الادب المقارن والادب العالمي

الادب المقارن والادب العالمي

الادب المقارن والادب العالمي الأدب المقارن والأدب العالمي من أهم ألوان الأدب في العالم كله، لأن كلاهما يدرسان ثقافات الشعوب المختلفة، و يهدفون للتواصل بين الثقافات وبعضها والانفتاح على بعض، وهذا هو أفضل ما يمكن للفن حيث يكون الأدب بين العالم كله متشابهة.

تعريف الأدب

  • الأدب يعكس صورة ثقافة أفراد المجتمع، أختلف الأدباء على تحديد تعريف واضح ودقيق لمعنى الأدب، ذلك على الرغم من أن حاول الكثير من الأدباء تحديد تعريف واضح للأدب لكن التعريف المناسب للأدب يتم تغيره بتغير الزمان والمكان.
  • بعض الأدباء يعرفون الأدب على أنه فن راقي، بمجرد كتابة الحروف على الورق هذا لا يعني بداية الأدب، ويعد بعض الأعمال الأدبية المنتشرة تمثل ثقافة شعب مثل أعمال الدراما والشعر.

أهمية دراسة الأدب

  • أفضل الأعمال الأدبية التي تقدم في الأغلب تكون من صنع وتدبير عقل الإنسان، كانت من الزمن القديم مثل الأعمال الأدبية لحضارة مصر الفرعونية وحضارة الصين وحضارة الأغريق، يدايةً من ملحمات هوميروس حتى المسرحيات المكتوبة من وليام شكسبير، ومن جين أوستن وشورلت برونتي حتى مايا أنجيلو.
  • الأعمال الأدبية تقوم بأظهار ثقافة الحضارات، ومن خلال هذا الأدب لا يعني أنه مجرد آثار من الحضارات القديمة لكنه يعتبر بمثابة خبرة للعالم في الوقت الحالي.
  • لكن الأعمال التي تندرج تحت أسم الأدب تختلف من وقت لآخر، فمثلاً رواية موبي ديك التي كتبها الراوي هيرمان ميلفيل في عام 1851 كانت تعبير رواية فاشلة قبل أن يظهر المراجعين المعاصرين، لكن الرواية اعتبرت في زمنها  تحفة فنية وكثير من الأدباء يستشهدون بها كأحسن الأعمال الأدبية بسبب أستخدم هيرمان ميلفيل للرموز الصعبة، قراءة رواية موبي ديك في ذلك الوقت تمنح القارئ لمحة عن تقاليد الأعمال الأدبية في الغرب.

ما هو الأدب العالمي

  • الأدب العالمي هو مجموع الأدب القومي لكل بلد ولكل حضارة، ولكن نوعاً ما حدث دمج للأدب لكل دولة، لكن الأدب العالمي لا يعني انطباق الأدب لكل البلدان، لأن كل دولة ولها أب خاص بها له نوع آخر من الفن.
  • مهم جداً لكل الأدباء أن يقوموا بدراسة الأدب العالمي، مع ذلك أدب أي دولة يتطور ويتغير مع آداب الدول المختلفة، ذلك يرجع إلى إثراء ومخالطة الأدباء لبعضهم يتبادلوا العناصر الأدبية لكن منهم وهذا يساعد على تطور الأدب لكل دولة، كثير من الفنانين والأدباء. قاموا بعمل كثير من الأعمال الأدبية تطبق تلك الظاهرة، مثلا في القرن التاسع عشر تطابقت الأعمال الأدبية لكل البلاد وتعزز الأدب في ذلك الوقت.
  • في عام 1827 تم استنتاج مفهوم واضح للأدب العالمي من خلال دراسة السمات للأدب والعناصر المتبادلة بين الأدب القومي المختلف بين البلاد.
  • جوته قال أن لا يمكن أن ينحصر الأدب داخل حدود جغرافية لدولة معينة، في عام 1894 تم كتابة أول كتاب عن الأدب العالمي أسمه تاريخ الأدب، كمان ظهر الأدب العالمي بسبب تطور العلاقات الإقتصادية والسياسية بين البلاد المختلفة،بالإضافة إلى تطور الأدب القومي لكل بلد.
  • من خلال الاطلاع على تاريخ الأدب العالمي نلاحظ أن الأدب قد تطور على بعض المراحل، مثل أدب العصر البرونزي وأدب العصور الوسطى والأدب الكلاسيكي.

الكتابة في الأدب العالمي

  • على الطلاب الذين يقومون بدراسة الأدب العالمي أن يقوموا بالكتابة على الطريقة الأكاديمية، ذلك بسبب أن الكتابة الأكاديمية تساعد المعلمين على أن يقوموا بنمو التفكير النقدي في العقل الأدبي للطلاب، لكن ليس من السهل الكتابة على الطريقة الأكاديمية لأن هناك بعض الأعمال الأدبية ليس من السهل متابعتها، بالإضافة إلى عند الأكثار من قراءة الأعمال الأدبية بعض الطلاب يختلفون في طرق الكتابة المختلفة.

الأدب المقارن

  • الأدب المقارن هو نقطة تتلاقى فيهم المغامرات الفكرية، في خلال وقت مبكر تم تثبيت معايير محددة للمقارنة بين الأعمال الأدبية وبعضها بين العديد من اللغات.
  • الأدب المقارن بدأ أن يزدهر في الولايات المتحدة الأمريكية بسبب مهاجرة الأدباء من أوروبا الذين كانوا يهربون من الاضطهاد وكان منهم إريك أورباخ وليو سبيتز وإرنست روبرت، الذين قاموا بإنشاء جامعة أوريغون وذلك في عام 1949.
  • عندما كان رواد الأدب المقارن يحاولون  الحفاظ على استثمار قوي في الأعمال الأدبية مثل المسرحيات والروايات، المجال المهني للأدب المقارن توسع وتطور في طريق يقوم بعكس الذات للفنان الأدبي منهجاً للاطلاع على الثقافات والأفكار ووسائل الإعلام.
  • الطلاب على درجة البكالوريوس أو الدراسات العليا يقومون بالتطلع على نواحي الثقافة الإنسانية من العصر الحجري والطاولات الحجري إلى عصرنا الحالي حيث القراءة الإلكترونية، على نهج الدراما الإليزابيثية والرعب الياباني، كل أدباء الأدب المقارن متفقين ومتمسكين بالصرامة الفكرية والمشاركة الأخلاقية.

دور الأدب المقارن في وصول الأدب العربي للعالمية

  • الأدب المقارن على وجه عام يعني أنه نوع آخر من النقد الأكاديمي، فقد كان لمعنى الأدب المقارن على الطريقة الحديثة أصبح أداة مهمة جداً لتطوير الأدب العربي وحثه على الأبداع حتى يحقق صفات الأدب العالمي، حتى أصبح يطلق عليه عالمية الأدب العربي.

إذا كان الأدب العالمي يعرفه الناس على أساس معناه الاصطلاحي فذلك الأدب القومي (الأدب العربي) قد وصل إلى أقصى مستوى من النضج الفني والفكري من خلال التجربة الإبداعية التي مر بها الذي جعله يتخطى حدود الأدب القومي، والأدب العربي قدرة على التعبير عن ما في روح الإنسان وما بداخله، كما أصبح له قبول في كل أنحاء العالم بشكل ملحوظ، وأصبح له دور في الأبداع العالمي سواء كان في الشعر أو النثر، وكان هذا بارزاً في :-

  1. حصد المبدعون العرب كثير من الجوائز العالمية، مثل جائزة نوبل التي منحت للأديب العظيم نجيب محفوظ، وجائزة بجورنسوم بالإضافة إلى جائزة لتو اللتان منحا للأديب أدونيس، وجائزة اليونيسكو التي منحت للأديب محمود درويش، وجائزة غونكور التي منحت الراوي طاهر بن جالون وغيرهم من الأدباء العرب الحاصلين على جوائز عالمية.
  2. الأعمال الأدبية العربية لاقت حركة ترجمة كبرى بسبب أن كل الشعوب أحبتها و أرادت الأطلاع عليها، وكان على قائمة الأدباء التي ترجمت أعمالهم هم نجيب محفوظ ومحمود درويش وأدونيس ترجمت أعمالهم الأدبية إلى أكثر من 75 لغة كما أطلق على رواية (النبي) للكاتب أدونيس (the prophet ) وطبع منه ملايين النسخ، كما أن أعمال الفنان محمود درويش أنتشر أكثر في ألمانيا وفرنسا.

الفرق بين الأدب العالمي والأدب المقارن

  • الأدب العالمي هو يعني أجتماع كل ثقافات و الأدب في البلدان المختلفة مما أدى إلى تطور الأدب القومي لكل البلدان وخروج الأدب من دولة لأخرى وتبادل الثقافات وذلك بسبب التطور الذي وصل له العالم من وسائل التواصل الاجتماعي والانفتاح على الثقافات الأخرى.
  • أما الأدب المقارن فهو يعني مقارنة كل الآداب المختلفة الموجودة داخل حدود الدول كما أن الأدب المقارن يقوم بمقارنة الأدب مع الأعمال الفنية الأخرى التي تعبر عن ما في نفس الإنسان مثل الرسم والعناية والغناء، بالإضافة إلى أن الأدب المقارن يقوم بدراسة تاريخ الأدب المتبادل بين الشعوب والثقافات مع بعضها وتوضيح الروابط والتشابهات بين الأدب والآخر.

في هذا المقال قد تناولنا كل ما يخص الأدب العالمي و الأدب المقارن و المقارنة بينهم هدف كل منهم.

أترك تعليق