خطوات زراعة القمح فى الاراضى الصحراوية

خطوات زراعة القمح فى الاراضى الصحراوية

خطوات زراعة القمح في الأراضي الصحراوية، تعتبر زراعة القمح من أهم أنواع الزراعة التي يستفيد بها اقتصاد الدولة بشكل عام ووفقًا لذلك يجب على كل من يهمه الأمر أن يعرف خطوات زراعة القمح في الأراضي الصحراوية وأهم الأسس والقواعد التي يجب مراعاتها عند القيام بالزراعة بالإضافة لأهم طرق الزراعة وطرق مكافحة الحشائش وغيرها من الأمور الهامة.

الميعاد المناسب لزراعة القمح بالأراضي الصحراوية

  • تعتبر من أفضل المواعيد التي يمكن للمزارع فيها أن يقوم ب خطوات زراعة القمح في الأراضي الصحراوية بمنطقة وادي الدلتا والوجه البحري هي في شهر نوفمبر من كل عام.
  • تعتبر أفضل فترة تحديدًا يفضل فيها القيام بالزراعة في هذا الشهر هي فترة من يوم 15 وحتى يوم 30 من هذا الشهر.
  • أما عن الوجه القبلي فإن زراعة القمح من المفضل أن تكون من يوم 10 وحتى يوم 25 من شهر نوفمبر لكن إذا كانت منطقة الزراعة جديدة ولن يتم الزراعة فيها من قبل فمن الأفضل أن تكون الزراعة في أوائل شهر نوفمبر.
  • أهم شيء عند زراعة القمح في الأراضي الصحراوية أن تراعي جيدًا مواعيد المواعيد المذكورة حيث أن التأخير أو التعجيل بالزراعة قد يضر بإنتاج المحصول ويتسبب في تقليله بشكل عام.

شاهد أيضًا: معلومات عن زراعة البطاطس

كيف يتم زراعة القمح بالأراضي الصحراوية

توجد الكثير من الطرق المختلفة والتي تعتبر من أهم خطوات زراعة القمح في الأراضي الصحراوية ومن بين هذه الطرق طريقة الحراتي بالإضافة إلى الزراعة عن طريق التعفير والزراعة عن طريق المصاطب وكل هذه الأمور سوف نوضحها لكم بطريقة مفصلة في السطور القادمة.

طريقة الحراتي لزراعة القمح

تستعمل هذه الطريقة في الأراضي في الأراضي التي تمتلئ بالحشائش الصغيرة وعن طريقها يتم تبليل تقاوي القمح بساعة البدار ويمكن التبليل عن طريق غمر التقاوي كاملة في الماء ثم القيام بتصفيتها بطريقة مباشرة وتكرار العملية أكثر من مرة.

يمكنك فعل ذلك أيضًا بوضع شكارة التقاوي سليمة داخل جردل من الماء وانتشالها مرة واحدة وتصفيتها بشكل تام، ويمكنك أن تختبر إمكانية الزراعة عن طريق وضع أصابعك بداخل الطين ثم رفعها مباشرة وإن لم يتعلق بإصبعك أي طين حينها تكون الأرض جاهزة للزراعة.

الزراعة من خلال المصاطب

زراعة القمح بطريقة المصاطب تعد من أفضل الطرق التي يمكن اتباعها ضمن خطوات زراعة القمح في الأراضي الصحراوية كما أنها تجعل المحصول وفير وجيد بأقل معدل مناسب من التقاوي، الزراعة في المصاطب توفر الكثير من مياه الري التي قد تصل إلى 25% كما أنها تزيد من كفاءة السماد وخصوصًا السماد الأزوتي.

كما أن الزراعة بطريقة المصاطب يمكن أن تقلل من رقاد القمح الذي يحدث بسبب هبوب الرياح مما يزيد من حجم السنابل ويؤدي ذلك لزيادة الإنتاج الكلي بشكل عام.

زراعة القمح عن طريق العفير

من مميزات طريقة العفير في الزراعة أنها تؤدي لقوة إنبات المحصول وتعتبر من الطرق السهلة أيضًا في الزراعة كما أنها من الطرق التي تساعد في تحسين توزيع النبات مما يزيد من حجم الحبة ويجعلها أفضل.

الزراعة بالتسطير على المصاطب

في هذه الطريقة يتم تسوية الأرض يتم التسطير على المصاطب بعد إقامتها والانتهاء من تقطيعها بدون أن تغمر، وعند الري للمرة التالية يتم الري فنروي المسافات التي توجد بين المصاطب لكي لا تصل الماء إلى ظهر المصاطب.

اضرار زراعة القمح بمواعيد غير مناسبة

بعد أن تعرفنا على خطوات زراعة القمح في الأراضي الصحراوية يجب معرفة أنه توجد الكثير من الأضرار لزراعة القمح في الأماكن الصحراوية دون مراعاة المواعيد المحددة للزراعة خلال فصول السنة وسوف نذكر لكم أهم الأضرار فيما يلي:

  • إذا قمت بالتعجيل بزراعة القمح قبل المدة المقررة فإن ذلك يؤدي لقلة عدد السنابل في المساحة التي تم زراعتها.
  • سوف تلاحظ أيضًا التأخر في التخصيب بالإضافة إلى صغر حجم السنابل عن الحجم الطبيعي.
  • ربما تلاحظ أيضًا قلة نمو الخضرة وقلة تفريغها.
  • يجب أن تعرف أيضًا أن تعرض القمح إلى الحرارة العالية بالإضافة إلى رياح الخماسين وخصوصًا بالوجه القبلي يمكن أن يؤدي لتلف وضمور الحبة بالإضافة إلى قلة وزنها.
  • ري القمح يمكن أن يؤدي لتعرض النبات للعطش وذلك إن لم يتم في الميعاد السليم والمحدد لذلك.
  • التأخير في زراعة القمح يمكن أن يتسبب في قلة وزن الحبوب نتيجة عدم امتلاء الحبوب فإن درجات الحرارة المناسبة تتحكم بشكل كبير في وزن الحبوب.
  • إذا قام المزارع بزراعة القمح بعد ميعاد الزراعة المحدد يمكن أن يحدث للمحصول أمراض فطرية وحشرات وصدأ في الأوراق أو الساق.

شاهد أيضًا:  معلومات عن زراعة الريحان في المنزل

حجم زراعة القمح في الأراضي الصحراوية

  • تتوقف إنتاجية القمح على لزراعة فدان واحد على عدة أمور مثل طريقة الزراعة وسياسة التصنيف الزراعي التي تجعل كل نوع من القمح يزرع في مكان معين ووقت معين وظروف مناخية محددة خاصة به.
  • عندما يكون وضع الزراعة طبيعي فإن إنتاجية القمح في فدان واحد تكون حوالي 18 أردب وحتى 22 أردب وهناك بعض الأنواع التي يمكن أن تصل إنتاجيتها لحوالي 24 أردب ومنها قمح مصر وقمح الجيزة وغيرها الكثير.

طريقة مكافحة الحشائش في القمح

تعتبر من أهم خطوات زراعة القمح في الأراضي الصحراوية مكافحة الحشائش الخطيرة فتصيب زراعة القمح أحيانًا الكثير من أخطار الحشائش ولكن أخطر الحشائش التي تصيب القمح الخافور أو ما يسمى الزمير لمكافحة هذا النوع من الحشائش يمكنك اتباع الخطوات التالية:

  • أول شيء يجب عليك كمزارع الحفاظ على الدورة الزراعية المناسبة وعدم زراعة القمح في مكان قمح سابق.
  • الحرص على استعمال أسمدة عضوية خالية تمامًا من بذور الزمير.
  • الحرص على زراعة تقاوي لا يوجد بها بذور الزمير ويمكنك الحصول عليها من الأماكن المعتمدة.
  • يمكنك أيضًا الري ري كداب ثم الزراعة بطريقة الحراتي.
  • يمكن أيضًا عمل نقاوة يدوية بعد حوالي ثلاثين يوم من زراعة القمح على الأقل.
  • يمكنك وفي الضرورة الملحة فقط أن تقوم برش القمح بمبيد توبيك وذلك بحوالي 140 جرام وحتى 200 لتر من الماء للفدان وخلال شهر من ريه.
  • الحرص على حرق مخلفات الزمير بعد أن تقوم بأعمال المكافحة اليدوية.

متى يتم حصاد القمح

يبدأ الحصاد عادة في أول شهر مايو وذلك في الوجه البحري أما في الوجه القبلي يكون في أوائل شهر إبريل ويكون مبكر عن ذلك الوقت حين تتم الزراعة في الأراضي الصحراوية، ووقت الحصاد يكون بعد ظهور علامات النضج مثل اصفرار السليمات بحوالي 50% من حجم الحقل بشكل شامل.

يجب أن يكون الحصاد أما في الصباح الباكر أو بعد الفجر بشكل مباشر أو يكون الحصاد في الليل لتجنب تفرط سنابل القمح عند القيام بجمعها وحصادها.

عند الحصاد يجب ان يكون الدراس في نفس المكان وذلك حتى تتجنب فقد الحبوب أثناء نقلها من مكان لأخر ولمسافات بعيدة.

أخطاء هامة عند زراعة القمح

توجد عدة أخطاء يمكن أن تحدث عند القيام ب خطوات زراعة القمح في الأراضي الصحراوية وتعتبر هذه الأخطاء من الأخطاء الكبيرة التي يمكن أن تسبب تلف المحصول بالكامل ومنها ما يلي:

  • التعجيل بزراعة القمح قبل ميعاد 10 من نوفمبر من كل عام.
  • تأخير الري الخاص بالمحاية أكثر من 40 يوم مما يؤدي لاستطالة النبات.
  • يعتبر أيضًا الاستمرار في التسميد بالنيتروجين بعد مرور شهر طوبة فذلك له أخطار كبيرة على سنابل القمح.
  • يمكن أن تؤدي هذه الأخطاء إلى قلة المحصول بنسبة قد تصل إلى 40% من معدل الإنتاج.

شاهد أيضًامعلومات عن زراعة الزعفران

في النهاية نتمنى أن نكون قد قدمنا لكم أهم المعلومات حول زراعة القمح في الأراضي الصحراوية وطريقة الري وأنواع الزراعة، كما قدمنا لكم في هذا المقال أهم خطوات زراعة القمح في الأراضي الصحراوية بالإضافة إلى أهم طرق الري والحفاظ على المحصول وغيرها.

أترك تعليق