موضوع عن سلبيات التدريب الميداني

موضوع عن سلبيات التدريب الميداني

موضوع عن سلبيات التدريب الميداني إن التدريب الميداني، يعتبر عملية تعليمية الهدف منها اكتساب المفاهيم أو المهارات أو المواقف كما أنها لها العديد من القواعد التي تسعى نحو تحسين وضبط أداء الأشخاص الجدد، كما أنه يساعد في تطوير وتحديث كفاءات العمل وأخلاقيات العمل وانضباطه على مستوى محدد من الخبرات والمهارات وفقاً للمؤهلات والمستوى الوظيفي، لذلك فإن الهدف من التدريب الميداني هو إتقان وتحسين التقنيات والمهارات المختلفة.

مقدمة موضوع عن سلبيات التدريب الميداني 

  • إن التدريب الميداني هو كل مجهود الهدف منه قيام العمال بتحسين أدائهم في وظائف معينة، وهذا المفهوم غالباً ما يعادل مفهوم التطوير، ولكن الاختلاف يكمن في أن التدريب الميداني يرتبط مباشرة بمفهوم العمل وادائه في الوظيفة الحالية، وفي نفس الوقت فإن التطوير والتحديث ليس ضروري، ومجاله أكبر في التدريب.

شاهد أيضًا: بحث عن وحدة التدريب الميداني

هل التدريب الميداني مطلوب

نعم التدريب الميداني مطلوب وضروري جداً وذلك لكثير من الأسباب وهي:

  • يعتبر التدريب الميداني من أهم أسباب تقوية المهارات وزيادة المعرفة.
  • يعمل التدريب الميداني على تحسين الوظائف وتحديثها.
  • له القدرة على اكتساب الكثير من المهارات. والمعلومات التي تنتمي إلى العمل.
  • تعليم الثقة بالنفس وتحقيق الذات.
  • القدرة على الاستمرار في سوق العمل.
  • تطوير وتقدير الكفاءات بشكل أفضل.

ما هو الفرق بين التطوير الميداني والتدريب الميداني 

  • التطوير الميداني هو عبارة عن القيام بعمل وتنفيذه بشكل مستمر رسمي، وهذا من خلال دراسة قدرة الشخص العامل والتركيز عليها وذلك يدل على أن الاهتمام بالتطوير الوظيفي يعمل على زيادة وتقوية القدرات العقلية للقوى العاملة.
  • التدريب الميداني هو عبارة عن مجموعة من البرامج الهدف منها هو تطوير القدرة على القيام بمختلف الأعمال سواء كان عمل فردي أو في مجموعات وذلك على مستوى جميع الوظائف سواء في الشركات أو في المنظمات.

أهم الإيجابيات والسلبيات في مجال التدريب الميداني 

أولاً إيجابيات التدريب الميداني

  • يعمل التدريب الميداني على القيام بتطوير مهارات وقدرات الموظف وذلك تبعاً للتحديثات التكنولوجية.
  • القدرة على الوصول إلى المثالية في أداء العمل.
  • رفع مستوى معايير الكفاءة للعمل.
  • القدرة على استيعاب المشاكل وحلها بسهولة ويسر.
  • رفع كفاءة الموظفين للتمكن من الحصول على الترقيات.
  • إعداد الموظفين على دعم مؤسساتهم وقدرتهم على التعريف بها.
  • كما يساهم التدريب الميداني في سد احتياجات الموارد البشرية.
  • يعمل الموظف على الارتقاء بشخصية الفرد وتطويرها.
  • يساهم التدريب الميداني بشكل جيد في خفض تكلفة حوادث العمل.

ثانياً سلبيات التدريب الميداني

  • احتكار رأي المتدرب في البوح برأيه في التدريب أو تقديم أفكار من شأنها رفع كفاءة التدريب.
  • إحساس المتدرب بأنه داخل دائرة مغلقة بعيداً عن زميله وذلك عند أداء الاختبار على نفس الحاسوب.
  • غير مسموح للشخص المتدرب بالاستفسار عن ما يحتاجه منعاً من الإحراج أمام العامة.
  • تكليف المدربين بأعمال غير مجدية بالمرة من شأنها تشتيت فكر المتدربين.

شاهد أيضًا: اماكن كورسات ادارة اعمال فى القاهرة

أهم أساليب التدريب الميداني 

  • توسيع آفاق الطلاب وإمدادهم بالمعلومات اللازمة في شتى مجالات الحياة وبصفة خاصة في مجال الخدمة الاجتماعية.
  • الحصول على الفهم اللازم واكتساب بعض المهارات والتي تكسب القدرة على التعامل مع جميع المشاكل وحلها وبالتالي استطاعة الفرد مواجهة أي مشاكل في المجتمع مثل التفكك الأسري، وسوء أحوال المباني، والأمراض العقلية.
  • تفعيل قدرة الطالب في الربط بين المادة النظرية وربطها بنظيرها في أرض الواقع.
  • تفعيل قدرة الطلاب من خلال تنمية المهارات الفنية من أجل العمل الميداني.
  • إمداد الطلاب بالمهارات التي يحتاجها للقيام بالتسجيل وفق المبادئ والأصول الصحيحة.
  • توسيع مدارك الطالب حول آداب المهن من خلال الممارسات الميدانية.

ما هي أهمية التدريب الميداني

  • إن أهمية التدريب الميداني تكمن في انعكاسه بصورة كبيرة على المجتمع والفرد بحيث تجعل الفرد جزء من المجتمع بكل ما يحتويه من معوقات وتحديات كما أن أساس بناء المجتمع هو الأفراد لذلك لابد من كونهم منتجين بل ومتمكنين ولذلك فإن أهمية التدريب تأتي من هنا.

ما هي أهداف التدريب الميداني بالنسبة للطلاب

تكمن أهمية التدريب الميداني في تزويد الطلبة وإمدادهم بالمهارات، والخبرات اللازمة لاشتغالهم بالمهنة التي ينوون ممارستها ولذلك يجب التركيز والاهتمام وتنظيم برنامج خاص بالتدريب الميداني يشمل مجموعة من الأهداف وهي:

  • مساعدة الطلبة في الإلمام بكافة متطلبات المهنة التي يريدون ممارستها وذلك لتحقيق النجاح وإثبات الذات.
  • إعطاء الطلبة المتدربين الفرصة الكاملة في ترجمة وحل جميع المفاهيم العملية والنظرية، المدروسة خلال المراحل الدراسية بل وتحويلها إلى أرض الواقع.
  • توفير كافة المهارات للطلبة المتدربين للقيام بالعمل الميداني.
  • مد يد العون للطلبة من أجل الإلمام بأخلاق المهنة وذلك لسهولة ممارستها وتحقيق الذات المهنية.
  • إلمام الطلبة وخضوعهم لمهام العمل المهني، وذلك حتى تساعدهم في أداء عملهم المستقبلي.
  • إعطاء الطلبة القائمين على أعمال التدريب جميع المهارات الضرورية والمختلفة لتنفيذ عمليات التسجيل تبعاً للأصول الفنية.
  • منح الطلبة المتدربين جميع الخبرة الميدانية والتي تربط بين عمليات الممارسات المهنية والتي من أمثلتها العلاج، والدراسة، والتقويم.
  • ترك فرص للطلبة المتدربين من أجل اكتساب المعارف، والمهارات، والخبرات الخاصة بالعمل الجماعي على المستوى العام سواء كان في فريق مع الزملاء أو في باقي المجالات مع المختصين.

تنوع أساليب التدريب الميداني 

تتعدد أساليب التدريب الميداني بتعدد الممارسات والأساليب في الحياة العملية، علاوة على ذلك طبيعة المشاكل التي تقوم الدولة بالتصدي لها، وطبيعة الأعمال والمهمات المطلوب إنجازها ومن أبرز أساليب التدريب الميداني:

  • أسلوب المحاضرة والذي يبني اعتمادها على كمية المعارف والمعلومات الذي يقوم المحاضر بإلقائها في المحاضرة إلى المشاركين فيها.
  • أسلوب الندوة وهذا الاسلوب يعتمد على تجميع أكثر من محاضر يقومون بإلقاء التعليمات اللازمة للمتدربين.
  • أسلوب حلقة النقاش وهذا الأسلوب يعتمد على تبادل المعلومات والأفكار بين مجموعات من الطلبة تحت إشراف وعلم المشرف.
  • أسلوب دراسة الحالة وهذا الأسلوب يتيح الفرص للمتدربين بالتجمع حول حالة معينة ودراستها وحلها بكافة الطرق.
  • أسلوب تمثيل الأدوار وهذا الاسلوب يقتضي تقمص المدربين أو المشرفين بتقمص بعض الأدوار وعرض المشاكل التي تقابلها وحلها.
  • أسلوب المؤتمرات التدريبية وفيه يقوم المشرف أو المتدرب بطرح موقف ومناقشته وتجميع الآراء حوله.
  • أسلوب التطبيق العملي وعليه يقوم المدرب بتوضيح وشرح الإجراءات والقواعد اللازمة للقيام بتنفيذ العمل.
  • أسلوب الملاحظة المباشرة وفيه يقوم المشرف بإبراز دوره في الإشراف على المتدربين ولفت نظرهم إلى المعلومات الصحيحة.

كيفية تقويم طلبة التدريب الميداني 

يتم تقويم الطلبة بناء على بعض المعايير من أهمها

السلوك الشخصي والمهني

ويتم تقويم الطلبة وفقاً لعدة أسباب وهي:

  • التحلي بالإيجابية عند التعامل مع الغير.
  • ضبط النفس والشعور بالثبات عند التعرض للمواقف والظروف المختلفة.
  • تحمل المسؤولية المهنية الكاملة بدافع نفسي دون أي ضغط.
  • الاهتمام بالمظهر اللائق الشخصي.

المهارات العامة المهنية

ويتم تقويم الطلبة وفقاً لعدة أسباب وهي:

  • قدرة المتدرب على حسن التدريب لأداء العمل.
  • إتمام كافة المسؤوليات بمنتهى الكفاءة.
  • قيام الطالب بتحمل المسؤولية واكتساب الخبرات وتنميتها.
  • قدرة الطالب على الاجتهاد في العمل والالتزام بلوائح العمل.

المهارات المتخصصة المهنية

ويتم تقويم الطلبة وفقاً لعدة أسباب وهي:

  • قدرة المتدرب على إنشاء علاقات عملية تناسب جميع العملاء.
  • قدرة الطالب على تحديد أخلاقيات العمل والالتزام بتنفيذها.
  • قدرة الطالب على التوصل لدراسة تناسب العمل المؤسسي.
  • قدرة الطالب على إجراء البحوث المهنية.

شاهد أيضًا: طريقة تسجيل الدخول في بوابة عين التعليمية الوطنية

قد تناولنا في هذا المقال كل ما يخص التدريب الميداني من أهداف وأنواع وأساليب وايجابيات وسلبيات التدريب الميداني، وفي الختام أرجو أن اكون قد اضفت لكم القليل من المعلومات وأن أكون قد أفدتكم ولو قليلًا.

أترك تعليق