تصنيف الكائنات الحية بالتفصيل

تصنيف الكائنات الحية بالتفصيل

تصنيف الكائنات الحية بالتفصيل، سوف نناقش في المقال طريقة تصنيف الكائنات الحية بالتفصيل في القدم، ونتعرف على الطريقة الحديثة في تصنيف الكائنات الحية، كما إننا سوف نعرض لكم أهمية علم التصنيف وعلاقته بباقي العلوم الأخرى التي تهتم بالكائنات الحية، تابعوا المقال.

علم التصنيف

  • علم التّصنيف هو علم يستخدم لتقسيم الكائنات الحية إلى عدة أقسام، وهو واحد من فروع علم الأحياء، ويختصّ هذا العلم بالتقسيم والوصف أيضًا لجميع الكائنات الحيّة التي توجد في العالم سواء نباتات، وحيوانات، وكائنات حيّة دقيقة، وأشخاص.
  • يقوم علم التصنيف بتصنيف الكائنات الحية إلى مجموعات مُترابِطة، ويتمّ التقسيم بناء على عدة عوامل مثل الشَّكل، أو السُّلوك، أو الصّفات الجينيّة، والصفات البيو كيميائية، وأساس التصنيفات دائما النوع
  • النوع يضم الكائنات الحيَّة المُتشابِهة، وفي كل نوع تكون الكائنات قادرة على التزاوج وإنتاج جيل جديد خصب، ويقدم علماء التّصنيف لكلّ نوع من أنواع الكائنات الحيَّة اسم عادة يكون باللاتينية.

شاهد أيضًا: تكيف الكائنات الحية مع البيئة الصحراوية

أهميّة علم التّصنيف

  • تكمن أهميّة علم التّصنيف في أنه يقوم بتحديد المجموعة التي ينتمي إليها كل كائن حي، نتعرف على إمكانية التزاوج وعلى نظام حياة الكائن لأنه مدرج من مجموعة نعرف صفاتها، وكل هذا بناء على أساس علميّ موحد في العالم كله.
  • لا نعتمد في التصنيف على التّشابُه في الشكل الخارجيّ ولكن يقوم علم التصنيف بدراسة الصفات الداخلية لخدمة الفروع الأخرى في علوم الأحياء، مثل: علم الوراثة المهتم بالتّركيب الجينيّ لكل كائن من الكائنات الحيَّة.
  • ويخدم علم التصنيف علم التطوّر الذي يوضح لنا التطورات التي تطرأ على الكائن الحي، ويرتبط بشكل وثيق أيضا بعلم الأجِنّة وغيرها من علوم تتفرع من علم الأحياء.

تصنيف الكائنات الحية بالتفصيل

نستعرض لكم تصنيف الكائنات الحية بالتفصيل في القدم قبل ظهور التصنيف الحديث، حيث تم تصنيف جميع الكائنات الحية في مملكتين هما:

  • المملكة النباتية، وهي المملكة التي تشمل على البكتريا والفطريات والطحالب وجميع أنواع النباتات.
  • المملكة الحيوانية، وهي التي تشمل على الأوليات وحيدة الخلية والحيوانات عديمة الخلايا.

وقد قام العمل بهذا النظام من قبل جميع العلماء لسنوات طويلة، حتى جرت بعض المحاولات لإضافة مملكة ثالثة ثم محاولات أخرى لإضافة مملكة رابعة، إلى أن كان هناك في عام 1969 م تصنيف مختلف.

قام العالم ويتيكر يوضع نظام تصنيفي أعتمد فيه على وجود خمس ممالك الكائنات الحية بعدما كان معترف بوجود مملكتين فقط، وهو أصبح هذا النظام هو الأشهر ويمكن النظر إلى أنه نظام أفضل بكثير ومعمول به حتى يومنا هذا ويسمى التصنيف الحديث.

التصنيف الحديث للكائنات الحية

في التصنيف الحديث للكائنات الحية يوجد 5 مملك في كل مملكة من الممالك مجموعة من الكائنات الحية التي تجتمع في عدد من الصفات العامة المشتركة، والممالك الخمسة هي:

  • مملكة البدائيات.
  • مملكة الطلائعيات.
  • مملكة الفطريات.
  • مملكة النباتات.
  • مملكة الحيوان.

وتضم الممالك الاثنين البدائيات والطلائعيات الكائنات البسيطة في التركيب، حيث الكائنات وحيدة الخلية التي يعيش بعضها في صورة حرة وليس له تركيب معقد، والكائن وحيد الخلية يكون كائن متطفل.

يتطفل وحيد الخلية على بعضه البعض، أو على الكائنات المختلفة بما في ذلك الإنسان، وفي مملكة الفطريات توجد الكائنات الراقي قليلًا، ثم مملكة النباتات ثم مملكة الحيوان التي تضم الحيوانات، ويندرج منها الإنسان.

شاهد أيضًا: تصنيف الكائنات الحية وتنوعها والتوازنات الطبيعية

مملكة النباتات في التصنيف الحديث للكائنات الحية

في مملكة النباتي يوجد مخلوقات عديدة الخلايا، أو كائنات وحيدة الخلية أيضًا ولكنها غير متحركة، والنباتات تكون في المعظم ذاتية التغذية بسبب أنها تحتوي على بلاستيدات خضراء تقوم بالتمثيل الضوئي.

القليل من النباتات غير ذاتي التغذية، مثل نبات الهالوك، ويوجد في الجدار الخلوي للنباتات مادة السليلوز، تنقسم المملكة إلى قسمين:

  • النباتات الوعائية.
  • النباتات اللاوعائية.

مملكة الحيوان في التصنيف الحديث للكائنات الحية

تضم مملكة الحيوان مخلوقات حقيقية النواة، حيث أنها المخلوقات الأكثر تعقيدًا عديدة الخلايا المتحركة، كائنات مملكة الحيوان لا تحتوي على جدار خلوي، وغير ذاتية التغذية، وتصنف مملكة الحيوانات إلى الفقاريات واللافقاريات، الفقاريات مثل البرمائيات، والأسماك، والثدييات، والزواحف، والطيور.

أما اللافقاريات يوجد فيها الإسفنجيات، وبعض أنواع الأسماك التي لا تحتوي على عمود فقري، وتضم الرخويات، كما تضم فصيلة الديدان، وشوكيات الجلد، والمفصليات.

خروج الفيروسات من التصنيف الحديث للكائنات الحية

  • بعد التعرف على ممالك الكائنات الحية في التصنيف الحديث، يمكننا ملاحظة خروج الفيروسات من التصنيف الحديث للكائنات الحية حيث لا تنضم إلى أي مملكة حية مما يجعل البعض يظن أنها جماد.
  • الفيروسات كائنات تشبه الأحياء بسبب وجود الحامض النووي فيها (DNA أو RNA) كما يدخل البروتين في تركيبها، ولكنها خرجت من التصنيف لأنها لا تقوم بأي عملية حيوية إلى في خلايا الكائن الحي.
  • هناك فيروسات متناهية الصغر يتراوح قطرها فيما بين 30-300 نانوميتر وتتكون من حمض (DNA او RNA) وحوله غلاف بروتيني يسمى كاسبيت، الفيروسات مثل الكائنات وحيدة الخلية التي تتطفل على خلايا الكائنات الحية.
  • الفيروسات تصيب خلايا جسم الكائن الحي مسببة أمراض معينة مثل فيروس شلل الأطفال وفيروس الحمى الصفراء، وفيروس الإنفلونزا الذي ينتقل مع رذاذ العطس أو السعال من شخص إلى آخر.
  • وفيروس موازيك، وفيروس الإيدز الذي ينتقل عن طريق الدم أو العلاقات الجنسية المحرمة غير المشروعة.

شاهد أيضًا: بحث عن الفيروسات والبكتيريا في الأحياء بالمقدمة والخاتمة

نختم الحديث عن تصنيف الكائنات الحية بالتفصيل بعدما وضحنا لكم تصنيف الكائنات الحية القديم وتناولنا بالشرح التصنيف الحديث للكائنات الحية، يمكنك ترك جميع الأسئلة التي تدور في أذهانكم عن الموضوع في التعليقات، وشاركوا المقال حتى تعم الفائدة.

أترك تعليق