كيف نحافظ على الماء وما هي مصادره

كيف نحافظ على الماء وما هي مصادره

انعم الله على عباده بالنعم الكثيرة والعديدة التي لا تعد ولا تحصى، ومن أهم هذه النعم نعمة المياه، التي تعد من أساسيات الحياة لسائر الخلق، فبدون المياه يُهلك الناس والحيوانات التي تعيش على وجه الأرض، ولذلك سوف نناقش في هذا الموضوع كيف نحافظ على الماء، كما سنتعرف على مصادره.

الماء والكائنات الحية

قد خلق الله الانسان على كوكب الارض حيث أنه من أكثر الكواكب المناسبة له وللحياة عليه، فمن أهم ما يميزه هو وجود المياه عليه، فالمياه هي الحياة، حيث قال الله تعالى في الكتاب الكريم عن المياه، بسم الله الرحمن الرحيم ” وجعلنا من الماء كل شيء حي أفلا يؤمنون” صدق الله العظيم.

فمن المعروف أن جميع مخلوقات الله التي خلقها تتكون من المياه بنسب مختلفة، فالإنسان جسمه يتكون من المياه بنسبة 70 % تقريبًا، كما انه أكثر المخلوقات استخدامًا للماء، فالأنشطة البشرية بكافة أنواعها واشكالها تعتمد على الماء بالشكل الكبير، مصل الصناعات المتعددة، والمجالات الزراعية، وغيرها من المجالات المهمة والتي يعتمد عليها الإنسان في حياته، ولذلك فأن المياه من الكنوز التي لا تُقدر بأي ثمن.

وتُغطي المياه سطح الكرة الأرضية بنسبة 71 % تقريبًا، وبالرغم من ارتفاع نسبة المياه في الأرض إلا أن المياه التي تُصلح للاستخدامات البشرية لا تتعدى نسبتها 1 % فقط منها، ولذلك فإن مخزون المياه قليل جدًا بالمقارنة بالكمية المطلوبة للاستخدام البشري، كما أنه من المحتمل نفاذة في أي وقت إذا استمر الإنسان في عدم المحافظة على المياه مصادره وإهداره لها بشكل دائم، مع عدم الترشيد الجيد في استخدامها.

ونفاذ الماء سوف ينتج عنه حدوث الكوارث الهائلة التي ستؤدي في النهاية إلى نهاية حياة الكائنات الحية على وجه الأرض، ولذلك من الضروري تعريف الناس بأهمية المياه وبخطورة إهدارها، مع توضيح الإرشادات التي يجب اتباعها للمحافظة على المياه قد المستطاع.

شاهد أيضًا: معايير قياس تلوث المياه وحلولها

حالات المياه في الطبيعة

توجد المياه في الطبيعة في الحالات الثلاثة المعروفة، وهي حالة سائلة، وحالة غازية، وحالة صلبة، وتتمثل المياه السائلة كالتي توجد بالبحار، وبالأنهار، وبالبحيرات، بالمحيطات، وبالينابيع، تتمثل المياه الغازية كالتي توجد بالسحب، أو بالقطرات المائية التي تتعلق بالجو، وتتمثل المياه الصلبة كالتي توجد بالثلوج المتجمدة في القطب الشمالي وفي القطب الجنوبي، وتتحول المياه من حالة لأخرى مما سيؤثر على درجة حرارة كوكب الأرض بشكل عام، كما انه يلعب الدور المهم جدًا في التوازن الحراري على الكرة الأرضية.

مصادر المياه

تتنوع مصادر الحصول على المياه على كوكب الأرض، والتي يتم استخدامها في العديد من الأنشطة، ومن أهم هذه المصادر، مياه المحيطات والبحار، وهي من أهم وأكبر مصادر الماء على وجه الارض، ولكن هذه المياه لا تصلح للاستخدام الآدمي ولا للزراعة والشرب لاحتوائها على كميات كبيرة من أملاح وعناصر أخرى مُضرة، ولكن تكمن أهمية هذه المياه في العمليات الملاحية والنقل بالوسائل البحرية، كما أنها تحتوي على الثروة السمكية الكبيرة بأنواعها المختلفة.

ولكن هناك مصادر أخرى للماء التي تصلح للاستخدام الآدمي وللزراعة، والتي تتمثل في المياه الموجودة بالبحيرات وبالأنهار العذبة وبالينابيع، والتي يتم استخدامها في جميع المجالات المختلفة والمرتبطة بالحياة بدون استثناء، فيتم استخدامها في الشرب وفي المجالات الزراعية وفي المجالات الزراعية، وفي العديد من المجالات الاخرى.

مشاكل تواجه مصادر المياه المختلفة

تعاني المصادر التي تمد الحياة بالمياه من مواجهة المشكلات المختلفة والتي تتمثل في نزاعات الدول للسيطرة على مصادرها، بالإضافة إلى تعرضها للتلوث المتمثل في إلقاء جميع نفايات المصانع بها سواء كانت نفايات صلبة أو سائلة، فضلًا عن التسريب المائي من العوادم الناتج عن المنازل والمصانع للمياه العذبة، والتي تؤثر بالشكل الكبير على محاصيل الزراعة عندما يتم اجراء عمليات الري عليها.

طرق المحافظة على المياه

من الضروري جدًا حماية الماء من التلوث والمحافظة عليه بالطرق المعروفة أو باستحداث طرق جديدة، حيث أن تلوث المياه يحدث بسبب إلقاء ما يُعرف بالمواد الكيميائية بالشكل المتعمّد أو الغير متعمّد، حيث انها لها اشكال عديدة فمنها المواد السامة، أو الملوثات، أو المركبات الضارة بالمسطّحات المائية المتعددة، كالأنهار، وكالبحيرات، وكالمحطات، وفي حالة إذا لم يتم إزالة هذه الملوثات بشكل سليم فإنه من المُرجح انتشارها في الماء، مما ينتج عن ذلك التأثير السلبي على جميع الكائنات الموجودة بالمياه، كما أن ذلك سوف يلحق الأضرار بأي من الموارد الطبيعية المختلفة.

وحتى نستطيع حماية مصادر المياه من التلوث للمحافظة على الماء يجب تكاتف كافة الجهات مع بعضها البعض، وفيما يلي عرض لدور جميع الجهات في الحفاظ على المياه:

دور الفرد في الحفاظ على المياه

للفرد الدور المهم في المحافظة على المياه من أي من العوامل المختلفة المسببة للتلوث، ومن أساليب المحافظة على الماء والتي يجب اتباعها ما يلي:

  • يجب على كل فرد مالك سيارة أن يحافظ على الصيانة الدورية لسيارته.
  • يجب على الفرد أن يستخدم المنتجات المتعلقة بالنظافة والتي تتسم بأنها صديقة للبيئة حتى لا ينتج عنها تلوث المياه.
  • يجب الخفض المستمر لكمية الطاقات المستعملة، مع استخدام مصابيح الكهرباء التي تتصف بتوفيرها للطاقة.
  • يجب إعادة التدوير الجيد للمنتجات لاستهلاكها مرة أخرى.

شاهد أيضًا: موضوع تعبير عن مصادر المياه فى مصر

دور المؤسسات والمصانع

يجب على اصحاب المصانع ومديري المواقع العقارية والبنائية أن يتأكدوا من تخلصهم من النفايات الناتجة عن أعمالهم بالشكل الصحيح والسليم، حتى يساعد على تحسن الاوضاع المائية الحالية، كما يساعد على الحد من تعرضها للتلوث، مع ضرورة التفعيل لمصادر الطاقات المتجددة وأن يتم العمل بها، حتى تحصل المصانع على الطاقة من مصادرها النظيفة، ويجب أيضًا الاستخدام الدائم للمواد الكيميائية التي تتسم بأنها صديقة لبيئة الانسان واستبدالها بالمواد الكيميائية التي تتسم بأنها سامة.

ترشيد استهلاك المياه

دور الفرد

تتعدد الأدوار التي يمكن على الانسان القيام بها حتى يوفر في استهلاكه للمياه، ومن هذه الأدوار ما يلي:

  • يجب على الفرد أن يقوم بوقف صنبور المياه اثناء تنظيفه لأسنانه، وغسل يديه، وحلاقه ذقنه.
  • يجب عمل صيانة دورية على مواسير المياه وصنابير المياه للتأكد من عدم وجود أي من التسريبات فيها.
  • يجب على مالكي السيارات عدم غسلها أمام المنزل بالطرق البدائية باستخدام خراطيم المياه الغير موفرة للاستهلاك، وان يقوم بالتوجه لأي من المغاسل المسؤولة عن غسل السيارات.
  • يجب عند تأسيس المنازل أن يختار المالك للتجهيزات الخاصة بالسباكة الموفرة للمياه، مثل اختيار رؤوس الدش الموفرة للماء، وفي حالة وجود الغسالة المسؤولة عن غسيل الصحون فيجب اختيار النوع الموفر للماء.
  • يجب ريّ نباتات المنزل يوميًا قبل طلوع الشمس، حتى تكون درجة الحرارة منخفضة في هذا الوقت، وينتج عن ذلك استهلاك اقل كمية من المياه.

دور الحكومة

للحكومات الوطنية الدور البارز في التخطيط للمياه العذبة محليًا واقليميًا، فتقوم بتفعيل أنشطتها المسؤولة عن توفير استهلاك المياه بشكل كبير، أما بالنسبة لجميع الحكومات المركزية فتعمل على تطوير السياسات الوطنية ليتم إدارة الموارد المائية العذبة لترشيد استهلاكها، بواسطة البيان الخاص للسياسة الوطنية لإدارة الماء العذب، وتحديد معايير البيئة الوطنية.

شاهد أيضًا: طرق معالجة المياه المستعملة في الصناعة

وفي نهاية الموضوع وبعد أن تعرفنا على علاقة المياه بالكائنات الحية، وطرق المحافظة على الماء وحمايته، وتعرفنا على مصادر المياه، وتعرفنا على دور الفرد والحكومة في الحفاظ على الموارد المائية، عليك فقط مشاركة هذا الموضوع في جميع وسائل التواصل الاجتماعي.

أترك تعليق