مدينة الدمام قديمًا

مدينة الدمام قديما

مدينة الدمام قديمًا، الدمام هي مدينة سعودية تقع على ساحل الخليج العربي وهي العاصمة الأكثر حيوية في المنطقة الشرقية وأكثر الموانئ في المنطقة بفضل موقعها على ثلاث جهات من الخليج العربي شمالاً وشرقاً وجنوباً.

مدينة الدمام

  • الدمام هي مدينة عربية إسلامية، تمثل العاصمة الإقليمية للمنطقة الشرقية داخل المملكة العربية السعودية.
  • وهي مدينة رائعة، بها شواطئ رائعة، وتؤخذ في الاعتبار مكانًا مناسبًا لممارسة الصيد.
  • وبالتالي فهي تعتبر وجهة مهمة للزوار، والسياح من معظم مناطق السيادة.
  • وفقًا لإحصاءات عام 2018، يبلغ عدد سكان البلدة ما يقرب من 768602 شخص.
  • وبالتالي فإن مدينة الدمام تعتبر مدينة حضرية ذات تاريخ طويل، حيث كانت تمثل في الماضي مركزًا استيطانيًا مهمًا لعصور تاريخية طويلة، وما يؤكده وجود الآثار القديمة داخل حي الراكة.
  • وهي مركز سكني وتجاري، يضم الهيئات الإدارية والدوائر الحكومية بالمنطقة وعلى رأسها المقر الرئيسي لإمارة المنطقة الشرقية.

شاهد أيضًا: المعالم السياحية الموجودة في مدينة الإسكندرية

أصل تسمية الدمام

  • أخذ اسم “الدمام” شكل جدار من ثلاثة جوانب لقلعة الدمام، على عكس الحصون المتبقية في منطقة القطيف.
  • والدليل على وجود هذه الجدران الثلاثة، أنه جاء ضمن ذكر الخطوط العريضة لقلعة الدمام.
  • لذلك قد يكون اسم “الدمام” وصفًا لشكل هذه القلعة، لأن كلمة “الدمام” في اللغة تعني “طبق” أو يشمل حاوية قوية.
  • ومن المعتاد استخدام كلمة (الدمام) بهذا المعنى داخل منطقة القطيف، حيث يذكر الباحث حسين سلامة أن مزارعي القطيف يستخدمون مصطلح “الدمام” على الأرض التي تحيط بها أشجار النخيل الكثيفة.
  • وانسجامًا مع هذا الرأي، اعتقد “السلهام” أن تسمية الدمام بهذا الاسم جاءت من كلمة (دمدم) كنتيجة لإحاطة المدينة بغابات النخيل في الماضي.
  • في حين أن الشيخ عبد الرحمن العبيد رئيس مجلس الوزراء السابق، يعتقد النادي الأدبي بالمنطقة الشرقية، أن مدينة الدمام عرفت بهذا الاسم “الدمام”.
  • وذلك بفضل قرع الطبول التي كانت تدق فيها في كثير من الأحيان قبل السكان خلال تلك الفترة، وبالتالي فإن العبيد لم يدعموا ذلك برأي أو دليل.

جغرافيا ومناخ مدينة الدمام

  • في مدينة الدمام يتميز المناخ الجاف بوضوح بتصنيف مناخ كوبن على عكس المدن الأخرى في المملكة العربية السعودية.
  • توجد مدينة الدمام داخل الجزء الشرقي من سيطرة المملكة العربية السعودية، على ساحل الخليج العربي.
  • وتحتفظ الدمام بالحرارة في الشتاء، والتي قد تتراوح من 10 درجات مئوية (59 درجة فهرنهايت) إلى 22 درجة مئوية، ومع ذلك تنخفض درجة الحرارة بانتظام.
  • وبالتالي فإن درجات الحرارة في الصيف مرتفعة للغاية وتكسر الحاجز 40 درجة مئوية (104 درجة فهرنهايت)، وبضعة أيام تصل إلى 50 درجة مئوية.
  • على الرغم من درجات الحرارة المعتادة في الصيف، وعادة ما تنخفض ما بين 35 إلى 35 درجة مئوية.
  • عادة ما يكون هطول الأمطار في الدمام قليلًا، وعادة ما يكون بكميات صغيرة في ديسمبر، على الرغم من وجود بعض الأمطار في الشتاء وغزيرة نسبيًا.
  • والعواصف الرعدية الغزيرة غير شائعة خلال فصل الشتاء.
  • حيث تحدها مياه الخليج العربي من الشرق، وتحده من الشمال مدينتي سيهات والقطيف.
  • والدمام يحدها من الجانب مدينة الخبر والظهران، ومن الجهة الغربية تحدها صحراء الدهناء.
  • وعند مشاهدة الموقع الفلكي، تقع الدمام بين دائري عرض 22-26 و30-26 درجة شمالاً، وبين خطي طول 56-49 و16-50 شرقاً.
  • مشيرًا إلى أن هذا المناخ المتميز يجعل من مدينة الدمام وجهة، للتخييم في الصحراء خلال فصل الربيع، وفرصة للاستمتاع بالشواطئ الساحلية على طول الخليج العربي.

تاريخ مدينة الدمام

  • لم يرد ذكر الدمام ضمن الخرائط الأوروبية، والعثمانية القديمة المرسومة في القرنين التاسع، والعاشر الهجريين لشبه الجزيرة العربية.
  • ولكن كانت هناك بلدة على ساحل مدينة الدمام الحالية تسمى بيشة، ربما نجحت مدينة الدمام الحالية في مدينة بيشة الدراسية.
  • أول ذكر لاسم الدمام ذكره النقيب ج، فوستر سادلير، في مذكراته المحررة عام 1234 هـ.
  • ولجأ إليها الشيخ عبد الله آل خليفة وأبناؤه، عام 1258 هـ، وسكنوا فيها بعد أن طرده ابن عمه الشيخ علي.
  • وبالتالي انتزع منه حكم جزيرة البحرين، وكما يذكر المؤرخون أن الشيخ علي حاصرها آل خليفة عام 1271 هـ.
  • كما حاصرها الأمير فيصل بن آل سعود في تلك الفترة، ثم تضاءلت أهميتها فيما بعد، إذ لم يرد ذكر لهذه المدينة قبل لجوء قبيلة الدواسر إليها عام 1341هـ، ١٩٩٢م.
  • ثم هاجروا من جزيرة البحرين بسبب أزمة بينهم، وبالتالي الحكومة هناك لجأوا إلى الدمام، حيث بنوا بعض الأكواخ بمساعدة أهالي القطيف، وأنشأوا قرية صغيرة تابعة لبلدة القطيف.

اكتشاف النفط

  • مدينة الدمام هي رقم 7 أول مزيت تجاري، مارس 1938.
  • بدأت أعمال اكتشاف النفط في عام 1935، عندما بدأت شركة Standard Oil of California Socal في تلك المرحلة وبدأت شركة Chevron بحفر بئر الدمام الرئيسي.
  • الذي لم تكن نتائجه متوافقة مع التوقعات، ولكن لأن الأدلة تشير إلى وجود النفط والغاز، استمرت الشركة في حفر تسعة آبار متتالية، حتى تحقق الحلم في 3 مارس 1938.
  • حيث أنتج بئر الدمام رقم 7 كميات كبيرة من النفط بعد أن تم حفره بعمق 1441 مترا خلال طبقة تسمى (جيولوجيا العرب).
  • وهكذا دخلت السيادة عصر الصناعة البترولية، حتى أن هناك ثلاث مدن صناعية في الدمام.

أهم ثلاث مدن صناعية في مدينة الدمام

1- المدينة الصناعية الأولى بالدمام

  • وهي إحدى المدن الصناعية الثلاث الرئيسية، التي تم إنشاؤها داخل المملكة خلال عام 1390 هـ.
  • وبالتالي يبلغ عدد المصانع المنتجة 130 مصنعًا، ويشمل إنتاجها صناعة.
  • المواد الغذائية، والأثاث، والورق والطباعة، صناعة الكيماويات والمنتجات البلاستيكية، ومنتجات الأسمنت، ومنتجات الألمنيوم.
  • والمنتجات المعدنية، والرخام، والأجهزة، والعزل الكهربائي، وبعض قطع غيار السيارات.
  • تبلغ مساحة البلدة بالكامل حوالي مليوني وسبعمائة و4 آلاف متر مربع وبالتالي فإن عدد المصانع المنتجة داخل المدينة لا يقل عن 130 مصنعًا بالإضافة إلى 160 مصنعًا قيد الإنشاء.

2- المدينة الصناعية الثانية بالدمام

  • تبلغ مساحتها الكاملة أربعة وعشرون مليون متر مربع، وهي مقسمة إلى مرحلتين.
  • وعدد المصانع المنتجة داخل المدينة الصناعية 130 مصنعا بالإضافة إلى 160 مصنعا تحت الإنشاء.
  • يتم إعطاء المدن الاقتصادية داخل المنطقة الشرقية، إدارات مدعومة توفر الضروريات التي تتطلبها الصناعات السائدة في نفس الحالة “مثل” المدينة الصناعية القائمة الأخرى.
  • حيث تمنح أصحاب رؤوس الأموال والأشخاص الراغبين في دخول المجال الاقتصادي، والأشخاص الذين لديهم تراخيص تحديد قطع أراضي ومشاريع الأراضي.
  • مقابل إيجار رمزي للخدمات الأساسية، وتتكيف مع متطلبات القطاع الاقتصادي كالكهرباء، والمياه، والهاتف، والصرف الصحي وتصريف المياه.

شاهد أيضًا: افضل مدينة في بريطانيا للعوائل

3- المدينة الصناعية الثالثة

  • وتقع على بعد 60 كيلومترًا، جنوب الدمام على شاطئ نصف القمر.
  • وتقع على طريق مجلس التعاون المتقاطع مع طريق جونيان، وعلى بعد 45 كيلومترًا من ميناء الملك عبد العزيز.

النشاط الاقتصادي

  • تتصدر الصناعة الأصلية والتعدين في طليعة جميع الأنشطة الاقتصادية في الدمام والتي تعد واحدة من أهم المدن الصناعية داخل المملكة.
  • وتتصدر صناعة التكرير خلال هذا النشاط، تليها صناعة الأسمدة، والألمنيوم والبتروكيماويات، والمطاط، والمباني الجاهزة، ومعدات تكييف الهواء.
  • كما عملت غرفة تجارة، وصناعة المنطقة الشرقية على تقديم خدمات متنوعة للقطاع الخاص بمجمله في مجالاته التجارية والصناعية، وتسعى دائمًا إلى تطوير وتنويع الخدمات.
  • لأنها كانت تضع خطة سنوية تسحب المدينة وتشهد الدمام نشاطًا تجاريًا ممتازًا تتطلبه الحركة الصناعية الواسعة.
  • وهو مستوحى من راحة المواصلات، ووفرة الطرق وبالتالي وجود الميناء وكذلك بسبب استمرار إضافة الاستيراد والتصدير وخدمات السكك الحديدية.

أهم المساجد والجوامع في مدينة الدمام

  • جامع خادم الحرمين الشريفين بالدمام.
  • مصلى العيد الكبير.
  • مسجد حمزة بن عبد المطلب.
  • جامع الإمام علي بن أبي طالب.
  • جامع الإمام الحسين.
  • جامع خادم الحرمين الشريفين.
  • جامع الملك فهد بن عبد العزيز.
  • جامع الأمير فيصل بن تركي.
  • جامع الأمير عبد المحسن بن جلوي.
  • مسجد بدر الكبرى.
  • مسجد الباقيات الصالحات.
  • مسجد بلال بن رباح.
  • جامع عمر بن الخطاب.
  • مسجد سعد بن أبي وقاص.
  • مسجد خالد بن الوليد.
  • مسجد قتيبة بن مسلم.
  • جامع أسيد بن حضير.
  • مسجد صلاح الدين.
  • مسجد الإمام القرطبي.
  • مسجد المجدوعي.
  • جامع الفرقان.
  • جامع الريان.
  • جامع الوابل.
  • جامع الإمارة.
  • جامع كانو.
  • جامع طيبة الطيبة.
  • جامع القدس الشريف.
  • جامع الشيخ أحمد بن عبد الواحد العبد الواحد.
  • جامع عبد الرزاق قنبر الأنصاري.
  • جامع الشيخ صالح بن إبراهيم أبا حسين الدعوي.

شاهد أيضًا: مدينة وهران السياحية والساحلية

وفي نهاية المقال عن مدينة الدمام قديمًا، نكون قد قدمنا لكم كافة المعلومات عن مدينة الدم أصل تسميتها وتاريخ المدينة واكتشاف النفط واهم ثلاث مدن صناعية واهم المساجد والجوامع فيها.

أترك تعليق