طريقة عمل الطماطم المجففة

طريقة عمل الطماطم المجففة

طريقة عمل الطماطم المجففة، الطماطم هي ثمرة تعتبر نوع من أنواع الفواكه، ولكثرة الحموضة بها قام الإنسان بوضعها ضمن مجموعة الخضروات وليس الفواكه ولها استخدامات عديدة، وتمتاز بفوائد كبيرة لجسم الإنسان ويوجد حول العالم بما يقارب ستمائة نوع منها ولها العديد من المسميات في أكثر من دولة كما أنه يتواجد منها ألوان مثل اللون الوردي والأحمر والبرتقالي والأصفر، كما أنه تم تصنيفها حسب الشكل واللون والحجم إلى أكثر من نوع (الطويلة، العنقودية، والكوكتيل، والكرزية).

طريقة تجفيف الطماطم واستخداماتها

لتجفيف الطماطم عدة طرق للتجفيف

شاهد أيضًا: فوائد ومضار بذور الطماطم

طريقة تجفيف الطماطم في الشمس:

  • وتتم خطواتها بتقشير ثمرة الطماطم ثم قسمها إلى نصفين وإزالة اللب والبذور.
  • وضع الطماطم في طبقة واحدة ومنفصلة على سطح مستو مثقوب القاع للتهوية ثم يتم تعريضها لأشعة الشمس في النهار لمدة 12 يومًا.
  • تقليب الطماطم يوميًا وإدخالها إلى داخل المنزل ليلًا.

طريقة تجفيف الطماطم في الفرن:

  • تقطيع الطماطم إلى شرائح دائرية.
  • وضع شرائح الطماطم كطبقة واحدة ومنفصلة في صينية الشوي.
  • يتم وضع الصينية او السطح المستوي في الفرن على درجة حرارة ليست كبيرة من 65 درجة إلى 93 درجة لمدة من 9 إلى 24 ساعة اعتمادًا على حجم القطع التي تم تجهيزها.

بعد تجفيف الطماطم بالطريقتين السابقتين يأتي دور التخزين، حيث توضع في علب مغلقة تمامًا، وذلك لتفادي دخول الهواء، لأن دخول الهواء بها ينتج عنه الرطوبة مما يساعد على نمو البكتريا، ويؤدي بدوره إلى تلف الطماطم، ومنع دخول الضوء لها حيث أن الضوء يضر بلون ونكهة الطماطم، ويتم استخدام الطماطم المجففة في العديد من الأطعمة والأصناف، حيث إنها تعتبر مادة سهلة الاستخدام في الطبخ مثلها مثل البصل المجفف والثوم المجفف وغيرها من المواد الغذائية التي يتم تجفيفها لضمان توافرها طوال العام.

فوائد الطماطم المجففة لجسم الإنسان

للطماطم فوائد عديدة وبالأخص الطماطم المجففة حيث أنها لها قيمة غذائية عالية لجسم الإنسان وغالبًا ما ينصح خبراء التغذية بتناولها تعويضًا عن الطماطم العادية الطازجة وينصح بتناولها للأسباب التالية:

  • تعتبر غنية بمضادات الأكسدة وهي مضادة للخلايا السرطانية، ويكون الكمية بها وهي مجففة أكثر منها وهي مطبوخة.
  • قشرة الطماطم المجففة تحتوي على كمية لا بأس بها من فيتامين Eg, Cg, B6, B1 إضافة إلى حمض الباثينول والبيوتين بشكل أكبر من الطماطم الطازجة.
  • تحتوي الطماطم المجففة على الألياف والبروتينات المتنوعة.
  • الطماطم المجففة تحتوي على كمية لا بأس بها من فيتامين سي وهي تؤمن الكمية التي يحتاجها الجسم وهذا الفيتامين يدعم مناعة الجسم.
  • تعتبر الطماطم المجففة من الأغذية التي يتوفر بها فيتامين A الضرورية للرؤية ويعمل على تقوية جهاز المناعة.
  • تحتوي الطماطم المجففة على كمية لا بأس منها من الكبروهيدرات مما يساعد على تنظيم مستويات السكر في الدم.
  • تتضمن الطماطم المجففة العناصر الغذائية المهمة مثل الكالسيوم والذي يعتبر عنصر أساسي في الجسم وتوافره بالشكل الطبيعي يجعل خلايا الجسم تقوم بعملها بشكل طبيعي وبالأخص العضلات والقلب والدماغ.
  • تعتبر الطماطم المجففة من المكونات الغذائية الغنية بعنصر الحديد والذي بدوره يعتبر من أهم العناصر التي يحتاجها الجسم ويعتمد عليها ونقصه يمثل مشكلة صحية حقيقية تؤثر بشكل خطر على الصحة وذلك لأنها مسئولة عن انتاج الهيموجلوبين في الدم والذي يؤدي نقصه إلى الأنيميا.
  • تعد من العناصر الأساسية في كل مطبخ ومفيدة جدا للصحة العامة للجسم كما ذكرنا من سابق.

كيفية زراعة الطماطم

تحتاج الطماطم إلى زراعتها في درجات حرارة تزيد عن 10 درجات مئوية ليكون إنتاجها غزير، ولهذا ينصح زراعتها في أواخر فصل الربيع وأول فصل الصيف في الهواء الطلق، كما أنه أفضل انتاج للطماطم يكون في درجات الحرارة المعتدلة، وتنمو الطماطم في جميع أنواع التربة الخصبة والتي تحتوي على مواد عضوية.

ينصح بزراعة شتلات طماطم جاهزة داخل المنزل لمدة من 6 إلى 8 أسابيع نظرًا لموسم النمو الطويل، بعد ذلك يتم نقلها إلى الحديقة، ولذلك يفضل اختيار الشتلات الممتلئة التي تمتلك جذعًا مستقيمًا وأوراق خضراء مشرقة، كما يفضل أن تكون الشتلات أقل من 15 سم وإذ أنه لا يفضل الشتلات الطويلة أو الضخمة أو التي تمتلك زهور فواكه بالفعل، وينصح بالبدء بزراعة الشتلات في حاوية صغيرة وفردية عوضًا عن زراعتها في الأسطح، حيث تساعد الحاوية الفردية على تقليل صدمات نقل النبات بالإضافة إلى اختيار شتلات خالية من الحشرات والأمراض والانتظار حتى الانتهاء من خطر الصقيع وتحسن درجة حرارة التربة.

شاهد أيضًا: لماذا تعتبر الطماطم من الفاكهة

ويمكن اتباع النصائح التالية عند زراعة الطماطم

  • يفضل ترك بين كل شتلة وأخرى مسافة من أجل السماح للأوراق والسيقان بالنمو السليم.
  • يجب أن تتوفر أشعة شمس كافية للنبات حيث تحتاج نبتة الطماطم إلى أشعة شمس قوية عند زراعتها في الداخل، ويفضل وضعها بجوار النوافذ وذلك لدخول الضوء لها.
  • يفضل قطع الأوراق التي تنمو قريبًا من الجذور لأنها تعد مصدر للفطريات قد تؤذي الثمرة بكاملها.
  • من المفضل أن يتم زراعة الطماطم في مكان جاف ويفضل تحديد نوعية الاسمدة التي سيتم استخدامها، وذلك يكون على حسب نوع التربة ودرجة حرارة الجو ونوع البذور التي تم وضعها بالتربة، كما ينصح بوضع الأسمدة قبل أسبوعين من بدء الزراعة تقريبًا.
  • يجب الحفاظ على مستوى رطوبة التربة إلى حد معقول من أجل تقليل التعفن وتكسر النبتة إذ يمكن استخدام ويمكن استخدام نظام التنقيط في الري أو نظام الري الثابت في الحقل ككل.

وتعتبر الطماطم من النباتات التي يمكن زراعتها في المنزل أو في أسطح المنازل، حيث تحتاج إلى أوعية متوسطة الحجم يوضع بكل وعاء عدد بذور ليس بالكثير وضمان التباعد بينهم، ويجب وضعها في تربة خصبة جيدة التهوية والري الكافي لها، ويجب متابعة النبات في أثناء فترة النمو وتقليم الساق إذا لزم الأمر وينصح بزراعتها في الأماكن المضيئة مثل البلكونة أو السطح بشرط محاولة حمايتها من الرطوبة بفترة الليل.

أنواع الطماطم

يوجد أنواع كثيرة للطماطم على سبيل المثال وليس الحصر

  • الطماطم السوداء
  • طماطم الأرانب
  • طماطم شيروكي بنفسجي
  • الطماطم الزرقاء
  • طماطم الشموع الرومانية
  • طماطم الإجاص الأصفر
  • شبيه الفلفل الأحمر
  • الكرز الأسود

وتعتبر أفضل أنواع الطماطم للأراضي المفتوحة والتي لا تتطلب عناية مستمرة بها وتنضج بسرعة هي أصناف المقيمون بالصيف، وهي لا تتطلب طعمًا أو وزن معين وهي مناسبة للأراضي المفتوحة، وتحتاج من 100 إلى 110 يومًا لاكتمال النمو وحصاد الثمار.

شاهد أيضًا: ما عدد السعرات الحرارية في الطماطم

تطرقنا فيما سبق للعديد من المزايا والفوائد لثمرة الطماطم، وطرق تجفيف الطماطم سواء بالتجفيف في الشمس أو التجفيف في الفرن، وتعتبر ثمرة الطماطم أو البندورة كما يطلق عليها في بعض البلاد من ثمار الفواكه الشهيرة، والتي قد اعتبرها الإنسان من فصيلة الخضروات، نظرًا لاستخدامها الكبير في الأطعمة والمأكولات ولدرجة حموضتها، وتعتبر من الثمار سهلة الزراعة في العديد من البلاد والأماكن وسهلة في توفير الظروف المناخية وزراعتها في المنازل.

أترك تعليق