التوازن البيئي واسباب اختلاله

التوازن البيئي واسباب اختلاله، لا شك في أن التوازن البيئي هو مصدر المجتمع الذي نعيش فيه، فبدون البيئة لا يوجد مجتمع فالمجتمع عبارة عن كائنات تختلط معًا بغرض الوصول إلى التوازن البيئي بين جميع الكائنات الحية على وجه الأرض. 

ما هو التوازن البيئي

  • التوازن البيئي هو نظام خلقه الله تعالى بين جميع الكائنات الحية، فهو يقوم بشكل فطري بين جميع الكائنات وعلى رأسهم الإنسان.
  • كل شيء خلقه الله يقوم بعمله الذي مهد الله له أن يقوم به.
  • كل عنصر من عناصر البيئة يقوم بعمله بشكل مستمر دون إحداث أي تغيرات خارجية عليه، والتي يكون سببها الإنسان.
  • التوازن البيئي هو التوازن الطبيعي الذي نشأ بين الأحياء وغير الأحياء.
  • كل كائن حي يسعى إلى التكاثر وهذا شيء فطري خلقها الله في الحيوانات، وعلى العكس الإنسان يكون التكاثر لديه بالتزاوج، وجميعهم يعملون بشكل يحافظ على استمراريتهم وتكاثرهم، حتى لا يتم انقراضها.
  • تتنفس الاشجار الهواء الضار أي هو ثاني أكسيد الكربون وتنتج  الأكسجين، والإنسان يأكل الحيوانات ويكون قادر على عمله  الذي يقوم به مثل قطع الأشجار في المصانع، وأخذ إنتاج الأوراق وغيرها من الكثير من المنتجات والصناعات، وكل هذا يعمل في دائرة لا نهاية فيها إلا حتى إذا شاء الله، فالأسماك تأكل وتتكاثر الحيوانات تأكل وتتكاثر فالإنسان يأكل ويتكاثر، ولكن تختلف الطبيعة الإنسانية للحيوان عن الطبيعة الإنسانية للإنسان عن طريق العقل الذي ميز به الله الإنسان عن الحيوان الذي لا عقل له، وعلي الرغم من ذلك مهد الله له بعض الأشياء التي يقوم بها والتي تتشابه مع الأشياء التي يقوم بها الإنسان.

شاهد أيضًا: بحث عن الحفاظ على الاتزان البيئي

التوازن البيئي له أثر إيجابي في المجتمع

  • القيام بتحلية مياه البحر عن طريق إزالة الملح والمعادن لتوفير المياه، أجزاء من العالم تحتاج إلى الماء بصورة كبيرة لندرة الماء لديها، ومن خلال إزالة الملح والمعادن يتم استخدامها كموارد أخري في الحياة وبهذا يحدث التوازن البيئي بشكل كبير.
  • الاعتماد على الطاقة الهيدروجينية التي تأتي من الهيدروجين من قبل تبديل خالي من التلوث الوقود الأحفوري، وهذه الطاقة تنتج الماء عن طريق التصاق الهيدروجين بالأكسجين وتوليد الطاقة من خلال هذه العملية.
  • هذه العملية تساعد على تشغيل أجهزة إلكترونية، واستخدام الماء لتوليد الكهرباء، عن طريق قوة دفع الماء كوقود من دفع الشلالات عند الاصطدام والأنهار.
  • محطات الكهرباء التي تم إنشاؤها عن طريق الماء توفر الكهرباء كوقود وأيضًا عن طريق الدفع.
  • استثمار قوة الأمواج على الشواطئ والمد والجزر، كل هذا يولد طاقة كهرومغناطيسية، التي تنتج من تصادم الأمواج.
  • طاقة الرياح أيضًا التي تحدث في الصحراء يمكن من خلالها توليد الطاقة الكهربائية من خلالها، لأنها تساهم بإنتاج واحد في المئة من الكهرباء في العالم العربي.
  • استغلال النفايات التي تلقى في الشوارع فمن خلال تعرضها للشمس وتفاعلها الكيميائي
  • بالإضافة إلى موت الحيوانات كل هذا يولد طاقة مثل الغاز والوقود الذي تقوم باستخدامه.
  • استغلال طاقة الشمس وذلك بابتكار أفكار من خلالها تساهم في إنتاج الطاقة الكهربائية. أيضًا من خلال الطاقة الشمسية تم توفير سيارات كهربائية لا تعمل إلا من خلال الطاقة الشمسية، مما وفر من الوقود كثيرًا، وسيارات تسير بالطاقة الشمسية فكل هذه الأشياء تدل على أن الطبيعة في عملية دائرية مستمرة، وبهذا يحدث نوع من التوازن البيئي بين جميع مكونات وعناصر الطبيعة.

أسباب اختلال التوازن البيئي؟

  • الجفاف مما لا شك فيه أنه السبب الرئيسي في دمار وهلاك الأرض الزراعية.
  • فالأرض الزراعية التي ليس بها ماء هي أرض ميتة ليس بها حياة، فالجفاف هو الذي دمر الغطاء النباتي، ويلحق الضرر بصورة كبيرة بالحيوانات، ومثال على ذلك كان يوجد عصر يسمى بالعصر الجيولوجي هذا العصر اختفى فيه كمية كبيرة من الحيوانات التي كانت تعيش فيه، مما أدى إلى وجود خلل وتغيير كبير في مكونات البيئة والتوازن البيئي الذي نعيش فيه.
  • ردم المستنقعات والآبار والبرك كل هذا يؤدي إلى هلاك النبات، لأن هذه المصادر تعتبر مصادر فرعية لتوصيل الماء إلى النبات والحيوان بطريقة غير مباشرة، فإذا لم نوفر للحيوان كل هذه المصادر الطبيعية ليغطي احتياجه من الماء، فمن أين يشرب وأيضًا النبات في هذه البرك يساعده ذلك في تسهيل عملية امتصاص الماء للنبات، وعدم وجودها يؤدي إلى خلل في عملية التوازن البيئي.
  • نقل كائن حي من مكانه إلى مكان آخر لا يستطيع أن يتأقلم فيه، وأن يتوفر فيه المقومات التي تساعد على التوازن البيئي بشكل جيد، مما يؤدي الى هجوم الكثير من الكائنات عليه، ويحدث له نوع من التكاثر بطريقة غير مباشرة مما يؤدي إلى أن يزيد عدد هذا الكائن الحي فإذا زاد عدده بطريقة فائقة زاد تدميره للكون وللتوازن البيئي الذي نعيش فيه مثل دودة القطن

شاهد أيضًا: معلومات عن الافتراس في النظام البيئي

أسباب اختلال التوازن البيئي

  • تدخل الإنسان في البيئة بصورة ليست جيدة وطبيعية وبصورة مستنزفة.
  • مثل حطاب المراعي وقتل الحيوانات عن طريق صيدها حرق الورق والقمامة، قد يؤدي إلى زيادة ثاني أكسيد الكربون في الجو، ويحدث نوع من الاحتباس الحراري، وزيادة درجة الحرارة في صورة تفوق الحد الذي لا يستطيع الفرد أن يتعايش معه.
  • استخدام المبيدات بصورة كبيرة تفوق الحد الذي يمكن أن نستخدمها بها، مما تؤدي إلى قتل الحشرات المفيدة التي تنتقل إلى الأشجار، و تقوم بنقل وعملية التلقيح من شجرة لأخرى مما يقلل من عملية التلقيح في النباتات، ومن هذا تقل الأشجار وإذا قلت الأشجار يقل ثاني أكسيد الكربون كل هذا يشكل اختلال في التوازن البيئي. يؤدي ذلك إلى زيادة ثاني أكسيد الكربون الذي يخرج منه ويؤدي إلى تدهور وحدوث ثقب في طبقة الأوزون، وكل هذا بسبب تزايد بخار ثاني أكسيد الكربون الذي يخرج من المصانع وحرق الأوراق والكمامة وغيرها.
  • قتل الصقور في أمريكا لأنهم يعتقدون أنها تقوم بصيد الطيور والدجاج، وهذا يؤدي إلى عدم تكاثر الدجاج، وقتل الصقور التي تعتبر من الكائنات الموجودة في المجتمع، وهذا من شأنه حدوث اختلال في النظام البيئي.
  • وقلع الأشجار من الغابات وحرق الغابات يعد ضررًا كبيرًا فهذه الأشجار هي التي يتعايش فيها الحيوانات البرية بصورة كبيرة، ولا تستطيع أن تعيش وسط البشر بسهولة، فهي مأواها الوحيد على العيش فيها.

اختلال التوازن البيئي

  • تقطيع هذه الأشجار تؤدي إلى انقراض هذه الحيوانات وعدم وجودها حتى تتكاثر.
  • إدخال ورد النيل كنبات زينة البحار والأنهار بصورة كبيرة، مما أدى إلى زيادة هذا النوع من النبات، مما أدى إلي تلوث البحر والنهر وانتشار البلهارسيا، والقواقع والحشرات التي تقف عليها مما أثر بصورة غير طبيعية على التوازن البيئي الذي ينعكس على الإنسان بصورة غير مباشرة.
  • تلوث الماء عن طريق المصانع وإلقاء القمامة بصورة مستمرة، ومخلفاتها في الماء التي يشرب منه الإنسان أدت إلى ظهور العديد من الأمراض، مثل الفشل الكلوي والسرطان، وغيرها من الأمراض التي من الصعب الشفاء منها نتيجة إلقاء المصانع الأملاح والكلور والبوتاسيوم الضار والرصاص والزئبق، كل هذه الأشياء عادت بالضرر على الفرد والمجتمع وأدت إلى اختلال التوازن البيئي.

شاهد أيضًا: موضوع عن دور الإنسان في المحافظة على التوازن البيئي

وبعد ما تم سرد موضوع التوازن البيئي وأسباب اختلالها وتأثيره على البيئة والمجتمع نتبين أن جميع مكونات المجتمع في حالة تفاعلية بالمحافظة على الطبيعة الإنسانية التي خلقها الله ووهبها للإنسان ليحقق التوازن البيئي من خلالها.

مقالات ذات صلة