تعريف علم الاجتماع ومفهوماته

تعريف علم الاجتماع ومفهوماته

تعريف علم الاجتماع ومفهوماته، إن كلمة “العلوم” تشير إلى المعرفة التي يكتسبها الإنسان عن طريق ملاحظة ظاهرة معينة ثم وضع فرضية لها ثم إجراء تجارب لإثبات صحة أو خطأ تلك الفرضية، ويوجد فروع كثيرة العلوم منها “علم الاجتماع، وهو موضوع هذا المقال.

تعريف علم الاجتماع

  • هناك اختلاف بين باحثي علم النفس حول تعريف علم الاجتماع، فقد أشار “جيمس فاندر” إلى أن علم الاجتماع يمكن تعريفه على أنه العلم الذي يدرس السلوك والتفاعل الإنساني.
  • ذلك السلوك الذي يظهر جليًّا نتيجة العلاقة بين الأفراد، وبالنسبة لفاندر؛ فإن علم الاجتماع يهتم بالوقائع التي تحدث بين الناس، والنشاطات التي يمارسونها، ويهتم أيضًا بدراسة العلاقات المتبادلة بين الأفراد والمتطورة بشكل مستمر، ويسعى للحفاظ على تلك العلاقات والروابط.
  • قد أشار “ماكجي” إلى أن علم الاجتماع هو العلم الذي يختص بدراسة النظام الاجتماعي، ويختص أيضًا بالتعبير عن النمط تبنى عليه الشؤون بين أفراد المجتمع، بدايةً من الروابط البسيطة كالتعاون ووصولاً إلى العلاقات والروابط الكبيرة بين الجماعات التي بينها مواقف وشؤون سياسية مشتركة.
  • قد أشار “لوسيل دبرمان” إلى أن علم الاجتماع يمكن تعريفه على أنه دراسة سلوك الإنسان ونظام حياته الاجتماعية، وقد أشار “برنارد فيلبس” إلى أن علم الاجتماع هو العلم الذي يختص بدراسة سلوك المجتمع ككل.
  • هناك تعريف آخر لعلم الاجتماع قد ورد في بعض الكتب العربية، ويشير إلى أن علم الاجتماع هو العلم الذي يختص بدراسة الظواهر والأنظمة الاجتماعية، ويختص أيضًا بدراسة سلوك الإنسان أثناء علاقته بالمجتمع والبيئة المحيطة به.
  • ولأن علم الاجتماع يهتم بالعمران البشري فقد أطلق عليه العالم ابن خلدون الذي يعتبر مؤسس علم الاجتماع لقب علم العمران لأنه علم متعدد المجالات ويحتوي على العديد من الفروع، فهو يهتم بدراسة سلوك الفرد داخل المجتمع، وأيضًا دراسة التأثير المتبادل بينه وبين البيئة المحيطة به، ويهتم بدراسة الدولة وكيفية نشأتها، والعوامل التي تؤدي إلى تفوقها بالإضافة إلى أسباب تراجعها وتأخرها.

شاهد أيضًا: ما بعد الحداثة في علم الاجتماع

مجالات علم الاجتماع

  • يوجد العديد من المجالات التي يناقشها علم الاجتماع والتي ترتبط بالمجتمع بشكل رئيسي مثل الدين والدولة وتكوين الأسرة والطبقات المختلفة في المجتمع بالإضافة إلى الحب والهوية العرقية والشيخوخة والتعليم.
  • بالإضافة إلى دراسة العديد من الظواهر التي قد تحدث في أي مجتمع مثل السلام وأسباب حدوث الحرب، وما ينتج عن الحرب من تأثيرات اقتصادية قد تؤثر على النمو السكاني وبالتالي تؤدي إلى زيادة نسبة الهجرة.
  • العلاقات الإنسانية في العموم تكون غير واضحة بشكل كامل، وهنا تظهر صعوبة دراسة وتطبيق علم الاجتماع، فيجب على علماء علم الاجتماع دراسة ومتابعة سلوك الفرد داخل المجتمع، ويحللون البيانات التي يحصلون عليها، ويقومون بإجراء المقابلات ومناقشة نتائج تحليل تلك البيانات.
  • ومن مجالات علم الاجتماع دراسة العلاقات البسيطة مثل علاقة الزوج والزوجة بالإضافة إلى العلاقات الصعبة المعقدة مثل علاقة رئيس مجلس إدارة شركة مع الموظفين أو العلاقة بين العمال داخل المصنع، بالرغم من صعوبة دراسة علم الاجتماع بالإضافة إلى المشاكل التي قد تواجهه إلا أن العديد من الناس يميلون إلى دراسة علم الاجتماع ويتمكنون من تخطي تلك الصعوبات.

مجالات علم الاجتماع

  • علم الاجتماع النظري يهتم بشكل أساسي بدراسة النظريات التي تتعلق بالمجتمع على أسس علمية مثل نظرية الرضا للعالم “إيميلي دروخيم”، وعلم الإجرام الذي يهتم بدراسة الأسباب التي تؤدي لحدوث الجريمة، وأنواع الجريمة، والعقَوبات الملائمة لكل منها.
  • بالإضافة إلى دراسة السلوك الغريب والمنحرف لبعض الأفراد داخل المجتمع، والعمل على تقليل نسبة الجريمة داخل المجتمع من خلال العديد من المنظمات التي تهتم بمعالجة الأسباب التي تؤدي للجريمة مثل تحسين مستوى المعيشة لأفراد المجتمع وزيادة الوعي العام لدى أفراد المجتمع.
  • يوجد علم الاجتماع الريفي الذي يهتم بدراسة طريقة معيشة سكان الريف وتنوع مجتمعاتهم والحالة الاقتصادية لديهم بالإضافة إلى العادات والتقاليد والأفكار السائدة في تلك المجتمعات.
  •  ويوجد أيضًا علم الاجتماع الحضري الذي يهتم بدراسة مظاهر وأشكال الحياة داخل المدن والحالة الاقتصادية والاجتماعية للأفراد والمشاكل التي يتعرضون لها مثل زيادة نسبة الجرائم والتلوث والفساد والسرقة والبطالة، بالإضافة إلى دراسة العادات والسلوكيات لديهم والتي تختلف عن العادات والتقاليد الموجودة لدى أهل الريف.

تطور علم الاجتماع

  • نشأت المرحلة الأولى لعلم الاجتماع في القرن السابع وانتهت في القرن الرابع عشر، وكان المفكرون والعلماء العرب هم الأوائل الذين وضعوا البذور الأولى لعلم الاجتماع مثل الجاحظ الذي شدد على ضرورة اجتماع الناس مع بعضهم البعض، وأن هذا أمر ضروري لأن الأفراد في حاجة إلى مجتمع يعيشون فيه.
  • فقد قال ابن خلدون إن الأفراد في المجتمع يحتاجون للتعاون مع بعضهم البعض من أجل توفير الغذاء اللازم، بالإضافة إلى توفير الأمن، وصد الاعتداء الخارجي، ومنع الظلم الناتج عن هذا الاعتداء.
  • قد تطور علم الاجتماع بشكل أكبر خلال القرن التاسع عشر فأصبح يعتمد بشكل أكبر على القوانين والالتزام بها، ومن أبرز مظاهر تلك المرحلة هو الاعتماد على نظام المقارنة في معرفة الإيجابيات والسلبيات في المجتمع، والاعتماد بشكل رئيسي على العقل والمنطق والبرهان في تفسير الظواهر الاجتماعية والبعد عن الأفكار والتفسيرات الغيبية.
  • ثم بدأت المرحلة الثالثة وهي مرحلة التجريب، ومن أهم مظاهر تلك المرحلة هو الاهتمام بخبرات الإنسان السابقة من أجل دراسة حاضر الإنسان ومستقبله وكيفية التغلب على الصعوبات التي تواجهه في المستقبل، وأهملت دراسة وتشريح الظواهر الاجتماعية ذات المدى البعيد ولكن اهتمت بدراسة المشكلات الاجتماعية مثل الجريمة والإدمان والتفكك الأسري، ومن أبرز علماء ورواد تلك المرحلة “جورج هربرت ميد”، “جارلس كولي”.
  • بدأت المرحلة الرابعة التي تهتم بدراسة ظاهرة الصراع الطبقي خاصة في المجتمعات الرأسمالية، فقد قسمت المجتمع بشكل رئيسي إلى قسمين، قسم مُستغِل وهو قسم وسائل الإنتاج مثل المصانع والمال، وقسم مُستغَل وهي الطبقة التي لا تملك سوى مجهودها، وقد اهتمت بالعامل الاقتصادي كعامل أساسي في هذا الصراع.
  • ثم بدأت المرحلة الخامسة بقيادة العالم الأمريكي “تالكوت بارسونز”، ويطلق على تلك المرحلة لقب المرحلة الوظيفية، فقد قام بتقسيم المجتمع إلى عدة أنساق مترابطة، وكل نسق له القواعد التي يسير عليها ولا يخالفها ومن خلال التعاون بين مختلف أنساق المجتمع، وهذا أدى إلى إنجاز أهداف المجتمع بمرونة أكبر وتقليل نسبة الصراع بين أفراد المجتمع بقدر الإمكان.

شاهد أيضًا: مجالات علم النفس الاجتماعي وفروعه

أهداف علم الاجتماع

  • يهتم علم الاجتماع بمعرفة المبادئ العامة والأسس التي يقوم عليها المجتمع من خلال دراسة الظواهر المجتمعية والعمل على تحليل ودراسة أصل تلك الظواهر ودراسة العوامل التي أدت إلى تطورها عبر الزمان لأن الظواهر الاجتماعية تتغير مرور الزمن نتيجة عوامل متنوعة ومختلفة، ودراسة وظائف المجتمع مثل وظيفة الزواج التي تنظم العلاقة بين الزوج والزوجة ووظيفة التعليم التي تنظم العلاقة بين المعلم والطلاب.
  • يوجد العديد من الأهداف العلمية لعلم الاجتماع، فعلم الاجتماع يساهم في عمليات الإصلاح الاجتماعي وإصلاح الفرد والمجتمع على حد سواء، ويساهم في تحسين التخطيط الاجتماعي وزيادة الخدمات الاجتماعية التي تعمل على إصلاح الفرد وتقليل نسب الفساد والجريمة، وكل هذا يقوم على أساس علم الاجتماع مثلما تقوم دراسة الطب على أساس معرفة علم التشريح.
  • قد اتخذ علم الاجتماع العديد من المسارات والاتجاهات المختلفة ولم يتخذ مسارًا واحدًا محددًا بسبب دراسة الظواهر الاجتماعية واختلاف العلماء وتأثر أفكارهم بمجتمعهم والبيئة المحيطة بهم، وعلم الاجتماع يخضع بشكل أساسي للعديد من المبادئ مثل الاهتمام بشكل أساسي بالمشاركات الاجتماعية وضرورة الخضوع للتغيير من أجل ضمان التطور والبقاء، بالإضافة إلى توحيد الإفراد وتوثيق المعتقدات حول السلوك الاجتماعي.

شاهد أيضًا: خصائص علم الاجتماع واهم رواده

والآن قد وصلنا إلى نهاية هذا المقال، والذي تطرقنا فيه للحديث عن علم الاجتماع ومفهوماته، فبدأنا بتعريف علم الاجتماع، ثم انتقلنا للحديث عن مجالات علم الاجتماع، ثم إلى تطور علم الاجتماع، ثم أنهينا المقال بالحديث عن أهداف علم الاجتماع.

أترك تعليق