كيف يتم تشخيص مرض فقر الدم

كيف يتم تشخيص مرض فقر الدم

في حقيقة الأمر نجد أن هناك أكثر من 400 نوع من الحالات المرضية المعروفة في النهاية بأنها فقر في الدم، حيث أن مرض فقر الدم من الأمراض الشائعة على مستوى العالم أجمع، حيث أنه من الأمراض التي يصاب بها الكبار والصغار، ولكن يصاب به الأطفال أقل من سن السادسة ويكونوا هم الفئة الأكثر تعرضًا للإصابة لمرض فقر الدم من الكبار أو البالغين، إليكم إجابة سؤال عنوان مقالنا اليوم كيف يتم تشخيص مرض فقر الدم؟

ما هو مرض فقر الدم؟

  • نستطيع أن نعرف مرض فقر الدم بأنه المرض الذي يعاني الشخص المريض من نقص في عدد كريات الدم الحمراء الصالحة داخل الجسم.
  • غالبا ما يحدث فقر الدم نتيجة لوجود مشكلة صحية أو اضطراب في إحدى وظائف الجسم، تؤدي إلى عدم قدرة الجسم على خلق وإنتاج خلايا جديدة من كريات الدم الحمراء.
  • أو تكون ناتجة عن العوامل الصحية التي يمكن أن يتعرض لها الإنسان وتؤثر على الجسم، وتتسبب له في فقد كميات من خلايا الدم الحمراء، أو تجعلها خلايا غير صالحة عندما يتم تكسرها بمقدار عالي.
  • ومن المعروف علميًا أنه لا تقتصر الإصابة بفقر الدم على الإنسان فقط، ولكنه يصيب الحيوانات أيضًا.

شاهد أيضًا: متى يكون فقر الدم خطير وطرق علاجه ؟

تشخيص مرض فقر الدم

  • الطبيب المختص هو الشخص الذي يستطيع تشخيص مرض فقر الدم، وذلك بناء على معرفته للتاريخ الصحي والخطة العلاجية السابقة للمريض، وما هو التاريخ الوراثي لمرض فقر الدم بالعائلة.
  • ضرورة معرفة ما هي الأعراض التي تظهر على المريض، وما هي شكواه، وخاصة شعوره بالصداع، أو الزيادة المفرطة في سرعة ضربات القلب.
  • كما يتم تشخيص فقر الدم عن طريق إجراء الفحص الجسدي للمريض والقيام بعمل بعض الفحوصات.

الفحوصات المطلوبة لمرض فقر الدم

أولاً: فحص تعداد الدم

وهو الفحص الأساسي، وهذا الفحص من أشهر الفحوصات التي يقوم بها المريض لفحص مرض فقر الدم، وتحديد التشخيص السليم له، وهو يشتمل على مجموعة من العناصر وهي:

  • عدد كريات الدم البيضاء.
  • عدد كريات الدم البيضاء.
  • عدد خلايا الدم الحمراء.
  • وعدد الصفائح الدموية.

ويتم تحليل الخلايا الدموية من مجموعة نواحي وهي:

  • الحجم والهيموجلوبين.
  • الهيموجلوبين: في الدم يعرف على أنه هو بروتين الدم الذي تكون وظيفته هي حمل الأكسجين إلى باقي خلايا الجسم المتعددة.
  • الهيماتوكريت: وهي درجة قياس المساحة التي تشغلها كريات الدم الحمراء في مجرى الدم.
  • حدوث أي نقص أو حدوث أي خلل في تلك المؤشرات قد يعني أن هناك مشكلة ما تحدث في الجسم عمومًا.

كما قد يعرف مرض فقر الدم بأنه:

انخفاض في معدل كل من “الهيماتوكريت” و “هيموغلوبين” وجميع هذه الفحوصات تستخدم لتشخيص مرض فقر الدم، ولكن بعد إجراء هذه الفحوصات قد يقوم الطبيب المعالج بطلب أنواع مختلفة عن هذه من الفحوصات لتحديد سبب حدوث مرض فقر الدم لدى المريض.

ثانياً: الفحوصات الأخرى

هذه الفحوصات غالبًا يطلبها الطبيب المعالج بها كجزء من فحوصات اكتشاف مرض فقر الدم، لكي يكون قادرًا على تحديد ومعرفة ما هو السبب الأساسي الذي يكون سبب الخفي وراء وجود فقر في الدم الذي يتعرض له المريض وهذه الفحوصات أهمها:

 1- فحوصات الحديد

  • هو تحديد إن كان فقر الدم سببه هو وجود نقص في عنصر الحديد داخل الجسم.
  • عندما نقوم بعمل فحص مستويات الحديد داخل الجسم، ساعدنا ذلك وبصورة كبير على التشخيص الدقيق للحالة.

ولكن لابد أن نشير إلى أن هناك مجموعة من الفحوص المرتبطة بهذا أيضًا، وهي كما يلي:

فحص الحديد العادي:

والاسم العلمي له هو (Serum iron) ومن خلال هذا التحليل يمكننا قياس دقيق مستويات الحديد الموجودة في الدم.

شاهد أيضًا: هل يحتاج إلى صيام تحليل فقر الدم

فحص مخزون الحديد:

والاسم العلمي له هو (Serum ferritin) وهو التحليل الذي يقيس المستويات الموجودة من الفيريتين في الجسم، والفيريتين هو المسئول عن نسبة الحديد المسؤول عن تخزين عنصر الحديد في خلايا الجسم لكي يستطيع الجسم تخزينه لإنتاج خلايا الدم.

فحص قدرة الدم على حمل الحديد

يتم هذا بواسطة البروتين وهو ما يعرف علميًا بإسم (Total iron binding capacity) وهو يقيس نسبة الترانسفيرين الذي لا يرتبط بالحديد الذي لا يوجد في الدم، وإن كانت حالة الشخص طبيعية تكون هذه النسبة في المعدلات القليلة.

2- فحص عدد الكريات الشبكية

فحص عدد الكريات الشبكية هو نوع من الفحوصات (reticulocyte count) التي تدخل ضمن تحليل فقر الدم، ويتم إجراؤه عادة بهدف قياس الخلايا الدموية الشابة التي ينتجها نخاع العظم والتي تتحول لاحقاً خلايا دموية ناضجة في الحالات الطبيعية.

وهنا نجد أن أي اضطراب يحدث في مستويات الكريات الشبكية للدم في الجسم يدل على وجود خلل معين في نخاع العظام ومن المحتمل أن يكون هذا هو السبب الواضح في حدوث فقر الدم الذي يعاني منه المريض.

3- فحوصات B12 وحمض الفوليك

هما فيتامينات هامان جدًا حيث يعتبر فيتامين B12

وحمض الفوليك بالخصوص من الفيتامينات المسئولة عن إنتاج كريات الدم الحمراء الصالحة وبشكل مستوي داخل الجسم، لذلك عند حدوث أي خلل في هذان العنصران في الجسم يسبب مرض فقر الدم المنتشر

4- فحوصات أخرى

وهنا يمكن أن يكون السبب في الإصابة بمرض فقر الدم هو تعرض المريض بأحد أمراض الدم النادرة ولا يكون السبب في المرض هو نقص إنتاج الحديد، أو أي سبب آخر يكون غير مرتبط بنقص كمية الحديد في الجسم.

وفي هذه الحالة يضطر المريض إلى إجراء بعض الفحوصات الأخرى ومنها:

  • فحص هرمونات متعددة في الجسم، مثل هرمونات الغدة الدرقية مثلًا.
  • فحص نسبة الرصاص في الدم، وهو غالبًا ما يتم إجراءه للأطفال أكثر من البالغين.
  • فحص نزيف الجهاز الهضمي، ويتم هذا الفحص عن طريق تحليل عينة من براز المريض لمعرفة هل يوجد نزيف داخلي في البراز يكون ناتج عن خلل ما في الجهاز الهضمي، ويكون فقر الدم المصاحب للمريض ناتج لهذا السبب.
  • فحص لطاخة الدم المحيطية، حيث يتم فحص الدم تحت فحص عن طريق المجهر وهذا الفحص يتم قياس حجم خلايا الدم الحمراء ومعرفة ما إن كانت تبدو أصغر وأكثر إعياءً وشحوباً عن الحالات الطبيعية.

فحوصات لتشخيص أمراض الدم النادرة

والتي ربما تكون هي السبب في حدوث فقر الدم الحاصل لدى المريض. من خلال مقالنا الذي عرضناه نجد عدة ملاحظات، وهي أن تحليل فقر الدم لا يعتمد عليه عبر إجراء واحد فقط من فحوصات الدم المحددة ولكن قد يحتاج الأمر إلى الفحص بصورة أكثر دقة وخضوع المريض لعدة فحوصات أخرى مرتبطة بقياس فقر الدم، وهذه الفحوصات لا تقف فقط عند تشخيص حالة فقر الدم التي يعاني منها المريض ولكنها تحدد الأسباب التي أدت إلى حدوث فقر الدم.

فقر الدم هو مرض منتشر بكثرة يصيب الكبار والصغار وتكون السيدات الحوامل أكثر عرضة لحدوث فقر الدم نتيجة احتياجها المتزايد من الفيتامينات، وعلاج فقر الدم من الأمور الهامة والضرورية لصحة الإنسان.

شاهد أيضًا: ما هي أعراض فقر الدم الحاد

كيف يتم تشخيص مرض فقر الدم؟ اليوم عبر موقع معلومة ثقافية سوف نجيب على هذا السؤال الذي يدور في ذهن العديد من الأشخاص فلقد تعرفنا على أهم طرق التشخيص والعناية الصحية والطرق الشاملة لفحوصات تشخيص أمراض الدم النادرة، فإذا استفدت معنا اليوم رجاءً أن تقوم بنشر رابط الموضوع عبر وسائل التواصل الإجتماعي لكي تعم الفائدة.

أترك تعليق