ما هو مرض سكر البول

ما هو مرض سكر البول

ما هو مرض سكر البول، يعتبر مرض سكر البول من الأمراض الشائعة والمنتشرة على نطاق واسع هذه الأيام وهو يحدث نتيجة ارتفاع نسبة السكر في الدم بشكل كبير ما يجعله يخرج في البول ومن المبشر في هذا المرض أنه يمكن علاجه في حالة الإصابة به وكذلك يمكن الوقاية منه باِتباع بعض القواعد البسيطة التي سنذكرها في مقالنا هذا بعد ذكر الأسباب والأعراض لمرض سكر البول.

مرض سكر البول

هو مشكلة صحية تسبب ارتفاع مستوى السكر في البول وهو من الأمراض التي تعتبر قليلة الخطورة حيث أن علاجها بسيط وسهل مع الالتزام بالتعليمات الطبية فلا داعي للقلق. فعلمياً يجب ألا تزيد نسبة سكر الجلوكوز في البول عن ١٥ملجم/ديسيلتر وفي حالة زيادة نسبة السكر في البول عن هذا الحد يسمى “تسكر البول ” “Glycosuria” وهذا العرض يدل على وجود مشكلة صحية يجب الانتباه إليها حيث أن خروج السكر في البول يدل على ارتفاع مستوى السكر في الدم أو قد يكون بسبب خلل في الكلى.

شاهد أيضًا: قراءة مزرعة البول خطوة بخطوة

سبب مرض سكر البول:

هناك أسباب متعددة ومختلفة تسبب مرض البول السكري أو سكر البول ومن هذه الأسباب الآتي:

  • مرض السكر: يعتبر مرض السكر هو أكثر الأسباب الشائعة لمرض سكر البول حيث أن ارتفاع نسبة سكر الجلوكوز في الدم عن المعدلات الطبيعية يتسبب في نزول السكر في البول مسبباً البول السكري.
  • سكر الحمل: بسبب تغيير الهرمونات أثناء فترة الحمل يحدث خلل أحياناً في ضبط مستوى سكر الدم، فقد تؤثر إفرازات المشيمة الهرمونية على جودة أداء الأنسولين فبالتالي يحدث ارتفاع سكر الدم عن المعدلات الطبيعية وبالتالي يفرز في البول مسبباً مرض سكر البول، مع العلم أن سكر الحمل مرض مؤقت يمكن الوقاية منه عن طريق بعض الإرشادات الصحية والتي سنذكرها لاحقاً.
  • الإفراط في تناول السكريات: فتسبب ارتفاع في مستوى سكر الجلوكوز في الدم وبالتالي خروج بعض منه في البول.
  • سكر البول الكلوى: من المشاكل الصحية نادرة الحدوث، فهي تنتج من حدوث طفرة في الجينات تؤثر على قدرة نفرونات الكلى في تصفية وإعادة سكر الدم وعدم نزوله في البول حتى مع معدلات السكر الطبيعية في الدم.
  • خلل الغدة الدرقية: حيث يؤدي النشاط الزائد الغدة الدرقية إلى خفض نسبة امتصاص سكر الجلوكوز وبالتالي يخرج مع البول نظراً لعدم امتصاصه.
  • تليف الكبد: فهو يسبب مشاكل في هضم الكربوهيدرات وبالتالي حدوث ارتفاع في نسبة السكر الموجود في الدم وإذا لم تعيد الكلى امتصاصه سيتسبب في رفع نسبة السكر في البول

أعراض مرض سكر البول 

قد لا تظهر أعراض واضحة على المصاب بمرض سكر البول في حال ارتفاع نسبته فهناك الكثيرون من الأشخاص المرضى بهذا المرض دون علمهم وقد يظلون فترة طويلة قد تصل لسنوات دون أن يعرفون، ولكن في حال ظهور أعراض فهي تكون أحد هذه الأعراض:

  • جفاف الفم والعطش بشكل شديد مما يجعل المريض يتناول الكثير من الماء.
  • دخول دورة المياه مرات كثيرة بسبب كثرة تناول الماء نتيجة الشعور بالجفاف والعطش بشكل مستمر.
  • الجوع سريعًا والنهم في تناول الطعام وصعوبة مقاومة المريض للطعام.
  • السلس البولي.
  • فقد الوزن بشكل ملحوظ رغم كثرة تناول الطعام.
  • صعوبة التئام الجروح حيث تحتاج لمدة طويلة حتى تشفى.
  • الإرهاق والتعب المستمر وشحوب البشرة وكذلك شعور بالألم في العضلات وتقلُصات في البطن.
  • تخضُر الأطراف والتنميل خصوصا في الأصابع للقدمين واليدين والشعور بوخزة فيهم
  • ضعف النظر وتشوش الرؤية وأحياناً زغللة.
  • بعض الأماكن في الجسم تصبح داكنة اللون مثل منطقة تحت الإبط والرقبة.

كيف يمكن تشخيص مرض سكر البول

  • الطريقة الأكثر شيوعاً هي إجراء تحليل بول معملياً والتأكد من وجود سكر بها وفي حال ثبت أن العينة تحتوي على سكر بول يطلب الطبيب عمل تحليل سكر صائم في عينة دم لمعرفة نسبة السكر في الدم، إذا كانت في المعدل الطبيعي الذي يتراوح من [ ٧٠ : ١٢٠ ملجم/ديسيلتر ] يتجه شك الطبيب غالبا إلى أن هناك خلل في الكلى ناتج عن حدوث طفرة في الجينات.
  • أما إذا كان نسبة السكر في الدم مرتفعة أكثر من ١٤٠مجلم/ديسيلتر فالشخص هذا غالباً مصاب بمرض السكر ويجب عليه إجراء بعض التحاليل الأخرى مثل تحليل السكر التراكمي “HBA1c” وتحليل مدى استجابة الجسم للأنسولين “Homa IR” وبعد التحاليل الأخرى بمعرفة الحالة الصحية بشكل كامل.

التحاليل الطبية التي تكشف عن مرض سكر البول

  • يعتبر تحليل قياس نسبة السكر في البول هو أحد التحاليل الأساسية التي تستخدم في تحديد نسبة السكر لمرضى سكر الدم قديماً، ونظرا للتطور في مجال التحاليل الطبية فقد أصبح هذا التحليل أقل استخدامًا من ذي قبل فاستخدام فحص الدم أصبح أكثر دقة وأسهل في التطبيق.
  • ولكن يستخدم أحيانا ًتحليل قياس نسبة السكر في البول كمؤشر لدرجة سيطرة ومتابعة مريض السكر لنسبة السكر في الدم وتقييم مدى فاعلية وأداء العلاج وجرعته للشخص المريض بالسكر، وكذلك قد يطلب الطبيب هذا التحليل لمعرفة إذا كان الشخص يعاني من مشاكل صحية في الكلى، أو إذا كان مصاب بعدوى الجهاز التناسلي والبولي” Urinary tract infections”
  • وهذا التحليل ليس له أي شروط تحضيرية قبل إجرائه ولكن يجب العلم بأن هناك بعض الأدوية التي قد يتطلب إيقافها قبل التحليل مثل المضادات الحيوية، يجب أن يتوقف المريض عن استخدامها قبل إجراء التحليل ب ٤٨ ساعة ويجب إخبار الطبيب ما إذا كان يتناول أدوية أخرى أو مكملات غذائية.
  • وعند إجراء التحليل يجب إحضار العينة تحت ظروف معقمة حيث يتسلم المريض كوب معقم ذات غطاء محكم من معمل التحاليل.
  • ويجب غسل الأيدي جيداً قبل إحضار العينة وتنظيف العضو التناسلي والتخلص من الشخب الأول من العينة، أي التخلص من أول كمية من البول قبل تجميع العينة، ومن ثمّ إفراغ باقي كمية البول في الكوب المعقم مباشرةً وغلقه فوراً وترك الكوب في المكان المخصص لتجميع العينات.

شاهد أيضًا: رموز تحليل البول الكامل pdf

علاج مرض سكر البول

  • لا يُعتبر مرض سكر البول من الأمراض الخطيرة المقلقة ما لم يكن ناتج عن مرض آخر أو مشكلة صحية معينة مثل مرض السكر أو مشاكل الكلى التي ذكرناها سابقاً، في هذه الحالات يجب الحرص جيدًا على أخذ دواء مناسب طبقاً لإرشادات الطبيب حتى لا يتعرض الشخص المريض إلى أخطار صحية جسيمة مثل حدوث فشل كلوي أو تلف في الأعصاب

وهناك نوعان من مرض السكر ويختلف طبيعة العلاج على حسب النوع

مرضى السكر من النوع الأول

  • يعتمد العلاج بشكل أساسي على الأنسولين لأن في هذا النوع من مرض السكر يكون البنكرياس غير قادر على القيام بوظيفته الرئيسية وإنتاج هرمون الأنسولين.

مرضى السكر من النوع الثاني

  • فقد يعتمد علاجهم على إتبِاع نظام حياة صحي عن طريق ممارسة الرياضة بشكل منتظم حوالي نصف الساعة يومياً، وكذلك إتباع حمية غذائية صحية متوازنة والحد من السكريات والأطعمة الدسمة الغنية بالدهون والاهتمام بتناول الخضروات والفاكهة الطازجة الغنية بالألياف التي تساعد في التخلص من الدهون وتقليل مستوى السكر والكوليسترول في الدم.
  • وقد يحتاج المريض لبعض الأدوية المساعدة التي تعمل على خفض نسبة السكر في الدم مثل أدوية الميتفورمين” Metformin” وهي تعمل على تحسين الاستجابة للأنسولين في الخلايا، وهناك أيضاً أدوية أخرى تعمل على تحفيز البنكرياس على إفراز كمية أكبر من هرمون الأنسولين مثل السلفونيل يوريا” Sulphonylurea”
  • مع الاهتمام بمتابعة قياس نسبة سكر الدم بشكل منتظم ودوري لمعرفة مدى استجابة الجسم لنوع وجرعة الدواء وكذلك النظام الغذائي المُتّبع والرياضة.

شاهد أيضًا: علاج زلال البول عند الأطفال

وفي النهاية فَالمحافظة على الصحة وإِتباع نظام حياة صحي ومنتظم يقي من التعرض للكثير من الأمراض وكذلك يحافظ على الشباب والحيوية.

أترك تعليق