الفرق بين وسائل الاتصال في الماضي والحاضر

الفرق بين وسائل الاتصال في الماضي والحاضر

الفرق بين وسائل الاتصال في الماضي والحاضر لوسائل الاتصال أهمية كبرى بين البشر، ويعد اختراع وسائل الاتصال من أهم الاختراعات التي استفاد منها البشر بشكل كبير، ومنذ أن تم اكتشافها فهي دائمًا ما تتطور لتصبح أسرع وأسهل، فقد كانت وسائل الاتصال بالماضي تتميز ببعض الصعوبة وأخذ الكثير من الوقت مع عدم وجود ضمان بوصولها، أو حتى موعد محدد لوصولها

تعريف وسائل الاتصال

  • تقوم وسائل الاتصال بنقل الخبرات الحياتية والعلمية، والأخبار والمعلومات من خلال تواصل الأشخاص فيما بينهم باستخدام وسائل الاتصالات
  • كما تساعد وسائل الاتصال في القدرة على اكتساب الكثير من المهارات الجديدة، ونشر المعرفة بين الناس وبعضها. 

أنواع وسائل الاتصال

تتعدد أنواع وسائل الاتصال لأكثر من نوع، ويقوم كل شخص باختيار ما هو مناسب أكثر بالنسبة له، كما تختلف الأنواع من زمن لآخر، وتنقسم تلك الأنواع لنوعين، نوع من الوسائل المكتوبة ونوع من الوسائل السمعية والبصرية، وفيما يلي توضيح لكل نوع منهما:

الوسائل المكتوبة

  • وهي كانت منتشرة جدًا بالماضي مثل الرسائل التي كان يتم إرسالها بالبريد، أو الكتب، الملصقات المطبوعة، المجلات، الصحف.

الوسائل السمعية والبصرية

  • وهي تنتشر بشكل واسع خلال وقتنا هذا وتتطور أكثر مع الوقت، ومن أمثلتها الهواتف والهواتف المحمولة، النشرات الاخبارية ونشرات الطقس، التلفاز، والكثير من الوسائل الأخرى.

تاريخ وسائل الاتصال وتطورها

  • لقد مرت وسائل الاتصال بأكثر من مرحلة بمراحل التطور منذ أن تم اكتشافها وحتى الآن، فكان بداية اكتشافها بدائية جدًا تتطلب المزيد من الوقت والمجهود، فقد كان القيام بنقل أحد الرسائل للمسافات الطويلة يعد من المهام الصعبة للغاية.
  • ويعد من أكثر وسائل الاتصال بالماضي شيوعًا هو استخدام الحمام الزاجل للقيام بنقل بالرسائل عن طريق ربط الرسائل بأرجله أو رقبته وإرساله للطرف الأخر. 
  • كما كان يتم الاستعانة بالرسل لنقل الرسائل للمناطق البعيدة.
  • وقد كان يتم اختيار الرسل بعناية فائقة، فقد كان من الضروري أن يتمتع الرسول بلياقة بدنية جيدة وسرعة كبيرة. 
  • وكان الرسل يقومون بعمل محطات يتم فيها تسليم الرسائل من رسول لأخر حتى تصل الرسالة للجهة المطلوبة.
  • وظلت وسائل الاتصال تتطور أكثر وأكثر حتى تم اختراع الطباعة بواسطة الصينيون، ولكنه كان اختراع بدائي جدًا. 
  • حيث كان يتم القيام بالطباعة على ألواح خشبية باستخدام الحبر، وذلك من خلال كتابة الرموز أو الصور على تلك الألواح ثم القيام بغمسها في الحبر وطباعتها بعد ذلك.
  • وظل استخدام الطباعة بهذا الشكل حتى قام العالم يوهان جوتنبرغ باكتشاف آلة الطباعة، وهو ما أحدث فرق كبير في تطور وسائل الاتصال.
  • فبدأت وسائل الاتصال تتطور بشكل أسرع حتى تم اكتشاف التلغراف، ثم تم اكتشاف الهاتف والفاكس، ثم في عام 1895 بدأ اكتشاف وسائل الاتصال اللاسلكية. 
  •  ثم اكتشاف الإذاعة والتليفزيون، ثم اختراع الحاسب الآلي الذي كان بمثابة ثورة في عالم الاتصالات.

وسائل الاتصال في الماضي

كانت وسائل الاتصال في الماضي قليلة للغاية وبدائية وغير مشوقة، ومن أمثلة وسائل الاتصال التي كانت موجودة بالماضي ما يلي:

الحمام الزاجل

  • وهو من أشهر الطرق شيوعًا بالماضي، ويعد الرومان هم أول من قام باستخدام الحمام الزاجل في نقل الرسائل منذ ما يزيد عن 2000 عام. 
  • وقد كان يتم استخدام الحمام الزاجل بشكل أكبر أثناء الحروب حيث كانت الحبوش تعتمد عليه لنقل الرسائل فيما بينهم، كما كان يعتمد عليه التجار أيضًا في نقل الرسائل.
  • وقد تم الاعتماد على الحمام الزاجل لقدرته الكبيرة على تمييز وحفظ الطرق والاتجاهات، وخلال الحرب العالمية الأولى والحرب العالمية الثانية قام الحمام الزاجل بدور هام للغاية في نقل الرسائل.

الإشارات الدخانية

  • لقد قام الصينيون في الماضي باستخدام الإشارات الدخانية في إرسال الرسائل التحذيرية للجنود على طول سور الصين العظيم في حالة وجود أي خطر، وقد كان يتم استخدام الدخان بأشكاله محددة لنقل رسائل معينة.
  • وقد كان يتميز الدخان بقدرته على الانتشار لمسافات طويلة وخلال وقت قصير.
  • كما تم استخدام الدخان من قِبل الهنود الحمر، حيث كانوا يقوموا باستخدامه كإشارة لطلب الاستغاثة.

التلغراف

  • ساعد التلغراف بشكل كبير في تسريع عملية الاتصال وإرسال الرسائل لمسافات طويلة، وقد تم اختراع التلغراف بواسطة صموئيل مورس، وقد قام باختراع بعض الشفرات للحروف اللاتينية الأبجدية، وقد قام بإرسال الرسائل في هيئة نغمات ونقرات.
  • ثم قام بالدمج بين تلك الشفرات والتلغراف في عام 1830، وقد أحدث ذلك ثورة كبيرة في وسائل الاتصال عن بعد، وفي عام 1844 تم القيام بإرسال أول تلغراف حقيقي.

البريد

  • لقد كان البريد من الوسائل الحديثة بالماضي، وقد كانت بداية استخدامه قبل الميلاد في عام 2400 بواسطة المصريين، وفي عام 1653 م قام الفرنسي دي فلاير بوضع نظام حديث للبريد، حيث أصبح يتم استخدامه بشكل أكثر تنظيمًا وترتيبًا.
  • ومازال يتم استخدام البريد حتى وقتنا هذا بهذا النظام، حيث أصبح يتم استخدام صناديق محددة لوضع الرسائل بها وإرسالها.

وسائل الاتصال في الوقت الحاضر

لقد أصبحت وسائل الاتصال في الوقت الحاضر تتطور بشكل سريع وكبير جدًا حتى أصبحت موجودة بكل منزل ومع كل شخص بشكل مستمر ودائم لا يمكن الاستغناء عنها أبدًا، ومن أمثلة تلك الوسائل الحديثة ما يلي:

الفاكس

  • يستخدم الفاكس في نقل الوثائق والصور، وذلك من خلال قيام جهاز الفاكس بمسح ضوئي لتلك الوثائق والملفات المختلفة من خلال الأسلاك الموجودة به، أو من خلال الموجات اللاسلكية.
  • وبعد ذلك يتم إرسال الملفات لجهاز فاكس آخر يكون متصل بجهاز طابعة حتى يستطيع استقبال الموجات التي يصدرها المودم، ثم تقوم بترجمتها لنصوص أو رسومات تكون متطابقة مع تم إرساله من الطرف الأول.

الهواتف

  • لقد تم اختراع الهاتف بواسطة ألكساندر جراهام بيل، وتساعد الهواتف في قدرة الطرفين على نقل واستقبال الأصوات في نفس الوقت، ويتميز الهاتف بقلة تكلفته مما ساعد في انتشاره بشكل واسع بمختلف دول العالم.
  • وكان اختراع الهواتف الخلوية يمثل ثورة جديدة في عالم التكنولوجيا، وذلك لسهولة استخدامه وحمله في كل مكان، وتعتمد الهواتف الخلوية في تشغيلها على ضرورة وجود جهاز إرسال بالقرب منها وذلك لعملها بنظام اللاسلكي.
  • وفي عام 1983 تم ظهور أول هاتف خلوي بالأسواق التجارية للأفراد، وكان نوع الهاتف موتورولا.

الإنترنت 

  • وهو أهم ما تم اختراعه في عالم تكنولوجيا الاتصالات، وذلك لتقديمها العديد من الفوائد التي أفادت البشرية بشكل عام، حيث يتم نقل كافة البيانات والمعلومات المختلفة من خلال شبكة الإنترنت بمنتهى السهولة ودون الحاجة للمزيد من الوقت.
  • وتتعدد استخدامات شبكة الإنترنت بشكل كبير جدًا، حيث تتيح القيام بكافة الخدمات المالية من خلالها، والقيام بإرسال الرسائل الإلكترونية، والقيام بالتسوق من المنزل دون الحاجة للنزول للأسواق الذي يتطلب مجهود ووقت طويل.
  • كما يمكن تبادل أي نوع من الملفات من خلالها، أو القيام بالمؤتمرات والاجتماعات من خلالها، وكذلك قدرة الأشخاص على التواصل السمعي والمرئي مهما كانت المسافات التي تفصل بينهما. 
  • وتقدم شبكة الإنترنت الكثير من الاستخدامات التي كانت من الصعب القيام بها في الوقت الماضي، وقد أصبح استخدام الإنترنت بشكل عالمي بجميع أنحاء العالم ولا يمكن الاستغناء عنه.

وبهذا نكون انتهينا من مقالنا حول الفرق بين وسائل الاتصال في الماضي والحاضر، وقد وضحنا خلاله التطور الكبير لوسائل الاتصال وبعض أنواع وسائل الاتصال.

أترك تعليق