الفرق بين كلمة سنة وكلمة عام

الفرق بين كلمة سنة وكلمة عام

الفرق بين كلمة سنة وكلمة عام صدق أو لا تصدق أن جملة كل سنة وأنت بخير هي تمنى الشر للشخص، وأن جملة كل عام وأنت بخير هي تمنى الخير للشخص، نعم لا تستعجب فدراسة اللغة العربية من أهم المواد الدراسية، التي يجب أن نتقنها منذ الصغر لأنها أساس حياتنا ففي اللغة العربية اكتشفت أن هناك فرق بين كلمة سنة وكلمة عام.

الفرق بين كلمة سنة وكلمة عام

  • كلمة سنة كانت تستخدم في العرب قديمًا لتدل على أنها فترة شقاء وقحط ومعاناة وجفاف وجدب، وأكبر دليل على ذلك ذكرها في القرآن الكريم في كذا أية وتدل على هذا المعنى فمثلًا، قول الله عز وجل في رؤية عزيز مصر لرؤيته وتفسير يوسف عليه السلام له أخبره، (قال تزرعون سبع سنين دأبا.)، على الرغم أنها فتره زراعة ونمو للقمح إلى أنها فترة عمل شاق وكد وكفاح لزراعة ما يكفيهم من الجوع والجفاف في السنوات القادمة أذن فهي فترة تعب ومشقة.

اقرأ أيضًا: كم تبلغ السنة الضوئية والفرق بينها وبين السنة العادية

الفرق بين كلمة سنة وكلمة عام في السنة والقرآن

  • أهل الكهف في قول الله عز وجل (فضربنا على أذانهم في الكهف سنين عددا)، في هذه الآية كلمة سنة جمعت والمعنى يدل على توضيح عددي، لكن نرى من جانب السياق المعنوي نجد أن كلمة سنين لم تذكر أيضًا إلا في فترة شقاء لأهل الكهف ففي هذه الفترة الله عز وجل أصم أذانهم كي يناموا لمدة كبيرة من السنوات، وكانوا يهربون بدينهم من الظلم والطغيان أذن نجد الكلمة لم ترفق إلا بعد مشقة ومعاناة.
  • كذلك نوح عليه السلام عندما ظل مع قومه 1000 سنة ولم يستحبوا له بل لم ينال غير الاستهزاء والسخرية الدائمة، وأستثني الله عز وجل من تلك الألف 50 عام وذكرها بعام لأنها أفضل 50 عام مرت في حياته بعد النجاة من الطوفان، قال تعالى (فلبثت فيهم ألف سنة إلا خمسين عامًا)، كذلك نجدها في عقاب الله لفرعون عند اعتراضه على موسى، قال الله تعالى (ولقد آخذنا أل فرعون بالسنين ونقص الثمرات.)، لو تأملنا كل آية نجد فعلًا أن كلمة سنة لا ترتبط إلا بالمشقة والتعب والعناء والقحط، كذلك آية (وبلغ أربعين سنة).

معنى كلمة سنة في اللغة

  • لماذا هنا ذكر أربعين سنة وليس أربعين عام، لأن سنوات الإنسان تتقبل ما بين الرخاء والشدة، فليست كل حياته سعادة فالسعادة هي في جنه الله ورضوانه في الآخرة، وكما ذكرنا أن كلمة سنة في اللغة العربية لذلك في عمر الإنسان نقول سنة ولا نقول 40 عام، لأن كما ذكرنا حياتنا متقبلة ما بين الرخاء والشدة، وهكذا الكثير من الآيات التي تدل على أن كلمة سنة ليست كلمة جيدة عندما تقول لشخص كل سنة وأنت طيب بل أنت تدعو له أن يمر بعمره بشقاء ومعاناة.

شاهد أيضًا: بحث عن فصول السنة الأربعة

معنى كلمة عام في اللغة العربية

  • كلمة عام هي كلمة لدى العرب مرتبطة بالرخاء والراحة والغيث، وبالتالي أنت عندما تقل كل عام وأنت بخير فإنك تتمنى الرخاء والراحة والسعادة للشخص، من أمثلة كلمة عام في القران الكريم والذي هو أساس لغتنا العربية، نفس سورة يوسف وفي نفس سياق آيات الرؤية عندما أخبرهم سيزرعون سبع سنين، أخبرهم أن هناك عام سوف يغاث فيه الناس وهذا يدل على هذه الفترة سوف يستمتعون بالإمطار والغيث والبركات.
  • أيضًا في سورة نوح لما ذكرنا في الآية السابقة إلا خمسين عامًا، وهذا يدل على أن هذه 50 عام من أفضل سنوات عمر نوح، لأنه كان زمانًا رغدًا بسبب نجاته هو والمؤمنين من الطوفان، كذلك عندما ذكر الله عز وجل فطام الطفل الرضيع وانفصاله عن والدته يكون في عامين، ولم يقل في سنتين لأن هذه العامين هو أفضل سنوات عمر الطفل، حيث يكون مقرب جدًا من الأم ويشعر بالأمان وحنانها وهذين العامين هم بداية نشأته السوية، لذلك يفضل على الأم أن تظل ترضع طفلها لمدة عامين كي يشبع من حنانها وقربها له.
  • ولو قارنا بين أية فأماته الله مائة عام وأيه ويود أحدهم لو يعمر ألف سنة، لماذا الرجل الذي مات لم يذكر عمره بالسنة أو فترة حياته التي ماتها بالسنة، لأن هو كان يريد علامة من الله عز وجل فهو لم يتعرض لأي شقاء أو معاناة وأراد الله أن يريه آية من آياته أنه قادر على الأحياء، فالموت هنا كان دون شقاء أو تعب وعندما أحياه الله مرة أخرى كان مثل ما قبل أن يموت صحيح البدن وحماره، وطعامه كما هو لدرجة أنه أعتقد أنه كان نائم لمدة يوم أو بعض من اليوم.

قد يهمك أيضًا: كم اسبوع بالسنه الميلادية والهجرية

كلمة عام في اللغة العربية

  • أما من يود أن يعمر 1000 سنة فكما ذكرنا سابقًا مهما عاش وشاف في الحياة الدنيا، فسوف يعمر وهو يمر بفتن وابتلاءات وقد يعمر وهو على الكفر فهذا قمة الشقاء في الدنيا والآخرة، لأنه مهما كسب من دنيا فقد خسر الاثنين، أيضًا من البحث نجد أن في اللغة أيضًا فرقوا بين السنة والعام حسب الفلك.
  • فيقال أن العام يقال على فترتي الشتاء والصيف، وأن السنة تذكر على عدد الأيام أو الأشهر القمرية، ومثال ذلك قول الله عز وجل، (وقدرناه منازل لتعلموا عدد السنين والحساب)، وهنا يتم حساب سنوات عمرنا كما ذكرنا بالأشهر القمرية وقسمه الله منازل من هلال لبدر إلى محاق إلى نصف بدر إلى هلال، لكي نستطيع حساب الأيام ولذلك السنة تحسب ببداية الشهر القمري ونهايته.
  • أما كلمة عام من العموم أي الشامل يعني قد يمر في أي وقت من السنة فترة جيده، أو فترة زمنية فيها رخاء أو شهر من الشهور فيه رخاء وغيث وراحة، وكما ذكر يمكن أن تطلق على فترة الصيف أو فترة الشتاء، لماذا تم حساب أعمارنا وأيامنا بالسنين نكرر مرة أخرى، لأن هذه الفترة من حياتنا هي فترة متقلبة ما بين الرخاء والشدة، ولأن السنة هي كلمة تذكر إذا ذكر القحط والجدب.
  • وأرجو من الله أن يكون المقال مفيد فإذا كان صحيح فهذا فضل من الله عز وجل، وأن كان به أخطأ فهذا من الشيطان ونفسي وأستغفر الله وأتوب إليه، وأذكركم في الأخير أن هذا التفسير مجرد اجتهادات والله عز وجل اعلم.

أترك تعليق