الدراسة عن بعد في السعودية سلبيات وإيجابيات

الدراسة عن بعد في السعودية سلبيات وايجابيات

الدراسة عن بعد في السعودية سلبيات وإيجابيات، الأمر بأكمله هو موضوع مقالنا الآن، وقد لجأت المملكة العربية السعودية إلى التعليم عن بعد بالكثير من المراحل التعليمية للحفاظ على الطلبة من انتقال فيروس كورونا فيما بينهم بعد الانتشار الكبير للفيروس بالبلاد، وبعد المرور بالتجربة تم الوقوف على بعض الإيجابيات والسلبيات لها وهو ما سنتعرف عليه الآن.

تعريف التعلم عن بعد

  • يمكن تعريف التعلم عن بعد على أنه أحد الوسائل التعليمية التي تم إنشائها حديثًا، ويعد الاعتماد الأساسي لها الاختلاف بين الأماكن، وابتعاد المسافات ما بين متلقي العلم وبين المعلم، أو الكتاب، أو المجموعة الدراسية، وتتمثل أهميتها في القيام بتقديم برامج تعليمية من المكان التعليمي.
  • يهدف التعليم عن بعد إلى توصيل المحتوى التعليمي إلى الطلاب بغض النظر عن ابتعاد المساحات الجغرافية فيما بينهم، وذلك بهدف جذب الطلاب، ومساعدتهم في تجاوز الظروف الغير سهلة التي يمرون بها والتي تعوق دون ممارسة العملية التعليمية بطريقتها التقليدية.
  • لم تكن هذه الفترة هي المرة الأولى التي تم فيها اللجوء إلى فكرة التعليم عن بعد، حيث تم استخدامها سابقًا في نهاية فترة السبعينات، وقد طبقتها الجامعات الأمريكية والأوروبية، وقد قامت بذلك من خلال إرسال البرامج التعليمية إلى طلابها من خلال البريد.
  • وقد كانت البرامج التعليمية في تلك الفترة متمثلة في الكتب، وبعض الشرائط التسجيلية، ومجموعة من الفيديوهات، بهدف حصول الطلاب على شرح كامل لكافة مناهج التعليم.
  • في تلك الفترة اندمج الطلاب مع هذا النوع من التعليم، والتزموا التزام تام بإنجاز كل ما يتم توكيله إليهم من واجبات وفروض، وقد اشترطت الجامعات في تلك الفترة على طلابها أن يحضروا إلى الجامعة لأداء الاختبارات في المواعيد التي يتم تحديدها لها.

شاهد أيضًا: تعريف التعليم عن بعد لغة واصطلاحًا

الدراسة عن بعد في السعودية سلبيات وإيجابيات

نظام الدراسة عن بعد له العديد من الإيجابيات التي استفاد منها الطلاب بشكل كبير، وبالرغم من ذلك فهو يمتلك مجموعة من السلبيات أيضًا التي آثرت على الطلاب، وفيما يلي نتعرف على كافة السلبيات والإيجابيات:

أولًا: سلبيات التعلم عن بعد

  • عدم التقبل الكامل من المجتمع لنظام التعليم عن بعد.
  • عدم اعتماد الكثير من وزارة التعليم العالي الموجودة ببعض الدول العربية لنظام التعليم عن بعد.
  • ارتفاع تكلفة هذا النوع من التعليم ماديًا.
  • انعدام الثقة في التعليم عن بعد في إمكانية الحصول على فرصة عمل مناسبة من خلاله.
  • انعدام التفاعل والبيئة الدراسية الجاذبة التي تزيد من مدى استجابة الطلاب خلال التعليم عن بعد.
  • الضغط على الطلاب وشعورهم بالإجهاد الشديد نتيجة قضائهم لكثير من الوقت في استخدام الإنترنت للقدرة على متابعة جميع المواد الدراسية المتنوعة.
  • ضرورة إلمام الطلاب بكافة المهارات المتعلقة بالأمور التقنية والتي من أهمها التعامل الجيد مع كافة الأجهزة، والتطبيقات، والتقنيات.
  • انعدام الجزء العملي من كافة المواد واقتصارها فقط على الأجزاء النظرية في كثير من الأوقات، وعدم تأدية التجارب الحقيقية التي تقدم فائدة كبيرة للطلاب.
  • عدم قدرة الطالب على معرفة مستوى أدائه، ومدى تحصيله للمناهج بشكل دوري، حيث كان يقوم بذلك الدور خلال الأسلوب التقليدي للتعليم المعلمين.
  • انعدام الأدوار التربية والتقويمية للمعلم التي كان يقوم بها أثناء تربية الطلاب، واقتصار دوره فقط على الجزء التعليمي.
  • قد يعاني الكثير من الطلاب من القدرة على تقسيم أوقاتهم في صعوبة الالتزام خلال عملية التعليم عن بعد، حيث يتم إلزامهم لا إراديًا على المواظبة على الحضور، وهو ما يتم افتقاده في التعليم عن بعد.
  • انعدام روح التنافس الموجودة في طريقة التعليم التقليدية، والتي تساعد في توفير تحدي بين الطلاب مما يعمل على تقدمهم وازدهار المستوى التعليمي لديهم.
  • ارتفاع التكلفة نسبيًا في هذا النوع من التعليم والتي من بينها القيام بشراء جهاز كمبيوتر، ومحاولة توفير جودة عالية للاتصال بالإنترنت.

ثانيًا: إيجابيات التعلم عن بعد

  • يساعد في حل مشكلة سد العجز الشديد الموجود بين صفوف المعلمين، والأشخاص المؤهلين للعمل في كثير من المجالات.
  • يعمل على التقليل بشكل كبير من الفروقات الموجودة بين الطلاب بشكل فردي، وهو ما يتم عن طريق توصيل المصادر المختلفة للتعليم إلى الطلاب، وذلك بجانب منح الدعم التام لكافة مؤسسات التدريب، حيث يتم إمدادها بجميع الاحتياجات التي تساعد في إنتاج تعليم فعال.
  • يساعد هذا النوع من التعليم بشكل فعال في الرفع من مستويات التعليم، والثقافة، والمستويات الاجتماعية أيضًا بين الطلاب.
  • يساعد في التخفيف من الضعف الموجود في الإمكانيات المتواجدة في الكثير من الجامعات.
  • يساعد في فتح كثير من السبل التي تساعد في الارتقاء من المستوى الوظيفي لكل من لم يستطيع إكمال التعليم بين صفوف الموظفين بالدولة، حيث يساعد ذلك النمط من منح الموظف فرصة للتعليم بجانب العمل.
  • يساعد في زيادة التحفيز لدى الطلاب في اكتسابهم لأكبر كمية ممكنة من المهارات المختلفة، وكمية تحصيلهم للمناهج التعليمية، وذلك بسبب اهتمام العملية التعليمية بالمحتوى الدراسي فقط دون الاهتمام بالأمور الجانبية.
  • يساعد في توفير كثير من الجهد والوقت.
  • يساعد في زيادة اعتماد الفرد على نفسه بشكل كامل، وذلك عن طريق اختيار بعض المصادر التي يتم من خلالها استوحاء الشخص لمعلومات بنفسه دون مساعدة من الآخرين.
  • توفير إمكانية التعلم في كثير من الجامعات الموجودة حول العالم، وهو ما يساعد في إتاحة فرصة التعلم بجميع الجامعات الكبرى.
  • توفير فرصة التعليم الجيد لكثير من الطلاب الذين يمرون بظروف صحية تحول دون حصولهم على التعليم بالصورة التقليدية.
  • إمكانية الالتحاق بأي جامعة دون وضع ابتعاد المسافة في الاعتبار.
  • منح فرصة للأمهات الذين تركوا دراستهم بسبب رعايتهم لأبنائهم من استكمال دراستهم دون ترك رعايتهم للأبناء.
  • التخفيض من التكاليف الخاصة بالسكن، والسفر، والمواصلات والكثير من الأمور التي تطلب كثير من النفقات.
  • توفير فرصة التواصل مع عدد كبير من الخبراء المختصين في العديد من المجالات.

الشروط الضرورية لنجاح التعليم عن بعد

هناك مجموعة من الشروط التي من الضروري توفرها لضمان نجاح عملية التعليم عن بعد، وتتمثل تلك الشروط فيما يلي:

  • اختيار فريق من المعلمين ملم بكافة الأساليب الخاصة بالتعلم عن بعد، مع شرط توفر الكثير من الخبرات الجيدة.
  • اختيار الأنظمة التعليمية التي تتميز بسهولتها.
  • محاولة خلق حالة من الاندماج ما بين الطلاب والمعلمين الذين يدرسون لهم، ومحاولة إنشاء علاقة منسجمة ومتوافقة بينهما.
  • الاستمرار في المتابعة، وعدم التوقف عن المداومة على حضور الدروس، والملاحظات، والرسائل.
  • وجود رغبة قوية لدى الطلاب في تلقي التعلم.

شاهد أيضًا: التعليم عن بعد وفوائده

أهم مميزات التعلم عن بعد

يتميز التعليم عن بعد بالكثير من المميزات التي تجعل منه نظام تعليمي جيد يتناسب مع فئة كبيرة بين الطلاب، ومن أهم تلك المميزات ما يلي:

المرونة

  • تظهر مرونة النظام في توفير الكثير من الخيارات والمجالات تحت اختيار الطالب ليحدد منها ما يرغب في المشاركة به.

الملائمة

  • حيث يتلاءم نظام التعليم عن بعد مع جميع أفراد المجتمع سواء من الطلاب أو المعلمين.

التأثير

  • حيث يتميز التعليم عن بعد بتأثيره المتميز والفعال بشكل أقوى من ذلك الموجود في الطريقة التقليدية للتعليم، ومن بينها التقنيات الحديثة التي يتم استخدامها.

شاهد أيضًا: موقع التعليم عن بعد في مصر

وبهذا ينتهي مقالنا عن التعليم عن بعد في السعودية سلبيات وإيجابيات العملية التعليمية بشكل كامل، والتعرف على الشروط الضرورية اللازمة لنجاح هذا النوع من التعليم، ونتمنى أن ينال المقال إعجابكم.

أترك تعليق