فوائد الكمون للصداع

فوائد الكمون للصداع

فوائد الكمون للصداع، يستخدم الكمون للصداع ولحل بعض مشاكل الجهاز الهضمي مثل الإسهال وتشنجات المعدة والمغص والغازات، له فوائد أخرى، حيث يستخدم الكمون أيضًا كمدر للبول، ويخفف الانتفاخ، ويبدأ الحيض، ويزيد من الرغبة الجنسية.

الكمون

  • الكمون؛ هو نوع من النباتات العشبية، وينتمي إلى الفصيلة الخيمية، ويبلغ ارتفاعه بين 30-40 سم، وله أوراق طويلة ورقيقة، ومركب من اللون الأخضر الغامق.
  • وأزهاره صغيرة بيضاء أو أرجوانية، وثمارها بيضاوي الشكل ومستطيل الشكل، وقد استخدم في العديد من الحضارات القديمة.
  • مثل الحضارة الفرعونية حيث استخدمه قدماء المصريين لتحنيط الموتى، وتوجد في كثير من البلدان، ومن أهمها؛ سوريا والصين وقبرص وإيران والهند واليابان ومصر والمكسيك والمغرب وتركيا.
  • ومن المشهور أن الكمون يستخدم كتوابل غذائية، فهو أشهر أنواع التوابل، ولكنه يتميز أيضًا بقدرته الطبية الهائلة وفوائده المهمة في حل بعض المشاكل الصحية الأخرى.
  • يتوفر الكمون أيضًا على شكل زيت الكمون.

فوائد الكمون

  • يجلب العديد من الفوائد غير المتوقعة، حيث يقلل من الأرق الليلي ويحسن الهضم.
  • من فوائد الكمون أنه يمكن أن يعمل كمضاد للأكسدة، ومضاد للالتهابات ومطهر لما له من تأثيرات مضادة للجراثيم ويهدئ الأعصاب.
  • تناول الكمون المسلوق مفيد جدا للصداع حيث أنه يهدئ الأعصاب والصداع المعروف بأنه مشكلة عصبية وغالبا ما ينشأ نتيجة القلق والتوتر مثل (صداع التوتر والصداع النصفي).
  • يقلل الكمون من التورم، ويحسن الإنتاج بفضل الإنزيمات التي يحتويها، والكمون يحفز الغدد اللعابية، مما يفيد عملية الهضم التي تبدأ في الفم.
  • الكمون غني بالبوتاسيوم الذي يساعد في تنظيم ضغط الدم، ومن فوائد إضافة الكمون أو غليه وشربه يخفف آلام الصداع الشديدة.
  • يحتوي الكمون على عوامل مضادة للجراثيم تساعد في محاربة ميكروبات البرد وفطريات الجلد، والكمون من التوابل الغنية بالحديد الضرورية للوقاية من فقر الدم.

استخدامات الكمون بشكل عام

يستخدم الكمون للمشاكل الصحية التالية:

  • إسهال.
  • ألم أو تقلصات في البطن.
  • اضطرابات هضمية.
  • تشنجات معوية.
  • احتباس البول.
  • زيادة الرغبة الجنسية.
  • يخفف من التوتر ويهدئ الأعصاب.
  • يساعد في إزالة السموم من الكبد.
  • يحسن صحة جهاز المناعة.

فوائد الكمون للصداع

  • يقاسي العديد من الأشخاص من الصداع مما يسبب لهم التوتر وفقدان الحيوية والنشاط.
  • على الرغم من عدم كفاية الأدلة على فوائد الكمون للصداع، إلا أن هناك مجموعة متنوعة من المرضى بأنه مفيد له.
  • هذا بالإضافة إلى قدرته على تهدئة الأعصاب وتنشيط الدورة الدموية.
  • لذلك، يعتبر الكمون مفيدًا للأنواع الأساسية من الصداع، بما في ذلك صداع التوتر والصداع النصفي والصداع العنقودي.
  • ولن يكون فعالًا لأنواع الصداع الأخرى، خاصة تلك المصحوبة حمى أو ارتفاع في درجة الحرارة.
  • لا يفيد الكمون في حالات الصداع التي تكون أعراضها مرتفعة في درجة حرارة الجسم، وذلك لأن الكمون يستخدم في الأيام شديدة البرودة لتدفئة الجسم، حيث يرفع درجة حرارة الجسم.

كيفية استخدام الكمون

يمكن استخدام زيت الكمون في تدليك الصداع الموضعي لتخفيف الأعراض، وطلق عليه كمون مسلوق، حيث يمكنك غلي وشرب نصف ملعقة صغيرة من بذور الكمون، يمكن استخدام الكمون بطرق أخرى، مثل:

  • استنشاق مغلي الكمون أو بخار زيت الكمون.
  • أضف زيت الكمون إلى ماء الاستحمام.
  • يجب عدم التعرض لأشعة الشمس عند وضع زيت الكمون على الجلد، وعدم استخدامه للحوامل دون استشارة الطبيب.
  • لا توجد دراسات مؤكدة أو أدلة كافية على إمكانية استخدام الكمون في حالات الصداع.
  • وصحيح أنه يهدئ الأعصاب ويخفف التوتر ويقلل أيضًا من مستويات السكر، لذلك من المهم عدم استخدامه داخليًا في مرضى السكري.

الصداع

هناك أكثر من 150 نوع من أنواع الصداع وتنقسم أنواع الصداع إلى:

1_ صداع أولي

هو صداع لا ينطوي على مشاكل صحية أخرى وينتج عن خلل في الأعصاب، أو غالباً يكون السبب التوتر والتعب، أو التعب في العمل، ومن أمثلة الصداع الأولي:

  • الصداع النصفي.
  • صداع العنقودي.
  • صداع التوتر.

2_ صداع ثانوي

هو أي نوع من أنواع الصداع يكون عرضًا لمرض آخر مثل ارتفاع ضغط الدم أو أي مشكلة صحية أخرى، حيث تتضمن بعض أمثلة الصداع الثانوي ما يلي:

  • الجيوب الأنفية الصداع.
  • صداع في العمود الفقري.
  • انتعاش صداع.

علاج الصداع بالأعشاب

  • الشعور بالصداع هو التحدي الأكبر الذي يواجه معظم الناس، كما أن معظمهم لا يفضل تناول الأدوية التي تسبب آثارًا سلبية، وهذا هو السبب في أن هذه هي أفضل الأعشاب لعلاج الصداع.
  • قبل إدخال الطب الحديث، استخدمت الثقافات حول العالم بعض أنواع الأعشاب لتخفيف الصداع، بما في ذلك العلاج الموضعي أو العلاج بالروائح.

الأعشاب لعلاج الصداع

يُوجد العديد من الأعشاب المستخدمة في علاج الصداع ومنها:

  • اليانسون، تم استعمال اليانسون لأول مرة في اليونان القديمة منذ القرن الخامس قبل الميلاد، حيث كان علاجًا لمجموعة متنوعة من الأمراض، مثل الحمى والتورم والالتهابات.
  • أشارت بعض الدراسات أن تناول مكمل اليانسون بجرعات تتراوح من 50 إلى 150 مجم يوميًا يمكن أن يقلل من وتيرة الصداع لدى البالغين والأطفال.
  • يُعد اليانسون بشكل عام آمنًا إذا تم استهلاكه بالكميات المعتدلة، لذلك يجب تناوله بحذر لأنه قد يتسبب في تلف الكبد.
  • عادة ما يتم تحضير اليانسون عن طريق تجفيف الأوراق والزهور والسيقان، ويستخدم هذا الخليط أيضًا في صنع المكملات الغذائية والمستخلصات.
  • الصفصاف، الصفصاف شجرة موجودة في أوروبا وآسيا وأمريكا الشمالية. يمضغ السكان لحاءه لتأثيراته المضادة للالتهابات وتخفيف الحمى.
  • تم استخدامها لاحقًا في الصين وأوروبا لعلاج الصداع وهشاشة العظام.
  • يستخدم مستخلص لحاء الصفصاف في تطوير الأسبرين، وهو مسكن للآلام بدون وصفة طبية، وخافض للحرارة ومضاد للالتهابات.
  • يحتوي الصفصاف على عنصر مضاد للالتهابات يسمى الساليسين، وهو مضاد للأكسدة.
  • الزنجبيل يتمتع بشعبية كبيرة في الطب الهندي والعربي منذ العصور القديمة لأنه ثبت أن له تأثيرات مضادة للالتهابات، ومضادة للفيروسات والبكتيريا.
  • يمكن لمعظم الناس استخدام جذر الزنجبيل الطازج أو المجفف والمكملات الغذائية، احرص على عدم الجمع بين مكملات الزنجبيل ومخففات الدم بسبب التفاعلات المحتملة.

علاج الصداع بالأعشاب الطبيعية

  • من السهل نسبيًا الحصول على كبسولات الزنجبيل والشاي من أي سوبر ماركت أو صيدلية، كما يمكنك تجربة شرب الماء المنقوع بالزنجبيل.
  • زيت اللافندر، يشتهر زيت اللافندر (المصنوع من أزهار نبات اللافندر) برائحته الحلوة ويستخدم منذ فترة طويلة في منتجات النظافة.
  • توضح دراسة أجريت عام 2012 إلى أن استنشاق زيت اللافندر أثناء الصداع يساهم في عملية تخفيف الأعراض بسرعة.
  • هناك اعتقاد أن إكليل الجبل له تأثيرات مضادة للجراثيم والتشنج ومضادات الأكسدة، ومن المعروف أنه يقلل الصداع والصداع النصفي.
  • يمكن تخفيف زيت إكليل الجبل واستخدامه موضعياً أو استنشاقه للعلاج بالروائح، أو عن طريق تجفيف أوراقه واستعمالها في صنع الكبسولات أو صنع الشاي.
  • النعناع، يساهم النعناع على تخفيف آثار الصداع، حيث له تأثير تبريد طويل الأمد على الجلد.
  • أوضحت الأبحاث أن زيت النعناع يحفز تدفق الدم إلى الجبهة، ويهدئ التشنجات العضلية، وأظهرت دراسات أخرى أنه بالاشتراك مع الإيثانول، فإنه يقلل من الحساسية للصداع.
  • الزيزفون، يستخدم الزيزفون، المعروف أيضًا باسم الليمون، لتهدئة الأعصاب وتخفيف القلق والتوتر ومشاكل الالتهابات، ولعلاج الصداع
  • حاول اتباع التوصيات المقدمة لعلاج الصداع بالأعشاب.

الأسباب التي تؤدي إلى الصداع

هناك عدة أسباب يمكن أن تسبب الصداع، وأشهرها ما يلي:

  • لا يحصل الجسم على قسط كافٍ من الراحة أو النوم.
  • انخفاض نسبة السكر في الدم، نتيجة عدم تناول الطعام لفترات طويلة، ويمكن أن يحدث أيضًا نتيجة تناول كميات كبيرة من الحلويات وقلة الأطعمة الصحية.
  • الإمساك، حيث تتراكم الفضلات في الأمعاء الغليظة، مما يؤدي إلى عودة السموم إلى الدم، وعندما تصل إلى الجهاز العصبي، يبدأ الصداع.
  • ضائقة نفسية شديدة حيث يشعر الشخص بالألم في جميع أنحاء الرأس.
  • إدمان الشخص على المشروبات المحتوية على الكافيين، وعندما يستيقظ في الصباح يشعر بصداع بسبب حاجته إلى الكافيين.
  • الإصابة بألم في العين أو إجهاد شديد عليها.
  • ارتفاع ضغط الدم.
  • يوسع الأوعية الدموية ويزيد من تدفق الدم إلى الخلايا.
  • حاجة الجسم للماء.

أسباب الصداع التوتري

صداع التوتر هو أكثر أشكال الصداع شيوعًا، وعلى الرغم من عدم وجود سبب واحد لهذا النوع من الصداع، إلا أنه يحدث عادةً نتيجة الإجهاد النفسي الناتج عن العمل والأصدقاء والأسرة، المدرسة أو أسباب أخرى كثيرة:

  • الاكتئاب والقلق.
  • التعب المفرط عدم الحصول على قسط كافٍ من الراحة.
  • الشعور بالجوع الشديد وضع سيء.
  • انخفاض مستويات الحديد.

أعراض صداع التوتري

  • تختلف أعراض صداع التوتر، بما في ذلك الصداع، والضغط حول الجبهة، وصعوبة النوم، والشعور بالتعب الشديد، وصعوبة التركيز، والحساسية الطفيفة للضوء أو الضوضاء، وآلام العضلات.
  • كثير من الناس يخلطون بين صداع التوتر والصداع النصفي، لكن الألم الثاني يحدث على شكل خفقان في أحد جانبي الرأس أو كلاهما، ويمكن أن يكون مصحوبًا بالقيء والغثيان.

علاج الصداع التوتري

  • من الأفضل علاج صداع التوتر منذ بداية الألم لمنع تفاقمه، ويمكن اتباع أساليب بسيطة لعلاجه، مثل الاسترخاء، أو أخذ حمام ساخن، أو وضع رقائق الثلج على مواقع الألم.
  • وينصح المختصون باللجوء إلى الوخز بالإبر في بعض الحالات، من خلال استخدام الإبر في مناطق معينة من الجسم وتحت إشراف طبي.
  • يمكن لبعض الأدوية أن تخفف صداع التوتر، مثل مضادات الاكتئاب وضغط الدم ومزيلات القلق، إذا أوصى الطبيب بذلك.

للحصول على أفضل النتائج، يوصي بمعالجة صداع التوتر وأعراضه لا تزال طفيفة، أي عندما تبدأ؛ عندما يهدف العلاج إلى منع ظهوره بالإضافة إلى علاجه حال حدوثه، حيث تشمل الطرق الوقائية والعلاجية لصداع التوتر ما يلي:

  • تحكم في التوتر وتعلم تقنيات الاسترخاء.
  • تجنب مسبباته وأسبابه.
  • عليك بعمل الكمادات الباردة.
  • تعديل الموقف.
  • ممارسة الارتجاع البيولوجي.
  • استخدام الأدوية، التي عادة ما تكون مسكنات للألم بدون وصفة طبية.

صداع الشقيقة

  • يسبب الصداع النصفي ألمًا شديدًا في الخفقان، عادةً في جانب واحد من الرأس.
  • يمكن أن تستمر نوبة هذا النوع من الصداع من ساعات إلى أيام، وغالبًا ما يكون هذا النوع مصحوبًا بحساسية كبيرة للصوت والضوء، فضلاً عن الغثيان والقيء.
  • تلعب العوامل البيئية والوراثية دورًا في الإصابة بالصداع النصفي، ولكن السبب الرئيسي لهذا النوع من الصداع غير مفهوم تمامًا.
  • بسبب عدم التوازن في كيماويات الدماغ، فإن هذه المواد تشمل السيروتونين الذي يساعد على تنظيم الألم في الجهاز العصبي، وهذا السبب لا يزال قيد الدراسة.

علاج صداع الشقيقة

يهدف علاج الصداع النصفي إلى منع النوبات المستقبلية، وكذلك السيطرة على الأعراض، حيث يُوجد العديد من الأدوية المستخدمة لعلاج هذا النوع من الصداع، والتي تتميز بأنها مصممة لعلاج مرض آخر، بما في ذلك مضادات القيء.

تنقسم الأدوية التي يستخدمها المصابون بالصداع النصفي إلى قسمين، وقائي ومسكن، كما يلي:

  • العلاج الوقائي.
  • يتم تناول الأدوية الوقائية بانتظام وتهدف إلى تقليل تواتر وشدة هذا الصداع.
  • العلاج التسكيني، يُعرف أيضًا باسم العلاج الحاد، وعادة ما يتم تناول الأدوية الخاصة بهذا العلاج أثناء النوبة لوقف الأعراض.

العلاج البديل لصداع الشقيقة

يُوجد بعض طرق العلاج البديلة المستخدمة لعلاج الصداع النصفي، بما في ذلك:

  • العلاج السلوكي المعرفي، وهو أحد طرق العلاج النفسي الذي يعلم الشخص كيف تؤثر الأفكار والسلوكيات على كيفية إدراك الألم.
  • علاج الوخز بالإبر.
  • العلاج بالتدليك؛ يمكن أن يقلل من تكرار نوبات الصداع، ولكن لا يزال قيد الدراسة لمنع حدوث النوبات.
  • الارتجاع البيولوجي.

وصفات لعلاج صداع الرأس

علاج الصداع بشكل طبيعي في متناول الجميع، وتشمل هذه الطرق ما يلي:

  • شرب كميات من الماء لعلاج الجفاف والذي قد يكون السبب.
  • أخذ حمام دافئ أو وضع كمادات دافئة على مؤخرة الرأس، ويمكنك أيضًا الاعتماد على حمام بارد أو كمادات باردة.
  • تجنب التعرض للإشعاع من الأجهزة الكهربائية مثل أجهزة الكمبيوتر والهواتف الذكية.
  • تجنب الأطعمة السكرية التي تحتوي على السكر الصناعي.
  • استخدم محلول مسحوق الفلفل الأحمر في الماء جيداً للتأكد من ذوبانه وعدم تجمعه في قاع الكوب، ثم خذ كرة قطنية واغمسها في المحلول وضعها في مداخل الأنف.
  • استنشق خل التفاح، أضيفي ثلاث ملاعق كبيرة من خل التفاح إلى قدر تحتوي على الماء، ثم ضعيها على النار، وعندما يبدأ الخليط في الغليان، اجعلي وجهك يغلي واستنشقي البخار المتصاعد.
  • تناول كوبًا من ثلاث شرائح من الزنجبيل الطازج المنقوع واتركه لمدة نصف ساعة تقريبًا وهو مغطى، ويمكنك استخدام مسحوق الزنجبيل بدلاً من الطازج إذا لم يكن متوفرًا.
  • شرب المشروبات الساخنة، مثل النعناع أو اليانسون، لأنها تعتبر مهدئة، ويمكنك إضافة بضع قطرات من عصير الليمون إلى الشاي أو الماء الدافئ.
  • تجنب مضغ العلكة أو تناول العصائر والآيس كريم والآيس كريم والأطعمة الغنية بالملح أو السعرات الحرارية؛ كلهم يزيدون الصداع.

في نهاية رحلتنا مع فوائد الكمون للصداع، لا يوجد بحث قاطع أو أدلة حقيقة على إمكانية استعمال الكمون في حالات الصداع، ولكن من الشائع أن الكمون يمكن أن يهدئ الأعصاب ويخفف التوتر.

أترك تعليق