معلومات عامة عن كلية التكنولوجيا الحيوية

معلومات عامة عن كلية التكنولوجيا الحيوية

 كلية التكنولوجيا الحيوية تم تأسيسها في عام 1992م، وقد قامت الكلية بإعداد نحو ما يقرب من 400 مهندس في مجال الإنتاج التجاري، للمواد المخدرة والأدوية التي تنبثق منها، وهم 8 من الخريجين في مجال العلوم، 15 يعملون على شهادة الدكتور الفيزيائي، والعديد منهم رؤساء لمراكز البحوث والتطوير، وإدارات تنظيم في المؤسسات المختلفة.

تتم الدراسة للطلاب في 28 قسم، ويشمل المنهج 4 اختصاصات، يتم العمل للخريجين من الكلية كمهندسين ميكانيكيين في المؤسسات الصيدلانية الكيميائية والمصانع الحيوية، والشركات البيولوجية، الشركات المنتجة للألبان، وفي المختبرات الكيميائية للمشاريع الشخصية وغيرها.

مفهوم التكنولوجيا الحيوية

التكنولوجيا الحيوية هي العلم الذي يتم من خلاله استخدام شيء حي، بهدف الصنع أو التطوير لمنتج يتم من خلاله خدمة البشرية، وهذا العلم يعتمد بصورة كبيرة على علم الأحياء، حيث يتم استخدامه وتطويره بهدف خدمة مجموعة كبيرة من المجالات المختلفة.

وقد تم البدء باستخدام هذه التقنية التكنولوجية الحيوية في بداية منتصف القرن العشرين، حيث تم استخدامها على مجموعة من التطبيقات الصغيرة بالمجال الزراعي، وفي النصف الثاني من القرن العشرين، تطور ليصبح هذا العلم الواسع الغني بالعديد من التطبيقات، ومن المتوقع أن ينتشر هذا العلم ليصبح هو الأساس لكافة العلوم والتطورات المستقبلية.

شاهد أيضًا: معلومات عن كلية رياض اطفال واقسامها

أنواع التكنولوجيا الحيوية

تنقسم تقنية التكنولوجيا الحيوية إلى أربعة فروع أساسية، والتي عرفت كل منها بألوان معينة بغرض الدلالة عليها وهي:

– التكنولوجيا الحيوية الحمراء Red Biotechnology

وهي عبارة عن أحد أقسام التكنولوجيا الحيوية والذي يرتبط بالمجال الطبي، ويتم من خلاله إنتاج المضادات الحيوية بالاعتماد على الكائنات الحية.

كما أنه يرتبط بمجالات الهندسة الوراثية والتي تعمل على معالجة الأمراض، فضلًا عن إنتاج العديد من الأدوية الخاصة بالمحتوى الجيني لشخص ما، كما يمكن استخدامه في علاج بعض الأمراض العصيبة مثل أمراض السرطان.

– التكنولوجيا الحيوية الخضراء Green Biotechnology

وهي التي تختص بالمجال الزراعي، ومن خلال تطبيقها يتم إنتاج نباتات معدلة وراثيًا، كما يمكن زراعة الأنسجة من خلال استخدامها، بالإضافة إلى تصنيع المبيدات الحشرية الغير كيميائية والأسمدة الحيوية.

كما أنها تعمل على تطوير العديد من التطبيقات الخاصة بالزراعة، والتي تساعد في تطوير صناعة الغذاء بشكل كبير.

– التكنولوجيا الحيوية البيضاء White Biotechnology

وتعد من أكثر أنواع ومجالات التكنولوجيا الحيوية انتشارًا، ويرجع الفضل في ذلك ارتباطها المباشر بالمجال الصناعي، حيث يتم من خلالها استخدام الكائنات الحية لإنتاج مواد كيميائية يمكن استغلالها تجاريًا، والتي تعد بديل للطرق التقليدية.

كما تسهم في عملية تصنيع الدواء وما يرتبط بمعالجات صناعة الجلود والأحماض الأمينية، والكحول والأنسجة، والبلاستيك، وغيرهم من المواد المصنعة التي نحتاج إليها.

– التكنولوجيا الحيوية الزرقاء Blue Biotechnology

‏وهي التي تستخدم في عالم البحار، فيعتمد عليها في تقنيات العمليات البيولوجية والعمليات البحرية العضوية، كما تستخدم في دراسة العضويات البحرية لأعالي المحيطات.

المتطلبات الأساسية للدراسات العليا للتكنولوجيا الحيوية

استمر تخصص التكنولوجيا الحيوية في الدراسة كدرجة دراسات عليا لفترة طويلة، واستمر ذلك لوقت قريب، ومن خلال إقبال العديد من الطلبة على هذا التخصص، فقد تم إنشاء مقررات دراسية خاصة بالتخصص تمنح الدرجة الجامعية في هذا المجال.

ويتطلب التقدم لدراسة الدرجة الجامعية في هذا المجال التكنولوجي من الطالب، الحصول على درجات كبيرة وعالية في المواد العلمية والمتمثلة في الكيمياء والأحياء، مع ضرورة الكفاءة العالية للطالب وتمكنه للغة الإنجليزية، وضرورة حصوله على نقاط عالية في اختباري TOEFL أو IELTS، والتي يختلف درجات القبول بهما وفقا لنوع الجامعة.

وتختلف طرق التقدم للمقررات الخاصة بالدراسات العليا في مجال التكنولوجيا الحيوية، حيث يعتمد في الأساس على نوع التخصص الفرعي الذي يقبل الطالب على دراسته، فمتطلبات التقدم للتخصص في التكنولوجيا الحيوية الحمراء” الصحية” تختلف عن المتطلبات للتقديم في التكنولوجيا الحيوية الخضراء” الزراعية”، وكذلك الامر لباقي التطبيقات الأخرى.

مما يتطلب احتياج الطالب لتقديم ما يثبت أنه حاصل على درجات متفوقة، في التخصصات التي لها علاقة بالتخصص الفرعي الذي يريد دراسته وهي تكون كما يلي:

  • في مجال التكنولوجيا الحيوية الخضراء” الزراعية”، يتطلب على المتقدم للدراسات العليا من الحاصلين على مؤهل بدراسة الزراعة بجميع فروعها، أو العلوم التي لها صلة مثل علوم النبات والميكروبيولوجي وغيرها.
  • في مجال التكنولوجيا الحيوية الحمراء من الضروري أن يكون الطالب حاصلًا على إحدى المؤهلات الطبية بأنواعها المختلفة” الطب والتكنولوجيا الطبية والطب البيطري والعلوم الطبية والصيدلة”، أو أن يكون من الحاصلين على مؤهل علمي من خلال مجالات” البيولوجي والكيمياء والوراثة”.
  • في مجال التكنولوجيا الحيوية البيضاء” الصناعية”، يمكن للحاصلين على شهادات جامعية في تخصصات العلوم أو الزراعة او الهندسة التقدم بهدف الحصول على الدراسات العليا في هذا التخصص.
  • أما في التكنولوجيا الحيوية الزرقاء” البحرية” فيكون للحاصلين على المؤهلات العلمية والتي لها الصلة بهذا التخصص، وتشمل علوم البحار والاحياء المائية وغيرها.

شاهد أيضًا: معلومات عامة عن كلية فنون جميلة

الجامعات المتاحة التي تقدم هذا التخصص

وفقاً للنشرة التي أصدرتها مؤسسة التايمز للتعليم العالي Times Higher Education عام 2020 فهناك أفضل 5 جامعات في العالم لدراسة التخصصات الخاصة بعلوم الحياة Life Sciences ومنها التكنولوجيا الحيوية وهي:

  • جامعة أوكسفورد Oxford University.
  • جامعة كامبريدج University of Cambridge.
  • جامعة هارفرد Harvard University.
  • معهد ماساتشوستس للتقنية MIT.
  • جامعة ستانفورد Stanford University.

ما يتم دراسته داخل الكلية

عن المواد الأساسية التي تدرس لمجال التكنولوجيا الحيوية فإنها تتمحور في المجال على ثلاث علوم أساسية ورئيسية لا غنى عنها وتلك الركائز الأساسية هي:

  • الكيمياء الحيوية Biochemistry: وفي هذا العلم يتم دراسة الفروع المتنوعة من الكيمياء الحيوية، بغرض فهم أعمق لكيمياء الكائن الحي.
  • علم الوراثة Genetics: وهو العلم الذي يختص بدراسة كافة الخصائص الوراثية للكائن الحي، والتي تتمثل في كافة الجوانب وبصفة خاصة الحمض النووي وتركيبه والكروموسومات وغيرها، أي كل ما يشمل الوراثة بأدق التفاصيل.
  • الأحياء الدقيقة Microbiology: ومن خلال هذا العلم يتم دراسة جميع أنواع الكائنات الدقيقة، والتي تشمل البكتيريا والفيروسات وكافة أنواع الكائنات المجهرية من حيث فائدتها وخصائصها.

والجدير بالذكر أن كل علم من تلك العلوم ينقسم للعديد من العلوم التي تدرس تحت مسميات مختلفة، ولن يضر ما إذا كان أحد تلك الفروع غير موجود في لائحة مواد البرنامج الدراسي، فبالإمكان تعويض كافة النواقص من خلال التدريبات.

وبعد هذه العلوم الرئيسية فهناك أنواع أخرى من المواد التعليمية في العلوم الأساسية مثل: علم الحشرات، علم النبات، الرياضيات 1 و2، علم الحيوان، الإحصاء الحيوي الفيزياء وغيرهم.

مع العلم أن كل جامعة تريد الظهور من خلال التميز في أحد العلوم، وبالتالي ينتج الاختلاف إلا أن هذا لا ينفي قدرة أي طالب على التميز فيما يريد من مجال التكنولوجيا الحيوية، من أي جامعة أو كلية أو قسم أو برنامج.

استخدامات التكنولوجيات الحيوية الطبية

يمكن تلخيص عمل التكنولوجية الحيوية الطبية بشكل عام في الصناعات التالية:

  • الصناعة الكيميائية والصيدلانية.
  • تطوير الأجهزة والمنشآت التقنية الحيوية وتوزيعها وإعطاء المشورة الفنية فيما يتعلق بها
  • صناعة المواد الغذائية والمشروبات.
  • صناعة معالجة مياه الصرف الصحي والقمامة والغازات الضارة.
  • منشآت الأبحاث الطبية ودراسات العلوم الطبيعية.

شاهد أيضًا: معلومات عن كلية التمريض وشروط الالتحاق بها

ومن هنا نكون قد بيننا ما هي كلية التكنولوجيا الحيوية، وكيفية الالتحاق بها وشروط ذلك وما المواد التي تدرس في تلك الكلية.

أترك تعليق