انشاء عن الاخلاق واهميتها بالمقدمة والخاتمة

انشاء عن الاخلاق واهميتها بالمقدمة والخاتمة

سوف نستعرض معكم اليوم موضوع انشاء عن الاخلاق واهميتها بالمقدمة والخاتمة ، حيث أن الأخلاق هي مجموعة الصفات التي يتميز بها كل الإنسان، والأخلاق الحسنة هي التي تجعل الإنسان محبوباً بين الناس، الأخلاق هي الفضيلة التي إذا أنعم الله بها على الإنسان، صار له شأن وسط الجميع، حيث أن الأخلاق هي من ترفع صاحبها في السماء، وإذا كانت سيئة  فإنه ليس له أي شأن وسط المجتمع.

مقدمة موضوع انشاء عن الاخلاق واهميتها :-

ومن خلال حديثنا عن انشاء عن الاخلاق واهميتها بالمقدمة والخاتمة يمكن القول الأخلاق هي الأساس الذي يجب على الإنسان أن يجعله نصب عينيه طوال حياته، وعند تعامله مع الناس، كما أنها يجب أن تكون رمانة الميزان عند تعامل الإنسان مع كل الناس.

كما أن الأخلاق الحسنة هي التي تجعل الإنسان يقوم بتصرفات حميدة مع الناس، وهي التي تقف عائقاً أمام الفرد إذا أراد القيام بفعل سيء.

الأخلاق الحسنة هي الصفة التي يريد كل إنسان أن يحصل عليها، وأن تكون هي صفته المميزة التي يعرفها به جميع الناس من حوله.

الأخلاق هي العنصر الأول للحكم عن الناس، كما أنها تضع صاحبها في المكانة التي تليق به.

الأخلاق الحسنة تجعل صاحبها محبوباً أو مستأمن بين الناس عن أموالهم وأسرارهم وأنفسهم، فالأخلاق هي الحياة الجميلة التي ينبغي أن يعيشها كل إنسان.

شاهد ايضًا : انشاء عن الرسول صلى الله عليه وسلم بالعربي

مفهوم الأخلاق :-

هي الصفات والطباع التي يتسم بها الإنسان خلال تصرفاته، كما أنها عبارة عن المبادئ التي تعمل على تنظيم السلوك.

كما أن الأخلاق تشير إلى ما يحمله الإنسان داخل قلبه وسريرته، والذي تظهر عندما يتعرض الإنسان لأي موقف أو تحديات صعبة، أو عندما يتعامل ما إنسان آخر.

ما هي أنواع الأخلاق ؟:-

الأخلاق نوعان، منها ما يجعل الإنسان في عنان السماء، ومنها من يجعل الإنسان في القاع، وهما :-

  • الأخلاق الحميدة: هي الأخلاق الحسنة، التي يجب على كل إنسان أن يتميز بها، وهي الأخلاق التي يجب على الإنسان أن يتعامل بها وهي :-
  • صدق الحديث: يجب أن يكون الإنسان صادقا في أقواله، وهكذا وعوده، حتى يستطيع أن يصدقه الناس بعد ذلك.

كما أن صدق الحديث يكسب الإنسان وقاراً في قلوب الناس، والصدق من الصفات التي يتصف بها المسلم، حيث يقول الرسول عندما سئل أيكون المؤمن كذابا، قال لا.

  • الوفاء بالعهود: الوفاء بالعهد من الصفات الجليلة التي يجب أن تكون عند الإنسان، والوفاء بالعهود يعنى الالتزام بتنفيذ الوعود التي أخذها الإنسان على نفسه.

كما أن الوفاء بالعهد يعتبر من محاسن الأخلاق، والإنسان الذي يفي بالعهد لا يثق فيه أي إنسان، كما أنه يتسم بالخسة والندالة.

  • الإيثار: الإيثار من الصفات العظيمة، والتي تجعل صاحبها يمتلك قلوب من حوله، والإيثار يعني تفضيل الغير عن الذات حتى ولو كان في أمس الحاجة.

كما أن الإيثار من صفات المؤمنين، حيث امتدح الله عز وجل في القرآن الكريم، الأنصار، الذين قامو بإيثار المهاجرين على أنفسهم، كما وصفهم الله بأن الذين يؤثرون على أنفسهم لهم الفلاح في الدنيا والآخرة.

يقول الله عز وجل” الَّذِينَ تَبَوَّءُوا الدَّارَ وَالإِيمَانَ مِنْ قَبْلِهِمْ يُحِبُّونَ مَنْ هَاجَرَ إِلَيْهِمْ وَلا يَجِدُونَ فِي صُدُورِهِمْ حَاجَةً مِمَّا أُوتُوا وَيُؤْثِرُونَ عَلَى أَنْفُسِهِمْ وَلَوْ كَانَ بِهِمْ خَصَاصَةٌ وَمَنْ يُوقَ شُحَّ نَفْسِهِ فَأُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ.

أنواع الأخلاق:

  • الأمانة: الأمانة هي أن يكون لدى الإنسان القدرة على حفظ أموال الناس وأعراضهم وأموالهم، كما يكون لديه الحق على استرجاع الحق لأصحابه.

وصفة الأمانة التصقت بالرسول صل الله عليه وسلم، قبل الرسالة، فكان الكفار يسمونه الصادق الأمين.

  • البر بالوالدين: هي من الصفات التي تكسب الإنسان رضا الله في الدنيا والآخرة، وهي تعني طاعة الوالدين والإحسان إليهما في الدنيا، وعدم التفوه بما يضايق الوالدين.
  • المودة والرحمة: تعتبران هذه الصفات من مكارم الأخلاق، والتي تجعل الإنسان رحيماً بأخيه، لا يظلمه ولا يعنفه ولا يجرحه، وهي من الصفات التي تؤلف بين القلوب.

والمودة والرحمة جعلها الله بين الزوجين حتى تستقيم الحياة، وتطبيقها على تعاملات الأفراد مع بعضهم البعض سيسود السلام والطمأنينة بينهم.

  • الحياء: الحياء من الصفات التي تجعل التعامل مع صاحبها من الأمور السهلة، والحياء لا يعني الخجل، ولكنه يعني البعد عن سيء الكلام والأفعال، فقد كان سيدنا عثمان حيي كريم، تستحي منه الملائكة.

والحياء هي أحد صفات المؤمنين حيث يقول الرسول “الحياء شعبة من شعب الإيمان”. صدق رسول الله صل الله عليه وسلم.

  • العدل: العدل من الصفات التي تستقيم الحياة في وجودها، فالعدل يجعل الإنسان يعيش آمناً، لا يخاف من أحد.

العدل جعله الله اسم من أسمائه، فالله هو العدل، كما أن العدل يقيم الأمم ويهدم أخرى في حالة عدم الإلتزام به.

  • حلو الكلام: فالإنسان الذي يتميز لسانه بطيب الكلام، ولا يتلفظ إلا بالألفاظ الحسنة، يحب الناس التعامل معه، والاستماع إلى كلامه.
  • الأخلاق السيئة: هي الأخلاق التي تجعل صاحبها مكروهاً بين الناس، ويخش الأفراد التعامل معه وهي :-
  • الظلم: الناس لا تحب التعامل مع إنسان يتصف بالظلم والطغيان، ويتجنبون التعامل معه.
  • الكذب والغش: هما صفتان مكروهات لكل الناس.
  • الخيانة وعدم حفظ الأسرار: صفة الخيانة من الصفات التي يتجنب الناس التعامل مع صاحبه، لأنه ليس أميناً على أملاكهم وهكذا كشف الأسرار، وخيانة كل من يثق بك.

أهمية الأخلاق  في حياة الفرد :-

الأخلاق الحسنة تجعل الشخص محبوباً بين الناس، كما أنها تمكنه من احتلال مكانة عالية في المجتمع.

الأخلاق هي التي تحدد المسار التي يمشي عليها الإنسان، وكيف يزتجه الصعوبات، أو أن يتعامل مع الناس.

لا يستطيع الإنسان أن يحيا بدون الأخلاق، حيث أنها بمثابة رمانة الميزان التي تضبط الحياة التي يعيشها الإنسان.

شاهد ايضًا : انشاء عن البيئة النظيفة ضرورية

الفائدة التي تعود على المجتمع من اكتساب أفراده للأخلاق الحسنة :-

المجتمع الذي يتميز أفراده بالأخلاق الحسنة، لا يستطيع أحد أن يقف أمامه، حيث أن الأخلاق الحسنة تنمي روح الوطنية داخل النفوس.

زيادة الإنتاج والدخل القومي: أفراد المجتمع الذين يتميزون بالأخلاق الحسنة يتمتعون بإتقان العمل، والقدرة على الالتزام، مما يعني زيادة العمل والإنتاج.

بناء ونهضة المجتمع والعمل على تطوره، فالإنسان الخلوق هو إنسان يتميز بالصلاح.

حيث يقول شوقي” إنما الأمم الأخلاق ما بقيت ……. فإن هم ذهبت أخلاقهم ذهبوا.

دور التربية في اكتساب الاخلاق الحسنة :-

وفي هذا الصدد عن انشاء عن الاخلاق واهميتها بالمقدمة والخاتمة جاء أن التربية هي الأساس يجعل الإنسان يتميز بالأخلاق الحسنة، فأول ما يتعلم الإنسان يأخذ كل انطباعاته وسلوكه من الأسرة من خلال التربية.

يقوم الأب والأم بتعليم الإنسان الأخلاق التي يجب أن يتعامل بها مع أفراد المجتمع الخارجي.

كيفية اكتساب الأخلاق الحسنة :-

  • حساب النفس: الإنسان الذي يحاسب نفسه دائماً، غالباً ما يكون إنسان عند أخلاق حسنة.
  • التقرب من الله: التقرب من الله هو الأخلاق الحسنة في حد ذاتها، كما أن الله يعين العبد على الإلتزام بمكارم الأخلاق.

الأخلاق في الدين الإسلامي :-

و بشأن موضوع انشاء عن الاخلاق واهميتها بالمقدمة والخاتمة قد قال الرسول” إنما بعثت لأتمم مكارم الأخلاق”، وهذا يدل على أن الأخلاق الحسنة هي جوهر الدين الإسلامي.

الإسلام يسعى دائماً إلى رفعة الإنسان، وحثه على التحلي بمكارم الأخلاق، بل جعل الإنسان الذي يتميز بحسن الخلق، قريباً من رسول الله يوم القيامة.

شاهد ايضًا : موضوع تعبير عن الحج وأركانه وفوائده بالعناصر

خاتمة عن الأخلاق :-

الأخلاق هي رسالة الله على الأرض، كما أنها السبيل الوحيد التي تجعل الإنسان سعيداً بنفسه، فعليكم بحسن الخلق.

وفي ختام مقالنا انشاء عن الاخلاق واهميتها بالمقدمة والخاتمة اتمني أن يكون قد نال اعجابكم، ولذا سوف انتظر المزيد من التعليقات حول هذا الصدد ليستفيد منها الأخرين.

أترك تعليق