هل الأنفلونزا تؤثر على الجنين في الأشهر الأولى؟

هل الأنفلونزا تؤثر على الجنين ؟ .. إن الإصابة بالأنفلونزا لهو أمر مزعج للغاية في الأوقات الطبيعية، فما بالك إذا أصبت به في بدايات الحمل فانه أمر محير حيث أن خوف إلام يسيطر عليها تماما من اخذ أي علاج؛ حتى لا تؤذي الجنين لذا فهي دائما ما تطرح تساؤلات هل الأنفلونزا تؤثر على الجنين في الأشهر الأولى ؟ في هذا المقال نتناول تلك الإجابة عن هذا السؤال فكونوا معنا في كل معلومة نقدمها لكم.

مخاطر الإصابة بمرض الأنفلونزا أثناء الحمل:

إن احتمالات الإصابة بالأنفلونزا أثناء الحمل هي نفسها كما لو كنت سليمة بل على العكس، هناك مستوى التغيرات الشديدة لدى الحامل، نظرًا لأن نظام المناعة لديك يكون أضعف بشكل طبيعي خلال فترة الحمل، فأنت أكثر عرضةً للإصابة بمضاعفات خطيرة من الأنفلونزا، مثل الالتهاب الرئوي أو التهاب الشعب الهوائية، لذا عليك الحذر تمامًا.

شاهد ايضًا : فوائد السفرجل للحامل والجنين والرجل

هل الأنفلونزا تؤثر على الجنين في الأشهر الأولى؟

هل الأنفلونزا تؤثر على الجنين .. وجود الأنفلونزا أثناء الحمل يمكن أن يؤثر على الطفل، هناك نسبة أعلى من العيوب الخلقية بسبب الأنفلونزا، مثل عيوب الأنبوب العصبي والشذوذات القلبية، في الأطفال الذين أصيبت أمهاتهم بالأنفلونزا في الأشهر الثلاثة الأولى مقارنة مع أولئك الذين لم يفعلوا، بسبب الحمى التي غالباً ما تصاحب الأنفلونزا.

أعراض الأنفلونزا للمرأة الحامل:

أعراض الأنفلونزا الكلاسيكية هي نفسها، سواء كنت تتوقع أم لا، إذا كنت تعتقدين أنك مصابة بالأنفلونزا، مهم جدا العلاج المبكر والذي يمكن أن يساعد في تجنب أسوأ أعراض الأنفلونزا، ويعيدك إلى طريق الانتعاش بشكل أسرع، وأهم الأعراض يجب أن نبحث عن:
– سعال.
– التهاب الحلق.
– حمى.
– إعياء.
– قشعريرة برد.
– صداع الرأس.
– آلام العضلات.
أما إذا كنت تعاني من أي من الأعراض التالية، اتصل بالطبيب على الفور أو توجه إلى غرفة الطوارئ:
– صعوبة في التنفس.
– ألم في الصدر أو الضغط.
– الدوخة المفاجئة.
– ارتباك.
– القيء الشديد.
– حمى عالية.
– انخفاض حركة الجنين.

اقرأ أيضًا :-  علاج التبول اللاإرادي عند الكبار بالأعشاب الطبيعية

كم تدوم الأنفلونزا؟

ويختلف طول الوقت الذي تعاني فيه من الإصابة بالأنفلونزا من شخص إلى آخر، لكن دورة الأنفلونزا غير المعقدة تدوم عادة في أي مكان من ثلاثة إلى سبعة أيام، على الرغم من أن السعال والشعور العام بالمرض يمكن أن يستمر لمدة أسبوعين أو أكثر، وقد تكون لدى النساء الحوامل أعراض لفترة أطول في بعض الحالات، يمكن للنساء الحوامل أن يصابوا بالتهاب رئوي كمضاعفات للأنفلونزا، والتي تأتي من طول المرض وتأخر العلاج.

شاهد ايضًا : فوائد واضرار الكاكاو للحامل والجنين

العلاج من الأنفلونزا أثناء الحمل:

ليس هناك الكثير من الأشياء التي يقوم بها الأطباء حتى يمكنهم القيام به لعلاج الأنفلونزا نفسها؛ لأنه مرض فيروسي، لا يمكن مكافحته بالمضادات الحيوية.

ولكن هناك خبر سار: إذا كنت ترى طبيبك خلال ال 48 ساعة الأولى من ظهور الأعراض، فقد يصف دواء تاميفلو، وهو دواء مضاد للفيروسات آمن للحمل، والذي يمكن أن يقلل من مدة الأنفلونزا، وربما يساعد على تقليل خطر الإصابة بالأنفلونزا أو المضاعفات المتعلقة بها.

بما أن الحمى ذات الصلة بالأنفلونزا في مرحلة مبكرة من الحمل قد تكون خطرة على الطفل، فمن المهم التحكم في درجة حرارة الجسم.

يعتبر تايلينول (الأسيتامينوفين) آمنًا لعلاج الحمى أثناء الحمل، وأيضا الباراسيتامول أثبت فعاليته وأمانه.

العلاجات المنزلية للأنفلونزا:

بما أنه لا يوجد الكثير الذي يمكنك تناوله لعلاج الأنفلونزا أثناء الحمل، يمكن أن تساعد العلاجات المنزلية في جعلك أكثر راحة وتجعلك تشعر بتحسن أسرع.

اقرأ أيضًا :-  نقص الصفائح الدموية وسرطان الدم وعلاجه بالغذاء

• حافظ على رطوبة جيدة:

من السهل أن تصاب بالجفاف خلال فترة الحمل، وحتى عندما تكون مريضاً بالأنفلونزا، تأكد من شرب الكثير من السوائل.

• الراحة:

إن مرضك يأخذ الكثير منكم، إن الراحة تتيح لجسمك التركيز على محاربة المرض.

• طهي بعض حساء الدجاج:

حساء الدجاج  إنه أيضًا علاج منزلي رائع للأنفلونزا، إن صحنًا من المرق  يمكن أن يساعد في تخفيف احتقان الصدر، وتشير الدراسات إلى أن حساء الدجاج قد يكون له تأثير خفيف مضاد للالتهابات، مما يساعد على تخفيف الالتهابات التنفسية.

• اشرب الليمون وشاي العسل:

تريد علاج آخر سهل لتكسير احتقان الصدر؟  إضافة الليمون والعسل إلى كوب من الماء الساخن.

• الغرغرة بالماء المالح:

قد لا يكون ألذ العلاجات المنزلية للأنفلونزا، ولكن إذا كنت تعاني من التهاب في الحلق، فإن  خليط للغرغرة من الماء الدافئ والملح يمكن أن يساعد في تخفيف الألم.

• استخدم بخاخ الأنف المالحة:

يمكن احتقان الأنف أن يصاحب الأنفلونزا، لحسن الحظ إن رشاشات المياه المالحة هي طريقة آمنة للحمل للمساعدة على التخلص من أنفك.

• تشغيل جهاز مكيف الهواء:

يمكن أن يكون الهواء في منزلك جافًا بشكل خاص في الشتاء، لتخفيف احتقان الصدر، قم بتوصيل مكيف الهواء لوقت قصير لإضافة بعض الرطوبة إلى الغرفة.

منع الأنفلونزا أثناء الحمل:

هناك الكثير الذي يمكنك فعله لمنع الأنفلونزا في بداية الحمل، خاصة غسل اليدين كليًا وبشكل متكرر – خاصة بعد الخروج علانية – وبذل قصارى جهدك لتجنب التفاعل مع أي مريض بالأنفلونزا أمر أساسي، قبل كل شيء أفضل رهان لتجنب الأنفلونزا أثناء الحمل هو الحصول على لقاح الأنفلونزا.

اقرأ أيضًا :-  كيفية علاج إرتفاع إنزيمات الكبد بعد الولادة

الحصول على لقاح الأنفلونزا أثناء الحمل:

يشجع الأطباء بشدة النساء على الحصول على لقاح الأنفلونزا أثناء الحمل، نظرًا لأن اللقاح للحماية من فيروسات الأنفلونزا، وأنه يقلل من خطر الإصابة بالأنفلونزا خلال فترة الحمل بنسبة 40 إلى 60 بالمائة، حتى إنك حتى إذا أصبت بالأنفلونزا، فستقل احتمالية حدوث مضاعفات خطيرة مرتبطة بالمرض.

كما أن الحصول على الأنفلونزا أثناء الحمل يعطي فوائد كبيرة للطفل، حيث أن الرضع أقل من 6 أشهر هم أصغر من أن يتمكنوا من الحصول على لقاح الأنفلونزا، لكن الأبحاث تشير إلى أنه إذا حصلت على اللقاح أثناء الحمل، فإن الأجسام المضادة التي ينتجها جسمك تمر إلى الطفل وتساعد على حمايتها من عدوى الأنفلونزا لعدة أشهر بعد الولادة.

شاهد ايضًا : هل يمكن علاج داء أو مرض القطط اثناء الحمل؟

في نهاية مقالنا قدمنا لك يا عزيزتي الحامل الإجابة عن سؤال هل الأنفلونزا تؤثر على الجنين في الشهور الأولى وقدمنا لكم ملفا كاملا وشاملا عن كيف تتصرفين في حالة إصابتك بالأنفلونزا، و قبل أي شيء عليكي سيدتي أن تتخذي الوقاية كدرع واقي لك ولجنينك.

أترك تعليق