الفرق بين إزدواج الشخصية و إنفصام الشخصية في علم النفس

الفرق بين ازدواج الشخصية وانفصام الشخصية في علم النفس

الفرق بين إزدواج الشخصية و إنفصام الشخصية في علم النفس، من الشائع لدى المثقفين استخدام كلمة إنفصام الشخصية أو إنفصام الشخصية للإشارة إلى تناقضات في أفكار بعض الأشخاص أو سلوكهم، أكبر الخلط يكون بين ما يعرف بالشيزوفرينيا وما نسميه الإزدواجية أو متعددة السمات.

هذا الأخير هو اضطراب نفسي ينقسم فيه جزء من الشخصية في ظروف معينة غالباً ما يكون جزءًا كامنًا أو مكبوتًا ليقود الشخص لحظات أو أيام ويفعل ما لا تخجله الشخصية الأساسية، ومن النادر ومعظم ما نسمع عنه في الأفلام والخيال، والذي يكون فيه الشخص أكثر من شخصية.

ويحدث الإنفصام دون وعي المريض، وقد يعتقد الناس من حوله أنه يتحدث بلغة مختلفة، ويمكنكم معرفة المزيد عن الفرق بين إزدواج الشخصية وإنفصام الشخصية في علم النفس من خلال موقع معلومة ثقافية.

الفرق بين إزدواج الشخصية وإنفصام الشخصية في علم النفس

اسباب هذه الإضطرابات وتعدد الشخصية وهذه الأمراض في علم النفس، في الغالب وجود تاريخ من الإعتداء الجنسي بالإضافة إلى أنواع أخرى من الإساءات الجسدية والنفسية في مرحلة الطفولة، والعلاج لا يعتمد على العقاقير فقط، ولكن على العلاج النفسي على المدى الطويل لتخفيف الصدمة النفسية المكبوتة.

انفصام الشخصية

هو مرض عقلي مزمن يفقد فيه المريض القدرة على التعبير عن نفسه بشكل صحيح، أو يفكر بوضوح، منطقياً ومتماسكاً، ولا يمتلك الفصام شخصين ولكن له شخصية واحدة، ويعيش حالة من التداخل بين الواقع والخيال من دون وعي لأنه يعيش في عالمين عالم الهلوسة والخيال وعالم الواقع، مما يؤثر على تفكيره وسلوكه وكلماته.

اقرأ أيضًا :-  الشخصية الهستيرية والحب والزواج في علم النفس

فإن مرض إنفصام الشخصية هو وظيفة لغوية مختلفة، وهي أداة للتعبير والتواصل بين الناس، قليل أو كثيرًا، وفقًا لدرجات الفصام وأنواعه، ومعانيها مرتبكة ومشوشة بالكلمات والمربكة والبناء والمحتوى فتجده يتحرك في نفس الجملة ونفس الخطاب من فكرة إلى أخرى، ومن موضوع إلى آخر مختلف تمامًا، إذا أردنا معرفة مرض إنفصام الشخصية، نقول إنه مرض فصل العقل عن الواقع لا إنفصام.

تجدر الإشارة إلى أن الشخص الذي يعاني من انفصام الشخصية لديه شخصية واحدة فقط وليس يعتقد أن لديها شخصيات متعددة، لا يعتبر المريض خطرًا على المجتمع والأفراد، إن من يعاني من هذا المرض يعيش في عالمه الخاص، معزول عن غيره، ويفتقر إلى الرغبة في أي شيء، ونقص الحافز والطاقة، وبالتالي لا يشكل خطراً على أي شخص، غالبًا ما يتم العثور على المرضى في عيادات الصحة العقلية.

إن الشيزوفرينيا الفصام وفقا للطبعة الرابعة المنقحة من الدليل التشخيصي والإحصائي للإضطرابات العقلية (DSM-IV-TR)، ينص على أن تشخيص الفصام يجب أن يفي بثلاثة معايير للتشخيص، وهو تشخيص الشيزوفرينيا المعياري المستخدم على نطاق واسع يأتي من الدليل الأمريكي للأمراض النفسية التشخيصية والإحصائية للإضطرابات

أعراض الشيزوفرنيا

  1. الأوهام.
  2. هلوسة.
  3. الكلام غير المنظم هو مظهر من مظاهر الفوضى الرسمية.
  4. السلوك غير المنظم غير المنضبط (مثل الملابس غير اللائقة، والبكاء في كثير من الأحيان) أو السلوك الصارخ.
  5. الأعراض السلبية – التسطيح العاطفي (الإفتقار إلى الإستجابة العاطفية أو عدم وجودها)، التعثر (نقص أو نقص الكلام)، نقص الإرادة (نقص أو نقص الحافز).
اقرأ أيضًا :-  أشهر أنواع الجبن في العالم

شاهد ايضًا : تحليل لوحة الصرخة ومعلومات عنها

ازدواج الشخصية

الشخصية المزدوجة هي حالة نفسية نادرة جدًا في مجال الطب النفسي، ونادراً ما توجد، وقد يكون السبب في شهرتها بندرتها هو أخذ الأفلام وبعض المسلسلات من هذا الوضع بشكل متكرر، سواء كانت أفلام أجنبية أو عربية،
الشخصية المزدوجة ليست وهمًا، هو اضطراب نفسي حقيقي يظهر فيه الشخص أكثر من شخصية واحدة، أحد اضطرابات الإنفصام، ويسمى اضطراب الشخصية المتعددة في التصنيف الثالث، ويسمى الآن اضطراب الهوية الإنفصامية التصنيف الرابع، وهذا يعني أن مفهوم ازدواجية الشخصية هو مفهوم نفسي، ليس إجتماعيًا.

ولم يعد هذا المصطلح يمارس في الطب النفسي وأنه تم استبداله بمفهوم انشطار خلل الهوية، حيث يكون للشخص هويتان أو اثنتان الشخصيات، ولكل منها أسلوبه الخاص في السلوك والإنتقال من شخصية إلى أخرى يحدث عندما يكون هناك ضغط نفسي أو ضغط إجتماعي كبير يستغرق الإنتقال فجأة من ثانية إلى دقائق.

وتتناقض شخصية كل منهما مع الآخر، بحيث يتحول فجأة إلى خجول ومرة أخرى إلى شخص لا يخجل من فعل أي شيء، غالباً ما يكون سبب اضطراب الشخصية المتعددة هو وجود تاريخ من سوء المعاملة والاعتداء الجنسي، بالإضافة إلى أنواع أخرى من الإعتداء الجسدي والنفسي في مرحلة الطفولة، كما أن العلاج لا يعتمد على المخدرات، ولكن على العلاج النفسي على المدى الطويل لتخفيف الصدمة النفسية المكبوتة.

اقرأ أيضًا :-  أفضل أنواع الخشب الصناعي المستخدم بالأثاث بالصور

ويشير البحث إلى أن المريض غير قادر على التصرف في وضع معين، حيث يحصل عليه كنوع من الصدمات ويصعب التكيف معه، ومن ثم ينتج عن خلل في المخ شخصية جديدة تناسب الموقف الذي يواجهه، والشخصيات التي تظهر تتميز بالعدوان والعصبية الزائدة والتباين للشخصية الأصلية التي عادة ما تكون ضعيفة ومعزولة.

شاهد ايضًا : من هو مخترع الكهرباء الحقيقي ومعلومات عنه ؟

هناك حالات متعددة للشخصية في البشر هي كما يلي:

1. يظهر شخص ذو شخصية مزدوجة ويحدده شخصان يظهران في سلوك الفرد.

2. يظهر شخص ذو شخصية مزدوجة بأكثر من شخصيتين، وهذه الشخصيات منفصلة عن بعضها البعض ولها استقلالية كاملة، وتظهر كل شخصية بالتسلسل والتتابع في الفرد المصاب، أي أن كل شخصية لها أسلوبها الخاص، وليس لديه اتصال مع الآخرين والسابق ويمكنه معرفة ازدواجية شخصية على النحو التالي:-

تنقسم شخصية الشخص إلى جزأين، أحدهما يظهر والآخر خفي، وبدون معرفة الشخص المصاب، وحكم ضياع الذاكرة لأحد شخصيتين مهم جدًا، لأن فقدان الذاكرة في واحد منهم يظهر الآخر.

شاهد ايضًا : معلومات عن تعليم التصوير الفوتوغرافي

كانت هذه نبذة مختصرة عن الفرق بين إزدواج الشخصية و إنفصام الشخصية في علم النفس، حيث أن الفصام عندما يصيب المريض يعزله عن واقعه وعالمه، ويميل إلى الإنطواء وإهمال نظافته الشخصية، وقد يرى ويسمع الهلوسة … الخ.

أترك تعليق