مفهوم الحوار وأهميته

مفهوم الحوار وأهميته

مفهوم الحوار وأهميته، إن الحوار صيغة من صيغ الحياة التي نتعايش معها يوميًا، بين جميع الأطراف وله آداب وخصائص يجب توافرها لنجاحه، وحث الإسلام على آداب الحديث وآداب الحوار في العديد من النصوص، ومن السنن النبوية العديدة التي علمتنا آداب الحوار، وفي مقالنا سنوضح أهمية الحوار ومفهومه وكيفية الوصول للهدف المرجو من الحوار.

مفهوم الحوار

يعتبر مفهوم الحوار هو لغة الحوار التي تتم عبر الكلام، والمخاطبة، والحوار هو مراجعة الكلام والتدقيق فيه، واصطلاحًا يعتبر هو اللغة المتبادلة بين الطرفين مع تقديم السند الصحيح للكلام وكل ذلك لأجل تقريب الآراء وتوضيح وجهات النظر.

وجاء كلمة الحوار في القرآن الكريم وفي الأحاديث النبوية الشريفة في عدة مواضع وتتنوع لغة الحوار باختلاف الأطراف المتحاورة، حيث يوجد حوار بين الأب والأبن ويوجد حوار بين الرئيس والمرؤوسين، ويوجد حوار بين المعلم وتلاميذه، وحوار بين العالم وطلابه، وحوار بين النساء والرجال، وغيرها من أطراف الحوار التي يختلف عندها لغة الحوار.

وتكم أهمية الحوار في العديد من النواحي التي يجب توافرها في لغة الحوار، وهي المتممة له وتوصلنا إلى الهدف المرجو منه.

شاهد أيضًا: فن الحوار الناجح وأساسياته

أهمية الحوار

تكمن أهمية الحوار من إنه الطريق الوحيد المختصر الذي يسعى إليه طرف لتوضيح وجهة نظره لطرف آخر وإقناعه به، فهو المفتاح للوصول إلى الرأي الصائب.

وتكمن أهميته في كونه الأسلوب الأفضل للتواصل بين الناس والتفاهم والتعرف على بعضهم البعض، وهو منهج له خصائصه وحالاته العديدة، وهو وسيلة تربية وتهذيب، وإصلاح، فالطريق إلى الحق هو الحوار حيث يتبين فيه آراء الأطراف جميعًا وكل منهم يأتي بحجته.

أهمية الحوار في الإسلام

إن للحوار في الإسلام أهمية كبيرة، حيث بين الإسلام لنا فوائد عديدة للحوار ونذكر منها الآتي:

  • يعتبر الحوار هو أهم الطرق التي من خلالها يتم الوصول إلى القدرة على إقناع الطرف الأخر بفكرة معينة، للوصول إلى الهدف المرجو منها.
  • ويعتبر الحوار من أهم الأساليب التي تتيح التواصل بين الأشخاص، ويجب أن يكون الحوار هادف وبناء.
  • يعد السبيل الأوحد للصلح بعيدًا عن الحرب بالنسبة للخلافات الدولية.
  • يعتبر من أهدافه وفوائده أيضًا إقامة الحجة، ورفع الشبهة عن أمر معين، ويكون بالاستشهاد للوصول إلى الحق.
  • ومن الأهداف أيضًا تقريب وجهات النظر بين المتحاورين، حيث يقوم الحوار على إزالة الخلاف أو التخفيف منه وإخلاء الصدور من الضغينة والكره في حالة التراضي على أمر معين.
  • يستخدم الحوار في الرد على المضللين لشيء معين، ومنها مثلًا الدين، فإذا تم الحوار بشكل علمي وديني وعقلاني رفعت الشبهات، واتضح صحة الأمر.

آداب الحوار

إن لكل حوار آدابه التي يجب أن يسير عليها، فآداب الحوار هي من أهم عوامل نجاحه، حيث يحترم فيه كلا الطرفين آراء الأخر دون تهوين أو تجريح في آرائهم، وإذا أردنا إثبات شيء يكون بالحجة، ونذكر البعض من آداب الحوار كالتالي:

  • النية الصادقة من آداب الحوار حيث يجب أن تكون نية المتحاورين نقية من كلا الأطراف ليكون الحوار صادق وهادف.
  • عدم استعراض القدرات وتقليل من شأن الآخرين، حيث يجب أن يكون هناك احترام لآراء الآخرين دون فرض قدرة أحد في الحوار على الآخر.
  • حسن الخلق في التعامل، حيث أن من آداب الحوار حسن الخلق وعدم البوح بالألفاظ المسيئة والتي قد تجرح شهور الأطراف الأخرى محل الحوار.
  • ومن آداب الحوار حسن استماع الآخرين حيث إنه يجب استماع رأي الطرف الآخر دون التشويش عليه أو إهماله، لما له من أهمية في الحوار، حيث أن من صفات الحوار هو تبادل الكلام وتبادل الآراء.
  • ينبغي على الحوار أن يكون بالأدلة والبراهين التي تثبت صحة الكلام، والتي ترجح كفة طرف على الآخر بالحجة.

شاهد أيضًا: مفهوم أداب الحوار وثقافة الاختلاف

الحوار بين الآباء والأبناء

من أهم أنواع الحوار أو التصنيفات هي الحوار الواقع بين الآباء والأبناء، حيث غنه من شأنه أن يصلح حال الأبناء أو يفسد أخلاقهم ويجعلهم يحيدون عن الطريق الصحيح، ونذكر خصائصه في الآتي:

  • يجب أن يكون الحوار بين الآباء والأبناء في صورة الصداقة وليس في صور الأمر، وذلك حتى يتقبل الأبناء انتقادات الآباء وتوجيهاتهم.
  • يجب أن يكون الحوار بين الآباء والأبناء مبني على الإقناع والحجة والبراهين، وذلك حتى يتم اقتناع الأبناء بما يقال لهم، ويعتبر الحوار مع الأبناء جزء من تعليمهم وتربيتهم الأساسية.
  • يجب أن تكون صيغة الحوار صيغة لينة حيث أن الطريقة الصلبة مع الأبناء تجعلهم في حالة من الضيق والتذمر من الاستماع للكلام.
  • يجب أن يشعر الآباء أثناء حوارهم مع الأبناء بأنهم الملجأ الوحيد لهم في المشاكل، وهم الذين ليدهم جميع الحلول لأي أمر أو أي مشكلة تقع للابن.
  • يجب زيادة الثقة أثناء الحوار في كتمان السر وعدم البوح به لأي فرد من أفراد الأسرة، ولذلك تكون هناك ثقة من طرف الأبناء للكلام مع آبائهم في جميع المشاكل التي قد يتعرضون لها.
  • يجب توصيل رسالة للأبناء أثناء الحوار إنهم هم الوحيدون الذين لديهم القدرة على الاستماع لهم.

الحوار بين الأزواج

من الحوارات الهامة هي ما يكون بين الزوج وزوجته، حيث يبنى على بعض الأسس الهامة، ونبين بعضها كالتالي:

  • يجب أن يكون الحوار بين الزوج وزوجته مبني على الثقة والصراحة، وذلك حتى يأمن كل منهما الآخر، حيث إذا تبين لأحد الطرفين أن هناك ما يخفيه عن الأخر فتنعدم الثقة بينهم.
  • الاحترام من الخصائص المميزة للحوار بين الزوجين، فيجب أن يحترم الزوج رأي الزوجة في أو أمر معين، ويأخذه بعين الاعتبار، وذلك حتى يشعرها بأهميتها له، وأن رأيها له وزن وثقل في اتخاذ القرار.
  • رفع التكليف والحوار بطريقة لطيفة بدون تعصب أو جدال لا يؤدي إلى نتيجة للحوار.

الحوار الديني

من الأمور الهامة في الحياة والتي قد تصلح أو تفسد حال المجتمع، وهو الحوار الديني، حيث أن الخلفية الدينية في المجتمعات من الأمور الهامة التي تهدي المجتمع أو تسوقه إلى الضلال، ولخصائص الحوار الديني بعض النقاط وهي:

  • يجب على رجال الدين أن يكون لديهم القدرة على قيادة الحوار، حتى يتم التحكم في طريق الحوار واتجاهه.
  • يجب الإتيان بالأدلة والبراهين من الكتب السماوية المقدسة وذلك لتوصيل فكرة محددة يقتنع بها الطرف الأخر.
  • من الأمور الهامة في الحوار الديني هو الحوار مع الشباب والفتيات في سن المراهقة، حيث أن أغلب أفكارهم تكون متطرفة، ولديهم كامل الاستعداد للتطلع لأي فكر غربي قد يكون مسيء للمجتمع أو فكر هدام وليس بنا، مثل ما يتم ترويجه على صفحات الإنترنت ومواقع التواصل الاجتماعي.
  • فرض رجال الدين قدرتهم في الحوار بأسلوب لبق وبطريقة مبسطة تصل إلى عقول العامة من الناس، وعدم التلفظ بمصطلحات أو نظريات يلقى الطرف الآخر صعوبة في فهمها أو استيعابها.

شاهد أيضًا: ثقافة الحوار في الإسلام

استعرضنا فيما سبق العديد من النقاط التي تعبر عن مفهوم الحوار وأهميته في المجتمع، وتم عرض بعض أنواع الحوار مع شرح خصائصها مثل حوار الآباء مع الأبناء، وحوار الأزواج، وحوار رجال الدين للشباب، وجميع ما سبق يوضح أهمية الحوار للفرد والمجتمع ككل.

أترك تعليق