الفكر التربوى وتطبيقاته

الفكر التربوى وتطبيقاته

الفكر التربوي وتطبيقاته، يعتبر الفكر التربوي من الأفكار التي يتم التعامل بها في فن التربية الحديثة وهو الوصول من خلال هذا الفكر بطريقة وأسلوب سهل ومبسط في التعامل مع البيئة الاجتماعية، وذلك عن طريق أشخاص يعملون بهذا الفكر، وفي هذا المقال سوف نوضح لكم معلومات متعددة عن الفكر التربوي، وما هي التطبيقات التي يتم التعامل به في الفكر التربوي.

الفكر التربوي

  • يعتبر الفكر التربوي هو عبارة عن جملة من المبادئ الفكرية والمنطلقات الرئيسية التي قد تقوم بالتحكم في العمل التربوي، والتي قد تعمل في تحديد طبيعة ومسارات البيئات الاجتماعية.
  • كما يتم التعبير عن هذه المبادئ والمنطلقات عن طريق القيام بتحديد المفاهيم الرئيسية للتنشئة، والتربية، والتعليم، والتدريب، والتثقيف، والتوعية، حيث أن تلك هذه العناصر الأساسية للتربية الشمولية في أي مجتمع قد تتمثل في:
  • القيام بالعديد من التأملات الفكرية التي تهدف في التربية، ومضمونها، وطريقة أسلوبها، ومدى جدواها.
  • أيضًا هي عبارة عن توضيح المسارات الخاصة بالمشروع التربوي كنشأة وتعليم وتدريب، وذلك من خلال المعايير الخاصة بالجودة والفعالية، ويكون ذلك للعمل في تقديم مبررات خاصة بعناصر الجهد والمال والزمن الذي يتم الاجتهاد به في هذا المشروع.

شاهد أيضًا: بحث كامل عن الفلسفة الماركسية

مصادر الفكر التربوي

توجد مصادر متعددة خاصة بالفكر التربوي، وهي منها:

  • الفلسفات الإنسانية.
  • مبادئ الرسالات السماوية.
  • الثقافات الاجتماعية التي قد يتم تنشأت الفكر التربوي، ومن الممكن أن يتم اختصار ذلك في الآتي:
  • أن الفكر التربوي قد يعد التأملات الفكرية التي تكون في الغايات الخاصة بالتربية ومضمونها وأسلوبها، والقيام بدورها الفعال في تلك هذه المعايير الخاصة بالجودة التي يتم فعلها.

أهداف الفكر التربوي

قد يهدف الفكر التربوي إلى مجموعة متنوعة من الأهداف التي تختص بالفكر التربوي وهي تشمل الآتي:

القيام بمعالجة الأزمة التربوية الحديثة

  • حيث أنه في العديد من الازمات التي سوف يعاني منها التربية من خلال الأسلوب المعاصر والحديث، وقد يرجع ذلك بسبب تخفيض فعاليات الفكر المحرك لها، بسبب ما تتسم به من أفكار تكون سطحية وليست هادفة، والتي لا يرى لها أي أبعاد قد يتم تجسيدها، أو القيام بحركة في الوضع الحديث.
  • أيضًا العمل على زيادة فعالية الإنتاج الفكري في الواقع التربوي: فقد يكون التعبير عن عمليات النقد للإنتاج الفكري التربوي من ضروريًا، وذلك حتى يحدث نموًا في الفكر، وأيضًا العمل على تقويم المسار لكي يتمكن من التأثير في المسار الفكري التربوي المعاصر.

تحقيق التجديد أو التحديث التربوي

  • وهذا قد يعني بأنه قد يساهم دراسة حركة الفكر التربوي في العمل على رصد تصوره عند القيام بتطوير الرؤية الواقعية والمتبصرة لكافة عمليات التحديث التي يتم إجراؤها، ويكون ذلك للقيام بملاحقة العصر الحديث من خلال التقدم العلمي، عن طريق الواقع الاجتماعي والقيم الأخلاقية، والإمكانيات البشرية والفنية والمادية التي تحكم المجتمع.

تقديم الفلسفات التربوية

  • حيث أنه عندما يقف الشخص التربوي على الطبيعة الخاصة للفلسفات التربوية، والقيام برصد الحركات في العمل على بناء الإنسان في نفسه، وفي تفاعلاته الطبيعية مع كافة المجتمع وما حوله، فقد يعتبر هذا أمرًا من الأمور الهامة التي تؤدي إلى العمل على تحقيق الهدف المقصود من خلال دراسة هذه الفلسفات.
  • الإسهام في البناء الحضاري للأمة: فإنه قد يتم اعتبار العمل على دراسة التطور الفكري التربوي هامًا بشكل كبير جدًا، وذلك في القيام ببناء الحضارة المجتمعية وذلك نظرًا لكافة الظروف التي يمر بها، حيث أن هذا قد يستدعي رؤية واضحة وشمولية وتكون أيضًا رؤية متوازنة ومتكاملة بشكل كبير في الفكر التربوي.
  • المساهمة في معرفة التراث التربوي: كما أن القيام بدراسة الفكر التربوي والتي يكون خصائصه القيام بالمساعدة في الاطلاع على التراث التربوي، بما يحتويه ذلك التراث من كافة الأشياء التي قد قام بها الإنسان الموروثات الفكرية التي تم توريثها، حيث أن هذه الموروثات تساعد في كسب خبرات كثيرة تساهم في حل كل ما يواجهه المجتمع من مشاكل تربوية متعددة.

شاهد أيضًا: بحث حول المذهب التجريبي في الفلسفة

معنى الفلسفة وطبيعتها

  • الفلسفة معناها بشكل لغوي، فقد نلاحظ أنها ليست كلمة عربية في أصلها، بل هي كلمة يونانية مركبة، ومعناها محبة الحكمة.
  • هذا التعريف يكون تعريفًا فلسفيًا قديمًا، قد تعني الفيلسوف الحكيم، وهو الشخص الذي يكون محبًا للحكمة، وهو الذي يقوم بالسعي حول اكتشاف الحقيقة في كل جانب من جوانبها.

تعريف الفلسفة من خلال المعجم الوجيز

  • هي القيام بدراسة المبادئ الأولى في تفسير المعرفة تفسيرًا فكريًا وعقليًا.
  • أما تفسير الفلسفة من خلال معجم التربية: فهي عبارة عن العلم الذي يقوم بالتنظيم والترتيب في كافة مجالات العلم والمعرفة، وذلك باعتبارها وسيلة من وسائل الفهم، والعمل على تفسير الحقيقة في الصورة الكلية لها.
  • أما تعريف الفلسفة حسب قول ابن سينا: فالفلسفة تعد عبارة عن الوقوف على حقائق الأمور جميعها، أيًا كانت وجودها باختيارنا أو بغير إرادتنا.
  • أما تعريف الفلسفة جون ديوي: هي عبارة عن جهدًا يكون منظمًا من الحياة، وهو نشاط قد يرمي إلى توضيح وتحليل ونقد المعتقدات والأفكار والقيم بذاتها.
  • الفلسفة وتعريفها بالنسبة لأرسطو: هو عبارة عن البحث في طبائع الأشياء ودراسة العلل والمبادئ الأولى للأشياء.

خصائص التفكير الفلسفي

كما يوجد خصائص متعددة في التفكير الفلسفي وهي:

  • الشك: هو عبارة عن نقطة الانطلاق في العمل في التفكير الفلسفي، كما أنه هو القيام بعدم التسليم للحقائق إلا بعد القيام بالبحث والنقد والتدقيق.
  • الشك الفلسفي المنهجي لا يهدف إلى نقص أو هدم المعرفة الإنسانية، ولكن قد يهدف إلى القيام بعدم التسليم بشكل مطلق في كل ما يصلنا من كافة الأفكار، كما أن الحواس وغيرها من المصادر الخاصة بالمعرفة وهي التي قد تقوم بخداعنا وبوهمنا بأن هذا الشيء يكون أمرًا حقيقيًا.
  • لهذا فإن القيام بتدبير الأمور وهذه الأفكار والعمل على نقدها وتحليلها، ثم القيام بالتدرج بها في العمل بإعادة بناءها وذلك لكي يصل إلى درجة اليقين، وهذا هو الدرجة الأولى في التفلسف.

العمق

  • حينما ينشغل العلم التجريبي بالعمل بالبحث العلمي في العلل القريبة، والملاحظات القريبة، وأيضًا الملاحظات السطحية المباشرة، فقد يسعى في القيام بالإجابة على سؤال كيفية حدوث تلك هذه الظاهرة.
  • كما أنه قد يتم انشغال هذه الفلسفة من خلال البحث عن الأسس والافتراضات الرئيسية، أو العلل البعيدة أيًا كانت منها الظاهرة أو المختفية التي قد تقف خلف أي ظاهرة، أو قانون، أو أي موضوع ما.

الشمول

  • الشمول يعني التفكير الفلسفي التي لا يرى الظاهرة، أو يقوم بمناقشتها بشكل منعزل عن المحيط الخاص بها، أو عن طريق السياق الاجتماعي والثقافي الذي قد قامت بإنشائها.
  • حيث أنه يحتوي على جميع العلاقات بين التفاعل بين الظاهرة وغيرها من كل القوى السياسية والاقتصادية والثقافية التي قد يؤثر ويتأثر بها.

المميزات الخاصة بالفلسفة

توجد مجموعة من المميزات التي تتميز بها الفلسفة وهي مثل:

  • أنها تكون لها طبيعة شاملة يتم ارتباطها بين الأحداث والعلاقات في إطار يكون شامل وبمنطق عام يقوم بتغطية كافة الجوانب التي قد تظهر من جهة، ومن بين كافة العلاقات التي يتم ارتباطها عن طريق الظواهر من جهة أخرى.
  • الاتساق: قد يتصف التفكير الفلسفي والنظرة الفلسفية بأنه خاليًا من التناقض والانسجام لكافة جوانبه المختلفة والمتنوعة، والتي لا يمكنها أن يأتي عن طريق التفكير الفلسفي في جانبًا من جوانبه الخرافية، كما يتصف ذلك بالعملية من جانب آخر.

شاهد أيضًا: موضوع عن تعريف الفلسفة

العلاقة بين الفلسفة والعلم

  • هناك علاقة وطيدة بين العلم والفلسفة، حيث أن كل منهما قد يكون مهتما بالمعرفة، وقد يسعى بالوصول إلى الحقيقة ويكون ذلك بطرق مختلفة.

أترك تعليق