معلومات عن الصحابي حذيفة بن اليمان

معلومات عن الصحابي حذيفة بن اليمان

معلومات عن الصحابي حذيفة بن اليمان، الصحابي حذيفة ابن اليمان العبسي الغطفاني القيسي هو أحد أعلام القرن الأول الهجري وكان من أصحاب الرسول صلى الله عليه وسلم والإمام علي عليه السلام، كما شاهد بيعة الغدير وبايع فيها الإمام علي عليه السلام، كان أحد علماء الكوفة وكانت له حلقة كبيرة بمسجد الكوفة يجتمع بها الناس ويسألونه ويُفتيهِم ويروي أحاديث الرسول صلى الله عليه وسلم وأحاديث عن أهل بيته، وقام بإثبات ولائه للإمام علي عليه السلام بعد أن قام بإثبات ولائه للرسول صلى الله عليه وسلم.

حضر تشييع السيدة فاطمة الزهراء عليها السلام، كما حضر الصلاة عليها ودفنها ليلًا، بالرغم من إن وصيتها ألا يشهد جنازتها أي ظالِم لها، وقد شارك في معركة نهاوند وكما بفتح الجزيرة، وكان فتح همدان والري والدينور على يده.

رأي الرسول صلى الله عليه وسلم فيه

  • قال عنه رسول الله صلى الله عليه وسلم: إن حذيفة ابن اليمان من أصفياء الرحمن وأبصركُم بالحلال والحرام.

شاهد أيضًا: معلومات عن الصحابي صهيب الرومي

رأي علي عليه السلام فيه

  • قال عنه علي عليه السلام: ذاك امرؤ عَلِم أسماء المنافقين إن تسألوه عن حدود الله تجدوه بها عالمٍ، كما قال عنه، وقد وليت أموركم حذيفة ابن اليمان وهو ممن أرضى بهُداه وأرجو صلاحِه.

رأي العُلماء فيه

  • قال الشيخ محمد طه نجف عنه: أنه قد عُد مِن الأركان الأربعة، كما قال الشيخ عبد الله المامقاني عنه: أنه مما لا ينبغي الريبة في وثاقته وعدالته وجلالته وارتفاع مكانته وعلو شأنه.
  • قال الشيخ محي الدين المامقاني عنه: أنه من أوثق الثِقات والحديث من جهتِه صحيح.

رأي علماء السنة فيه

  • قال عنه ابن عساكر:” مناقِبه كثيرة مشهورة”، كما قال اليافعي عنه: أنه كان يعرف المؤمنين من المنافقين بالسر الذي خصه به سيد المرسلين عليه الصلاة والسلام.
  • كما قال ابن حجر العسقلاني عنه: أنه صحابي جليل من السابقين أعلمه الرسول صلى الله عليه وسلم، بما كان ويكون إلى أن تقوم الساعة.

ولاية حذيفة ابن اليمان للمدائن

  • تولى منطقة المدائن في عهد عمر وعثمان وأيضاً في عهد علي عليه السلام، وقد قام عمر بن الخطاب بتوليته على المدائن، استقبله أهل المدينة فوجدوه رجلاً يركب حماره على ظهره أكاف قديم، وبيده يمسك رغيف وملح، ويأكل ويمضغ، و كادوا يفقدوا وعيهُم عندما عرفوا أنه الوالي (حذيفة بن اليمان) المُنتظر، فبلاد الفُرس لم يعرفوا الولاة كذلك، حين رآهُم حذيفة بن يمان يُحدقون فيه قال لهم:” إياكم و مواقِف الفِتن “فقالوا” وما هي مواقف الفتن يا ابا عبد الله؟ “
  • قال: (أبواب الأمراء، يزخ أحدكم على الأمير أو الوالي، فيصدقه بالكذب، ويمدحه بما ليس فيه) فكانت بداية أصدق تعبير عن شخصية الحاكم الجديد ومنهج الولاية، كما أنه من الصحابة والتابعين المكلفين من قِبل علي عليه السلام في الاشتراك في الأمور الهامة لرفع شأن المُسلمين، وتوسيع نطاق الإسلام عن طريق الاشتراك في الإمارة و قيادة الجيوش لفتح البلاد.

رواية الحذيفة ابن اليمان للحديث

  • يُعد من رواة الحديث في القرن الأول الهجري، حيث روى أحاديث عن رسول الله صلى الله عليه وسلم.

إسلام حذيفة بن اليمان

  • كان حذيفة بن اليمان من المسلمين الأوائل، هاجر إلى المدينة بعد هجرة الرسول صلى الله عليه وسلم فكان من المُهاجرين وكان أيضًا حليفًا لإحدى قبائل المدينة فيُعتبر من الأنصار أيضًا، فلما خيره الرسول فاختار حذيفة أن يكون من الأنصار، فوافقه النبي صلى الله عليه وسلم وآخي الرسول صلى الله عليه وسلم بينه وبين عمار بن ياسر.

شاهد أيضًا: من هو الصحابي عكرمة بن أبي جهل

الحروب الذي شارك فيها حذيفة بن اليمان

  • شهد حذيفة غزوة أحُد وما بعدها مع النبي صلى الله عليه وسلم، كما شهد فتح بلاد العراق وبلاد الشام، كما شـهد معركة اليرموك في العام الثالث عشر الهجري وبلاد الجزيرة في العام السابع عشر الهجري.
  • اختاره الرسول صلى الله عليه وسلم في معركة الخندق ليتحسس خبر المشركين، فاندس فيهم وجاء لهم بخبرهم مؤديًا مهمته بنجاح.
  • لم يُشارك حذيفة في يوم بَدر حيث سرفه الرسول صلى الله عليه وسلم هو وأبيه، وهذا للالتزام بعهدهم أكُفار قريش، بأنهم لم يقاتلوا مع الرسول صلى الله عليه وسلم واستعان النبي بالله على الكُفار.
  • كما اشترك مع الرسول صلى الله عليه وسلم في يوم الأحزاب.

استشهاد والده في غزوة أحُد

  • تم غزو المدينة المنورة عن طريق المشركين فتأهب المسلمون لصدهِم عِند سفوح جبل أحُد، وكان النصر من حظ المسلمين وهذا كان ببادئ الأمر، إلا أن قام مجموعة من الرماة الذى قام رسول الله بوضعهم على سفح الجبل بمخالفة أمره صلى الله عليه وسلم، وقاموا بالنزول لجمع الغنائم تاركين أماكنهم فارغاً أمام العدو، فانتهز المُشركون الفرصة وقاموا بالهجوم من هذه الفتحة بقيادة خالد بن الوليد، فاتفق المُشرِكون على المسلمين وأصبحوا بين طابقين من نار المُشركين، وكان حذيفة يصول ويجول في ميدان النزاع، وأبصر أباه يَقتَل على أيدي المسلمين، قتلوه عن طريق الخطأ وهم يحسبونه من المُشركين، فصاح فيهم: إنه أبي! ولكن قضاء الله كان أسرع منه، وقُضي حُسيل شهيدًا.
  • وبعد انتهاء المعركة أمر الرسول صلى الله عليه وسلم بإعطاء دية لحذيفة عن والده، إلا أنه قام واعتذر عن أخذها كما قام بالتصدق بها على المُسلمين.

وصيته عِند الموت

  • علِم حذيفة بمقتل عثمان ومبايعة المسلمين لعلي فطلب أن يخرج للقيام بالدعوة “بالصلاة الجامعة“فوضِع على المنبر، وقام بحمد الله وقام بالثناء على الرسول صلى الله عليه وسلم ثُم قال: أيها الناس إن الناس قد بايعوا علي فعليكُم بتقوى الله، فانصروا علي وآزروه فوالله إنه لعلى حق أخراً و أولاً، و إن (علي) لخير من مضي بعد نبيكُم ومن بقي ليوم القيامة.
  • كتب عنه المؤرخون حالات كثيرة تدل على عظمته وتفانيه في حب أهل البيت.
  • قال عنه الحاكم السينابوري بعد وفاته: لما حضر حذيفة الموت، وكان قد عاش بعد عثمان رضى الله عنه، أربعين ليلة إنه قال: أوصيكم بتقوى الله وطاعة أمير المؤمنين علي بن ابي طالب.
  • وتوفى في الخامس من صفر عام ثلاثة وستون هجرية بالمدائن في بلاد العراق ودُفِن فيها وقبرهُ معروف حتى الآن، وبالرغم من وفاة حذيفة مبكراً إلا إنه يوجد له روايات كثيرة عن النبي صلى الله عليه وسلم في أمور عديدة فهو صاحب سر النبي عليه الصلاة والسلام في المنافقين.
  • أخبر ليث بن أبي سليم إنه عندما نزل الموت بحذيفة بكى بكاءً شديدًا وفزع فزعًا شديدًا، قيل ما يُبكيك؟ قال: ما أبكي أسفًا على الدنيا بل الموت أحب إلى ولاكن لا أدري ما أنا قادماً عليه رضى؟ أم سخط؟
  • ومن أشهر الأقوال الخاصة به التي أراد أن يتم القيام بها بتعد وفاته هي أن يتم شراء ثوبين من اللون الأبيض كفنًا له، وذلك لأنهم كما قال لن يظلوا عليه طويلة فإما أن يبدلهم الله بخير منهم أو يبدلهم بأقبح منها.

شاهد أيضًا: من هو الصحابي الذي تعلم لغة اليهود

أترك تعليق