كيف كان الصحابة يستقبلون شهر رمضان

كيف كان الصحابة يستقبلون شهر رمضان، إن شهر رمضان الكريم هو شهر البركات والشهر الذي يقيد فيه الشياطين، ويتقرب العباد إلى الله سبحانه وتعالى ويكون أجر أعمالهم مضاعفة، ويرغب الكثير من المسلمين في معرفة كيف كان الصحابة يستقبلون شهر رمضان لذلك سنتحدث عن هذا الموضوع فيما يلي.

كيف كان الصحابة يستقبلون شهر رمضان

يرغب الكثير من المسلمين في معرفة كيف كان السلف والصحابة رضي الله عنهم يستقبلون شهر رمضان الكريم، فهم كان يستقبلون هذا الشهر بالتقرب إلى الله سبحانه وتعالى والاجتهاد في طاعة الله وفعل الكثير من الأعمال الخيرية، وسنقدم لكم فيما يلي أهم الأمور التي كان الصحابة رضي الله عنهم يحرصون على فعلها:

1- قراءة القرآن الكريم

كان الصحابة رضي الله عنهم يكثرون من قراءة القرآن الكريم وتدبره فمنهم من كان يختم القرآن الكريم في شهر رمضان مرة ومنهم من كان يختمه أكثر من مرة، في عثمان بن عفان رضي الله عنه واحداً من الصحابي الذي كان يختم القرآن الكريم ثلاث مرات في شهر رمضان.

ومن الصحابة من كان يقرأ القرآن ليلاً ونهاراً يختمه في أسبوع واحد، وسفيان الثوري كان يترك كل أعمال في شهر رمضان وينكب فقط على قراءة كتاب المولى عز وجل، والإمام الزهري رحمه الله كان ينكب على قراءة القرآن الكريم تاركاً علم الحديث لتدبر آيات القرآن الكريم.

شاهد أيضًا: كيف نتعامل مع شهر رمضان الكريم

2- الصدقة وإطعام الفقراء والمساكين

الصحابة رضي الله عنهم كانوا يحرصون على إنفاق كل ما لديهم على إطعام الفقراء والمساكين في شهر رمضان، فهناك من روى أن عبد الله بن عمر رضي الله عنه جاء إليه في يوم ما مبلغ قدره أربع آلاف درهم وأنفق كل هذا المبلغ على الفقراء والمساكين في نفس اليوم، وروى أحدهم أيضاً أن عبد الله بن عمر رضي الله عنه لا يفطر إلا مع المحتاجين واليتامى.

3- قيام الليل

كان الصحابة رضي الله عنهم يحرصون على اغتنام فرصة شهر رمضان للقيام بالعديد من العبادات ومنها قيام شهر رمضان خاصة العشر الأواخر من شهر رمضان.

حيث كان يقرؤون مئات الآيات حتى لو تعبوا فاستمروا في قراءة القرآن والصلاة حتى طلوع الفجر وكانوا يتذكرون قول رسول الله عليه أفضل الصلاة والسلام (( إن في الليل لساعة، لا يوافقها رجل مسلم يسأل الله خيراً من أمر الدنيا والآخرة، إلا أعطاه إياه وذلك كل ليلة)).

وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم ينصح الصحابة ببذل الكثير من الجهد في طاعة الله وعبادته في أخر أيام شهر رمضان فعن عائشة رضي الله عنها (( كان النبي صلى الله عليه وسلم إذا دخل العشر شد مآزره وأحيا ليله وأيقظ أهله)).

كيف نستعد لشهر رمضان المبارك

يجب أن يستعد المسلمين لاستقبال شهر رمضان بالقيام بالعديد من الأمور سوف نعرض البعض منها فيما يلي:

1_ حضور النية الصالحة

النية هي أساس كل الأعمال التي يقوم بها المسلمين فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم (( إنما الأعمال بالنيات)) لذلك يجب على المسلم أن يستحضر نيته الصادقة للقيام بالأعمال الصالحة لطاعة الله سبحانه وتعالى، فالنية تكون لقراءة القرآن الكريم وختمه، والنية للصيام ونية التوبة عن ارتكاب المعاصي والذنوب، ويأخذ المسلم على نيته أجر كبير.

شاهد أيضًا: كيف نقضي نهار رمضان

2_ جعل شهر رمضان انطلاقة جديدة للمسلم

يجب على كل مسلم أن يأخذ شهر رمضان انطلاقة جديدة لنفسه للقيام بالكثير من الأعمال الخيرة والحرص على أداء فروض الصلاة في أوقاتها والعزم على المواظبة أيضاً بعد شهر رمضان.

3_ أداء العمرة

من الأمور التي نستعد بها لاستقبال شهر رمضان الكريم هو أداء العمر سواء كان قبل الشهر الكريم أو أثنائه، والعمرة في شهر رمضان أجرها عظيم جداً فقيل عن الرسول صلى الله عليه وسلم (( عمره في رمضان تعدل حجة)) ومعنى هذا الحديث أن ثواب العمرة في شهر رمضان نفس ثواب وأجر أداء الحجة.

4_ الدعاء

يجب على كل مسلم أن يستغل شهر رمضان في الدعاء لنفسه ولأحبته وأقاربه وأهله، فالدعاء وسيلة من وسائل التقرب إلى الله سبحانه وتعالى والدعاء يحمي الروح من ارتكاب المعاصي والذنوب، ويجب أن يتم الدعاء والقلب خاشعاً.

فضل شهر رمضان

  • شهر رمضان هو من أعظم شهور السنة ويتمنى المسلمين لو كانت السنة كلها شهر رمضان نظراً لأن هذا الشهر يملك مكانة كبيرة لدى المسلمين وتنتشر روح المحبة والتسامح في المجتمع.
  • وشهر رمضان هو الشهر الذي أنزل فيه القرآن الكريم على رسول الله محمد عليه أفضل الصلاة والسلام، ويوجد في شهر رمضان ليلة القدر وهي خيراً من ألف شهر فيغفر الله سبحانه وتعالى الذنوب والمعاصي لعباده.
  •  وفي شهر رمضان تغلق أبواب جهنم وتقيد الشياطين وتفتح أبواب الجنة أمام المؤمنين فقال رسول الله عليه أفضل الصلاة والسلام (( إذا دخل شهر رمضان فتحت أبواب السماء وغلقت أبواب جهنم وسلسلت الشياطين)).
  • ومن فضل شهر رمضان أنه يوجد به صلاة التراويح أو كما يقول البعض صلاة القيام، وفي شهر رمضان تكفر أكبر الخطايا والذنوب عدا الكبائر.

شاهد أيضًا: أفكار لعمل الخير في رمضان

وقد قدمنا إليكم في هذا المقال كيف كان الصحابة يستقبلون شهر رمضان، ونتمنى أن نكون أفدنا الزائرين بمعلومات قيمة عن هذا الموضوع ويوجد الكثير من المقالات الأخرى المرتبطة بهذا الموضوع على موقعنا، وإن كان لديكم أي استفسار لا تترددوا في وضع تعليق.

مقالات ذات صلة