ما الفرق بين الهمز واللمز وما حكمها في الإسلام

ما الفرق بين الهمز واللمز وما حكمها في الإسلام

ما الفرق بين الهمز واللمز وما حكمها في الإسلام، حذر الإسلام من أرتكاب الأفعال التي تشيع الكراهية في المجتمع، كما حثنا على التفوه بالكلام الطيب، ووصف الكلمة الطيبة بالشجرة الطيبة، وأعتبر الكلام الطيب صدقة، سنوضح لكم في هذا الموضوع الفرق بين الهمز واللمز وما حكمهما في الإسلام، نتمنى لكم قراءة مفيدة.

ما الفرق بين الهمزة واللمزة من حيث المعنى :-

  • يحمل الهمز واللمز نفس المعنى من حيث الحديث عن الناس وعيوبهم، لكن يوجد بعض العلماء فرقوا بين الهمز واللمز، كما اعتبروا أن الهمز أشد من اللمز، حيث أكدوا أن الهمز يكون بالفعل واللمز يكون باللسان.
  • وضح علماء الإسلام أن الهمز واللمز من الكبائر، وأضافوا أن الهمز يكون عبارة عن غمز بالعين أو حركة معينة بالرأس أو باليد أو بالعبس بالوجه أو بلويه.
  • أشار العلماء أن الهمز يعتبر إساءة للشخص ولكن من وراء ظهره أي في الغيب، أما اللمز فيكون إساءة لشخص أمام عينيه، حيث يقوم الشخص بالحديث عن عيب ما في أحد الأشخاص و الإشارة باليد إلى هذا العيب.

شاهد أيضاً: أهم شروط العقيقة وكيفية توزيعها في الإسلام

ما الفرق بين الهمز واللمز في القرآن الكريم :-

توعد الله الهمّز واللمّز في سورة الهمزة بالنار التي تحرق قلوبهم وتدمرهم وهم أحياء، حيث وصف الله من يهمزون بالهمزة ومن يلمزون بالهمزة، كما ورد ذكر الهمز في في سورة الحجرات عندما طالب الله  تعالى من المسلمين بعدم لمز أنفسهم لما في ذلك إشاعة الكراهية في المجتمع.

أنواع الهمز واللمز :-

  • يوجد أكثر من نوع للهمز واللمز والسخرية، يعتبر أشد أنواع السخرية وأقبحها هو أن يستهزأ الفرد بالله عز وجل، أن الله عز وجل الواحد الأحد والذي تنزه عن أي نقص، فمن كفر بوجود الله عز وجل أو أشرك معه احد كان مصيره النار.
  • وصف المولى عز وجل بما لا يليق يعتبر من الاستهزاء به، ضرب الله على ذلك مثلاً في القرآن الكريم، عندما قال أن اليهود قالوا يد الله مغلولة فلعنهم الله في الأية وأقر المولى عز وجل أن يداه مبسوطتان.
  • يعتبر الاستهزاء بالقرآن الكريم من أسوأ أنواع الاستهزاء أيضاً، حيث يزين الشيطان للشخص وصف القرآن بالنقص أو التشكيك في آياته، وهذا الذي يرمي بالشخص في التهلكة لأن ذلك يعتبر استهزاء بالمولى جل جلاله.
  • قام كثير من الأشخاص في العهود الماضية بالاستهزاء بالرسل والأنبياء، إذا أرسل الله إليهم نبياََ استهزءوا به وكذبوه ووصفوه بأسوأ الصفات وأقبحها، فعلى سبيل المثال استهزأ قوم هود ونوح وصالح ولوط ومحمد بأنبيائهم ونسبوا إليهم أسوأ الصفات التي لا تليق بنبي أرسله الله لهم ليبلغهم الرسالة.
  • يوجد من يستهزئ بالناس الصالحة والمميزة بدينها وعملها الصالح، كما أن هناك من يستهزأ بأشكال الناس وخلقتهم التي صورها الله عليهم،  ويجعل منها مزحه لكي يقلل من هؤلاء الأشخاص بين الناس.
  • وهناك من يستهزأ بالمقصرين في الدين، ويزعم أن الله لن يغفر لهم، وهذا الذي يعرف بالتأله على الله، حيث يعتبر الله ذلك تطاول وتدخل في حكمه، وهناك حديث يوضح أن الله يغضب من ذلك ويتوعد لهذا الشخص بإحباط عمله والمغفرة للآخر.

شاهد أيضاً: عقوبة الخائن والخيانة في الإسلام

علاج الهمز واللمز :-

  • فسر العلماء أن الشخص الذي يرتكب الهمز واللمز يعاني من عدد من المشاكل والأمراض النفسية التي يحب أن يتخلص منها، حيث يشعر هذا الشخص بالحسد والغيرة والكره لمن حوله.
  • يجب أن يتخلص الشخص الذي يمارس الهمز واللمز من هذه الأفعال بأقصى سرعة وذلك عن طريق القراءة عن عظم الذنب والعقوبة التي أقرها الله مرتكب الذنب في الدنيا والآخرة.
  • يجب أن يعلم الشخص الذي يرتكب الهمز واللمز ويقوم بالسخرية ممن حوله والاستهزاء بهم يكرهه من حوله ويتجنبون الجلوس معه، لذلك يجب أن يراجع هذا الشخص نفسه قبل أن يفوت الأوان ويحصل على كثير من السيئات التي سيزج به في النار.
  • أوضح ابن عباس رضي الله عنه أن من يلمز أخاه كأنه قام بلمز بنفسه، أضاف أنه من المفترض أن لا يطعن أحد على الآخر.

حكم الهمز واللمز في الإسلام :-

  • نهانا ديننا الحنيف عن أرتكاب الهمز واللمز والسخرية من الناس ووصفها من الأفعال السيئة ومن الأخلاق المحرمة، لما فيها من إشاعة الفرقة والبغضاء بين الناس، وأكد الله عز وجل أن الاستهزاء بالناس من أخلاق المنافقين، بذلك يجب على المسلمين أن يبتعد عن تلك الأخلاق السيئة.
  • وصف الإسلام الشخص المستهزئ بمن حوله أنه يتصف بالاستعلاء والغرور والكبر، ويتعمد على الانتقاص والتصغير من قدر الناس وشأنهم، كما نهى الرسول صلى الله عليه وسلم من هذا الفعل.
  • حذر رسول الله صلى الله عليه وسلم من همز ولمز الناس لأن من يفعل ذلك يكون متكبر بطبعه، لذلك أكد أن لن يدخل الجنة من كان في قلبه ذرة كبر، أكد ديننا الحنيف على عظم ذنب هذا الفعل.
  • يترك الهمز واللمز أثر سيء في نفس الشخص، حيث يتسبب له في الإحراج والضيق بين المحيطين به، كما يتسبب في قلة الثقة في نفسه، ومن الممكن أن يخلق عقدة بداخله، لأن لا يوجد شخص كامل ولا يوجد شخص دخل في تكوينه ولا شكله.

شاهد أيضاً: معلومات دينية لأطفال الروضة

في نهاية موضوعنا ما الفرق بين الهمز واللمز وما حكمها في الإسلام، وبعد الانتهاء من تفاصيل موضوع الفرق بين الهمز واللمز وما ورد بشأنهما في الإسلام، نتمنى أن يكون الموضوع قد حاز على إعجابكم، وانتظرونا في مواضيع جديدة قادمة.

أترك تعليق