تعريف الدمج لذوي الاحتياجات الخاصة

تعريف الدمج لذوي الاحتياجات الخاصة، سنوضح لكم تعريف الدمج لذوي الاحتياجات الخاصة حيث أن ذوي الاحتياجات الخاصة يجب أن يحصلون على الرعاية الكافية والاهتمام من قبل المجتمع بأكمله، حتى لا يشعروا بالنقص وإنهم قليلون وسط الفئات الأخرى، فهذا واجب اجتماعي وأيضًا واجب إنساني، فهم من يكملون المجتمع وليس عبء عليه.

مفهوم ذوي الاحتياجات الخاصة

يمكن القول من خلال مفهوم ذوي الاحتياجات الخاصة أن ذلك الفئة قد خلقت وهي بها نوع من الإعاقة التي تجعلها غير الناس الطبيعيين، وحينها تحتاج إلى الرعاية الخاصة والخدمات الخاصة التي تتناسب مع قدراتهم ومع استعداداتهم، ومن بين هذه الإعاقات أعاقة سمعية أو بصرية أو إعاقة بالجسد أو عقلية أو نفسية.

شاهد أيضًا : ما هي متلازمة تهيج الأمعاء الغليظة ؟

تعريف الدمج لذوي الاحتياجات الخاصة

  • يمكن القول من خلال تعريف الدمج لذوي الاحتياجات الخاصة إنه يعني حصول فئة ذوي الاحتياجات الخاصة على جميع الحقوق التي يحصل عليها الأفراد العاديين وذلك ليس من الناحية التربوية فقط بل أيضًا من الناحية المهنية والطبية والاجتماعية وغيره من الحقوق الأخرى، فهذا من حقهم وليس فضل منا.
  • والدمج هو من الأساليب الأخلاقية والاجتماعية التي تعمل على تحقيق العدل والمساواة لذلك الفئة بين الأشخاص الطبيعيين، كما يجب تقبلهم من جميع الفئات الأخرى وعدم النظر لهم بسلبية لذا لكي يندمجون في المجتمع فيجب توفر لهم جميع الاحتياجات والمتطلبات لهم مع إتاحة الفرص المختلفة.

أهداف دمج ذوي الاحتياجات الخاصة

  • أما عن أهداف دمج ذوي الاحتياجات الخاصة فهو تحقيق التفاعل الاجتماعي بين هذه الفئة وبين الآخرين وأيضًا تحقيق النظرة الإيجابية المتكاملة لهم وهذا يمكن من خلاله التقليل من التكاليف الاقتصادية لأنه في حالة عدم حدوث ذلك الدمج فمن الضروري أن يتم إنشاء مراكز خاصة بهم لرعايتهم هم فقط وبذلك ستزيد التكاليف.
  • ولكن مع الدمج والاشتراك فيصبح لديهم قبول ودافع نحو العمل والتعلم وإقامة علاقات اجتماعية مع الآخرين كما يحسن ذلك من حالتهم النفسية فسوف يشعرون بانة لا يوجد فرق بينهم وبين الآخرين ويشعرون بأنهم واحد وليس هم فئة خاصة.

أنواع دمج ذوي الاحتياجات الخاصة

أما عن أنواع دمج ذوي الاحتياجات الخاصة فإنها تتلخص فيما يلي: –

  • الدمج التربوي الأكاديمي: ويتمثل ذلك في معرفة كلا من المدرسين والطلبة والأسرة والإدارة المدرسية محاولة تحقيق المسار التعليمي الموحد عن طريق تناسب المواد الدراسية وطرق التدريس لذلك الفئة، مع ملائمة البيئة الدراسية لهم وتوحيد الصفوف، ومن ضمن مبررات ذلك الدمج هي الناحية القانونية والأخلاقية.

حيث أن الناحية القانونية يراعى فيها أن ذلك الأطفال ذلك من حقهم الحصول على الرعاية الصحية والتعليم المناسب وكافة الحقوق، أما من الناحية الأخلاقية يجب أن يراعى أن ذلك الأطفال ليس بأيديهم أن يكونوا كذلك لذا يجب مساعدتهم على التحسين من حالتهم النفسية وتخلصهم من اى قلق وتوتر يسيطر عليهم.

  • الدمج المكاني: وذلك الدمج يعنى أن يشترك كل من مدرسة التربية العامة مع مؤسسة التربية الخاصة ليحصلون على إدارة موحدة للبناء المدرسي ولكن يوجد لكل مدرسة من المدارس أساليب متبعة للتعليم والتدريب وخطط تتبعها وأيضًا هيئة تعليمية.
  • الدمج الاجتماعي: وذلك الدمج من السهل ان يتم تحقيقه حيث انه يتضمن اندماج ذلك الفئة مع الطلبة والطالبات الطبيعيين وذلك عن طريق إلحاقهم بالأنشطة المدرسية المتمثلة في الفن والموسيقى والمعسكرات والرحلات والرياضة وغيرها من الأنشطة الأخرى التي تضيف لحالتهم النفسية الكثير من الإيجابية.
  • الدمج المجتمعي: وهو يتمثل في دمجهم بفعاليات المجتمع مع سهولة جميع الطرق التي تجعلهم أعضاء لهم فاعليتهم بحق العمل مع توفير جميع الخدمات المجتمعية والحرية في التنقل.

إيجابيات وسلبيات الدمج

سنوضح لكم إيجابيات وسلبيات الدمج التي تتلخص فيما يلي: –

الإيجابيات

  • حصول الطفل من ذوي الاحتياجات الخاصة على جميع الحقوق التعليمية والاجتماعية والحقوق الأخرى واندماجه خلال البيئة الانفعالية والسلوكية.
  • تخلص أهل طفل ذوي الاحتياجات الخاصة من إحساسهم بالعجز تجاه الحالة بسبب تواجده بمدارس خاصة للتربية.
  • يساعد الطفل على أن يكون علاقات وحبه للتعليم والتحقيق لذاته وتخلصه من الكثير من المشاكل النفسية.
  • يعمل على المساهمة على تعديل الاتجاهات سواء كان للطلاب أو الأسرة أو المعلمين بالمدرسة العامة.
  • يجعل الأطفال العاديين يتعاملون مباشرة معهم وبالتالي يتاح لهم التعامل معهم دون أي خوف والتعرف على مشاكلهم ومحاولة مساعدتهم على عكس السماع عنهم فقط الذي يجعلهم يخافون منهم ويعاملونهم بطريقة ترفضها المجتمع.
  • يساعد على المساهمة على معالجة المشاكل الاجتماعية والنفسية لطلاب المدارس بشكل فعال.

شاهد أيضًا : أسباب مرض متلازمة التراجع الذيلي وكيفية علاجه

السلبيات

  • يزيد من الفجوة وذلك بين الأطفال الطبيعيين في المدارس وبين أطفال ذوي الاحتياجات الخاصة خاصة إذا كان النجاح هو التحصيل النهائي للتعليم الأكاديمي.
  • يمكن أن يعزل أطفال ذوي الاحتياجات الخاصة بشكل أكبر عندما تطبق فكرة توحيد الصفوف بدون أي من البرامج المدروسة بإتقان.
  • يمكن عند الطفل ذوي الاحتياجات الخاصة أن يدعم الفشل لديه وبالتالي يتأثر مستوى الدافع نحو التعليم لديه خصوصا إذا كانت مطالب المدرسة فائقة لقدرات واستعدادات الطفل.
  • يجب أن يكون ما وراء دمج الأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة هو الحصول على أفضل فرص التعليم التي تجعلهم قادرون على أن يواجهوا المتطلبات الحياتية، لذا يجب ألا يكون الدمج مجرد هدف.

شاهد أيضًا : علاج متلازمة النفق الرسغي بالحجامة

وفي نهاية موضوعنا عن تعريف الدمج لذوي الاحتياجات الخاصة، بعد أن وضحنا الكثير من المعلومات المختلفة حول أطفال ذوي الاحتياجات الخاصة نتمنى لكم الإفادة الكاملة من المقال، كما نود منكم أن تنشروها حتى يتم إفادة ذلك الفئة على أفضل وجه، ونتمنى لهم أن يحصلون على كافة حقوقهم، دمتم بخير.

أترك تعليق