أضرار الأمطار الحمضية وأثرها على البيئة

أضرار الأمطار الحمضية وأثرها على البيئة

أضرار الأمطار الحمضية وأثرها على البيئة، موضوع اليوم موضوع في غاية الأهمية لأنه يمس البيئة والصحة وموضوعنا اليوم هو أضرار الأمطار الحمضية وأثرها على البيئة وسوف نعرض لكم فيه الأمطار الحمضية و أضرارها وكيف يمكن لها أن تكون سبب في تلوث البيئة وسبب في زيادة الأمراض وانتشارها فتابعوا معنا المقال.

ما هي الأمطار الحمضية ؟:-

في بداية موضوعنا عن أضرار الأمطار الحمضية وأثرها على البيئة يجب الوقوف على تعريفها، تعد الأمطار الحمضية خطر يهدد كوكب الأرض وجميع البلاد في نتناول في موضوعنا اليوم الأمطار الحمضية و نكتشف معا تكونها واثارها وأسباب تكونها وكيفية التعامل معها والحد من الآثار السلبية التي تنتج عنها وتتسبب في تلوث البيئة علينا وضع تعريف لها أولاً.

كما تعد الأمطار الحمضية واحدة من أكثر الظواهر الطبيعية خطورة بسبب أنها تعد تدميراً للبيئة وتلحق أضرار عديدة للصحة والأشجار والكائنات الحية وتشكل تهديد على صحة الإنسان والحيوان، فعندما تسقط الأمطار الحمضية على الأماكن التي يوجد بها حياة نباتية مثل الغابات والمناطق الزراعية فإن ذلك يؤدي إلى تدميرها وهلاكها بالكامل.

وحدث قبل ذلك عند سقوط الامطار الحمضية على غابات “أور” التي تقع في تشيكوسلوفاكيا، حيث أدي سقوط المطر الحمضي على الغابات هناك إلى القضاء على ما يقارب خمسين ألف هكتار من الحياة النباتية والاشجار والحياة البرية في هذه الغابات.

شاهد ايضًا : معلومات عن الدعسوقة للأطفال وفوائدها

آثار الأمطار الحمضية :-

في ضوء الحديث عن أضرار الأمطار الحمضية واثرها علي البيئة يمكننا سرد آثار الأمطار الحمضية فيما يلي:

  • إذا سقطت الأمطار الحمضية على المحيطات أو على البخار أو على الأنهار، فإنها تتسبب في حدوث دمار للكائنات البحرية ولا تختفي إلا وهي مسببة معها أضرار جسيمة.
  • الأمطار الحمضية أثر كبير لأنها بطبيعتها تتفاعل مع بعض المكونات مسببة مضر مع مكوناتها الحمضية وهي تتفاعل بالاخص مع مادة الرصاص ومع ماجة النحاس التي توجد في مواسير المياه، ويسبب ذلك تلوث في مياه الشرب، مما يدمر الكبد والكلى عند الانسان.
  • تؤدي الأمطار الحمضية إلى تآكل المنشآت الحجرية وتسبب تساقط الأبنية خصوصا الابنية الأثريّة العتيقة القديمة، وحدث ذلك قبل ذلك في تاريخ قديم حيث حدث سقوط بعض الأحجار في برج لندن وحدث سقوط الأحجار في كنيسة لو دست متستر، وفي هذا السقوط بلغ السقوط عدة أمتار وبلغ عمق التآكل عدة سنتيمترات.
اقرأ أيضًا :-  فوائد عسل حبة البركة للرجال

بعض الدراسات والإعتقادات حول الأمطار الحمضية:-

  • قالت بعض الدراسات والإعتقادات حول الأمطار الحمضية أن الإعتقاد المنتشر السائد حول الأمطار الحمضية أنها في الحقيقة تنشأ نتيجة تراكم بعض العوامل الطبيعية التي تنتج بفعل الطبيعة من نفسها ولا دخل للإنسان فيها.
  • ومن هذه الأسباب الطبيعة الغازات الحمضية التي تنتج من اندفاع وانفجار البراكين وتطاير الحمم البركانية او صعود الغازات السامة في الجو وتصاعدها إلى السماء مسببة معها الأمطار الحمضية في هذه الأماكن وما حولها.
  • وقد تنتج الأمطار الحمضية من حرائق الغابات، أو تنتج الأمطار الحمضية من تحلل بقايا النباتات و تحلل جثث الحيوانات الميتة.
  • ولكن كان هناك للعلم الحديث رأي آخر حيث وضع بعض الإعتقادات المختلفة مثل أن العلم الحديث قال إن العامل الرئيسي لظهور الأمطار الحمضية هو النشاط البشري وليس النشاط الطبيعي لأن العامل البشري مفعوله مدمر أكثر بكثير.

شاهد ايضًا : معلومات عن محار اللؤلؤ وأنواعه

الدراسات الحديثة حول الامطار الحمضية :-

وأوضحت الدراسات الحديثة التي أجريت حول الامطار الحمضية ان هناك ما يقارب 90% من محلول الكبريت المحمول في الأمطار الحمضية ناتج عن نشاط الإنسان ودماره ويرجع السبب في الأمطار الحمضية إلى دخان المصانع المتصاعد والي محطات إنتاج الطاقة وإنتاج الطاقة الكهربائية ونشاطات الإنسان التوسعية، ونتيجة حرق المواد المضرة للتخلص منها مثل الفحم والبترول بكميات هائلة كبيرة، وبعد احتراقها يتصاعد في الجو غاز ثاني أكسيد الكبريت الضار والذي يعد من اخطر المواد على الاطلاق.

اقرأ أيضًا :-  صفات الشخص المستفز وكيفية التعامل معه

يحدث تفاعل بين الأمطار الحمضية وبين غاز ثاني أكسيد الكبريت مسببة تساقط وتأكل في المباني ولا تذهب هذه الأمطار التي تسقط إلا وحاملها معها اخبار الدمار والسقوط تتسبب أحيانًا في سقوط مباني يسكنها بشر وتحدث الوفيات من حين الى آخر.

أضرار الأمطار الحمضية وأثرها على البيئة :-

  • هذه الفقرة من أهم الفقرات لأننا نعرض فيها أضرار الأمطار الحمضية وأثرها علي البيئة حيث أنه تؤدي الأمطار الحمضية إلى إذابة نسب كبيرة من المواد الفلزية الثقيلة على سبيل المثال مادة الرصاص ومادة الزئبق السائل والألمنيوم.
  • وهي تعتبر من الفلزات السامة والتي تسبب تسمم ودمارًا هائلاً في وسط مجموعة الكائنات الحية بسبب شربها للمياه الملوثة وفقدان الروح البشرة يعد من أخطر أضرار الأمطار الحمضية وأثرها على البيئة.
  • كما أن الأمطار الحمضية تسبب ما يسمى خاصية التراكم، حيث تنتج تراكمات فـي داخل أجسام الكائنات الحية مما يسبب موت الأحياء.
  • وقد لاحظ الباحثون انخفاض في أعداد الطيور في بعض المناطق نتيجة سقوط أمطار حمضية في أوروبا و أمريكا، ويختلط المطر الحمضي مع التربة يسبب موت التربة وموت الحشرات النافعة وتلوث المحصول.

تسبب الأمطار الحمضية في إنقراض الفصائل :-

  • وقد كشفت الدراسات الحديثة عن الأمطار الحمضية أنها تتسبب في انقراض بعض الفصائل من الحيوانات والطيور بل تسببت في موت الآلاف من الكائنات الحية سواء الكائنات البرية أو البحرية، وتؤدي الأمطار الحمضية موت القشريات وموت الضفادع وموت بعض أنواع الأسماك النادرة.
  • ينقل المطر الحمضي مادة حمض الكبريتيك وينقل مادة الزئبق والرصاص والنحاس ومواد الألمنيوم، مما يضر الكائنات الحية البحرية وتضر مياه البحيرات وتظهر نتيجة ذلك المشاكل البيئية.

أثار الأمطار الحمضية المدمرة :-

لا شك أن آثار الأمطار الحمضية المدمرة تظهر في البر والبحر والجو ويمكن رصدها في نقاط كما يلي:

  • الأمطار الحمضية تسبب القضاء على الغابات ودمار شامل في الأراضي الزراعية.
  • تقضي الأمطار الحمضية على بعض الفلزات الهامة وتبعدها عن النبات، وتثبت الفلزات الضارة الثقيلة.
  • تسبب الأمطار الحمضية اضطراب في عملية الإمتصاص في جذور النباتات مما يجعلها ضعيفة ويؤثر سلباً على النمو وعلى الإنتاجية للمحاصيل.
  • تتسبب الأمطار الحمضية في موت الغابات بالكامل، وأكثر الكائنات تأثرا هي الأشجار لأن أوراقها تتأثر بالمطر الحمضي وتتساقط قبل موعدها الطبيعي، وهو ما يؤدي إلى فقدان بعض الأخشاب الناتجة من الأشجار إنتاجيتها وجودتها، مما يسبب خسارة في الوضع الإقتصادي لأن الأشجار مصدر اقتصادي لدول كثيرة.
  • يتفاعل المطر الحمضي مع الكبريت ومع ثاني أكسيد الكربون وثالث أكسيد الكبريت ويتكون حمض الكبريتيك و كبريتات النشادر ويبدأ مفعولها المدمر في الجو.
اقرأ أيضًا :-  كيفية زراعة الذرة بالتنقيط

تأثير المطر الحمضي على صحة الإنسان :-

لا شك أن هناك ضرر واقع على الإنسان من بعض العوامل الطبيعية ومنها أضرار الأمطار الحمضية وأثرها على البيئة ومن هنا نهتم بعرض فقرة عن تأثير المطر الحمضي على صحة الإنسان ويمكن حصرها فيما يلي:

  • يسبب المطر الحمضي وتفاعله مع بعض المواد التي تلوث الماء الجوفي ويسبب أمراض الكبد والكلى.
  • يترسب المطر الحمضي في جسم الحيوان مثل الماعز والبقر ويسبب امراض للانسان عند تناوله مثل السرطان وغيره من امراض خطيرة.
  • يترسب المطر الحمضي في النباتات ويصل إلى الإنسان بشكل غير مباشر عن طريق تناول النباتات أو استخدامها في إطعام الحيوانات التي يأكلها الإنسان مسببة أمراض خطيرة ولكن قد تكون أقل خطرا من شرب الإنسان بالماء الملوث بالمطر الحمضي بشكل مباشر.

طرق تجنب أو تقليل ضرر أثر المطر الحمضي :-

هناك بعض الطرق التي تساعد في تجنب أو تقليل أضرار الأمطار الحمضية وأثرها على البيئة مثل تجنب حرق الغابات وعدم رمي النفايات في الماء والبعد عن أماكن البراكين وتجنب دخان المصانع وبعد المصانع عن الأماكن التي بها ماء شرب وأماكن سكنية.

شاهد ايضًا : معلومات غريبة عن الذباب

وفي نهاية الموضوع ننتظر مشاركتكم معنا لأهم أفكاركم ومعلوماتكم حول أضرار الأمطار الحمضية وأثرها علي البيئة وشاركوا المقال على صفحاتكم وتابعوا مقالات الموقع ليصلكم كل جديد.

أترك تعليق