل أو تشرب أو تستخدم أي من علاجات الألم أو مضادات الحموضة أو المسهلات أو منصات التدفئة، والتي يمكن أن تسبب تمزق الزائدة الدودية الملتهبة.

قد يهمك أيضًا: ما أسباب حدوث ألم تحت السرة عند الرجال وكيفيه علاجه

وفي نهاية رحلتنا مع أين توجد الزائدة في الجسم؟، يجب أن نشير إلى أهمية معرفتك أعراض الزائدة الدودية، حيث يجب تلقي العلاج المناسب وفقا لحالتك، ويتم ذلك من خلال المتابعة مع فريق طبي متميز.

أترك تعليق