تعريف الخطابة لغة واصطلاحًا

تعريف الخطابة لغة واصطلاحا

تعريف الخطابة لغة واصطلاحًا، تعتبر الخطابة فن من فنون الأدب عرف منذ القدم، وتميز بالكثير من الخصائص، وسنقدم لكم من خلال موقعنا مقال عن تعريف الخطابة لغة واصطلاحًا وتاريخ الخطابة، وكذلك سنوضح الخطابة في العهد اليوناني والروماني والخطابة في العصر الجاهلي والخطابة في الإسلام أنواع الخطابة.

تعريف الخطابة لغة

  • فالخطابة في اللغة هي علم البيان والبلاغة، وفن الخطابة هو ذلك الفن الذي يعني بإقناع الناس وإدهاشهم إما بالكتابة أو بالكلام، وتعريف الخطابة أيضًا بأنها كل ما يتضمن على كلام أو كتابة يتم التفنن بها لكي تغمر وجدان السامع، أو القاري وعندما يقال خطب الناس وفيهم وعليهم، أي قام بإلقاء خطبة عليهم.
  • ومعنى خطب خطابة أي أنه أصبح خطيبًا، أما الخطاب فهو صيغة مبالغة وتدل على الشخص الكثير الخطبة، والخطيب هو حسن الخطبة، أو هو من يخطب بالمسجد أو يتحدث عن قومه، والخطب والتخاطب والمخاطبة جميعها تشير بالمراجعة في الكلام، والخطب كذلك يعني العظيم والفضيل من الأمور والذي يكثر فيه التخاطب.

شاهد أيضًا: النثر في العصر الجاهلي وانواعه

تعريف الخطابة اصطلاحًا

  • جاء في الخطابة الكثير من التعريفات، ومن أقدمها وأولها تعريف أرسطو، الذي عرف الخطابة بأنها قوة تنطوي بإقناع الناس ما أمكن في جميع أنواع الأمور.
  • والخطابة هي نوع من أنواع المحادثات التي ترتبط ارتباط وثيق بالجمهور الذي يقوم بسمعها، والذي يتأثر بها، لذلك كان من اشمل التعريفات وأكملها للخطابة هو أن الخطابة هي فن مخاطبة الجماهير للتأثير عليهم واستمالتهم.
  • فالخطابة هي فن يقوم بشكل رئيسي على التحدث بصورة شفهية مع المستمعين استمالتهم وإقناعهم لما يقال. وبذلك يمكن القول إن من أساسيات الخطابة هي المشافهة، وتواجد جمهور مستمع، ولابد من توفير عنصري استمالة وإقناع الجمهور، ويجب للخطيب من أن يقوم بتوضيح رأيه للجمهور ويقوم بإقناعهم به.
  • كما أن على الخطيب أن يقوم بتقديم البراهين والأدلة التي تثبت ما يقوله، أما الاستمالة فالمقصود بها إما تهدئة نفوس الجمهور السامع وإما تهيجهم نحو ما يقال، ولابد على الخطيب أن يمسك بجميع زمام الأمور ويكون قادر على التصرف بعواطف المستمعين كيفما يشاء، وفن الخطابة هو الفعل الذي ينطوي بممارسة الخطابة بذاتها.

تاريخ الخطابة

  • ومن خلال موضوعنا اليوم الذي كان بعنوان تعريف الخطابة لغة واصطلاحًا، نوضح لكم أن الخطابة تعتبر وسيلة من وسائل التعبير التي استخدامها الإنسان في حياته قديمًا.
  • فخلق الإنسان واستعداده الفطري للتعبير عن رأيه وبإقناع غيره به، وقد اعتمد الرسل والأنبياء بشكل كبير على أسلوب الخطابة في دعوتهم لطاعة الله سبحانه وتعالى، وقد ظل من خطب الرسل والأنبياء خطب التوراة، كما تم العثور على الكثير من الخطب بكتابات الآشوريين، وبآثار المصريين الهيروغليفية.

الخطابة في العهد اليوناني والروماني

  • حيث اهتم اليونانيون بالخطابة، وأهم من درسها منهم هو أرسطو زعيم الفلاسفة اليونان، وقسم اليونانيون الخطابة لثلاثة أقسام هي القضائية، والاستدلالية، والاستشارية، والخطابة في عهد اليونان والرومان تحسنت بشكل كبير، حيث ظهر عند اليونانيين في نقاشاتهم وحروبهم السياسية، ففي القرن العاشر قبل الميلاد جاءت الخطابة في إلياذة هوميروس وعلى ألسنة الأبطال والآلهة.
  • وتطورت كثيرًا في نهاية القرن الخامس قبل الميلاد في عهد برقليس زعيم أثينا، وقد ظهر عدة خطباء منهم ديمستينينس وإيسوقراطيس، وديمستينيس والذي كان في أثينا رجلًا ضعيفًا وبصوت خافت، إلا أنه عندما قرر أن يكون خطيبًا قام بتحسين صوته وبتقوية حنجرته عن طريق صراخه من أعلى قمة الجبال، والجدير ذكره أن أصبح من أهم الخطباء في عصره، ومازلنا نستكمل معكم مقال حول تعريف الخطابة لغة واصطلاحًا تابعونا.
  • وقد تم تدوين الخطابة في اليونان في نهاية القرن الخامس وبداية القرن الرابع قبل الميلاد، وكان ممن قام بتدوينها برتاغوراس بروديكوس وغروجياس، أما أرسطو فقد اعتنى بشكل كبير بهذا العلم، ولم يترك أمر متعلق به إلّا وقد قام بدراسته وتدوينه.
  • وقد ظهرت الخطابة عند الرومان عقب فترة من ظهورها عند اليونان، وذلك بسبب أنهم كانوا منشغلين بالحروب، وكان الخطيب كاتون من الخطباء المعروفين والمشهورين عند الرومان، والذي كان يعرف بالنقاد، وكان يوليوس قيصر قائد الرومان خطيب مشهور أيضًا، وقد اشتهر من بعده شيشرون إمام الخطابة اللاتينية، وظهر الكثير من الخطباء الرومان من القسيسين الأساقفة وخاصة عقب ظهور المسيح عليه السلام.

الخطابة في العصر الجاهلي

  • اهتم العرب القدماء في العصر الجاهلي بالخطابة، وتجلى اهتمامهم فيها باستعمال السجع، واشتهر العرب في العصر الجاهلي بدفاعهم عن أنفسهم عن طريق المفاخرة والاستعراض بما كانوا يشتهرون به، وهو البيان والفصاحة والبيان، فقد كانت الخطابة عند العرب صفة فطرية في طبيعتهم، وكانوا يقومون باستخدام الخطابة في حوارهم ومجادلاتهم الشديدة حتى في حروبهم، وكانت الخطابة أسلوب لديهم يستخدمونه للدفاع عن أعراضهم وكرامتهم بل وعن أموالهم.
  • وبالرغم من أن العرب في الجاهلية قد اهتموا بالخطابة بشكل كبير، إلا أن اعتنائهم كان بالشعر أكبر، ولعل ذلك هو أحد الأسباب المعنية بعدم وصول أخبار خطبهم وخطبائهم، فقد أصبحت أخبار الخطابة في العصر الجاهلي تنتقل وتشتهر عندما تفوقت مكانتها لمكانة أعلى من مكانة الشعر عندهم، وذلك لأن الشعر بات وسيلة يتعاطاها السفهاء والعامة من القوم، بالإضافة لاستخدامه في الطعن والخوض في الأعراض، الأمر الذي أدى لعلو مكانة الخطابة بالنسبة للشعر، وكان لكل قبيلة خطيب، واشتهر أشراف القبائل في العرب بالخطابة، وكثر استخدامها للحث على الإصلاح والقتال وفي الوفادة على الملوك والأمراء بقصد الاستمالة والتأثير في النفوس.

شاهد أيضًا: تاريخ الادب العربي والعصور الادبية

الخطابة في العصر الإسلامي

  • أعطى الإسلام الخطابة أهمية كبيرة جدًا، حيث استخدمها سيدنا محمد عليه أفضل الصلاة والسلام في دعوته للإسلام وفي الكثير من المناسبات الدينية، وجاء الإسلام لكي يهذب مبدأ الخطابة عما كانت عليه عند العرب من أسلوب يتباهون عن طريق بأنسابهم للتباهي بإتباع الدين الإسلامي الحنيف، وباتت الخطبة جزء من العبادة، فأصبحت أساسية خطبة الجمعة، وهناك خطبة في العيدين الفطر والأضحى، وأصبحت لها أهمية كبيرة وتفوقت عن الشعر.
  • ويرجع الفضل في علو مكانة الخطابة في الإسلام للقرآن الكريم، والحديث النبوي الشريف، فأصبحت الخطب في العصر الإسلامي تدعو لإتباع الدين والتمسك به، وتدعو للعمل للآخرة، وتهدف لإعلاء كلمة الحق، وباتت تحذر المسلمين من الانزلاق والانحدار في طرق الشهوات والزلات، ووصلت الخطابة في ظل الإسلام لأسمى مكانة، ولأعلى طبقات البلاغة، وكانت الخطابة تتميز بالأسلوب المؤثر المتين والمقنع وخاصة خطب الخلفاء الراشدين والصحابة والتابعين، الحجاج بن يوسف، وزياد بن أبيه وأبي حمزة الشاري، وأصبحت الخطابة تزدهر أكثر وأكثر في العصر الإسلامي.

أنواع الخطابة

ومن خلال مقالنا والذي كان بعنوان تعريف الخطابة لغة واصطلاحًا نوضح لكم أنه تعددت أنواع الخطابة، ومنها الاتي:

  • الخطب الدينية، وهي تلك الخطب التي تختص برجال الدين، ومن الأمثلة عليها خطب الأعياد وخطبة الجمعة.
  • الخطب القضائية، وتشمل على الاتهامات والمرافعات والادعاءات، وغالباً ما يكون مصدر هذه الخطب المحامين.
  • الخطب العسكرية، واغلب ما يلقيها رؤساء الأنظمة العسكرية وقادة الجيوش.
  • الخطب الجدلية، وهي ما تتضمن على التنافر والتفاخر.
  • الخطب السياسية: وهي الخطب التي يقوم بإلقائها القادة ورجال السياسة.
  • الخطب العلمية، وهي ذلك الخطب التي تشمل على الأمور العلمية والمناظرات.

شاهد أيضًا: فن الخطابة في العصر الجاهلي

وفي ختام موضوعنا الذي كان بعنوان تعريف الخطابة لغة واصطلاحا والذي قدمنا لكم فيه الخطابة في العصر الجاهلي والخطابة في العصر الروماني واليوناني وكذلك وضحنا من خلال المقال الخطابة في العصر الاسلامي نتمنى أن نكون قد أسعدناكم بهذه المعلومات عن تعريف الخطابة لغة واصطلاحًا.

أترك تعليق