اضرار الاصابة بالتهاب الهلل

اضرار الاصابة بالتهاب الهلل

أضرار الاصابة بالتهاب الهلل، التهاب الهلل يعبر عن التهاب في الجلد، وهو مرض يحدث نتيجة جراثيم تتعايش على الجزء السطحي للجلد، يمكن في بعض الأحيان الكشف، وتحديد مكان الاختراق وأحيانًا لا يمكن ذلك، ولكن في الوقت الحالي نجد أن ذلك أصبح سهلاً.

الطرق التي من خلالها يمكن تحديد كيفية اختراق الجرثومة للجسم

  • عن طريق القيام بشق بسيط والتي تكون من أسبابه جرح، لسعة بسيطة، وما إلى تلك الأمور التي من أهم نتائجها إيذاء سلامة الجلد.
  • عن طريق أيضاً شق يكون سببه جراحي.
  • قرحة في القدم ويكون السبب فيها القصور الذي ينتج في الأوعية الدموية.
  • الفطريات التي تتكون بين أصابع القدم التي تكون مصاحبة في غالب الأمر لتشقق وحكة شديدة.
  • عن طريق بكتيريا تنتج عن التهاب الجيوب الأنفية.

شاهد أيضًا: معلومات عن علاج الالتهابات المهبلية

أعراض التهاب الهلل

  • تشمل أعراض هذا الالتهاب علامة تظهر على الجلد تتميز بالاحمرار، وارتفاع حرارتها.
  • من الأعراض المرئية أيضاً شعور عام غير جيد.
  • ترتفع درجة حرارة الجسم ارتفاعًا ملحوظاً يصاحبها رعشة شديدة.
  • تتدرج هذه الأعراض حتى تصل إلى ذروتها في خلال بضعة أيام.
  • تظهر العدوى في بعض الحالات الكثيرة في بطن وظهر القدمين.
  • يمكن ظهورها أيضًا في الوجه وأي مكان موجود في جسم الإنسان.
  • ظهور فقاعات من صفاتها أنها مشدودة وتتميز أيضًا باحمرارها الشديد.
  • الشعور بالتعرق الشديد فنجد أن الجسم يشعر بالحرارة المفرطة المؤدية إلى العرق.
  • أن يشعر الشخص المصاب بالدوار المفاجئ والإعياء المفرط.
  • أن يجد الشخص تقرح وصديد وقيح في مكان الالتهاب.

أضرار الإصابة بالتهاب الهلل

  • أنه مرض له قدرة هائلة على الانتشار فينتشر عن طرق عديدة منها الدم واللمفية.
  • أن أضراره قد تصل إلى الحد الذي يهدد حياة الإنسان فقد يؤدي إلى الموت المحتوم.
  • قد تؤدي إلى مضاعفات شديدة وتؤدي إلى ظهور خراج في الجلد المصاب.
  • من المحتمل أيضًا حدوث خراج في دماغ المصاب فيؤدي إلى حدوث سكتة دماغية.

متى تقوم بزيارة الطبيب؟

  • تحديد العلاج من أهم ما يمكن مبكراً لأنه يمكن أن يسهم بقدر سريع في تقليل أضرار الإصابة بالتهاب الهلل، ويمكن أيضاً أن ينتشر بقدر سريع عبر أنحاء الجسم كله ولا يمكن بعد هذا الوقت علاجها.
  • الشعور بالدفء في المنطقة المصابة مما يسبب ضيق للمريض.
  • احمرار يصيبه التحسس والورم الشديد.
  • الطفح الجلدي والقيح.

متى تطلب الطوارئ؟

  • إذا كان لديك طفح على الجلد ولونه أحمر ونجد فيه بعض الورم والحساسية.
  • لديك حرارة مرتفعة قد تصل إلى الحمى.

الأسباب التي تؤدي إلى الإصابة بالتهاب الهلل

  • عند دخول البكتيريا في الغالب المكورات العقدية والعنقودية يحدث من خلال قطع في الجلد.
  • يحدث في أي مكان في الجسم، والموقع الأكثر شيوعًا هو في أسفل الساق، فتدخل في مناطق مقطوعة ومجروحة من الجلد.
  • أيضًا لدغات الحيوان يمكن أن تكون من مسببات الالتهاب تدخل عن طريق الجلد الجاف والمتشقق.

عوامل الخطر

  • أن يصاب الإنسان بقطع أو كسر فيكون مكان تدخل منه البكتيريا.
  • أين يكون الجهاز المناعي ضعيف مثل مرضى السكر، ومرضى فيروس المناعة، وأصحاب مرض اللوكيميا، ويمكن أن تكون الأدوية فالبعض منها سبب وجيه لضعف الجهاز المناعي.
  • مرضي الحالات الجلدية مثل القدم الرياضي، الأكزيما، الهربس، فهذه الأمراض تعطي البكتيريا الفرصة الأكبر للدخول.
  • أن يكون هناك تورم مزمن في الذراع أو الساق فتخضع بعض هذه الحالات للجراحة.
  • أمراض السمنة وزيادة الوزن لها عامل كبير إصابتك بالتهاب في النسيج الخلوي فيزيد من أضرار الإصابة بالتهاب الهلل.
  • تاريخ التهاب وإصابة الشخص من ذي قبل يؤدي إلى احتمال الإصابة به مرة أخرى.
  • أن يصاب بقصور في الأوعية الدموية في القدم سواء في الشريان أو القدم.
  • أن يتضخم الوريد الدموي المقارب للجلد.
  • الإصابة بأي مرض من أمراض الكبد مثل التليف الكبدي.
  • تعاطي أي مواد مخدرة عن طريق استعمال الحقن من شأنه أن يزيد من أضرار الإصابة بالتهاب الهلل.
  • أن تنخفض تروية الدماء في أطراف جسم الإنسان.
  • أن تتكون وزمه في أي مكان في الجسم خاصة الأطراف.

شاهد أيضًا: علاج حساسية الجلد والهرش بالاعشاب

المضاعفات

  • هذه النوبات تؤدي إلى تلف في نظام التابع للنزح اللمفاوي وتسبب تورم في الطرف الذي يصاب.
  • من النادر انتشار العدوى إلى الطبقة العميقة في تآكل النسيج البشري هو مثال حي على الإصابة للطبقة العميقة وهذه حالة طوارئ شديدة الخطورة.

كيفية الوقاية من التهاب الهلل

  • غسل اليدين كل يوم لتفادي أضرار الإصابة بالتهاب الهلل فيتم الغسل بالماء والصابون، ويفضل أن يكون برفق ولين.
  • وضع كريم أو مرهم واقي مثل الفازلين وغيرها لتوفير القدر الكافي من الترطيب والحماية.
  • تغطية الجرح بضمادات وتغييرها يومياً في أقل الأحيان.
  • ننتبه لأي علامة من علامات العدوى المذكورة مسبقا مثل وجود احمرار، أو ألم ومن ثم نتجه للتقييم الطبي.
  • نفحص القدم كل يوم للتحقق من وجود جروح فتمنع حدوث العدوى في وقت أبكر.
  • ترطيب بشرتنا بانتظام فالترطيب يساعد في تقليل التشقق والتقشير ومن ثم تفادي أضرار الإصابة بالتهاب الهلل.
  • تقليم الأظافر لليد والقدم بعناية وحرص، والحرص التام على عدم المساس بالجلد المحيط.
  • حماية الأرجل واليدين بارتداء القفازات والأحذية المناسبة.
  • معالجة أي التهابات سطحية في التو واللحظة حتى يتم تفادي العدوى.

تشخيص التهاب الهلل

  • عن طريق تشخيص الطبيب المعالج وعادة يتمكن من الطبيب تشخيص الحالة بالكشف العادي بمجرد أن ينظر لجلد المصاب.
  • اختبارات الدم التي قد يطلبها الطبيب من بعض الحالات لمنع الاشتباه في حالات أخرى أو تشخيص آخر.

علاج التهاب الهلل

يتم العلاج في المستشفى وذلك للحد من أضرار الإصابة بالتهاب الهلل، ولكن ذلك في الحالات البسيطة لصغار السن أو الشباب الذين يملكون صحة سليمة دون أن يصاحب الالتهاب احمرار أو تورم، وتحسس فيتم علاجه بالمنزل أما الحالات الأخرى فيتم التالي:

علاج موضعي

الهدف من هذا العلاج الموضعي التقليل من حدة آلام المكان المصاب عن طريق هذه الطرق والاختيار منها ما يناسب المريض والعمل به مرتين في الأسبوع وأن نلاحظ الفرق ما بين كل مرة وما قبلها.

  • أن يستلقي المصاب على ظهره، وأن يرفع جسمه قليلاً عن مستوى النوم.
  • يتم عمل كمادات باردة للمصاب مع استخدام سائل فسيولوجي، وتكرار هذه العملية حتى يشعر المصاب بتحسن ملحوظ.
  • يتم كل يوم وضع الجزء المصاب في محلول يتم وضعه في إناء كبير وعميق للتطهير لمدة تلت ساعة مرتين من كل أسبوع.

العلاج عن طريق المضادات الحيوية

في الغالب تختفي الأعراض للالتهاب بعد مرور بعض من الأيام. ولكن ربما تحتاج الحالة العلاج بالمضادات الحيوية في الوريد لبضع أيام في الحالات الآتية:

  • في الحالات التي لم تشعر بتحسن عند أخد المضادات الحيوية عن طريق فم الإنسان ويجدوا أن الأعراض ما زالت كما هي فلا يكون هناك أي شعور بالتحسن.
  • إذا كانت الأعراض لهذا الالتهاب انتشرت في باقي أجزاء الجسم فيصبح من الضروري تلقي العلاج بالمضادات الحيوية بالوريد للحد من أضرار الإصابة بالتهاب الهلل.
  • في حالة معاناة الشخص بارتفاع درجة حرارته التي قد تصل إلى الحمى.
  • في العادة يقوم الطبيب بوصف مضادات حيوية تكون مضادة للعنقوديات، ويجب أن تكون تحت إشراف الطبيب وحده فقط، وأخذ كافة الاحتياطات والالتزام بكافة التعليمات التي أرشدنا إليها الطبيب، وأيضًا الالتزام بالجرعة المحددة كاملة لحين الشعور بتحسن من جانب المصاب.

شاهد أيضًا: علامات التهاب سرة المولود

وفي نهاية المقال اضرار الاصابة بالتهاب الهلل، نكون قد وفينا وألمنا بكل جوانب أضرار الإصابة بالتهاب الهلل وقد نوهنا أنه يجب الكشف المبكر للحماية من تطور الالتهاب الذي يمكن أن يؤدي بحياتنا إلى خطر كبير قد تكون نهايته الموت إذا تم إهماله.

أترك تعليق