تعريف الخدمة الاجتماعية في مجال الاعاقة

تعريف الخدمة الاجتماعية في مجال الاعاقة

تعريف الخدمة الاجتماعية في مجال الاعاقة، أمر في غاية الصعوبة هو مسألة تعريف الإعاقة الجسمية، أو القيام بتقسيم المجتمع إلى أشخاص معوقة وأشخاص غير معوقة، وذلك تبعاً لمظهرهم الجسماني، وذلك يرجع سبب ذلك إلى أنه لا يوجد في مجتمعنا من لا يشكو من وجود قصور في بعض وظائف الجسم الفسيولوجية، لإن الإصابة بالإعاقة الجسمانية من سماته النسبية الأساسية، لذلك فإن كل شخص منا يعاني من نسبة ضئيلة من الإعاقة الجسمانية، ولكن يستطيع بمنتهى السهولة تعويض هذا القصور.

ماذا يقصد بالمعوقين أو (الغير قادرين)

  • المقصود بـ المعاق هو ذلك الشخص، الذي يعاني من بعض القصور الفسيولوجي سواء كانت الإعاقة وراثية أو مكتسبة.
  • يقف دون أداء العمل، أو أن يقوم بنفسه بتولي أموره بمفرده أو أن يحول دون القيام بإشباع احتياجاته الأساسية، بما يوازي يتناسب مع المرحلة العمرية التي يمر بها.

شاهد أيضًا: فلسفة الخدمة الاجتماعية ومبادئها

ما هي احتياجات المعوقين ودور الخدمة الاجتماعية فيها

نستطيع تقسيم هذه الاحتياجات الخاصة بالمعوقين إلى ثلاثة أنواع هي:

احتياجات فردية مثل:

  • بدنية مثل العمل على استعادة اللياقة البدنية والعمل على توفير أجهزة.
  • إرشادية مثل القيام بالاهتمام بالعوامل النفسية، بالإضافة إلى المساعدة على تنمية الشخصية والتكيف.
  • تعليمية إتاحة فرص التعليم المتكافئ، للأشخاص في سن التعليم، وتعليم الكبار.
  • تدريبية على سبيل المثال القيام بفتح مجالات التدريب، بهدف الإعداد المهني بخصوص العمل المناسب للشخص المعوق.

احتياجات اجتماعية متمثلة في:

  • علاقية مثل العمل على توثيق العلاقة بينه وبين المجتمع، بالإضافة إلى تعديل النظرة المجتمعية له.
  • تدعيمية مثل الخدمات التربوية المساعدة، بالإضافة إلى الإعفاءات الجمركية والضريبية.
  • ثقافية مثل العمل على توفير الوسائل والأدوات الثقافية ومجالات المعرفة.
  • أسرية والهدف منها تمكين ذوي الإعاقة من الحياة الأسرية السليمة.

احتياجات مهنية وتتمثل في:

  • توجيهية مثل تهيئة سبل التوجيه المهني بصفة مبكرة مع الاستمرار فيه حتى انتهاء عملية التأهيل.
  • تشريعية مثل القيام بإصدار التشريعات في مجال تشغيل ذوي الإعاقة وتسهيل حياتهم.
  • محمية على سبيل المثال المصانع المحمية من الخضوع للمنافسة لذوي الإعاقة يصعب في هذه الحالة إيجاد عمل للمعاقين مع الأشخاص الأسوياء.
  • اندماجية مثل توفير فرص التفاعل والاحتكاك المتكافئ مع باقي المواطنين جنباً إلى جنب.

جميع هذه الاحتياجات تسعى لإشباعها الخدمة الاجتماعية بنسبة كبيرة.

ما هي برامج الرعاية الاجتماعية للمعوقين

الخدمات الوقائية

  • الجانب الوقائي بالنسبة للأشخاص المعوقين، لا يجب توقفه عند القيام بعلاج هذه المشكلة، حيث أن الإجراءات الخاصة بتدعيم الصحة.
  •  وهي تعد إجراءات غير مباشرة من أجل الوقاية من الإصابة بالإعاقة مثل القيام بالتوعية من خلال استخدام أساليب التغذية السليمة والحرص على التحصين ضد الإصابة بالأمراض المعدية إلى حدوث معوقات حسية وجسدية.
  • بالإضافة إلى اكتشاف المبكر للعديد من الأمراض والقيام بعلاجها يؤدي إلى الوقاية من أي عجز نتج عنه.

خدمات الحصر والتسجيل

  • المبادرة في معرفة واكتشاف حالات الإصابة بالإعاقة، والقيام بتحويل الإعاقة في الوقت الصحيح المناسب لذوي التخصص من أجل اكتساب أهمية كبيرة في نجاح عملية التأهيل الاجتماعية لذوي الإعاقة.
  • ومسألة اكتشاف الحالات تتوقف على تنظيم عمليات التسجيل والحصر، والتحويل بالإضافة إلى تكامل مجهودات الأخصائيين الخبراء في هذا المجال، وبالتالي المساعدة على تحديد حجم المشكلة الخاصة بذوي الإعاقة والتخطيط لها.

الخدمات الطبية

  • والمقصود بها مسألة الإشراف الصحي العام لذوي الإعاقة سواء كانت من الناحية الخاصة بعلاج العاهة، أو أي نوع من أنواع الأمراض الأخرى.
  • لابد أن يكون الإشراف الصحي متوفراً ومستمراً مع الاهتمام بمسألة العلاج الطبيعي، وبصفة خاصة في حالات الإعاقة الجسمية، والقيام بتوفير الأجهزة التعويضية اللازمة.

الخدمة النفسية

  • ما لا نستطيع إنكاره أن الإعاقة ذات تأثير قوي، على الصحة النفسية لذوي الإعاقة، ونادراً ما يتم نجاح الأشخاص ذوي الاحتياجات الخاصة بأنفسهم في مسألة إعادة التكيف مع البيئة المحيطة.
  • من خلال اكتشاف باقي إمكانياته، بالإضافة إلى قدرته على تقبل وضعه الجديد، ولكن في معظم الحالات، يصاب المعوق بالعجز حيال ذلك، ونستطيع معرفة ذلك من خلال سلوكه.
  • لذا فإن المعوق بحاجة إلى خدمات نفسية أكثر، بهدف تغيير نظرته لنفسه، بالإضافة إلى الاستفادة من متبقي إمكانياته.

الخدمات الاجتماعية

  • هذه الخدمات تبدأ من خلال دراسة الأخصائي الاجتماعي لحالة الشخص المعاق، بمعنى أدق يسعى للتعرف على كل ما يحيط بذوي الإعاقة من ظروف مهنية ودراسية.
  • وطرق الاستفادة بالعائق من خلال استخدام خدمة الفرد بهدف مساعدته في التغلب على بعض المشاكل التي تقوم بمواجهته أو تواجه أسرة المعاق لمعرفة سبب الإصابة بالإعاقة.

الخدمات التعليمية

  • يقوم من خلالها تعليم التلاميذ أصحاب الإعاقة من قبل مدرسون متخصصون، في تعليم بعض الأشخاص الشواذ وذلك طبقاً لنوع العاهة، بالإضافة إلى مراعاة الخدمات التعليمية، وتكييف المنهج وطرق التدريس مع قدرات وإمكانيات الشخص ذوي الإعاقة.

الخدمات المهنية

  • وهو ما يطلق عليه اسم التأهيل المهني، والهدف من البرنامج هو إعادة الشخص ذو الاحتياجات الخاصة للعمل الذي يلائم الحالة المرضية في الحدود الخاصة بما تبقى معه من قدرات بهدف مساعدته في مسألة تحسين أحواله النفسية والمادية.
  • بمعنى آخر أن التأهيل عبارة عن إعادة البناء والقيام بتكييف وتجديد الوضع الجديد.

شاهد أيضًا: مجالات الخدمة الاجتماعية المتطورة

الخدمات التشريعية

  • تقوم الدول بسن التشريعات والقوانين التي تقوم بتنظيم الخدمات الخاصة بالرعاية الاجتماعية للأشخاص ذوي الإعاقة كما أنها تقوم بضمان حقوقهم، كأفراد من المجتمع.
  • لذا يجب على جميع الدول أن تقوم بتوفير كافة هذه الخدمات لهم.

ما هي دور الخدمة الاجتماعية في الحد من الإعاقة

  • أهم ما يميز الفرد هي القدرات الكامنة، على اكتساب الفنون والمهارات، وذلك في حال تم توفير التدريب الضروري مع مراعاة ما يطلق عليه الفروق الفردية.
  • وفي هذه المرحلة نرى أن الفرد لديه كامل الاستعداد الفطري للتغير والنمو.
  • وكل ذلك الهدف منه الاستفادة منه في مسألة تحقيق النمو الصحي السليم، للأشخاص من خلال الأنشطة والبرامج.
  • كما أن الخدمة الاجتماعية كإحدى المهن أخذت على الجزء الأكبر من المسؤولية الخاصة بالشباب والقيام بتوجيهه وإعداده بكل ما لديه من من قدرات مهنية وعلمية يمارسها.
  • بعض الأخصائيون الاجتماعيون تم إعدادهم، وتدريبهم لهذا الغرض وتم تخصيصهم فيه، ومسألة إعداد الشباب ليست بالعملية السهلة بل على العكس فهي عملية أصعب ما تكون.
  • حيث أنها تتطلب الكثير من الوقت والجهد، حيث أن الأهداف التي يراد تحقيقها هي أهداف شاملة وكبيرة وقد قامت الخدمة الاجتماعية بتحديد بعض الأهداف الوقائية والإنمائية والعلاجية.
  • من خلال مسألة التدخل المهني بهدف تحسين الأداء الاجتماعي للإنسان، ومن أجل العبور به إلى بر الأمان، بل والوصول إلى أفضل مستوى للتكيف والارتقاء بالظروف.
  • ولذلك فإن هذه الفئة لها دور كبير في مسألة الإسهام والمشاركة في مسألة إعداد أبناء المجتمع والقيام بالتخطيط للبرامج الخاصة برعاية الشباب بهدف القيام بإشباع الحاجات الاجتماعية والنفسية.
  • بالإضافة إلى القيام ببرامج خاصة بالتأهيل الاجتماعي الذي يلائم من أجل المساهمة في وضع حد للإعاقة التي يكون من السهل تواجه هذه الفئة العمرية المهمة في حياة الإنسان.
  • وكل ذلك يرجع إلى ما تتميز به الخدمة الاجتماعية في مبادئ وفلسفة وبعض المهارات المهنية التي يسهل استخدامها في مجال رعاية الشباب بهدف الحد من الإعاقة.

شاهد أيضًا: اهداف الخدمة الاجتماعية المدرسية

وفي الختام أرجو أن أكون قد أضفت لكم القليل من المعلومات وأن أكون قد أفدتكم ولو قليلاً.

أترك تعليق